Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Yasin Abousaif Yasin
الكاتب الليبي ياسين أبوسيف ياسين

السبت 14 أغسطس 2010

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16

قصة/سيرة ذاتية

نجمة الصحراء (15)

ياسين ابوسيف ياسين

كان السيد عبيدالله بن عامر رجلا دمث الأخلاق طيب القلب متواضعا إلي أقصى حدود التواضع وكان رجلا إداريا يعمل في صمت دون جلبة أو ضوضاء وكان محافظا لمدينة بنغازي عندما قامت أحداث الطلبة سنة 1964 م  ولم يكن مستعدا لمثل هذه الأحداث الدامية  وما صاحبها من عمليات خطف لبعض المتهمين من رجال الأمن في وسط قاعة المحكمة وكان ينقصه الحزم وقوة الشخصية فآثر أن يتنحى جانبا ويترك لغيره تسيير دفة الأمور وسط جو مشحون يوشك على الأنفجار.

ارتأى الملك ضرورة وجود رجل قوي وحازم وجرئ لكي يجعله على رأس محافظة بنغازي التي كانت تعيش على فوهة بركان فأصدر مرسوما ملكيا بتعيين السيد ابوسيف ياسين محافظا لبنغازي خلفا للسيد عبيدالله بن عامر.

ولم يكن السيد ابوسيف ياسين وقتها راغبا في التضحية بشئونه الخاصة بعد تقاعده من الوظيفة العامة لولا إصرار من الملك على أن يقبل هذا التكليف للصالح العام وسرعان ما أثبت وجوده وبفضل سياسته الواعية وحكمته وخبرته الطويلة في تسيير الأمور استتب الأمن في البلاد وعادت للمحافظة هيبتها واحترامها من الجميع .

بعد فترة وجيزة شكل السيد حسين مازق الحكومة في 18 مارس سنة 1965 بعد حكومة السيد محمود المنتصر الذي كان وزيرا للخارجية بها واختار في أول تعديل للوزارة في 2 أكتوبر 1965 السيد ابوسيف ياسين وزيرا للصناعة.

أنشأ البنك الصناعي العقاري لأول مرة في ليبيا وكان يساعده الرجل القدير السيد منير البعباع  وقام بجولات أوروبية زار خلالها بلجيكا وقام بالأطلاع على مصانع أف إن للبنادق وزار السويد للأطلاع على النظم الحديثة في صناعة المباني و زار دولا أوروبية أخرى وكان يصاحبه وفد من بينهم الأستاذ مفتاح السيد الشريف الذي قام مشكورا بسرد حكايات طريفة عن والدي في رسالة خاصة .

ثم قام السيد حسين مازق رئيس مجلس الوزراء بإجراء تعديل ثان في وزارته في 3 أبريل سنة 1967 تولى بموجبه السيد ابوسيف ياسين وزارة الدفاع التي ظل فيها أثناء الحكومة التي شكلها السيد عبدالقادر البدري خلفا للسيد حسين مازق وخرج منها عندما تولي السيد عبدالحميد البكوش رئاسة الحكومة التي كان يرى أنها مؤلفة من مجموعة من الشباب المتحمس الذين هم ليسوا من جيله ولم يكن لينسجم معهم طبعا ولا فكرا.

ومن أهم الأعمال التي قام بها في وزارة الدفاع تعديل قانون الجيش الذي لم يكن يسمح للجندي بالترقي إلى ما بعد رتبة رئيس عرفاء وحده فأصبح بإمكانهم أن يكونوا ضباط شرف واستفاد من ذلك التعديل الكثيرون من ذوي الخبرة والمؤهلات الخاصة من غير خريجي الكليات الحربية.

كان الوضع في المملكة الليبية يشهد تنافسا شديدا منذ بداية عهد الأستقلال بين البوليس الذي كان خاضعا لمدير بوليس  قوي - أو قائد قوة دفاع برقة كما يسمونه - الفريق محمود بوقويطين ومن بعده اللواء مفتاح بوشاح من جهة وبين الجيش الليبي من جهة أخرى وبلغ التنافس بينهما أشده بل كاد الأمر يصل إلى درجة من القطيعة والعداوة المريرة بين القيادتين .

ويحضرني في هذه المناسبة أن أذكر واقعة حدثت في منتصف الخمسينيات عندما أهدى الرئيس جمال عبدالناصر 4 دبابات بريطانية مستعملة للجيش الليبي حديث التكوين كهدية من الحكومة المصرية تعبيرا عن المودة وحسن الجوار فاحتفظ بها السيد محمود بوقويطين وضمها إلى قوة دفاع برقة وقام باستعراضها في عيد 9 أغسطس وهو عيد تأسيس الجيش السنوسي ولما سألوه ماذا يفعل بها لأن هذه الدبابات لا تنفع البوليس في شيء وأنه من باب أولى أن تكون ملكا للجيش فأجاب بعصبية قائلا "ليش تبوني انعطيه عصا يضربني بيها"

وقد بدأت قصة التنافس بين البوليس والجيش بين رجلين قويين يتمتعان بقوة الشخصية والكفاءة العسكرية رغم كونهما لم يتخرجا من أي أكاديمية عسكرية هما السنوسي لطيويش ومحمود بوقويطين وكان كلاهما في البوليس قبل وجود الجيش وكان الأثنان مساعدين لمدير البوليس الأنجليزي المستر شو ولكن كانت رتبة السيد السنوسي لطيويش أعلى من رتبة السيد محمود بوقويطين ولما أرادت الحكومة استبدال المدير الأنجليزي بآخر ليبي وقعت في ورطة فكان الملك بدعم من السيد ابراهيم الشلحي وهو صهر بوقويطين يفضل تعيين السيد محمود بوقويطين مديرا للبوليس فماذا يفعلون بالسيد السنوسي لطيويش وهو الأحق بالترقية بحسب الأقدمية؟  وجدوا مخرجا من هذه الورطة بتعيين السيد السنوسي لطويش عضوا بمجلس  الشيوخ. وكما يقول المثل المصري (طلع من حفرة وقع في دحديره) أو المثل الليبي ( جا ايكحلها عماها).

لم يصدق السنوسي لطيويش ما حدث وكان عسكريا يحب العسكرية حتى النخاع ولا يتخيل نفسه يؤدي عملا آخر فتقدم بطعن في نفسه في أول جلسة بمجلس الشيوخ بأنه لم يبلغ  بعد السن القانونية التي تسمح له بعضوية مجلس الشيوخ وهي أربعين عاما حسب نص الدستور ولكي يجدوا حلا لهذه المعضلة تم تعيينه بعد هذه الواقعة في الجيش الليبي تحت قيادة أحد الليبين من ضباط الجيش التركي ويدعى اللواء عمران الجاظره وأظن أن اللواء عمران كان من قبيلة الحاسه فقد رأيته لأول مرة في شحات سنة 1949 حين قدم أليها من تركيا حيث كان والدي نائب متصرف شحات وكان مقيما في استراحة الحكومة وكان معه جندي يعمل كمراسلي وكان حديث الناس في ذلك الوقت ولما جاءوه بالبدلة العسكرية ولم تكن في الأستراحة مرآة ينظر فيها جعل المراسلي يلبس بدلة اللواء حتى يراها عليه وكان اللواء الجاظره شديد الإعجاب بنفسه إلى درجة الخيلاء فلم يدم طويلا وسرعان ما حل محله ضباط آخرون من الجيش العراقي  منهم اللواء ذاود الجنابي وشاكر محمد شاكر وكانوا من خيرة الضباط العراقيين واستمر اللواء السنوسي لطيويش مساعدا للقائد العراقي حتى تبادل على هذا المنصب ثلاثة قادة عراقيين قبل أن يصدر مرسوم بتعيينه قائدا للجيش الليبي وفي اعتقادي أنه لو ظل السيد ابراهيم الشلحي حيا لما صدر هذا المرسوم .    

وكان الجيش الليبي وقت أن عين السيد ابوسيف ياسين وزيرا للدفاع قليل العدة والعتاد وكان على رأسه الفريق نوري الصديق قائد الجيش الذي لمس من وزير الدفاع الجديد  رغبة صادقة في تقوية الجيش ومده بأحدث الأسلحة البرية والبحرية والجوية فوقع مع بريطانيا عقد إنشاء  الفرقاطة طبرق.

ولهذه الفرقاطة قصة أرى من الأمانة أن أرويها كما حدثت وكان ذلك يمثل بالنسبة لي درسا عظيما لا يمكن أن أنساه ما حييت . كان لي صديق - لا داعي لذكر اسمه - يعمل وكيلا لبعض الشركات وهو أيضا على معرفة جيدة بوالدي جاءني يوما بعرض غير متوقع وكنت حينها لا أعمل في الحكومة وقال لي أن وزارة الدفاع عازمة على شراء قطعة بحرية وأن اللجنة المشكلة من الجيش والبحرية اختارت شركتين بريطانيتين على نفس المستوى وبنفس المواصفات والأسعار وتركت أمر اختيار أيهما تصلح لتنفيذ العقد لوزير الدفاع وفي حالة اختيار الشركة التي يمثلها فإن عمولة هذه العملية تصبح مناصفة بيننا.

وقعت في حيرة فمن ناحية كان الموضوع مغريا – صفقة العمر كما يسمونها – ومن ناحية أخرى كيف لي أن أواجه الوالد بمثل هذا الحديث وكيف أبرره؟

وبإلحاح شديد من صديقي رجل الأعمال ومن نفسي الأمارة بالسوء قررت أن أحكي لوالدي القصة كما حدثت حرفيا وكأنني أحكي قصة ما حدث دون أن أشعره برأي الشخصي  وبماذا أرد على صديقي وكأن الموضوع طلب المشورة من إبن لأبيه. استجمعت شجعاتي وحكيت له القصة بالتفصيل وكان يهز رأسه ولا يتكلم حتى فرغت من كلامي فلم يعلق بشيء لا خيرا ولا شرا.

في اليوم التالي فوجئت بسكرتيره الخاص يطلبني ويقول أن الوالد يريدني. دخلت فوجدته جالسا بمفرده وطلب لي كوبا من الشاي الأخضر وكنت أنتظر قراره على أحر من الجمر. رفع سماعة الهاتف وطلب رئيس الأركان وطلب منه اجتماعا على الفور باللجنة يعقد في مكتبه عندها حاولت الأستئذان بالأنصراف فقال لي بلهجة آمرة " خليك قاعد"

اجتمعت اللجنة برآسته وعضوية كل من الفريق نوري الصديق والعقيد منصور بدر قائد السلاح البحري وضباط آخرين وعندما عرض ملف الفرقاطة طبرق طلب من اللجنة استبعاد الشركة التي يمثلها صديقي وتم إرساء المشروع على الشركة الأخرى.

في قرارة نفسي فرحت.

وجاءني بعد ذلك صديقي ليقول لي " يا ريتني ما كلمتك.. كان الموضوع انتهى لصالحي ".

وسافر إلى باريس في يونيو 1967 لمشاهدة معرض ليبورجيه السنوي للطائرات في وفد عسكري كبير ضم قائد القوات الجوية العقيد الهادي الحسومي والعقيد فوزي الدغيلي والعقيد المبروك بن طاهر وغيرهم من كبار ضباط القوات المسلحة الليبية. وبعد العرض الجوي الكبير رأى قائد القوات الجوية أن طائرات الميراج الحربية – بعد أن قام بتجربتها – هي أنسب أنواع الطائرات بالنسبة إلى ليبيا ولكنه كان يدرك أن فرنسا لن تبيع هذا النوع من الطائرات إلى أي دولة عربية وأن الوحيدة في المنطقة التي تملك الميراج هي إسرائيل لكي تظل لها السيطرة على الأجواء العربية في حالة حدوث أي معركة جويه.

أراد السيد ابوسيف ياسين أن يسترعي انتباه وزير الدفاع الفرنسي المسيو مسمير ليدخل معه في مناقشة صفقة الميراج وسرعان ما لاحت له فرصة اقتنصها بخبرته المعهودة وذكائه الفطري فقد أقام السيد مسمير حفلة عشاء لكبار المدعويين للمعرض وكان مخصصا لكل وزير دفاع مرافقا من رتبة جنرال ولما حان وقت تناول العشاء الرسمي كان الضيوف في قاعة الطعام وكان أمام المدعويين بطاقة تحمل اسم ووظيفة كل منهم .

روى لي هذه الواقعة أحد الضباط المرافقين فقال : طلب السيد ابوسيف مني أن أقرأ له أسماء من يجلسون على مائدته قبل أن يجلس وعندما علم أن بعض الجالسين معه على نفس المائدة كانوا سفراء وليسوا وزراء انسحب وقال ليس هذا مكاني ورأى في ذلك إهانة له ولوظيفته  وقفل راجعا إلى حجرته وعندما استفسر مني الجنرال المرافق عن سبب انسحاب الوزير أبلغته بالسبب فطلب مني الذهاب معه لإبلاغ السيد مسمير بذلك.

كانت دهشة المسيو مسمير وزير الدفاع الفرنسي – الذي أصبح فيما بعد رئيسا لوزراء فرنسا – كبيرة لدرجة أنه قال أن مع الوزير الليبي كامل الحق في أن يغضب وطلب رجل المراسم وقال له أن فرنسا التي ابتدعت البرتوكول في العالم كيف يأتي شخص بدوي من الصحراء لينتقدها في صميم اختصاصها وواجباتها البرتوكولية ولابد لي أن أعتذر له شخصيا عما حدث وأدعوه للجلوس بجواري.

صعد السيد مسمير إلى حجرة السيد ابوسيف ياسين مبديا أسفه على ما حدث طالبا منه الرجوع إلى مأدبة الطعام فكان رد السيد ابوسيف أنه قد قبل الإعتذار أما الرجوع إلى المأدبة فلا لأن عندنا مثلا يقول "اللي يتعشى مرة ما يتعشاش مرتين" وقد كان نزولي إلى قاعة الطعام كأنني تعشيت .فقال السيد مسمير أفهم من ذلك أنك لا زلت غاضبا فرد بقوله إني لست غاضبا ولكن لو أردتم إرضائي فوقعوا عقد شراء ال 120  طائرة ميراج التي نريدها لسلاحنا الجوي مع العلم أن الذي أمامك اليوم هو ابوسيف ياسين نفس القائد الذي هزم الجيش الفرنسي وطرده من زله عندما عينه نائب الخليفة الأسلامي قائمقاما على زله.

أمر السيد مسمير بتجهيز عقد شراء ليبيا لطائرات الميراج ووقع في اليوم التالي.

وكان له ما أراد .

السيد ابوسيف ياسين مع السيد مسمير وزير الدفاع الفرنسي

السيد ابوسيف ياسين في وزارة الدفاع الفرنسية

السيد ابوسيف ياسين أثناء إحدى المناقشات في فرنسا

وقد قيلت عنه بعض الدعابات والمزح في هذه الزيارة منها أنه لما شاهد الميراج رابضة على أرض المطار خبط عليها بعصاه قائلا باهيه ها الشهبه!

أو أشار بعصاه وقال انريدوا من ها الطير لاشهب!

وأنه لما سألوه أي نوع من الطائرات يريد قال كيف اللي عند هاشم ومعلوم ان السيد هاشم العبار كان رئيس الخطوط الجوية الليبية التي كان معظم طائراتها من نوع كارفيل الفرنسية! ومعروف في ذلك الوقت التنافس بين القبائل وأنه كان زميلا له إبان عهد النظارات في ولاية برقة حيث كان السيد هاشم العبار يشغل منصب ناظر المالية والسيد ابوسيف ياسين يشغل منصب ناظر الداخلية .

ولكن العبرة بما تحقق فعلا وكان التوفيق حليفه من عند الله.  

وفي يوم 5 يونيو 1967 م بعد انتهاء المعرض الجوي السنوي والوفد الليبي لم يغادر باريس بعد شنت اسرائيل الحرب على مصر ووقعت النكسة ولحقت بمصر الهزيمة وكانت الفاجعة.

وللحكاية بقية.

ياسين أبوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home