Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Yasin Abousaif Yasin
الكاتب الليبي ياسين أبوسيف ياسين

السبت 9 اكتوبر 2010

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة

تاريخ ما أغفله التاريخ

ملاحم الجهاد الوطني الليبي (5)

ياسين ابوسيف ياسين

لم يحدث في سنة 1333 هجري حادث حربي يذكر مع المغاربه ومن حذا حذوهم من القبائل سوى معركتين شهيرتين هما معركة قصر بو هادي ومعركة القرضابية وتفاصيل هاتين الواقعتين يتلخص في أنه بعد خروج الإيطاليين من النوفليه بقي بها دور المغاربه تحت قيادة صالح باشا لطويش  ثم توجه إلى الجهة الغربية ونزل بقصر أبي هادي أمام قصر سرت وذلك بعد قدوم السيد أحمد التواتي وكيل السيد أحمد الشريف السنوسي فخرج عليهم العدو من سرت وحصلت معركة بوهادي التي أرغم العدو فيها إلى التراجع إلى سرت بعد معركة عنيفة قتل فيها الكثير من الطليان ومثلهم من المجاهدين كان من بينهم السنوسي سعيد لطويش والمهدي سليمان اشعله وعوض بن خليل الدايخ وغيرهم من الرجال المعروفين .

ثم بعد ذلك خرجت قوة كبيرة من مصراته بغرض تطهير أراضي سرت من الجيش السنوسي الذي بات خطره يقترب وكانت تلك القوة الإيطالية بها جيش كثير من العرب ينقسم إلى ثلاث فرق تعرف عند الإيطاليين باسم (بانده) وكل فرقة لها رئيس ومن جملة الرؤساء رمضان اشتيوي السويحلي فتوجهت هذه القوة من مصراته عن طريق ابويرات الحسون وكان للمجاهدين جيشان جيش بموقع أبى انجيم تحت قيادة أحمد بك سيف النصر وهو مكون من قبائل ورفله وأولاد سليمان والقذاذفه وأغلبهم من ورفله أما الجيش الثاني في قصر بوهادي تحت قيادة صالح باشا لطويش والوكيل من طرف السيد أحمد الشريف وهو السيد أحمد بن محمد التواتي مكون من المغاربه والفرجان وغيرهم وأغلبهم من المغاربه .

في بادئ الأمر لم يكن معلوما لأي الجيشين تتصدى الحكومة الإيطالية وكلا الجيشان كان مستعدا للقاءها أو لنجدة الجيش الآخر حالما يتحقق له قصدها إياه وبعد تحرك هذه القوة الهائلة من بويرات الحسون اتضح أنه كانت قاصدة قصر بوهادي لا بو انجيم فأسرع الشيخ أحمد سيف النصر بجيشه إلى قصر بوهادي لأجل نجدة الجيش المتركز فيه وهو جيش المغاربه ولكن سبقته هذه القوة الغاشمة في مسيره واشتبكت في معركة حامية الوطيس مع الجيش الذي كان متواجدا في قصر بوهادي ودارت معركة وادي القرضابية بالقرب من قصر بوهادي ودامت هذه المعركة من وقت الضحى إلى منتصف النهار وبعد منتصف النهار تضعضع موقف هذا الجيش من المجاهدين أمام قوة العدو الساحقة .

وأمام نيران المدافع الثقيلة كادت تحيق به هزيمة لولا لطف الله بالمسلمين ووصول أول نجدة من جيش الشيخ أحمد سيف النصر الذي أشرف على ميدان المعركة من الجهة الغربية ومعه ما يقارب من أربعين فارسا كانوا أول طليعة جيشه ولدى معاينته لميدان المعركة رأى المسلمين متقهقرين ورأى العدو بينه وبينهم ورأى المدافع في مؤخرة جيش العدو وبجانب المدافع العلم الإيطالي فأوهم رفاقه وصاح فيهم بأن علم السيد قد حازه الطليان مع أنه كان مدركا أن العلم علم إيطالي فهجموا هجمة رجل واحد على المدافع التي يوجد العلم بجانبهن وكان ذلك العلم هو علم القائد العام الكولونيل مياني ولما رأى القائد العام الهجوم على مؤخرة جيشه والذي باغته على حين غرة من الجهة الغربية والجيش مشتبكا مع الجيش الثاني في الجهة الشرقية في قتال مرير أصدر أمرا بأن يضرب البورزان (البوق) معلنا الإنسحاب ورجوع الجيش فرجع والمجاهدون في أثره فلحقت بالعدو هزيمة منكرة وأما سيف النصر حين وصوله لموقع المدافع نزل ورفاقه على المدافع وفر من كان حولهن إلا من قتل.  وأصيب أحمد سيف النصر بطعنة على سرته واستشهد كثير من رفاقه وأخذ جيشه يتوارد على المعركة أفواجا أفواجا حسب سرعة تفاوت المسير والتقى الجيشان على هذه القوة التي كانت تفوقهما مجتمعين أضعافا مضاعفة في العدد والعدة فأهلكوها ولم يسلم منهم أحد وكان يقدر عدد القتلى بالقرضابية بعشرة آلاف قتيل.

أما البندات فكانت حارسة للكيروانه ( قافلة التموين ) ولما انهزم الجيش الإيطالي وتحققت هزيمته أمر رمضان الشتيوي السويحلي بقتل من أراد الإلتجاء اليهم من الإيطاليين وبعد القضاء على هذه القوة الهائلة أبقى السيد صفي الدين السنوسي رمضان السويحلي في رئاسة جيشه الذي أصبح جيشا وطنيا محاربا ضد العدو بعد أن كان جيشا إيطاليا وقوة من قواته وكافأه بأن سلمه القيادة العليا في هذه المنطقة وقسمت عليه الغنائم كالمجاهدين من الجيش السنوسي أما الأسلحة والذخيرة والعتاد فقد استخدمت كلها في إعداد الجيوش الجديدة لمناوأة الإيطاليين وساء حال الإيطاليين في طرابلس لدرجة أن الأهلين في الأراضي المحتلة سرعان ما أخذوا يثورون ضدهم وكان رمضان اشتيوي السويحلي يقود معظم قوات المجاهدين التي اتجهت صوب مصراته .

ولما بلغ السيد صفي الدين أن أحمد بك سيف النصر قد أصيب بطعنة في سرته قال داعيا الله له بالشفاء "إنشاء الله تسره لا تضره " وقد كان الأمر كذلك.      

يتبع ....

ياسين بوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home