Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Poet Yasin Abousaif Yasin
الشاعر الليبي ياسين أبوسيف ياسين

Wednesday, 7 June, 2006

إلى وردة(*)

ترجمة : ياسين ابوسيف ياسين

أيتها الوردة أمضى يا جميله قد مضى من عمر حبى الف ليله
وحبيبى ليس يدرى بعذابى بجروحى بانعكاسات جليلة
ذكريها بالوعود واحمرارات الخدود
يوم أن كانت عهودى

راسخات كالسدود

أيتها الوردة أمضى يارقيقة أن عمر الوقت يحسب بالدقيقة
وكذا دقات قلبك وهنيهات السعادة يا رفيقة
وكذا قصف الرعود وانتفاضات الاسود
منذ أجداد الجدود

قبل عاد وثمود

أيتها الوردة أمضى يا أمينة خبريها قد مضى الوقت علينا
ثم ناجيها برفق علها تذكر الماضى واحلاما مضينا
سائليها أين عودى أين دقات البنود
طالبيها بالردود

وارجعى لى ثم عودى

أيتها الوردة عودى واستميتى علها تدرك مغزى ما نويتى
قبل أن يسبق سيف وتكونى قد مضيتى
فى برود دون صد أو صدود
فى جمود لا جحود

لا انحدار لا صعود

أيتها الوردة امضى لا تهابى كل امالى على تلك الروابى
أن للحر حياة تعتلى قمم الهضاب
أسالى روح الشهيد واسالى كل الجنود
أنهم حقا شهودى

يوم وعد ووعيد

أيتها الوردة امضى لا تخافى وانشدى الشعر وجودى بالقوافى
وانشرى العطر اريجا واعزفى لحنا شجيا لحبيب لا يجافى
ذكريه بقصيدى بتراتيل الهنود
حين تأتى من بعيد

من بعيد لبعيد

أيتها الوردة امضى لا تراعى أن خوف العبد من سقط المتاع
قابليها واستعدى للصراع واذكرى النصر عزيزا عند أقدام الشجاع
حطمي كل القيود واعبري تلك الحدود
واجعلى كل لدود

صاغرا مثل القرود

أيتها الوردة امضى لا تحيدى عن طريق الحق والرأى السديد
حاوريها ما استطعت واستعيدى ما فقدنا من جديد
بابتسامات وليد او بنار وحديد
او باعصار جليد

جارف كل عنيد

أيتهاالوردة امضى فى خشوع وأضيئى درب حبى بالشموع
وأهدها منى سلاما قطرات من ندى ليست دموع
زينيها بالعقود من ترانيم السجود
ودعيها فى شرود

بعدها لا لن تعودى

ثم موتى أيتها الوردة موتى علها تقرأ فيك في سكوت
ما عجزت بالحياة تصفيه ونجحت إذ وصفتيه بموت
سر أسرار الوجود كل ما فيه جميل
عمره عمر الورود لم يعد سرا إذا سر الخلود

ترجمة : ياسين بوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com ________________________________________________

(*) مترجمة بتصرف عن اللغة الإنجليزية لقصيدة بعنوان TO A ROSE للشاعر البريطاني اليوت.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home