Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Yasin Abousaif Yasin
الكاتب الليبي ياسين أبوسيف ياسين

الخميس 5 أغسطس 2010

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16

قصة/سيرة ذاتية

نجمة الصحراء (14)

ياسين ابوسيف ياسين

في الظروف التي عين فيها السيد ابوسيف ياسين ناظرا للداخلية لولاية برقة للمرة الثانية شهدت البلاد حركة عصيان من قبيلة العبيدات في القبة التي كان قطبيها السيد عبدالقادر العلام من جهة والسيد حامد العبيدي من جهة أخرى يتنافسان على مقعد نيابي واحد وكان السيد عبدالقادر العلام يمثل المعارضة بالنسبة لحكومة الولاية بينما كان السيد حامد العبيدي وهو نجل المجاهد علي باشا العبيدي يمثل التيار المؤيد للحكومة وكان السيد عبدالقادر العلام بالنسبة لقبيلة العبيدات يعتبر المنافس الأشد للسيد حسين مازق بالنسبة لقبيلة البراعصة و اجتمع مشايخ العبيدات في القبة وقدموا احتجاجا على حكومة السيد حسين مازق معلنين عصيانهم وفي تحدي واضح لحكومة ولاية برقة أقسموا أنه لو جاءهم أحد من الحكومة سيقتلونه .

كان السيد حسين مازق رجلا حكيما يدرك بفنطته وذكائه أنه هو المقصود بالتهديد لأنه سبق موضوع العصيان إشاعات تقول أن الحكومة حكومة براعصة أي يسيطر على معظم الدوائر فيها أشخاص ينتمون إلى قبيلة البراعصة التي منها الوالي والسيد محمود بوقويطين مدير البوليس فاستشار ناظر داخليته السيد ابوسيف ياسين فيما يجب عمله في هذا الشأن الخطير الذي يهدد باندلاع حرب قبلية لا يعلم إلا الله مداها فاقترح السيد ابوسيف أن يترك له علاج الموقف بالطريقة التي يراها مناسبة دون تدخل من أحد وكان له ما أراد.

اتخذ قراره وحسم أمره وتوجه من منزله في سيارته الخاصة ومعه سائقه الخاص فقط -  بعد أن  غير ملابسه إلى الملابس العربية الليبية وتمنطق بسلاحه الذي كان لا يفارقه أبدا  قاصدا مدينة القبة حيث كان مشايخ العبيدات مجتميعين وتركنا ونحن في قلق شديد عليه لا نعلم ماذا يمكن أن يحدث له وكان إذا عزم على شيئ لا يثنيه عن إدراك غايته أحد .

وفي طريقه إلى القبة توقف في المرج وكان في استقباله السيد الصادق كشبور حكمدار بوليس المرج الذي كان في نفس الوقت يرأس قوات الأمن المركزي فأبلغه أنه في طريقه إلى القبة وحده وأنه في حالة ما إذا لم يسمع منه بعد ساعتين فعليه أن يتحرك بقواته إلى القبة لإخماد نار الفتنة .

تفاجأ مشايخ العبيدات بدخول السيد ابوسيف ياسين عليهم في عقر دارهم وتعالت بعض الصيحات مطالبة بالأنتقام من الحكومة ولكن معظم المشايخ اللذين كانوا يعرفون ابوسيف ياسين منذ أن كان في طبرق وبعدها في درنه رحبوا به وانبرى الشيخ ابريدان والشيخ السكوري والشيخ سليمان صالح ليقولوا للحاضرين أن الذي جاءهم هو ابوسيف ياسين شيخ المغاربه وليس ناظر الداخلية بصفته الرسمية وهم يرحبون به على هذا الأساس . استمع السيد ابوسيف إلى مطالبهم ووعد بتحقيق بعضها مما رآه مشروعا ورفض البعض الأخر مما رآه يدعوا إلى الفرقة والأخلال بالأمن. وانفض الأجتماع خلال ساعة واحده وانفض معه العصيان  وكأن شيئا لم يكن وعادت المياه إلى مجاريها.

كان السيد البوصيري الشلحي ناظر الخاصة الملكية -  خلفا لوالده المرحوم ابراهيم الشلحي الذي اغتاله السيد الشريف محي الدين السنوسي -  قد طلب من حكمدار مركز بوليس اجدابيا أن يحقق مع السيد ابوسيف ياسين ناظر الداخليه مدعيا أن هذا الأخير قد استولى على أرض كانت ملكا لأبيه وضمها إلى أرضه بدون وجه حق فرفع الحكمدار نظرا لتعذر ذلك الأمر للسيد محمود بوقويطين مدير البوليس طالبا المشورة . 

وقع السيد محمود بوقويطين مدير البوليس في حيرة كبيرة وكان بين نارين فهذا ابوسيف ياسين ناظر الداخلية ورئيسه المباشر وذلك البوصيري الشلحي صهره و ناظر الخاصة الملكية وابن الملك المدلل فماذا عساه يفعل؟

ذهب إلى السيد حسين مازق والي برقة ليعرض عليه الأمر و ليستشيره فيما ينبغي فعله فكان رد حسين مازق حاسما وقاطعا وقال إن عندنا قضاء مشهود له بالنزاهة والكفاءة وهو يستطيع أن يقول كلمة الفصل فيما شجر بينهما ويأخذ كل ذي حق حقه بالقانون دون الرجوع إلى سلطة الدولة وسلطانها وأحيل الموضوع برمته إلى المحكمة المدنية التي شهدت صراعا قويا بين المحامين كل حاول أن يثبت حقه في الأرض وأبراز حجته وكان محامي السيد ابوسيف ياسين الدكتور يحي الجمل أستاذ القانون الدستوري في مصر وخلصت المحكمة بعدم أحقية السيد البوصيري الشلحي في الأرض نظرا لما قدمه السيد ابوسيف من إدلة وبراهين وعقود بيع وشراء تدل على ملكيته وحيازته للأرض حيازة تامة مستمرة غير منقوصة وشهدت هذه الأرض قصة ترجع أحداثها إلى سنة 1920 حين كان السيد إدريس في قصر الإمارة باجدابيا وكان السيد ابراهيم الشلحي خادما له سأرويها في وقت لاحق بإذن الله وإن سمحت لي الظروف بذلك .

ومن سخريات القدر أن هذه الأرض المعروفة بأرض سيدي حسن قد تم اغتصابها و منحت في عهد الثورة لعائلة الكاسح الزويي رغم كونها مسجلة في السجل العقاري باسم بوسيف ياسين ولها أوراق طابو ولم يعوض عنها حتى هذا التاريخ ومن سخريات القدر أيضا أن من ساعد في الأستيلاء على تلك الأرض هو أحد أبناء ذلك الرجل الطيب السيد مصباح جبريل نشاد الذي تحدثت عنه في مقدمة القصة وكان السيد ابوسيف ياسين قد عينه كاتبا لمديرية أجدابيا وما جزاء الأحسان إلا الأحسان  .

بعد مضي فترة من الزمن وبعد إلغاء النظام الأتحادي وأصبحت ليبيا دولة موحدة تحمل اسم المملكة الليبية وإلغاء نظام الولايات والنظارات وحلت محلها المحافظات تقاعد السيد ابوسيف ياسين ليتفرغ لإدارة شئونه الخاصة .

فاعتنى بمزرعته في افتيليا بجنوب الرجمة وقام باستصلاحها واقتلاع الصخور منها وأقام يواسطتها سدودا لحفظ مياه وادي الحنزابيات الذي يتخللها وأصلح صهاريج المياه وزرع فيها الزيتون واللوز وأشجار الفواكه المختلفة وأقام فيها مسكنا وكان يذهب أليها عدة مرات في الأسبوع الواحد رغم صعوبة الوصول إليها لإن الطريق كان غير معبد وفي معظمه صخريا يهد الحيل ولم تكن تصلح له إلا سيارة لاندروفر .  

كما قام بتعمير قرية بشر مسقط رأسه وأرض أبوه وجده فبنى فيها مسكن ووهب لكل من يرغب بناء مسكن في بشر أرضا مجانا فعمرت بشر حتى أصبحت قرية شبهها بقطعة من أوروبا لأنه كان يراها أحسن من أي مكان في أوروبا وقد راجت عنه دعابة حينما وجه الدعوة لعدد من الضيوف من سكان المنطقة الشرقية لكي يتناولوا عنده الغداء في بشر ولكي يغريهم بالقبول قال عنها أنها كقطعة من أوروبا ولما حضروا تساءل أحدهم قائلا " يا شيخ بوسيف ايش فيها من أوروبا هذه الصحراء؟" فرد عليه الشيخ عمر عبدالجليل الستاوية من أعيان ومشايخ بشر قائلا " كنك يا راجل أوروبا كلها ما فيهاش قطعه خاربه كيف بشر هذي؟"

وبشر مشهورة برمالها البيضاء الناعمة وشاطئها الرملي الجميل ونخيلها وعنبها وتينها وكانت معروفة بأجود أنواع الدلاع الذي كان يبلغ أرقاما قياسية في الوزن فيحكى أنه كانت الدلاعه تصل إلى الثلاثين كيلو جرام . وكان إبن عمه الحاج امعزب السنوسي ضاوي وكيله في بشر يعمل على تنفيذ كل ما يطلب منه بأمانة وإخلاص ومحبة صادقة من أجل خير المنطقة وصالح أهلها يساعده في ذلك الحاج محمد بوعبدالله الجالي . ورأيت الوالد يأمر بزرع الدلاع في منطقة رملية على حافة سبخة كثيرة الملوحة فكانت تنتج أحلى الثمرات والظاهر أن ملوحة السبخة لها تأثير إيجابي وقد عرفت السر في أن الأمريكيين يفضلون رش قليل من الملح على فاكهة الدلاع لأنهم يرون في ذلك إظهارا لنكهة الدلاع الأصلية .

قام بحفر عدة أبيار في بشر وجعل أحدها سبيلا لكل من يطلب الماء.

أنشا مشروعا للمياه في بشر وكانت المياه سطحية بأعماق بسيطة تتراوح من متر إلى مترين وكان السيد ابوسيف ياسين بخبرته يرى أن المياه الجوفية دائما تنساب نحو البحر فحفر خندقا أفقيا موازيا لشاطئ البحر بطول 12 مترا و بعرض 3 أمتار تقريبا وقام بسقفه بالخرسانة ووضع عليه محركات شفط وسيارات ذات صهاريج وكان يبيع المياه للشركات العاملة في البريقة قبل أن تؤسس شركات النفط معامل التكرير بها.

ومن سخريات القدر أن أول قرار تأميم اتخذ في عهد الثورة كان قرارا بتأميم مشروع المياه ببشر وكان ذلك من قبيل التشفي والأنتقام من بعض الأشخاص .      

وأسس شركة للمقاولات العامة بينه وبين السيد المهدي بالتمر من بنغازي والسيد محمد بن دخيل من طاربلس تحت اسم شركة البريقة للمقاولات العامة ش م م  وعين مديرا لها السيد ماريو ديميسس وهو يوناني الجنسية من المقيمين في ليبيا وأحد رجال الأعمال يتحدث العربية وكانت له مشروعات سابقة تجارية وصناعية فقد أنشأ في الكفرة مصنعا للتمور في وقت كان مجرد السفر إلى الكفرة يشكل عقبة كأداء أمام المستثمرين .

وأنشأ مزرعة للدواجن في منطقة تيكا ببنغازي كانت تعتبر الأولى من نوعها في البلاد بمشاركة السيد عبدالمنعم بن حليم وآخرين .

إلى أن ناداه الواجب مرة أخرى ليعود إلى العمل العام بمرسوم ملكي كريم بتعيينه محافظا لمدينة بنغازي عقب أحداث الطلبة سنة 1964م. 

وللحكاية بقية.

ياسين أبوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home