Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Yasin Abousaif Yasin
الكاتب الليبي ياسين أبوسيف ياسين


ياسين أبوسيف ياسين

الاربعاء 4 مايو 2011

الصيف ضيعت اللبن

ياسين ابوسيف ياسين

سيف القذافي يقرأ التاريخ معكوسا ويقول أن كل يوم يمر هو في صالحه وأبيه وسينتصرون في نهاية الأمر وأن ليبيا ليست كتونس أو مصر اللتين استلسمت قيادتيهما لمطالب الثوار والمتظاهرين بكل سهولة  وأنه متى كتب له ولأبيه الانتصار سيعفو عن الثوار ولن ينتقم من أحد وأنه اعترف بنهاية أول جماهيرية في التاريخ وأنه ستعود ليبيا مزدهرة في ظل دستور جديد شارك في إعداده المجلس الوطني الانتقالي وأن المجلس الوطني الانتقالي لا هم له إلا السلطة والنفط .

ومن يقرأ التاريخ قراءة صحيحة يعرف أن سيف الاسلام كأبيه يظهر ما لا يبطن ويقول ما لا يعني ويتهم الناس اتهمات تنطبق عليهم هم أنفسهم . صحيح أن كل يوم يمر ليس في صالح ليبيا من حيث عدد الضحايا والخسائر ولكنه بالتأكيد ليس من صالح القذافي وأنجاله وذويه وكتائبه ومرتزقيه وكل يوم يمر يزداد الخناق عليهم ضيقا وشدة .

وصحيح أن ليبيا ليست كتونس ومصر فإن تونس ومصر قد كان لهما رئيسان عرفا من أين يمدان صلاحياتهما وأين يجب أن تتوقف وعرفا كيف يضعان حدودا لشهوة السلطة والمال ولكن القذافي وأبناؤه يرون في السلطة والنفط غايتهم المنشودة التي ما بعدها غاية وأنهم مستعدون لمشاهدة الليبين في القبور وهم وحدهم ينعمون بالنفط والنفوذ وقد زاد عدد الضحايا عن العشرة آلاف قتيل حسبما ورد على لسان رئيس المجلس الوطني فهل ثمة من مزيد .

أما حديثه عن العفو وعدم الانتقام فنشكره فقد تم الانتقام مقدما ودفع آلاف الشهداء أرواحهم فداء لليبيا وسيدفعون حتى يتم النصر نهائيا على الطغاة وأزلامهم بعد ذلك فإن ليبيا الحرة هم من يملك العفو وستظهر روح الثورة الجديدة في تنقية الأجواء والصفح والعفو عند المقدرة وعندئذ يكون لكل حادث حديث وسيظهر للعالم أجمع الفرق بين حكم وحكم ، حكم الفرد وحكم الجماعة وعلى رأي أمير الشعراء حيث يقول :

رأي الجماعة لا تشقى البلاد به       رغم الخلاف ورأي الفرد يشقيها

وصدق سيف في نهاية الجماهيرية التي ما كان لها أن توجد أصلا لولا نفاق المنافقين ممن يدّعون الثورية وأذكر يوم تفتق ذهن معمر عن هذا الأسم حين دعى في جلسة علنية مذاعة على الهواء مباشرة يريد إسما جديدا لليبيا وكأن اسم الجمهورية العربية الليبية لا يكفي ولا يرضي هواه ونطق عدد من الحاضرين يريد أن يضيف الشعبية وعدد آخر يريد إضافة الاشتراكية فانتقل العقيد القذافي إلى سبورة وراءه وكتب عليها بالطباشير عبارة عنقود جمعه عناقيد إذن جمهور جمعه جماهير فاقترح أن يكون الاسم الجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية الشعبية وصفق الحاضرون لهذا الاكتشاف الرهيب وهذا الاسم الطويل الذي زاد طولا باضافة العظمى عندما وجهت أمريكا طائراتها لقصف ليبيا ونسي أو عجز الحاضرون أن يقولوا له أن طرطور جمعها طراطير وطربوش جمعها طرابيش لإنهم فعلا أمامه كالطراطير الذين لا يملكون من أمرهم شيئا أو كالطرابيش على رؤوس خاوية .

ثم منذ ذلك اليوم عرف العقيد كيف يتحكم في الأمور وحده فكلمته وإن كانت خطأ مطاعة ورأيه وإن كان تافها صوابا وخير دليل على ذلك كتابه الأخضر وتمسكه بالقشور بدلا من لب الأمور فلا دستور ينظم أحوال البلاد والعباد يعنيه بينما اللون الأخضر وما يمثله من شكليات تافهة لا ينفع الناس في شئ هو كل شئ بالنسبة له .

وفر عليك  كلاما  لا مرام  له       واسمع كلام الشعب ترتاح

لا حل غير فراق لا مناص له       وارحل رحيلك مطلب صاح

الصيف ضيعت اللبن  تبا  له        سائل أباك عنه ينبيك شراح  

ياسين بوسيف ياسين
yasinabuseif@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home