Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Welad el-Baher

Wednesday, 29 November, 2006

إلى أن يستـقيم ظهر الشمبانزي..؟!!

د. ولد البحر

لعل الكثير منكم مر ولو مرور الكرام على نظرية النشوء والارتقاء التي اخترعها تشارلز داروين، والتي تقول في احد ابوابها ان الانسان ينحدر من سلال السادة القرود الكرام حيث كان يعيش في غابة ويرتزق على الفواكه ويناول حشائش السفانا كسلطة مع كل الوجبات، وربما لهذا السبب لم تكن ظاهرة تسوس الاسنان معروفة. وان الانسان مر بعدة مراحل من التطور على مدى خمسة وستين مليون سنة، الى ان استقام ظهره واصبح بالشكل الذي يظهر به في افلام جيمس بوند على الاقل؟! ان لم يظهر به عندنا!

في صور التطور التي تظهرها النظرية يبرز انحناء، لا يمكن للعين ان تخطئه في ظهر ذلك الانسان القرد... مع ان الاب الليبي عندما ينادي ابنه يقول له تعال يا ابن الكلب... .يبدو ان هناك نظرية اخرى موازية لنظرية داروين برزت عندنا لكن الاسف ربما لم تلقى نفس الصيت الذي لقيته نظرية داورين، تقول ان الانسان اصله كلب... او ربما هذا عندنا فقط.؟؟؟ والغريب ان القائد المفكر!!! الذي اصدر الوثيقة الخضراء لحقوق الانسان يقول نفس الكلام "كلاب ضالة" مع انه صاحب نظرية عالمية؟!، مية مية!. نظريته تنسخ الانسان الذي كرمه الله الي كلب بمجرد ان يخالفه في الرأي. لكن يا ليت ذلك القائد يعصر لنا فكره مرة اخرى ولتكن الاخيرة، ويخصص في نظريته باب عن اصل الانسان، وبدل من تكون النظرية بثلاث فصول تكون بأربعة وزيادة الخير خيرين، نحن اخسرنا اخسرنا، وان كانت الدجاجة تبيض، والمراة تحيض فما هي العملية البيولوجية التي تميز بنت الكلب؟؟؟ عن غيرها، اذن؟!. اما انباء الكلب فسيماهم في وجوههم.

اعتقد ان تشارلز داروين كان سكرانا عندما قال ان الانسان كان قردا يقطف الفواكه من اشجار الغابة. اعتقد ان هذا التصور الرومنسي وصل اليه شارلز وهو في قمة النشوة حيث تخيلها غابة غناء. وربما تخيل صوت الطيور تشقشق في وسط الغابة، وخرير مياه الانهار ينعش اسماع السيد قرد وهو يقضم حبة المنجو والكمثرى باسنانه الهائلة.. وكأنه يستمع الي سيمفونية من ابداع رحمنانوف. ولو احتسى داروين من خمره، والتي يبدو انها كانت رخيصة او مقطرة تقطيرا رديئا، كأسا اخر لقال لنا ان القرد بعد تناوله هذه الوجبة البستانية الشهية من كل ما لذ وطاب من انواع الفواكه، دخن سيجارا كوبيا . ثم نام في حجر امه كي تفليه!!.

جعلوا لنا هذه النظرية في قراطيس، واخذت عقولنا تمضغ محتواها دون طائل، الغرض من كل ذلك ان يكرس الغرب قناعات لدى من يستعمرهم انهم اقل منه درجة! او ثلاث درجات!!! في مستوى التطور بذا يكون له اليد الطولى ان يفعل ما يشاء في العالم. ولم يمضي وقت طويل حتى خرج علينا من يقود الحروب من اجل عنصر معين من البشر ادعى لنفسه التمييز عن غيره من بني الانسان ... وما هتلر منكم ببعيد... واعتقد انه خطأ تاريخي ان تنسب العنصرية لهتلر فقط بالغرب كله كان عنصريا ان شأت ولكن علقت التهمة بهتلر لانه مهزوم .. ويا ويل المهزوم .. وان لم تصدقني انظر لحالنا كأمة مهزومة البسونا كل شيء من الارهاب الي الملابس الداخلية المزركشة!!. والعمامة حتى العمائم والتي كانت تسمى تيجان العرب ستفصل عن قريب في البيت الابيض وانت وجاهك عند الامريكان.. يعني كل قدير ؤ قدره وكما يتباهي العرب بملابس بنطلونات الجينز ربما سيتباهى الشيوخ بأن عمائمهم جينز.. صنع امريكي فاخر ومعها علب جعة البادوايزر الامريكية الخالية من الكحول حتى اشعار اخر؟؟؟.

لا نعرف نحن داروين وهو ليس قريبا لنا وخاصة ان جده الاول قرد او كما قال هو "واللي عطيك حبل كتفه به". ومع هذا واخذنا نعلق صورة ذلك القرد"جد تشارلز داروين الاكبر" في رحلته التطورية الطويلة والتي امتدت الي ملايين السنين وهو يتنقل من غابة الي غابة ومن شجرة الي شجرة. في الجامعات والمدارس.. وعلى صفحات الكتب. ومع اني من الكافرين! بهذه الجزئية التي تقول ان اصل الانسان قرد، في نظرية داروين، الا ان وجود ملايين الصور لمخلوق واحد، معلقة على اسقف المصانع وفي الطرقات العامة وفي الشوارع، و في مداخل كل الدوائر الحكومة وخلف كرسى كل مسؤول وامامه، تصيبني بالتشويش .. وتجعلني اقول ياربي... هل فعلا اصل الانسان قرد؟. او ان صورة هذاالمخلوق الخرافي!!! تمثل الحلقة المفقودة بين الانسان والقرد في نظرية داروين!

هذه الصورة توضح مراحل تطور الانسان حسب ما جاءت في سكرة! داروين تبدأ بالقرد الرشيق ، ثم الانسان القرد او انسان الغابة ، ثم الشمبانزي، ثم من الغوريلا الى الانسان.. الذي لازالنا نبحث عنه في جماهيرية العقيد العظمى؟؟!!

وتلك الصور المعلقة ايضا توضح مراحل تطور ذلك المخلوق. منذ ان كان لا شيء الي ان اصبح صقرا وحيدا بجناحين لعش افريقيا المخرب. وكما تعلمون الصقر سليل الدجاج.... عدي يا سيدي ؤ رانك صقر... على بو الفقر...غريب امر هؤلاء القوم الله يقول "ولقد كرمنا بني ادم" وهؤلاء لا يأبون الا ان يهينوا انفسهم بانهم صقور. اول مرة اسمع ان انسانا يمجد بكونه سليل الدجاج. والصقر في كتاب الله المنشور ان لم يكن اخو الدجاجة فهو ابن عمها حتما!!!

اعتقد ان الحلقة المفقودة في نظرية داروين بين الانسان والقرد هو الزعيم العربي .. انظر الي كل صور زعماء العالم العربي... تجد فعلا انهم شبيهين بالقردة.. الا ان بعض القرود تظهر بشعر ابيض في رأسها او وجهها، كالشيب. اما زعماؤنا.. يختلفون عنها بان احدهم يصبغ شعر راسه والاخر يصبغ شعر لحيته... ويلبس حذاء... وانا متأكد لو انا البسنا قردا، حذاءا برقبة، لصار زعيما... وربما لاحتج القرد وخلع الحذاء وقال لايشرفني ان اكون مثل زعمائكم..... والله حالة يشيب لها القرد؟؟!

حكومتنا لم يكن من اهدافها يوما الرقي بالانسان . بل هي تستلم الانسان انساننا مستقيم الظهر، ومعه كل الدلائل التي تؤكد ذلك وكل الوثائق القرانية التي انزلت من السماء، على انه لم يكن يوما قردا.

" ولقد كرمنا نبي ادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا" الاية 70 من سورة الاسراء.

"خلق السماوات والارض بالحق وصوركم فأحسن صوركم واليه المصير" الاية 3 من صورة التغابن.

ومع هذا تأبى حكومتنا، الا ان تعيد ظهره الي الانحناء من جديد لترجعه الي حال الشمبانزي، هذه هي الصورة الوحيدة التي يروق لحكومتنا ان تري فيها المواطن. وليس هذا فحسب بل تتفنن في ان تجعل منه مصفقا وراقصا من الطراز الاول في سركها الفوضوي الكبير. فعلا حكامنا مهرجي سرك .. وما صاحبنا منكم ببعيد. ولو صدقنا ان الانسان اخذ قرابة الخمسة

والستين مليون سنة حتى استقام ظهره فان حكومتنا اعادة ظهره الي الانحناء من جديد في لمح البصر . وهذا انجاز يحسب لثورة الفاتح العظيمة جدا "والديك يحب العلو حتى على عرم زبل"، وفلسفتها في حرق المراحل؟؟!!

ومع تعدد النظريات وتنوعها قول اخر لفنان ليبي ممكن ان نعتبره نظرية... ليش لا؟!.. والشيء بالشيء يذكر. ذكر احميدة درنة في احدي اغانيه الخالدة:

حب النسا والريح ماله دوله
من غيته عيني كما المهبوله

وختمها احميدة طبعا كعادته، بعينه وداه .. المسكين:
يا عيني يا داي

كلام السيد احميدة درنة هذا من الممكن اعتباره نظرية، وخاصةان كل الدلائل الكونية تؤيده.

ومع ان كل الدلائل العلمية المشاهدة والمجربة على مر التاريخ تقول ان الريح فعلا لا يعرف حدودا اي لا دولة له وكذلك الحب؟!!.. و الحب في بلادنا اول ما تبداء رحلته في التنقل بين الشوارع من شارع افطومة الي شارع تفاحة الي شارع صباح الي شارع زاكية وعيون سود يا لصحاب في زاكية... الي ان يصل الى شارع اللي امخلى الخاطر ذابل. الي ان تصل المدن ومنها الي الدول والقارات ... فقد تجد قلبا من سوق احداش .. او براك... او من قرجي، تعلق بقلب اخرى في سدني او استكهولم!. ومع ان نظرية احميدة درنة مثبتة بشقيها، الا ان احدا لم يقل ان احميدة درنة الف نظرية في الارصاد الجوي على الاقل؟؟!! او من اشار الي ذلك في اغانيه. ورغم ان كلام تشارلز داروين لا يعلوا عن ان يكون سكرة بنوع من النبيذ الرخيص من وجهة نظري، والنظرية الثالثة لاتعلو عن كونها هذيان.

الا اننا نحن المسلمين درسنا ذلك في مدارسنا.. مع انه على اقل تقدير يوجد شخص منا يصلى بأية كل يوم تقول "ولقد كرمنا بني ادم". حتى وان افترضنا جدلا انا، نصدق داروين فيما قال، مع هذا نحن لم نرى الي الان قردا اصبح انسانا "الا ان يكون داروين نفسه".. اي خضع لما قاله داروين في سكرته الشهيرة تلك. لذلك تجنبوا الخمر الرخيص او المصنوع محليا؟؟!! ولا تقولوا انها دعاية مغرضة ضد الانتاج المحلي.

قد يقول قائل انه معروف ان ليست للريح دولة ولا للحب وما اتى احميدة درنة بجديد. اقول للقائل.. ومعروف منذ الازل ان الدجاجة تبيض. ولم اسمع حتى الان ان دجاجة انجبت كتكوتا، بعملية قيصرية!!!. ولم ارى الي الان دجاجة ترضع كتكوتا!!.... فلماذا خرج لنا القائد بهذه الطقطوقة" الدجاجة تبيض"... خبر ئشيب القرد..... الا ان تكون الخارقة في دجاج القائد.

فلماذا تعد هذه نظرية ونظرية احميدة درنة ليست نظرية.

وعودا الى نظرية داروين، في بلادنا، والحق يقال كثيرا ما نشاهد ان انسانا تحول الي قرد. وعن محض ارادته ، ومع ذلك لا يزال يصر ان يلبس ربطة عنق ويتكلم في السياسة. واذا لم تصدقني انظر الي اجتماع امانة اللجنة الشعبية العامة للتخطيط او للتخطيط العام، والحاج موسى هو هو موسى الحاج.... ويا تعس، بلد تخطط لمستقبله القرود!!.

واذا اردت ان تاخذ عينة اخرى انظر الي مؤتمر الشعب العام في الجماهيرية الفظيعة. صالة كبيرة جدا يرقص فيها القرود ذكورا واناثا.

انا متأكد لو ان ام اين، من هؤلاء علمت ان ابنها سيتحول الي شمبانزي، لما تحملت عناء حمله تسعة اشهر ولقفزت من اعلى نخلة ، لكي تجهض ذلك الحمل.... نخلة تؤدي الغرض ليست في حاجة لان تقفز من ناطحة سحاب وخاصة ان مشروع بناء ناطحة سحاب الوحدة العربية بمنطقة الكيش؟؟؟ صار سرابا كالثورة وكالوحدة العربية. لكن ربما نحتاج على اقل تقدير الي عدد من النخل يساوي عدد كراسي قاعة واقادوقوا، في سرت صاحبة ذلك الشاطيء الجميل.

ؤ اين خيرلك سرت واللا زلة       واللا اقعادك بين زوز اغزلة

ولك مطلق الحرية في الاختيار. اما بالنسبة لي، لا سرت ولا زلة ، واسأذهب مباشرة الي الخيار الثالث، وجرة لاقبي، والميزة رطب....!!

اشتهر مواطننا، بأنه يحب الحلاقة!

تناولت وكما يقال، شرائح مختلفة من المجتمع الجماهيري السعيد جدا جدا. كلام قيل من قبل ابن صقر افريقيا التي بدأءت اشجارها رحلة الجفاف، عن رحلة من الاصلاحات تتضمن كل جوانب الحياة، تتحقق من خلالها للمواطن الليبي السعيد المزيد من السعادة والسجائر!!، في الحياة الدنيا، وربما تتجاوزها الي الحياة الابدية انشــــــــــاء الله، تبداء بأن يوضع لك مكيف هواء في قبرك ماركة "ال جي"، وتدفع عنك الحكومة كل فواتير الكهرباء الي يوم القيامة انشاء الله. وكل ما كانت اعمالك سيئة كل ما كانت قوة المكيف اكبر لكي لا تشعر بصهد جهنم... بالله وين تلقي احسن من هكي حكومة باكية همك حتى في جهنم.... يا دين الزح!!

طبعا امناء اللجان الشعبية كل قبورهم تكييف مركزي... ليش؟؟... ارفع عني، علمي علمك؟!! لكن القذافي ربما يدفن في موسكو او سيبيريا!! ربما يرسل الشعب مع نعشه العبا!؟

ؤ يا بوعبا دونك ثلاث ملاين ... اثنين يشحتوا ؤ واحد مشا يداين

ومع هذا اشتهر مواطننا بحب الحلاقة!؟

والنقطة التي لافهمها حتى الان هي، لماذا يتكلم هؤلاء عن الاصلاحات وهم في كل نادي يقولون اننا مجمتع سعيد وربما السعيد الوحيد، وكيف يكون سعيدا وفيه حجم الخراب الذي تكلم عنه ابن صقر افريقيا.. والقارات المجاورة، والاحد عشرة كوكبا، في المستقبل؟؟!

ومن هذا الفتات ومن غيره، تعقد الندوات والحلقات الاذاعية، عن وعود وعهود، مرة في رفع الاجور ومرة في الصحة ومرة في التعليم ومرة عن توزيع الثروة على المواطن. مرة في شهر واحد ؤ مرة في ثمانية ومرة في نهاية العام وربما العالم؟؟ مواطننا يمضغ، كلام لا طعم له ولا فائدة فيه، من مأتم الي مأتم، ومن مقبرة الي مقبرة، مات ثلاث اربع معارف مواطننا، وتحدث معهم في كثير من زياراته المتكررة الي المقبرة وهم يشيعون اخر، والمشيع اصبح مشيع، والمصلى اصبح مصلا عليه، والقصر الذي حلم الواطن ان يعطى!!! له تحول الي قبر ...

والثورة لا يزال قائدها العقيد. والسعادة جارية، لكنها عبيت في قناني ، وتحولت الي مشروب يهضم كل شيء من البازين، الي نظرية داروين الي النظرية الثالثة ووعود سيف ، ووعود الاصلاح.. على قدم وساق. والمرأة الليبية تحلم ان يشتري لها زوجها خلخال من الذهب عيار الاربعة العشرين، تزين به ساقها الجميلة، من الزيادة التي سيعطيها سيف؟؟ لزوجها في مرتبه؟؟؟ " ؤ عيش بالمنا يا كمون". وبوزيد دوردة فوق من كونه نخاسا ترقى واصبح منشف سنفاز؟؟ وعبدالمجيد القعود كبر وصار جملا وظهرت التجاعيد في وجهه وشاب شعر رأسه ومازال يرتزق بالام شعبه، اما، الشيخ الزناتي فسأتركه لحساب الملكين في القبر، واروعهم سائق التكسي احمد ابراهيم يذكرني بتلك القبعة التي يضعها على راسه بسائقي التكسي في تركيا، لدرجة اني قلت لاحد سائقي التكسي في اسطنبول، ان نائب رئيس البرلمان عندنا يضع قبعة كقبعتك. وربما تفاجئك الاجابة .. قال لي لابد انه كان سائق تكسي. اما الاخرين اكثر ما يقال فيكم انتم تعرفونه، وتعرفه نساؤكم ولا اريد ان اسب امهاتكم لاني اعلم انه كما يقال بالليبي "البطن اتجيب الصباغ والدباغ" والمهم وكما قلت سابقا لو ان ام اين من هؤلاء عرفت ان ابنها سيكون هكذا ربما لانتحرت بالمرة. لذلك لاريد ان اقول انكم ابناء قحاب!!!.

يبدو ان موسيقى السرك كانت مغرية لدرجة ان تحول بعض المعارضين الى قرود. عموما يا مواطني العزيز ليس كل معارض رافض للظلم.
وتحول كثير من من كانوا رافضين للظلم "معارضين" وكثير من اصحاب الدين!!! والدين لله ولو قلت والوطن للجميع لجعلوا مني ماسونيا!!!، وليس كل معارض رافض للظلم؟!!! الى ماء متسخ بعد ان حاول ان يغسل القذافي من دنسه. فلا طهر القذافي ولا ظل صاحبنا طهورا. وربطة العنق الجميلة لا تخول احدا ان يكون سياسيا. والحكومة تلقي كل وعودها، علي الارض ليلتقطها المواطن، ثم تطلب منه الهتاف والرقص، تسعى للحصول على اعتراف من المواطن بأن اصله شمبانزي. بثمن بخس بعلاوة في الراتب، او مسكن او وظيفة. لا يكلمنا احد من هؤلاء عن حقوقنا ، كل ما يتكلمون عنه هو، هبات. ما سيهبه سيف او القذافي الاب بو عبا، كلها هبات من .. ومن .. ومن .. ومن ..تعسا، لكم. لا تغريني صلواتكم، وخمركم رخيصة.
ويلعن دين ام داروين. وارجو ان لا يقل لي احد من حجاج الكلام.. اني اسب الدين... لان داروين كافر تربيع.. والحج عرفة ... و داروين لا يعرف عرفة ولا الصفا والمروة؟؟!!

مؤتمر طبي وكلابه... مؤتمر هندسي وكلابه .. مؤتمر قحاب .. كل ذلك لا يهم يا بناء الكلاب .. غسل حكم متسخ اصلا .. يعني اتساخكم.. ماءكم تحول الى ماء اسن. وافضل انواع الحلاقة التي يحبها مواطننا هي التي بدون دم... والمجانية. لايريد مواطننا ان يدفع الثمن .. ثلاث مائة دينار ربما تفيد مواطننا في اقامة اوده، لكنها لن تستقيم بظهره كأنسان. الي ان يقرر هو ان يعيش كأنسان. وليكن راتبه مليما! وليعلم كل ابناء القحاب ان الوطن لن يتحول الي رغيف. رغم زهد ثمنهم!!! وليلبس كل كلب منكم اغلى انواع ربطات العنق الحريرية، وليتمرن في اغلى الصالات الرياضة ليبدو مستقيم الظهر... مع انه مقتنع بانه شمبانزي يرقص على موسيقى سيده.

ان امنتم انتم بان الانسان اصله شمبانزي، اكون امنت انا ان هؤلاء يريدون اصلاحا. والى ان يستقيم ظهر الشمبانزي، كل انواع تبغكم رديئة ، وخمركم ليست معتقة، ونساؤكم رهيفة الساق.

واليوم امر، وغدا امر ايضا، لا خمر.

الآن القيت بقلمي بعيدا.

د. ولد البحر


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home