Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Welad el-Baher

Wednesday, 1 February, 2006

حديث العـراء مع السيدة......؟!

د. ولد البحر

هناك في بلاد الله الواسعة حيث حط بي رحال غربتي، غابة كثيفة من اشجار الصنوبر تصطف في خشوع مهيب، كأنها تؤدي صلاة جامعة، تعانق عنان السماء تنتهي جموعها الي بحيرة واسعة من ماء غير اسن تحيط بها مجموعة من التلال الرائعة الجمال في كل مرة اراها كأنني اراها لاول مرة ولا أجد جملة لوصفها الا قول سبحان الله بديع السموات والارض. اتخذت مكان خاص على ضفافها، لا يمكن الوصول اليه الا بشق الانفس حيث انه ينبغي على من اراد ان يصل الي هذا المكان ان يمشي مسافة ليست بالقصيرة وسط غابة مخيفة يجتاز من يدخلها ثلاث ارباعها راكعا، ولو كان ذلك الشخص فرعون الذي اوتي ملك مصر وجرت الانهار من تحته ذات مرة.

وذلك لكثافة وتشابك اغصان اشجارها. ازورها بين الحين والحين لاحتسي قهوتي على ضفاف بحيرتها التي اعدها هناك على نيران اعواد الصنوبر واختلي بنفسي الكئيبة، التي لم يعد لي صديق في بلاد الغربة سواها ويالها من صديق، يصدق فيها قول العرب:

من نكد الزمان على الحر ان يكون له صديق ليس من صداقته بد.

فهي ما تنفك تقلق مزاجي وتكدر صفائي، وتنغص علي هنائي. فقد مللت من تساؤلاتها التي لا تنتهي. وتذمرها الذي لا يعرف حدا. مللت من نصحي لها ومن نصحها لي، مللت من الشجار معها بل مللت من رفقتها اصلا.. وكم تمنيت ان القيها في بحر لجي، واتخلص منها او تلقني هي في البحر الظلمات وتتخلص هي مني. اذ لربما كنت صديقا ثقيلا عليها. لكن هي الغربة اذا التي جعلتنا نتعود صداقتنا.

في هذه الخلوة يكون بصحبتي بالاضافة الي نفسي كما ذكرت حقيبة صغيرة تحتوي على لوازم القهوة مع بكرج قهوة صغير وفنجان بصونية طبعا فأنا لا حب ان امسك فنجان القهوة بدون صونية، وهما من الوفاء بدرجة انهما يرافقاني بحسن صحبة لمدة من اعوام صدقوني لطولها نسيت عددها، بعد ان ارسلت لي من ليبيا الحبيبة ذات مرة. لم يشتكي ذلك البكرج من عدد المرات التي وضعته فيها على نار الحطب، ولا الفنجان من عدد المرات التي سكبت فيه القهوة الفائرة. لم ينبس المسكين و لو بكلمة اااه من هول ما يعانيه... مع غليون "بيبة" مع انني ادخن لكنني لست مدخنا "يعنى عالقوسطو.. والا مع الغشايش".. لكن احمله لدواعي السلامة فقط. لانك في احيان كثيرة من الافضل ان تحرق التبغ خير من تحرق العالم.. وخاصة ان رائحة الحريق، واحدة، فحرق التبغ يغنينا عن حرق العالم... وياليت ان التدخين اكتشف ايام الامبراطورية الرومانية، لكفانا ذلك حريق روما على يدي ذلك الامبرطور المعتوه نيرون، ولدخن نيرون سيجارا كوبيا لف على افخاذ بنات هافانا، في شرفة قصره وهو ينظر الى روما وبهائها، وربما صاحب ذلك قدح من نبيذ روماني فاخر عصرته بنات روما باقدامها، المرمرية، ولا عدل السيد نيرون مزاجه المتعكر ولانتهت المشكلة، ولكفنا السيد نيرون رائحة الاجساد المشوية بنيران الظلم التي نجدها في اسفار التاريخ كلما قرانا تاريخ روما لكن شاءت الاقدار ان لا يذهب السيد كولومبس ابن ستين كلب الى اميركا وياتينا بالتبغ الا بعد حريق روما. وحريق روما سبق خراب مالطا بكثير... "واسملله عالغافل... او كما قالت خالتي صالحة مرات سي صالح."

ذكرت قصة نيرون لخالتي صالحة وكيف انه احرق روما على من فيها.

خالتي صالحة: النبي صحيح هالخبر اللي اتقول فيه... لالا اخبرك هضا مضني الا كذب.. حرقهم حرقهم والا غير اتقول خللي انزيد من عندي.
العبد لله : والله الا صحيح يا خالتي صالحة هضا اللي قاله التاريخ
خالتي صالحة : والتوريخ هضا المن يا بوي.. ؤشن مشاه لعند غادي.. تي باهي اللي ما كلاته النار حتى هو نجوته كبيرة.
صاحبك التوريخ هض... اكيد الا مينته "امه" دارت شكرانة ؤقسمتها عالصلاح اللي روحلها ؤليدها طيب.
خالتي: صالحة ؤ بعدين تعاللي جاي... تو الخبر اللي اتقوللي عليه اتقوللي صار من زمان بكل.. ؤ بعدين اتقوللي قاله لك صاحبك التوريخ... ؤ بعدين انت ديما رايحلي غير كيف طير ام اشميط، ما تجيب الضناها الا الفجايع مرة جايبتلهم عقرب ؤ مرة راس لفعة ؤ مرة فار... مرة اتقولي واحد ولد حرام حتى هو اسمه هترل "هتلر" ياما قتل ؤ يا ما دار ؤ مرة لخرى اتقوللي، بولشناب هضا اللي.. قتلي.. ئحط في شعبه في الثلج...قتلي اشنابه اكبار بلحيل كيف اشناب حياة سيدك رجب الله يرحمه. "استالين".. تي ليه ليه عليهم ئديروا في هالبصر في خلق ربي.. ما فيش من ئقول هايا في هالدنيا والا كيف هالحديث يعني.

خالتي صالحة مرة اخرى: اسمع يا بوي تعال ؤ حياة خالتك صالحة هدرز واشرب شاهي بالكاكاوية... ؤ راهو، راك غالي علي بالحيل كيف ولد كبدي.. لكن الله ئربحك فكني من هالدوة... تعرف الليلة اللي حكيتلي فيها على هترل هضا. ؤ حديث لكوش.. وحياتك يا عزيز الراس ؤ يفدنك روس ضناي... مخش عني نوم... ؤ نا نسمع في هضكوم العويل والصبايا ايتعايطوا عرايا في الكوشة والنار تاكل فيهم ؤ هم غير ئقولوا دونك لنا يا خالتي صالحة دونك لنا. لوكان ما سيدك صالح فزع لعند سيدك الفقي احميدة في عقابات الليول. حط ئديه في الجنة عزملي في برداق امية، رني انكلبت.. ؤ مازال الحمي منها داير سحابات سحابات... ؤتعرف مضني الا نبي ناخد جدي ؤ نعمد به سيدي مرعي، سيدك مرعي راهو شيخ قوي برهانه اسمعت ليهودية شن قالت بعد ما اقتلوا ؤليدها، وانهبوا ماله خوتك المومنين :

مرعي راقد جردينة ؤ يا صلايت كل افجار     تحرق حوش حمد بن .....    تطلق في جلاته نار
ؤ حياتك حمد بن..... مأربح من هذيك الدعوة ؤ ما سبع نين انحرق حوشه واطرطش ملمه.. ئ ؤ حياتك دعوة مظلوم مش لعب، العب واقف.

العبد لله: والله الخبر هضا صار ؤ حيه ياما صار لوكان غير نحكيلك... ؤ بعدين غير راجي معناها انكملك القصة مادام انت ماشية ماشية السي مرعي... ؤ بعدين شورك اكبرتي حتى انت تي كم مرة قلتلك التاريخ هضا مش ابنادم ؤ مش صاحبي.... التاريخ هضي اللي كتبوه الناس عن حياتهم زمان.. كيف ما انت تحكي على عام فوجت البحر... تعرفي ما ضني الا اندبر على سي صالح يعمد بر مصر ئجيبله مصرية وي جي.. مادام .. عاد انت كل ما نحكيلك حاجة تنسيها.
خالتي صالحة: باهي غير خللي سيدك صالح عنك.. ؤ خللينا في صاحبك هالكذاب.. التوريخ.. ؤ قوللي حرقهم حرقهم باعويلتهم وابهيماتهم...
العبد لله : والله هضا اللي صار.. ماهو عاد لو كان انكملك القصة تو اتخولطي نوحل فيك.. واتقوللي انت اللي هبلتني ؤ خليت سيدك صالح يخذ علي مصرية... مع ان سي صالح لو كان يخذ كلامي ما يخذ، الا لبنانية اصغيرة... اللبنانيات صبهن سمح..

خالتي صالحة متظاهرة بعدم الاكتراث : ... بهي دونك شيله امعاك.. كن رضين به.. ؤبعدين خلينا في حديث هالقوم فكنا من سيدك صالح ؤ مدعاه.

خالتي صالحة : يخذ فيه الحق ربي.. اسملله عالغافل يا ؤليدي.
العبد لله : من سي صالح اللي يخذ فيه الحق ربي
خالتي صالحة : تي خللي سيدك صالح، عنك يا منزوع، نا نحكي على هترل ؤ كبانيته.

العبد لله: غير رد بالك انت تغفلي.. بيش ما يخذش عليك سي صالح، مرا جديدة... بعدين اتعدي فيها اشكارة بحر. ؤ قولي ولد البحر ما وقضنيش.

كلما نظرت في التاريخ وجدت ان الثمن الذي تدفعه الشعوب في الذل اغلى بكثير مما تدفعه من اجل الكرامة.. قد نعزي نحن انفسنا ونقول ان هناك شعوب امبراطوريات عظيمة مثل روما قد ذلت من قبل طغاتها، صدقوني ليس للذل مبرر. ولا في التخاذل اقتداء.

هناك على ضفاف تلك البحيرة اوقد النار بطريقة كشفية تعلمتها في مفوضية الكشاف والتي ارجو من الله ان يحميها من نواكب الزمان وصروفه ولا يكون الدهر قد اتى على مفاصلها في زمن اختفت فيه القيمة.

وساد فيه ضباع الجيف!!.

في ذلك المكان المهيب يستحيل عليك ان لا تفكر، تتفكر في كل شيء، ولعلك في احيان كثيرة تحتاج من يفسر لك ايات كتاب الله المنشور"الكون" هذا، حاجتك لمن يفسر لك ايات كتاب الله المسطور "القران الكريم".
رائحة القهوة هناك على اعواد حطب الصنوبر جميلة جدا تذكرك في الحال ان تشكر الله على ما من به عليك من حواس. في هذا المكان يكون عقلك لاشبيه له الا سفينة نوح عليه السلام يجري بك في موج فكري كالجبال، وحتى يمن الله عليك بأن ترسو سفينة فكرك على الجودي، ما عليك الا ان تتشبت بايمانك فلا عاصم اليوم من امر الله من رحم. من ضمن الاسئلة على سبيل المثال :
لماذا النحل والنمل امة ونحن امة، ماذا لو ساد النمل العالم بدل البشر، ماذا لو قرص الانسان النحلة بدل ان تقرصه. هل ستذهب الي المستشفي النحلي االمتخصص في قرصات البشر؟؟ هل سيقال ان قرصات البشر للنحل مفيدة في علاج مرض الروماتزم الذي يعاني منه مجتمع النحل المتمدن، المدمن على الكحول. تصور ان يكون هناك مجتمع نمل امريكي... هل سيوقع معه القذافي صفقات... تخيل شكري غانم امين لجنة شعبية عامة في مجتمع النمل وتخيل الشيخ الزناتي امين مؤتمر النمل العام... لا بد ان يكون نملة من الحجم الكبير في وجهة نظري... لكن لم ارى نملة حتى الان تلبس الطاقية الليبية...

تحدثك نفسك بأن ليبيا اقوى دولة في العالم ودليل قوتها ان المواطن الليبي "انا وانت" ربما هو الوحيد في العالم الذي يتزوج من واحدة واثنان وثلاثة واربع نملات.. او ان مواطنها هو الوحيد الذي يعتقد جازما ان كل نساء العالم تعشقه.. حتى بروك شيلدز لانها ضحكت له مرة من على صفحة مجلة... وانه لديه القدرة ان يغشى سبعين امرأة في الليلة؟؟؟؟ والنملة الليبية قرصتها والقبر لكن المواطن الليبي "انا وانت" لا يموت... تعرفون لماذا؟ لماذا في نظركم... لالا الاجابة خطاء... لا ما زالت الاجابة خطأ يا فالح...

اقول لك لماذا مع اني مثلك تماما لست فالحا!!!.... لان المواطن الليبي "انا وانت" ميت اصلا... والميت لا يموت.. والمواطن لا يشعر بالحياة الا في السرير... دورة حياة المواطن سريرية فقط... وتكون في ذروتها بين الافخاذ. ثم بعد ذلك يعود المواطن الي ممارسة الموت بمحظ ارادته وبكامل قواه العقلية، ويبحث بعدها عن سجائر امريكية لتعدل مزاجه بعد ان تأكد انه قابل للانشطار "يعني انه سوف يخلف".. تقوم بعد ذلك النملة الليبية باعداد عشاء فاخر..؟؟؟ لا داعي ان نزعج غومة المحمودي ولا خليفة بن عسكر ولا شيخ الشهداء، عمر المختار ونجعل كل واحد من هؤلاء الافذاذ يتقلب في قبره، في مبارة من الكذب الذاتي الفاخر...؟؟؟؟

ؤ مش كل من ركب عالخيل يصبح غومة.

نحن مسموح لنا بأنتظار القيامة وانتظار نتائج الانشطار وحضور مراسم الدفن فقط..!! وحتى يوم القيامة ربما سنكون في اخر الطابور..ونتيجة انشطارنا هذا سوف يزيد من عدد النمل الذي سوف يعذب في جهنم.

تسألك نفسك عن يافطة اسمها العالمانية.. واخرة الاخوان المسلمون، وليس المسلمين انفسهم "تعريف المعرف". ويفط اخرى، مدخلى، سلفي،..اشتراكي، راسمالي..مع انهم كلهم، مسلمون وطيبون كذلك.. وانشاء الله ندخل الجنة جميعا...وربما يعزمونا "انا وانت" على عشاء فاخر اعدته كواعب الجنة..وسأحضر خمري و نبيذي معي...... بيش ما حدش ئقول حرام.. مع انه لا حرام في الجنة لكن اهو منعا للغو.. وحفاظا على الهدوء.. ولا اعرف اذا كان التدخين مسموح به؟

...اهو ماشي الحال... يفط ببلاش... تذكرني هذه اليفط بمنتديات عرض الازياء للملابس الداخلية... مع جمال الوانهاوشيطنت تصاميمها الا انها، كلها لا تستر العورة؟
والغريب ان كل صاحب يافطة، يحاول ان يظهر بنفس الثقة التي تظهر بها او تتظاهر بها عارضة الازياء للملابس الداخلية مع انها عارية او شبه عارية. لكن بصارحة والحق يقال ان عارضة الازياء اجمل بكثير.. وشتان بين الثرى والثريا.

ومع ان القماش بأنواعه صنع لستر وحفظ الجسد والتجمل، الا ان كثير من القماش قطع قطعا صغيرة وجعل منها ما ذكرنا من الملابس الداخلية ليس الغرض منها في الاساس ستر العورة ولكن لحاجة يراها المستخدم لها.. يكون الاغراء والغواية في ذروة سنامها.. وهذا ما حدث للفكر في بلادنا. قطع قطعا صغيرة، وتقمصه اشخاص في احيان كثيرة جدا.. يستخدمونه لاغراضهم واسقامهم الفكرية، والفرق، انه في عرض الازياء يبحث عن ذوات الجمال الاخاذ كي تقدم للبضاعة ام في حال الفكر عندنا، تعرض عندنا قطع الفكر الصغيرة من من، لا يحمل اي مقاييس للعرض .. "يعني لا عين لا جمة.. او... لا وجه لا قلابي"، ولذلك ندور نحن بين قطع الفكر الصغيرة، المتناثرة هنا وهناك.. اما بدون جاذبية او في أنتظار هذا العرض الباهت، السخيف ان ينتهي الي شيء.

تسالك نفسك لماذا لم يسلم غاندي اذا كان فيلسوفا حقا. ام كان كالحمار يحمل اسفارا، مالي انا ومال المهاتما "الروح العظيمة" غاندي اسلم ام ذهب الى اصل الجحيم. لكن هي النفس. تجيب ربما لان العرض كان من الهزال لدرجة انه لم يغري، رجلا عجوزا زاهدا، غيرت السنون كل ملامحه وتركت على وجهه كل العلامات الفرقة التي يمكن للزمن ان ينحتها في وجه انسان وربما كانت اجابة غاندي، مستحيل ان يكون هؤالاء الناس على الهدى وهذه حالهم؟؟؟

ومات غاندي بعد ان اثبت ان حليب الماعز يطيل العمر وان الصيت اطول من العمر. ومات الكثير، ومازالنا نحن كما نحن بنفس الكبرياء والغطرسة، لا نعشق النظر تحت اقدامنا ولا نحب النظر في المراة.. ولو نظرنا لا نتمعن في خلقتنا المقلوبة... واذا كانت ام القرد تنظر اليه على انه غزال... فكيف ينظر القرد العظيم الي نفسه، بعد ان افسدت امه تربيته بدلالها له، الغير مبرر والذي لا تؤيده الحقيقة الكونية؟ ولا حتى كثرة صياح اعضاء اللجان الثورية... وهنا علامة استفهام اخرى؟

ولا حتى نظرية داروين.. والتي تفترض ان القرد لو يسر له النشوء والارتقاء سيتحول الي.. غزال.. وليس غزال عادي بل ربما غزال امصور؟؟؟
ؤ اه يا اغزيل يا اغزيل      وين اتبات ؤ وين اتقيل
ؤ اه يا اغزيل ياغالي         تقسملي ياللي في بالي
ؤ اه يا اغزيل واتجينا         ئروق الخاطر تزها عينا

واقسم لو ان القرد اصبح غزالا... لأنتحر الغزال. ولربما قبل انتحاره رفع قضية في الامم المتحدة طالبا سحب اسمه وكل القابه الشرفية "جدي الريم .. مثلا" من كل الاغاني ...ولكانت اخر كلمة قالها في حسرة... غنوا للقرد في زمن القرد.. يا....؟؟؟.

اعتدت ان اذهب الي ذلك المكان واعتاد المكان على ذلك الزائر الاتي من ممالك بحر الرمال، التي لا ماء فيها ولا شجر الا شيء من نبات خمط، وسدر قليل. ومع ان الوادي الذي اتيت منه" ليبيا الحبيبة" غير ذي زرع ولا تهوي الافئدة اليه. الا ان قلبي والله يهوي اليه، ولجلسة في اي مكان فيه لا يعادلها شيء.. ولا اشك انك مثلي كذلك. لكن هي سحابة اقدار الغربة تحملنا كقطرات الماء. لم تمطرنا في بلادنا بعد.. لعله قريب لا تقنطوا من روح الله.

في الغربة قد تتكون صداقة حميمة بينك وبين الامكنة، ولذلك تجد نفسك تفضل مكان على اخر. مكان قد ثمكث فيه الساعات الطوال دون ان تمل ربما يذكرك بمكان اخر في وطنك كنت تشعر فيه بالسكينة والوداعة.. ربما تتشبه الامكنة كما تتشابه الوجوه فوجه نراه يذكرنا بشخص عزيز او قريب افتقدنا رؤيتها منذ امة من الزمن... كذلك مكان نجد فيه وداعة تذكرنا بوطننا... غريب امر هذه الدنيا.. ومكان اخر تشعر بالضيق بمجرد المرور منه ..يعني بالليبي "ملايكة"، وكما نقول ان هناك بشر ملايكتم ثقيلة واخرين ملايكتهم خفيفة يبدو ان حتي الامكنة تنطبق عليها هذه الفلسفة.

في الغربة يتظح جليا القول الماثور "الناس معادن" وتكتشف ان كثير من الناس الذين كنا نعتقد انهم ذهب خالص لم يكونوا الا مجرد معادن رديئة.. لا قيمة لها في سوق البشر ولا في موازينهم اعتراها الزمان بأسقامه فأتلفها؟؟؟

ؤ خيرة العسل هو الحنون      ؤ سعر الذهب في عياره
ؤما ئغر بك كبر عرجون       صيص ؤ فيه المراره
ؤ كم قصرا      امشيد ؤ مصيون      اتخشله      ئبان عاره
                                                    (شعر شعبي قديم)

واللي عشق يعشق      كحيلة العيون
اللي خدها يضوي      كما قدح الشرارة
ؤما اترافق من الرجال الا ولد زين      تراس ربة عصارة
واترك فجاوي اللي من الناس عفنين     و العفن ماله ادبارة
والصدق في قول من قال
خيرت العسل هو الحنون      ؤ سعر الذهب في عيارة
واهناك من الناس من كيف الذهب      ؤ فات الذهب في عيارة
والبير ماه في قراره
وهناك اللي مثيلة كما التبن      خفيف مرصوص في اشكارة
                                                     (شعر ولد البحر)

كانت جلسة رائعة مع النفس تحدثنا فيها عن كل شيء. عن الظلم والسياسة وظلم المجتمع وتخلفه.. وقصوره الذاتي! والنساء وكيف ان النساء كالرود في الحديقة لكل جمالها واريجها وبهجتها ولونها وكلما احتوت الحديقة ازهارا وورودا مختلفة كلمة زادت بهجتها وكيف ان الدنيا ستكون ممله اذا كانت لا تحتوي الا على نوع واحد من الازهار.و و، وانا في هذا الجو المهيب.. واذ بصوت او كأنه صوت خطوات لاحد يمشي على رؤوس اصابعه.
نظرت يمينا وشمالا.. والي الامام والي الخلف.. لكن دون جدوى لم ارى شيئا.. لكن لا زلت اسمع اثر خطوات خفيفة جدا.. انتابني شعور غريب ورحت احدث نفسي ولا ادري لما اول ما قفز الي رأسي هو ان ارى وجها حسننا. ربما لان اجدادي قالوا الخضرة والماء والوجه الحسن ولذا طاب لهم المقام في الاندلس.. ولم يخرجوا منها الا في ليلة سودة بلا نجوم؟!... وانا في جلستي تلك لم يكن ينقصني شيء الا الوجه الحسن.. مع الخضرة والماء.. وتفوقت على اجدادي بأن معي قهوة وتبغ..! والقهوة هنا قهوة عادية من كينيا.. "احب دائما ان اعرف نوع القهوة التي اشربها".. وليست قهوة عنترة " وقهوة عنترة كانت خمرا".

نظرت مرة اخرى ولم ارى شيء قلت في نفسي، لن تكن تلك الاتية الا اميرة من أميرات الجن... سوف تظهر في الحال.. وقفت ونظرت خلف بعض الاشجار.. لكن دون جدوى عدت الي مكاني وجلست وفي لحظة تذكرت كل ما تناقلته الركبان وقصص شهرزاد عن جمال اميرات الجن... وكما ذكرت شهرزاد ان اميرات الجن لا تكشف عن جمالها الا في الاماكن الخالية تمام.. فقلت هو ذاك اذا وفي الحال رصصت غليوني بالتبغ.. وسكبت لي فنجان قهوة.. واخذت انتظر وانا التلفت ذات اليمين وذات الشمال في شوق ان ارى تلك الاميرة التي حدثت بها نفسي.. لكن لم تظهر. اخذت احتسي قهوتي.. والتي كانت لذيذة فعلا. وقلت ان ظهرت فأنا هنا.

وما هي الا لحظات واذا بي اري شيء اخر غير الذي توقعت لم تكين اميرة من الجن بل.. سيدة اخرى.. تقف ربي كما خلقتني لا تواري شيء من جسدها كأنه لم يصل الي مسامعها ان هناك اختراع اسمه القماش؟. وما ان نظرت اليها.. حتى اخذت ترمقني بعينها مصعرة خدها لي وكأنها لا تراني او لا تكثرت لي رؤيتي. لا اخفيكم سرا نظرت الي جسدها الذي لا توراي شيء من تضاريسه مرة اخرى، لم يخطر بيالي الحلال والحرام ربما لانني اخذت على حين غرة؟؟

ثم انفجرت ضحكا!!..

يالغرائب الصدف، هذه السيدة التي تقف امامي يا سادة اعرف عشيرتها منذ الطفولة ولم اتوقع يوما ان اراها في هذا المكان البعيد. لو انني نظرت لموقع اقدامي، لما ملئت النفس بأمل واهي، وهو ان تظهر لي اميرة من اميرات الجن.. لكن اليوم فعلا... تأكدت اني ليبي بأربع ابعاد.. وذلك لانني لم انظر الي موقع اقدامي نظرت في كل الاتجاهات ولكن لم انظر لموقع اقدامي. ذلك الكبرياء المغفل الذي ورثناه كابرا عن كابر.

ان تلك الاميرة التى تمنيت ان تظهر لم تكن الا السيدة السلحفاء بلحمها ولاعرف ان كان لديها شحم... لانها بوصولها الي ذلك المكان البعيد يبدو انها رياضية من الطراز الاول، كلاعبات التنس الارضي خالية من الدهون؟

سلحفاء وليست شيء اخر كانت تحت اقدامي... ولا اميرة جن ولا انس "وقيل قديما... راقد الريح يلقى العظم في الرية". قلت في نفسي يا ولد ربما هي اميرة ايضا لكن من مجتمع السلاحف الحكيم.

اخذت تنظر الي بدون اعجاب مصعرة خدها.. وكأنني كائن هلامي... واستدارت واخذت في التحرك..قلت في نفسي القسم والنصيب على الله يعني حتى فكرونة "سلحفاء" ما عدلت علي... ولا اخفيكم سرا.. وجعني خاطري.
وسبحان الله ما ان اكملت تلك الجملة التي حدث بها نفسي حتى استدارت مرة اخرى واصبحنا وجها لوجه. وكانها تؤكد لي نظرية الحاسة السادسة عند الكائنات غير البشرية، وكأنها سمعت ما قلت في نفسي.
اخذت تنظر الي وانظر اليها. كما قالت السيدة فيروز "وتعطلت لغة الكلام". ودار بيننا حديث العيون.

العبد لله : اخر ما توقعت ان اراك في هذا المكان البعيد جدا هل انت مهاجرة ام بنت لهذه البلاد.
السلحفاء في رد غير مريح: والله اللي يمشي يوصل!!... والدنيا ما تمشيش بلمقمعز!!!.

العبد لله : وسعي بالك.. مش قصدي.. ؤبعدين بشواش خلينا انهدرزوا معك اشوي. ؤ مادام تلقينا في هالساعةالسعيدة عندي اشوي اسئلة لك غير فكينا من الزعل ؤراك تحسابيني هازي والا حاجة.

السلحفاء : عليش تبي اتهزا شن عجبك في روحك.

ابتلعت تعليق السيدة سلحفاء الغير مريح هذا.. واردفت قائلا.

العبد لله: هل تعلمي انك في احيان كثيرة تذكريني بالزهاد، ولكن عندما اسمع ما يقال عنك عندنا اشعر بأنك سيدة فاجرة، منحلة لا يربطك شيء ولا تكثرتي لشيء... ركيكة قلبك ميت.
ما ان سمعت السيدة سلحفاء هذة الكلمات مني حتى استطالت برقبتها. ونظرت الي بنظرات حادة وقالت.

السيدة سلحفاء: هو هو وين وين ماشي، كيف اتقول علي هالكلام.. انت والا قومك من انتوا بيش اتكلموا على نا، ؤبعدين غير اشقوا بهمكم. وانتوا ما هو ناجي منكم حد لفكرونة لا فار... اشقوا بهمكم؟

العبد لله : ماهو قتلك فكينا من الزعل... تعرفي انت عندنا يضربوا بك بالمثل.. بميتت القلب.. ئقولوا حتى لما اتدحي تدفني في دحيك في الرملة واتقولي فكرن والا انشا الله عنه ما فكرن... ويقال عن المرا التي تهمل اولادها كبدها يابسة كيف كبد الفكرونة. يعني حتى ضنا كبدك ما اشغلوك تدفني فيهم في الرملة.. ؤ بعدين ما ضنى الا اعيالك جيابتيهم بالحرام.. هضا عليش مش دايرة عليهم كبد.. لان نسمع على فترة تزواج عند كل الحيوانات وعن الطيور وعن قصص حب بين الطيور لكن عمرنا ما اسمعنا بقصة حب بين الفكارين... اهو مثلا محمد صدقي هضك الفنان الرائع الله يرحمه غنى قال:
طيرين في عش الوفا         باتن سهارة كنهن
في شوق من ماضي لفى     والا الغلا شاغلهن

انا متأكد لو كان حد سمعلك على قصة حب راهو غنى عليك. شنو معني يحكوا عليك هكى من دون خلق ربي الا اكيد صحيح الحديث.
السيدة سلحفاء وقد استشاطت غضبا: امشي امشي.

العبد لله : ؤ مرات اخرى تذكريني بالزهاد.. وطيب العباد.. حيث اننا لم نسمع عنك انك اعتديتي على عش احد او تسببتي بقتل احد.. ولم تزاحمي احدا في الطرقات.. تأخذين الامور بهدوء تام وسكينة... تحملين بيتك فوق اكتافك.. تذكريني كذلك بالغجر... لا يستقر بك المقام في مكان... هل هذا لانك كثيرة التأمل ..وايقنتي فعلا اكثر مما يوقن زهادنا ان الدنيا فانية.. لم تأخذي لك بيت ولا مكان ولا شعار.. ولم تستعجلى حتى في المسير.. ربما لانك ايقنتي ان ما كان من نصيبك سوف تدركيه وما كان من نصيب غيرك لن تلهثي ورأءه.. وتتملقي، وتنافقي، وتكذبي، وتغدري كي يكون لك كما يفعل السافل من بني البشر.. ارجو ان لا تغضبي مني يا سيدتي فأنا انقل لك ما سمعت عنك.. ولكن نظرتي لك.. هي ما قلت الان من الصفات الرائعة التي لا يملكها كثير من البشر. والذين تمتض ضباع الجيف ان يلقبوا بأسمها... لان ضباع الجيف تفعل ما تفعل لانها جبلت عليه اما كثير من بني البشر يفعلون من كل الافعال الدنيئة لانهم ببساطة سفلة؟؟

السيدة سلحفاء بعد ان احمرت وجنتاها؟: دوختني انت مرة تجرح ؤ مرة اتداوي... لكن انقولك بيش ما اتقولش حد قاللي.. الدنيا هذي كيف ما قلت.. ما دايم فيها الا وجه الكريم.. والطمع اول ما ئجيب الصاحبه ئجيب له القريضة. االعبد لله : ما هي نظرتك للحرية...
السيدة سلحفاء : او مباديء الحرية ما اتديرش من الدنيا راس مال. لان ما فيش واحد يقدر يشريك.نسمع فيكم انتوا الليبيين اتقولوا عندك افلوس تسوى افلوس. وتنسوا ان بمجرد ما تنتهي الفلوس تنتهوا معها... لكن انقولك عندك كرامة ما يسواك شي.. لانك اغلى من كل شيءبالكرامة والكرامة لا تباع ولا تشترى.

العبد لله : الله الله الله.. لا قوةالا بالله.

العبد لله مرة اخرى : تعرفي انت مفروض تنحط صورتك شعار على علم.. نحن الحمد لله جماعتنا اللي حاط سيف واللي حاط انجوم ... مفروض ئحطوك شعار على علم لانك مثال للحرية والزهد. لكن لن توضعي على علم تعرفين لماذا لاننا لو وضعناك على علم سوف تذكرينا بعيوبنا وعجزنا ان نكون احرار مثلك. ونحن يا سيدتي من كثرة كذبنا اصبحنا عشاقا للكذب الي ان اصبحنا نرجسيين. ولذلك نضع شعارات نعتقد انها كلها قوة وكلها رفعة ونحن في اسفل السفلين.. نضع شعارا للنسر وننظر له على انه شعار للبطولة.. وفي الحقيقة النسر ما هو الا طير متطفل قاطع طريق. نضع شعارا السيف ولا نستخدمه الا في قطع رؤوس المستضعفين منا او في الظلم. او ان يبغي به بعضنا على بعض. نضع شعارا النجمة والهلال .. تظاهرا بالتدين.. وتعلمون حال الدين "المسكين" في عقولنا وفي معيشتنا.. يا سيدة سلحفاء حتى الدين عندنا يستخدم في الاعياد والمناسبات الدينية وفي المصالح.. الخاصة والحكومية... واكثر ما يتلى عندنا القران الكريم في المأتم وعلى قبور الموتي وكأنه جاء من اجل مراسم التأبين. لا ان يحى به البشر.

السيدة سلحفاء: لا اتحطوا صورتي على علم لا نبي منكم علم.. غير خلوني في حالي وين ما يمسى علي الليل انبات.
العبد لله: ذكرتيني بأيام الكبوط عالكتف الله يعطيك ادعوة. تعرفي يا سيدة سلحفاء قرأت عن الاميرة المسحورة ضفدعة عندما قبلها الامير تحولت الي اميرة جميلة من جديد... فهل تعتقدي ان لو قدر لمواطننا ان قبل شفتيك الجميلتين.. سيتحول هو الي سلحفاء ويعيش بعدها حرا طليقا مثلك؟؟؟.

السيدة سلحفاء: لا تتحدث على لسان غيرك.. وحتى وان عشقتني وتحولت الي سلحفاء لن احبك..؟؟
وتركتني وذهبت.. واخذت سبيل الحرية.

لعل اهم ما تعلمته في مدارس الغربة ان لا اخدع بالمظاهر.. ولذا وان كانت، السيدة سلحفاء غير جميلة الطلعة وربما تحتاج الى عملية تجميل لشد الوجه. لكنها جميلة في جوانب اخرى. واجمل ما فيها عشقها للحرية.

ليس كل العراء عراء... العراء هنا الهواء الطلق...
اعتذر لمواطننا إذ لربما توقع عراءا غير العراء الذي قصدت.

الآن القيت بقلمي بعيدا.

د. ولد البحر
________________________________________________

ملاحظات :
ـ كتاب الله المنشور: الكون
ـ كتاب الله المسطور: القران الكريم
ـ لو كنت اعمل في حقل الدعاية لوضعت صورة غاندي على علب الحليب
ـ احد اسماء الخمر عند العرب قهوة .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home