Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Wafa al-Bouessa
الكاتبة الليبية وفاء البوعيسى


وفاء البوعـيسى

الجمعة 18 فبراير 2011

أنا آسفة

وفاء البوعيسى

كثيراً ما صرّحت في حديثٍ لأصدقائي وأهلي, أن شعوبنا العربية تشعرني بالضجر واللاجدوى, وإني توقفت منذ زمن عن المراهنة عليها, وإنها لن تنهض ولن تتحرك, لكثرة ما تحملت من تبخيس وإهانة وطنية واعتداءات من حكامها, قلتها كثيراً لأصدقائي, وقلت مثلها بمقالة لي بعنوان حدس وفاء البوعيسي التي جاء فيها بموضعين مختلفين:

"ومثلك ما عدت أؤمن كثيرا بهذا الشعب"

و "لعلنا ـ أنت وأنت ـ نتشابه في شيء واحد, كلانا متعب ومنهك حد الاجهاد, كلانا يرفل في شعوره بالضجر واللاجدوى ويتحسر بقوة على ضياع الوقت, لكني أختلف عنك أنني اخترت طريقي وخرجت, وما عدت أفكر في الإلتفات للخلف ولا النظر للوراء, ولا انتظار شيء من هذا الشعب المثقل بالخيبة والأحزان القديمة كدهر".

وقد جاء هذا بمناسبة مقالة, حدست فيها أن معمر القذافي يكتب على النت باسم مستعار, شأنه شأن الكثيرين الذين رفضوا الظهور بأسمائهم الحقيقية, مفضلين التنطع بوطنيتهم, أو جلد الآخرين تحت اسم مستعار, قلتها نعم, عن قناعة بوقتها أن الليبين خانعين, وأنهم لن تقوم لهم قائمة, وقد قلت مثلها عن شعوبنا العربية بالكامل من المحيط إلى الخليج, وقلتها في محافل أدبية واجتماعية, حضرتها في بروكسل وباريس, وماليزيا, وبليبيا قبل أن أغادرها, قلتها نعم, والآن أنا أعتذر عنها, وأعلن عن شعوري بالندم والحرج أمام نفسي, وأمام هؤلاء الذين استشهدوا بتونس, ومصر, وليبيا, واليمن, والأردن, والجزائر, والبحرين, وتركيا حتى حدود البنجلاديش, التي تحرك شعبها مطالباً بانتخابات مبكرة, في موقف واضح لرفض استمرار النظام الحاكم هناك, والتي أججها موقف التونسيين المشرف, والمصري العظيم, والآن دولٌ أخرى منكوبة بحكامها كليبيا, واليمن والبحرين.

إنني هنا لا أقرأ الغيب, وإن كنت أتمنى مخلصة, أن يكون هذا الغيب في صالح كل المتظاهرين بالعالم العربي وأولهم ليبيا, وطني الغالي, والذي أتمنى أن يحقق فيه الليبيون حلمهم, الذي بدأ حتى قبل يوم 17 فبراير المتفق عليه, وأن يعبروا بانتفاضتهم إلى بر الأمان, ويسقطون النظام الذي جثم على صدروهم لقرابة نصف قرن.

أنا هنا أكتب لأعتذر لليبيين, ولكل الشعوب التي أسأت الظن بها, لشدة غيظي وحنقي من طول سكوتها, أعتذر لها بإخلاص وأتمنى أن تقبله, وبمقدمتها الشعب الليبي, البطل, والشجاع, والمعتطش للحرية والكرامة, وليس لملء البطون أو الجيوب.

وفاء البوعيسي
كاتبة ليبية مقيمة بهولندا
wafaelbueise@hotmail.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home