Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Wafa al-Bouessa
الكاتبة الليبية وفاء البوعيسى


وفاء البوعـيسى

السبت 5 يونيو 2010

أعداء النهار

وفاء البوعيسى

في ليلةٍ دافئة، في هدوء بيتي، بعينين واثقتين، أردت أن أقول:
هذه أنا, الداعية إلى المكاشفة، إلى العصيان, غير الراغبة في خدمتكم بعد, أعلن تمزيقي لطرقكم الغائرة في التفاهة والحسد.
السؤال على شفتي، ما عاد يبحث عن ذاته في المرآة, السؤال المخنوق، الذي يلعن الشر ويبحث عن الخير, يعلن اليوم أنه ما عاد ذلك الممتلئ بالأحلام, ويعلن بوضوح أنه ما عاد ذلك التواق الى الخفقان في اتحاد تام معكم, حين بت أسمع أصواتاً رمادية, ثقيلة, تريد النفاذ إليّ, تريد أن تقضم ابتساماتي وتفاؤلي.
إنها أصواتكم المشروخة كنغمة نشاز, تريد أن تكبر وتكبر في قلبي مثل قارة, تريد أن تجر جثتها الباردة أمامي وتسألني أن ألحق بها.
أعلن اليوم أنني آسفة لأجلكم.

كم أنتم تعساء وغاضبون حد التآكل, كم أنتم بحاجة إلى النهار كي يكرّر لكم طوال الوقت أنه نهار, غير أنكم رغم كل ما تفعلون ليس بوسعكم أن تلحقوا بالضياء.
أنتم أيها المرتجفون, أنتم لستم شجعاناً كما تسوّقون لأنفسكم حين تضعون تعليقاتكم على مقالاتي, مختبئين ببلادة محزنة خلف أسماء مستعارة لم تحسنوا حتى اختيارها.
تزكون أنفسكم بأسماء أبعد ما تكون عنكم.
ليبي رقم 1, الوطني الحر, عاشقة ليبيا, محلل نفساني, مواطن 100%, ولد الشيخ, محب الوطن, ليبي فاهم كويس, ليبي كاشفكم, أدرار نـ فاسطور, موناليبيا, الفطني, واحد عارف وفاء كوييييييس, متابع غير تابع, الليبي الوطني, ليبي, ليبي غاضب جداً, بدوي مفتح, قارئة جيدة, ليبي بسيط, ليبي أصلي .... ألخ.

لا تخجلون ولا تشعرون بمسؤولية أخلاقية حيالي وحيال الذين تنهشونهم بتفاهة وقلة حياء, أؤلئك الذين ـ رغم كل شيء ـ فضلوا أن يقولوا ما يفكرون به بأسمائهم الحقيقية وبصورهم, فتنبرون للنيل منهم تحت أسماء سخيفة وبليدة مثل عقولكم.
أنتم تخافون من النظام أن يعرف من أنتم فيلاحكقم رغم وجود معظمكم بالمهجر, تفضلون أن تتناولوا قضايانا الوطنية خفية لأنكم تفتقدون القدرة على التصدي, القدرة على التشبث بمبدأ أن تضحوا أو تجاهروا بأرائكم علناً.
تخافون بخساسة أن يعرف النظام من أنتم, مفضلين أن تكونوا جبناء ومزايدون على أن تكونوا شجعاناً وواضحون.
أنتم تنزعجون ممن آثر أن يكون أفضل منكم, شجاعاً ومجابهاً, مقرراً أن يبدي وجهه واسمه حين ينتقد, وحين يكتب.
ويزعجكم مني أن أكتب بطريقة لا يمكن مجاراتها في الشاعرية مثل مقالة "تأخر إسدال الستار" التي تعجزون جميعاً عن كتابتها ولو اجتمعتم لها, والتي قَصَدت بالتحديد "الوضع بليبيا".
تزعجكم قدرتي على سلب القرّاء وطرْق مواضيع مختلفة كمقالة "حدس وفاء البوعيسي" التي دفعتكم ببلادة ـ على عادتكم ـ إلى تخويني واتهامي بالعمالة, وأني تقاضيت ثمنها من الخيمة, الخيمة التي بموجب أفقكم المسطح لا هم لها سوى أن تدفع لوفاء البوعيسي على ما يبدو ثمن اتهام معمر القذافي بالنزق والعبثية.
أنتم بالمناسبة تأتون دائماً لمقالاتي, ودائماً تقرأون لي, ثم تتقيأون بعض قيحكم على صفحتي.
ترسلون لي إيملاتكم المملة والوضيعة, تقولون دائماً كنا معجبين بكتاباتك لكننا توقفنا عن ذلك, ظناً منكم أني أعبأ بأشباح تفضل النعيق مثل ذكر البوم, حين ينعق وينعق حتى يطلع النهار فيلوذ مختبئاً من جديد, متربصاً في حفرته القذرة بكل من يدب في النهار وتحت أشعة الشمس, فينتظر حتى يحل الليل ويقتص منه لأنه قادر على أن يخرج للنور, إنه ببساطة لا يستطيع أن يكون صقراً جارحاً, بل ذكر بوم يقتات فقط حين تغرب الشمس.

أعزائي كائنات الليل, أظل مدينة لكم رغم كل شيء بهذا الشعور بالتسلية الذي يخفف عني بعض ما أجده بأوربا, وأظل مدينة لكم بهزأي بمحاولاتكم الغبية للعب دور الفاهمين, فدائماً كان مخلوق الليل عاجز عن النظر بوضوح لضعف بصره وبصيرته.
أعزائي مخلوقات العتمة, استمروا في تهريجكم من حولي, استمروا بعد ولا تنقطعوا عن اضحاكي وتسليتي فأنا ملولة, لكني أجزم أن هرولتكم لمقالاتي, وتعليقاتكم تطربني وتزيل ضجري.

وفاء البوعيسي
كاتبة ليبية مقيمة بهولندا
wafaelbueise@hotmail.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home