Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Uthman al-Alem
الكاتب الليبي عثمان حسين العالم

الأربعاء 22 يوليو 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11

صفحات من كتاب "عاصفة رملية ليبية" (11)
تأليف : جون كولي

الفصل الخامس : حماة القذافي الغربيون

ترجمة : عـثمان حسين العالم

الحلقة الحادية عشر

لا شيئ من ذلك ساعد الموساد علي إختراق خطط أو عمليات القدافي أو خطط أعدائه. لقد مثل هذا لـ"زوي زامير" مهمة عاجلة، وكأي مخطط إسرائيلي، يتوق "زامير" إلى إستغلال الإنقسام بين الدول العربية أكثر ما يتوق إلى تشجيعهم علي الوحدة. فكرت (سي آى أي) في حلقات إتصالاتها الليبية المقربة إليها، والتي ربما تكون قادرة على المساعدة: كانت هناك في هذه الفترة مصالح جمعت بين (سي آى إى) والموساد، تحتم التعاون بينهما، وكان غالبا ما يقوم على هذه المهمة، مديرالمخابرات المضادة "التابعة ل-(سي آى إي) "جيمس أنجيلتون". ووفقا "لريدشارد ديكون" مؤرخ فعاليات الموساد المرموق، زرع "زامير" عملاء في البلدان الأوروبية الشيوعية ليكتشف كل ما قد يدبره ويحيكه نظام القدافي الجديد لإسرائيل أو لدول الجوار العربية والأفريقية .

ذكرت المخابرات الإسرائيلية في صوفيا عاصمة بلغاريا، أنها علمت أن الدكتورصلاح سرايا (مصري مقرب من القدافي، والذي حاول الإنقلاب على السادات في 1974،) وبعض ضباط آخرين من المخابرات المصرية، كانوا على قائمة القدافي لدفع الرواتب. وفي نهاية المطاف، أعتقل سرايا والمشاركون معه في المؤامرة، بعد أن سربت الموساد هذه المعلومة السرية إلى السادات عن طريق الـ(سي آى إي) أو قنوات أخرى. وفي وقت ما، قبل عقد صفقة الأسلحة الكبيرة الأولى من الإتحاد السوفييتي في مايو1974، علم الموساد من خلال المراقبة الحذرة لرحلات الرائد جلود المتكررة إلى أوروبا، والتي مكنت القدافي فعلا من دخول سوق السلاح السوفييتي- تلك الأسلحة التي لم يتمكن القدافي من شرائها من أوروبا الغربية. بعد أن إحتجت إسرائيل في يناير1970، على بيع ليبيا مائة قاذفة ميراج فرنسية (التي تقوم بتصنيعها شركة مارسيل داسو لتصنيع الطائرات الفرنسية، والتي كانت قبل حظر ديجول الذي فرضه علي إسرائيل ، صديقة مخلصة ومصدرة للسلاح للدفاع الجوي الإسرائيلي. )

وفقا للمؤرخ"ديكون"أن أحد عملاء الموساد علم بعملية"هيلتون" في وقت مبكر. رجل وصفه "ديكون" بأنه عميل إسرائيلي كرمح منطلق فعال، يبدو أنه إخترق منظمة "جيمس كينت" أو راقب عملياتها بحرص؛ ومن الواضح أنه ساعد على الأقل في تنظيم شحنة واحدة من السلاح، المصدرة من شركة "أومنيبول"التشيكية في براغ. والتي تم شحنها فيما بعد إلى يغوسلافيا، ومن هناك ستحول إلى "دوالا" بالكاميرون، وفي نهاية المطاف إلى الشاد .

ووفقا "لديكون"، إيضا إعترض عميل للموساد رسالة مؤرخة في مايو 1071، من وسيط يوغوسلافي إلى وكيل"ترانزيت" في فينا يؤكد فيها إطلاعه على أيصال إستلام لشحنة أسلحة صغيرة من "أومنيبول" ربما تكون الشحنة الثانية التي ارسلت إلى"بلوش" نيابة عن"كينت"ورجاله. ولكن الشحنة كانت صغيرة الحجم إلى الحد الذي إستنتج رجل الموساد بأنها عديمة الجدوى، خاصة لعملية تطيح بالقدافي. ذكر موظف سابق كبير للمخابرات الأمريكية أن في هذا الوقت، تنامي إهتمام قوي لدى الموساد بعملية أخرى كالتي إنهمك فيها الشلحي، وكان التركيزعلى الأميرعبد الله العابد السنوسي، قريب الملك إدريس. وذو المكانة البارزة في العهد الملكي، الذي تورط في فضيحة تتعلق بالرشوة، والمحسوبية وزيادة المدفوعات، مقابل مشروع طريق رئيسي في ولاية فزان. وبسبب إسمه "عابد" أي رجل أسود. ولسواد بشرته، كان ديبلوماسيو النفط والسياسيون، وفي بعض الأحيان وليبيون آخرون يطلقون على العابد " الأمير الأسود" .

كانت المخابرات الإسرائيلية تتابع محاولة الأمير الأسود عن كثب، وربها فكرت في تقديم الدعم الفعلي الذي يعتمد على إستعمال الشاد الجار الجنوبي الكبير لليبيا كقاعدة حدودية. إن قصة هذه المحاولة لدخول ليبيا عبر حدودها الصحراوية الجنوبية، هي إعادة لقصة العمل البطولي في الحرب العالية الثانية لقوات التحرير الفرنسية، وهي بالتأكيد تبقي أحد أسباب هاجس القدافي نحو الشاد وقدومه على إحتلاله العسكري سنة 1980-81،. ولإعتبارات يضعها القدافي دائما في الحسبان، بأن إي عدو يتواجد هناك، فهو يمثل تهديدا خطيرا على أمنه .

في فبراير1970، بدأ الأمير الأسود يتقابل مع الشلحي، وآخرين من اللاجئين في روما. ومن ضمن المتآمرين، عائلة سيف النصر، التي كانت تسيطر في العهد الملكي على السياسة في فزان؛ بجانب الضباط المتقاعدين من قوات الأمن الليبي في العهد الملكي ، وبعض رجال الأعمال والمقاولين الذين إزدهرت أعمالهم في العهد السابق .

وإن كانت الشاد قد إستقلت سياسيا عن فرنسا منذ سنة 1960، إلا أن تواجد الجيش الفرنسي والنفوذ ؤالإقتصادي لفرنسا، لا يزال قويا هناك. ينقسم الشعب الشادي بين الطوارق المسلمين وآخرين من القاطنين في الشمال، وأهل "سارا" السود بعضهم من المسلمين وغيرهم من المسيحيين والإحيائيون. و في الجنوب جبهة التحريرالإسلامية (فرولينات) والتي يرأٍسها الدكتور أبو صديق المدعوم من الجزائر و ليبيا. ويوجد هناك إيضا نزاع حدود ظهر مبكرا نتيجة توسع الحركة السنوسية جنوبا، ومن التعديلات الحدودية بين فرنسا وحكومة الملك إدريس لسنة 1955-56. ولهذا أسرع القدافي إلى حماية وتبني كل من جبهة (فرولينات) واللاجئين من المتمردين في الشاد. وخلال هذه الفترة، إتضح أن القدافي وعد حكومة "بومبيدو" في فرنسا بأنه لن يساعد جبهة (فرولينات) بصورة فعالة، طالما بيع طائرات الميراج إلى ليبيا يسير على ما يرام .

إلى جانب وجود جيش فرنسي في الشاد، كان يوجد هناك شوكة حادة في خصر القدافي، وهي العلاقات الدبلوماسية الإسرائيلية مع الشاد. ولذا إشتكى الليبيون من الحضور الإسرائيلي من وقت لآخر، والمتمثل في البعثات الإقتصادية والعسكرية في"فورتلامي" و(إنجامينا) عاصمة ومعقل حكام سارا الجنوبية. في سبتيمبر1070، بعد أن حاول القدافي تغيير ديانة رئيس الشاد "فرانكيوس تومبل باى" وتحويله إلى الإسلام، إتهم "تومبل باى" القافي بإرسال أسلحة وعملاء مدربين لطرده من الحكم .

شعر الأمير الأسود وشركاؤه في التآمر، بالإرتياح بأن هناك معبرا يسهل من خلاله العودة الى السلطة في ليبيا. إنها فرصة لإستعاعدة الملكية بالتحرك من الشاد. لقد هربت الأسلحة، وربما بمساعدة إسرائيل يتم نقلها من الشاد إلى فزان .

حدد توقيت الضربة في وقت ما من صيف 1970. وإشتملت الخطة على تجنيد قوة من المرتزقة الإجانب، أكثرمن عدد مرتزقة عملية"هيلتون"، ويحتمل ألا يزيدوا عن مئتين (غيرأن مخابرت القدافي المضادة، تحدثت عن الألاف بعدما إنتهت المؤامرة إلى كارثة). ولنقل القوات والسلاح أجرت طائرة لتحمل هذه القوات والإسلحة ولتحط في مهبط بالقرب من سبها. ومن هناك، بالتواطأ المؤكد مع عشائر سيف النصر المحلية. كان على المشتركين في العملية من المتمردين إصدار بيان من إذاعة سبها. وعندها يشرعون في توزيع السلاح علي القبائل المحلية ويزحفون إلى الشمال. آملين أن يلتحموا بالثوار المناوئين للقذافي في طرابلس وبنغازي .

يبدو أن إدارة العمليات الخاصة لـ (سي آى أي) بحكمتها ألامتناهية، قد تفحصت الخطة فوجدتها غير عملية من بعض الوجوه. ومررهذا الرأي إلى الموساد (الذي كان له شكوكه إيضا حول الخطة)، مع إشارة واضحة لرفض أمريكا. ومرة أخرى هناك شخص ما - ربما لم يكن هذه المرة سوى جهازالمخابرات المضادة الشخصية للقدافي، التي يقودها الرائد عبد المنعم الهوني والذي لا يزال مواليا له، هو وحده الذي زود القدافي بهذه المعلومة السرية .

عندما تقدمت الطائرة وحطت بحمولة مرتزقة الأمير الأسود، كانت قوات القدافي في إنتظارها وألقت القبض عليهم جميعا. عشرون ليبيا قدموا إلى المحاكمة, بما فيهم الشلحي وثلاثة آخرين يعيشون بالخارج فحوكموا غيابيا. وحكم علي جميعهم بالسجن مددا جد طويلة، لكن لم يعدم منهم أحد. ولقد تخلل المحاكمة مشادات نابضة بالحيوية، بما في ذلك (إعترافات) المتهمين بان القوة المهاجمة شملت خمسة آلاف من المرتزقة الأوروبيين المحمولين جوا والذين سلحتهم "سي آى أي" مزودين بعربات مدرعة ومدفعية، وخناجر مسممة .

لم يكن هناك ذكر لإسرائيل، و"زوي زامير" ولا المساد في التصريحات الرسمية الليبية .

"بعد مضي سنوات، طرح على أحد الرؤساء السابقين للمخابرات العسكرية الإسرائيلية التي (تختلف عن الموساد)، السؤال الآتي: "هل القدافي يمثل تهديدا حقيقيا لإسرائيل؟" فأجاب :-

(أنظر، علي المدى البعيد، من الطبيعي علينا أن نأخد القدافي على محمل الجد, إنه رجل له هدف واحد: القضاء على إسرائيل، وهو يملك المال والسلاح والوسائل التي يمكن أن تسبب لنا ضررا كبيرا، بما في ذلك أنتم بالغرب.

أما علي المدى المتوسط والقصير، فإن الأمر يختلف. ويمكنك القول أن القدافي بالنسبة لإسرائيل يمثل لها شيئا مفيدا. فهو من يضاهيه، في محاولاته المسعورة لتوحيد العرب. هل سيبقيهم القدافي منقسمين مدي حياته؟. إنه تهديد إستراتيجي، ولكن ربما يكون عامل مفيد في تقسيم العالم العربي ) .

لقد حمل هذا التعليق كما كبيرا من السخرية. ومنذ ذلك الحين الذي كان القدافي هو ورفاقه تلاميذا في مدرسة سبها الثانوية، كان القدافي يحلم ويخطط من أجل تحرير فلسطين، وكانت كلمة السر لديهم هي طبق الأصل، لدى مثلهم الأعلى جمال عبد الناصر. إن تحرير فلسطين بالنسبة للقدافي ورفاقه، لا يمكن تحقيقها إلا من خلال حدث عظيم، ألا وهو توحيد العرب في كتلة قوية واحدة. ومنذ اللحظات الأولي لحكمه بعد سبتمبر 1996 ، حول القدافي كما كبيرا من طاقته نحو ذلك الهدف !!!

إنتهت الحلقة الحادية عشر والأخيرة .


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home