Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Uthman al-Alem
الكاتب الليبي عثمان حسين العالم

الثلاثاء 16 يونيو 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11

صفحات من كتاب "عاصفة رملية ليبية" (5)
تأليف : جون كولي

الفصل الثاني : شواطئ طرابلس

ترجمة : عـثمان حسين العالم

الحلقة الخامسة

تفجر الحرب الكورية في سنة 1950م، يعيد التأكيد بالنسبة لإدارة الرئيس ترومان ومن بعده ايزنهاور على ما كان يقوله "فيلارد" في ذلك الوقت. وكذلك بالنسبة لما كان على إدارة الرئيس رونالد ريجان أن تكتشفه في سنة 1981م، وهو ما للساحل الشمال الأفريقي والأراضي الواقعة خلفه من أهمية كبيرة. لأن أي عدو يرسخ أقداهه هناك يمكنه وبسرعة أن ينهي السيطرة الغربية على الممرات البحرية للأبيض المتوسط وكذلك خطوط الإتصالات إلى الخليج (الفارسي) العربي. وبعد مضي شهور على إندلاع القتال في كوريا سنة 1950م. أسرعت الولايات المتحدة إلى القيام بمشروع إنشائي مكلفا الملايين من الدولارات لتوسيع رقعة التسهيلات (بقاعدة ويليس وملحقاتها) التي كانت تستخدمها في ذلك الوقت بموافقة بريطانيا، وكذلك لبناء سلسلة من القواعد الجديدة في إسبانيا والمغرب، لتستعملها القيادة الجوية الإستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية كجزء من ردعها النووي في وجه الإتحاد السوفيتي .

في أواخر سنة 1940م، توصلت الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى قرار حول ليبيا، التي تشمل برقة وطرابلس وفزان لكي تصبح دولة مستقلة ذات سيادة في وقت لا يتجاوز الأول من يناير سنة 1952م. وكلف أدريان بيلت المفوض السامي للأمم المتحدة مهمة مساعدة الليبيين في إعداد دستور وكل ما يتعلق بأمور إنشاء الدولة. وتم تعيين لجنة تمثل كل من مصر، فرنسا، إيطاليا، باكستان بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، لتقديم المساعدة له. وبالرغم من إحتجاج السوفييت علي ضرورة حصول ليبيا علي إستقلالها بهذا الشكل الفوري، وتحفظ فرنسا على قصر فترة الإنتقال هذه، إلا أن الجمعية العامة تبنت القرار بموافقة ثمانية وأربعين صوتا مقابل صوت واحد وإمتناع تسعة أعضاء عن التصويت .

بالرغم من خيبة أمل السوفييت حيال الإحتفاظ بليبيا في منطقة النفوذ الغربي ولدت ليبيا الجديدة مملكة دستورية، بمباركة الأمم المتحدة مصحوبة بالتمنيات الطيبة من القوى العظمى. كان نمط الحكم الجديد في ليبيا يشبه إلى حد ما شكل النظام الفدرالي الأمريكي، غير أنه لم يقدم البديل للمجتمع الليبي ذي الطبيعة القبلية التقليدية. كان لأعضاء البرلمان المنتخبين أو أعضاء مجلس الشيوخ المعينين أو الملك نفسه سلطة تشريع القوانين، كما أن للملك حق نقض هذه القوانين، وحل البرلمان وتعيين الولاة للولايات، كما له سلطة إتخاذ تدابير أخرى، كإعلان الطوارئ في الحالات المطلوبة. ولعب الإسلام والشرعية الدينية التي منحتها التقاليد العريقة لتاريخ السنوسية ، العناصر الأساسية لسلطة القصر .

بعد معركة إنتخابية حامية جرت في فبراير سنة 1952م، قاد سياسي وطني تقليدي يدعى بشير السعداوي بك وحزبه المؤتمر الوطني حملات عنف صاخبة كان يقوم بها بين الفينة والأخرى في طرابلس. وعلي إثر ذلك قام الملك بقمع وحل الأحزاب السياسية، وتم ترحيل السعداوي. أن هذا وما تلاه من قمع لجمعية عمر المختار وحلها، والتي ضمت مجموعة من النخب السياسية في برقة قبل الإسقلال، جاء بمثابة الأعلان عن موت الأحزاب السياسية في ليبيا، وإنعدام وجودها حتي على النمط المشابه للنمط الغربي الذي يمارس بمصر والمغرب وعدة أقطار عربية أخرى بعد إستقلالها. ومنذ ذلك الوقت أصبح السياسيون يمارسون العمل السياسي بشكل تآمري وشبه سري، وساعد هذا في إيجاد الظروف المناسبة للقدافي ليقوم بإنقلابه عام 1969م . إستمر القدافي فيما كان يمارس في العهد الملكي من قمع وحظر لجميع الأحزاب السياسية، والممارسون للعمل السياسي على النمط الغربي، والذي أعتبره ومجلس قيادة ثورته، عمل فاسد ومنحط ميؤس منه. ولقد أكد هذا أن أية حركة سياسية ناجحة للإطاحة بنظام القدافي لابد أن تكون على نحو سري أيضا .

العامل الثاني الذي ساهم بشكل حاسم في الإطاحة بالمملكة ذات الثمانية عشرة عاما على يد القدافي هو ترحيبها بالقواعد العسكرية الغربية. لقد إستطاع عدد من رؤساء الوزارات في ليبيا ومن أبرزهم وأكثرهم نجاحا بدون شك ، مصطفي بن حليم ( ما بين 1954- 1957 ) أن يتبعوا نهجا متوازنا ودقيقا نجح في التوفيق بين الصيغ الكلامية والدبلوماسية مما جعل الدول العربية المناهضة للإمبريالية والصهيونية تقبل بدول عربية محسوبة على المنظومة الدفاعية الغربية من خلال تواجد قواعد عسكرية بريطانية وأمريكية بها .

كانت قاعدة "ويليس" تدار من قبل القوات الجوية الأمريكية منذ 1944 إلى 1947م، حيث توقفت الطلعات الجوية، ثم أعيد نشاطها أثناء الأزمة الكورية سنة 1950م. كانت وظيفة القاعدة في البداية كمرفق ( لخدمات النقل الجوي العسكري). وبعد أن أجري بن حليم مفاوضات ناجحة مع الولايات المتحدة حول إتفاقية القاعدة، تحولت ويليس ، التي سميت على طيار قتل في حرب المحيط الهادي ، إلى قاعدة تدريب رئيسية لحلف الناتو . لقد وجدت القيادة الإستراتجية الجوية التي تضع نصب عينيها الخط الملاحي السهل عبر تركيا شريك الناتو ، إلى جنوب الإتحاد السوفييتي. في ويليس قاعدة طبيعية للقاذفة ب – 47 وغيرها من الطائرات ذات القدرة علي حمل القنابل النووية في حالة قيام حرب عالمية ثالثة. وفي عام 1956م، العام الذي فجرت فيه حرب السويس مشاعر غالبية الليبيين الوطنيين للقيام بإعمال شغب ضد الولايات المتحدة وبريطانيا، تم نقل مركز قاعدة القوة الجوية الأمريكية السابعة عشر من الرباط بالمغرب إلى قاعدة "ويليس" حيث إنتعشت عمليات التدريب على إسقاط القنابل وإلرشاشات ، وأزدهر بها مركز للاتصالات بالبحر الأبيض المتوسط .

لقد ساعدت الإتفاقية التي أبرمتها ليبيا لمدة عشرين سنة مع بريطانيا في عام 1953م، على إعطاء الرئيس آيزنهاور دفعة شجعته إضفاء صبغة قانونية على وجود قاعدة "ويليس" وفقا لأسس مشابهة في إتفاقية وقعت مع بن حليم، وأن يعادة النظر فيها سنة 1970م. السنة التي أجبر فيها القدافي ، كلا من أمريكا وبريطانيا على إخلاء قواعدهما والرحيل عن ليبيا. لقد كان من المفروض أن تتلقى ليبيا مساعدة إقتصادية سنوية قيمتها أربعون مليون دولار لمدة عشرين عاما . وقد تم رفع الدعم الأمريكي وفقا لإتفاقية عسكرية وقعت سنة 1957م ، قبل سنتين من الإكتشافات النفطية الهامة . ووقعت المملكة إتفقيات أخرى لعلاقات تعاون عسكري ودفاعي وتسليحي مع كل من فرنسا، إيطاليا، اليونان وتركيا .

للحد من تأثير برنامج "صوت العرب" من إذاعة القاهرة الذي فتن القدافي وجماعته المتآمرة. مولت الولايات المتحدة محطة إذاعة في بنغازي وكانت تأمل (ولكن بدون جدوى) أن يحل تأثيرها محل ما تبثه إذاعة القاهرة. وكنتيجة لذلك كتب احد المراسلين الغربيين سنة 1970 بعد أن إستولى القذافي على السلطة، أصبح لما كان يعرف (بالجبهة العربية المتطرفة) محطتي بث إذاعي قويتين في القاهرة وبنغازي ، الأولى مولتها بريطانيا والثانية مولت من قبل الأمريكيون.

كان هناك الكثير من النفوذ الأمريكي في ليبيا ليجتث القذافي جذوره. ففي فترة ما بين عامي 1957 و 1959م، وعلى أعتاب عصر النفط ، كانت بعثة المساعدة الأمريكية قد نمت وتطورت لأن تصبح الثانية من حيث الحجم في العالم بعد كوريا الجنوبية . وكان المستشارون والفنيون الأمريكان ، أغلبهم ممن لا يتكلمون اللغة العربية والذين إعتمدوا على مساعدة المترجمين الفلسطينيين ، متواجدين في دوائر الدولة الليبية بالولايات والحكومة الفدرالية، و كانوا يديرون مرافق الدولة من الزراعة إلى التعليم. وبمساعدة مستشارين بريطانيين دربوا قوات الشرطة الليبية. وفي سنة 1958م، إنظمت ليبيا إلى صندوق النقد الدولي والبنك الدولي .

وعلى أية حال فقد كان على الأمريكيين ومستشاريهم وأغلب زملائهم الغربيين أن يشدوا الرحال بسرعة، إذ أن فترة إزدهار نفطية أصبحت على الأبواب، ويمكنها أن تزود الليبيين بكل ما يحتاجونه من مال لشراء والحصول على كل ما يريدونه من تكنولوجيا ومعدات عسكرية، واستشارات فنية، كلها يمكنهم الحصول عليها بمال النفط المكتشف حديثا، والذي أحال مملكتهم الفقيرة القاحلة إلى دولة واسعة الثراء، وقوة يعتد بلها في العالم الثالث .

إنتهت الحلقة الخامسة والأخيرة.


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة
الحلقة 11

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home