Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Uthman al-Alem
الكاتب الليبي عثمان حسين العالم

الأربعاء 15 أبريل 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة ( الأخيرة )

النقابي "أبو الصادق" رجب عبدالرحمن النيهوم
ولمحة حول الحركة العمالية الليبية (2)

عثمان حسين العالم

( الحلقة الثانية )


النقابي "أبو الصادق"
رجب عبدالرحمن النيهوم

خطوات سبقت توحيد نقابات العمال

في ليلة من صيف عام 1958م ، وفي وقت متأخر كنت فى مشغلي بشارع الشريف ببنغازي مستغرقا فى نومي علي أريكة قديمة تمددت عليها طلبا لقليل من الراحة بعد أن أعياني العمل المرهق ، ايقضني طرق متواصل على الباب فأسرعت إلى فتحه فوجدت أمامي الصديقين طالب الرويعي ومفتاح السيد الشريف فأخذتني دهشة مصحوبة بقليل من القلق وقلت في نفسي ما وراء قدومهما في هذه الساعة المتأخرة من الليل، وبادرتهما بقولي " ياك لا حر ولا شر " فأجابني طالب بما عرف عنه من روح الفكاهة قائلا " لا حر ولا شر " ، قدمنا إليك للتحدث فى أمر يهم الوطن وهمومه ، فقلت لهمإ المكان هنا ليس مناسبا لنذهب إلى بيتنا، وكان يقع في نفس الشارع فأجابني طالب لا لا لنذهب إلى قهوة (ستالين) لقد مررنا عليها في طريقنا إليك وهي مازالت مفتوحة .
قفلت مشغلي وانطلقنا معا فوجدنا ستالين صاحب المقهى واقفا أمامه فحييناه وطلبت منه أن يأتي لنا بكراسي بالخارج، فأحضرها،وبعدها جاء ستالين بقهوتة المشهورة. تسميته أطلقها عليه أهل حى سيدي الشريف لأنه ربى شنب على هيئة شنب الزعيم الروسي ستالين بالرغم من أنه لا يعرف عنه شيئا سوى أنه رئيس روسيا، ومن يومها أصبح الناس تناديه بهدا الإسم ويطلقون على مقهاه ( قهوة ستاين) .

بعد تبادلنا حديث المجاملات الذي لا يغيب أبدا عند لقاء الليبيين ببعضهم، بدأ طالب يوضح سبب مجيئهما لزيارتي، فقال لقد تبادلنا الرأي مع سي رجب الذي طرح فكرة تكوين إتحاد يضم النقابات الموجودة على الساحة ودعانا للإتصال ببقية النشطين في هذه النقابات وحثهم على الإسراع في ضم صفوفهم في مؤتمر عام ليعلنوا فيه قرارهم بتكوين إتحاد يجمع كل النقابات. واصل طالب حديثه مؤكدا بان تجميع النقابات الموجودة فى إتحاد واحد هو عمل تاريخي ومساهمة فعالة نحو توسيع قاعدة المؤسسات المدنية، ولتحقيق هذا الأمر لابد من العمل على إعادة إنتخاب هيئات إدارية للنقابات قادرة علي إيستيعاب ضرورة العمل الجماعي ومن ثم التوحد في إتحاد نقابات واحد، وواصل حديثه قائلا إننا في أشد الحاجة لتكريس جهودنا لتحقيق هذه الخطوة التى ستكون بادرة لمزيد من العمل الوطني المنظم. واكد مفتاح على كل ما قاله طالب واضاف قائلا يجب أن نعمل بسرعة على تكوين إتحاد للنقابات لتتوحد جهودها فى إطاره وهى خطوة ستكون سندا للعمل الوطني. وأكدت لهما بأنني سأشارك بقدر كبير في هذا الجهد بحكم قربي واحتكاكي بطبقة العمال وسأكون في مقدمة من سيعملون على أنجاح هذا المشروع، وفي النهاية أتفق ثلاثتنا علي رأى واحد وهو ان ليبيا تعيش فترة نقاهة بعد أن تخلصت من إبتلائها بالإسعمار الإيطالي ومن بعده بالوصاية البريطانية وحصلت الآن على إستقلالها فعلى شبابها ورجالها الذين وهبهم الله قدرا قليلا من المعرفة والوعي الوطني ونحن منهم من المشاركة بكل جهدنا في المساهمة الفعالة في إرساء بداية لنهضة تعم أرجاء ليبيا. ثم إفترق ثلاثتنا عاقدين العزم على تحويل هذا الحلم في أقرب وقت إلى حقيقة. يجدر بنا التذكير بأن شباب ذلك الجيل لم يكن حالهم للأسف حال جيلنا اليوم بل كان يتوقد حيوية ويتدفق رجولة مبكرة واستعدادا لحمل المسؤلية بكل جدارة .

توحيدالنقابت وقيام إتحاد عمال برقة

عندما أزدهرت نقابة عمال الموانئ وتوسعت ساحة نشاطها بدأ سي رجب وطاقمه من رؤساء هيئات إدارة النقابات مدعومين بعدد من الطلائع المثقفة المهتمين بالشأن الوطني الشروع بالإتصال ببقية عمال المهن الأخرى ودعوتهم لتكوين نقابات لمهنهم ، فرحبوا بالفكرة وسرعان ما أستجابوا لهذه الدعوة وانطلقوا في تجميع صفوفهم ونجحوا في إنشاء نقابات جديدة لبقية المهن الأخرى وهي نقابة السائقين، المكانيكيين، النجارين، عمال نظافة بلدية بغازي، عمال مصنع شفيق خزام للنسيج، عمال المخابز، عمال النفط . وكان بعض هذه النقابات قد تم تكوينها بصفة مبدئية في ظل الإدارة العسكرية البريطانية ، وفقا للقانون الذي وضعته هذه الإدارة ، تم كذلك الإعتراف بهذه النقابات جميعها رسميا.

قبل أن نخوض في موضوع إعادة إنتخاب الهيئات الإدارية لبعض النقابات والذي سبق ونوقش فى لقاء قهوة ستالين ، وتطعيمها بعناصر فاعلة وملمة بأساسيات العمل النقابي بمفهومه المتطور الذي كان سائدا في البلاد المتقدمة ، لابد أن نسلط الضوء على أوضاع النقابات في طرابلس حيث تم إنشاء إتحاد نقابات عمال طرابلس ، ويتكون من عدة نقابات ويرأسه السيد سالم شيته والذي كان توجهه وإنتماؤه على نقيض إتحاد نقابات برقة ورئيسه سي رجب النيهوم، إذ كان شيته يدين بالولاء ( لإتحاد عمال العالم الحر ) الذي يدور في فلك معسكر أمريكا والغرب، بينما كان إتحاد عمال برقة يتعاون مع (إتحاد نقابات العمال العرب) ومقره بالقاهرة. وخلق إختلاف التوجه بين الطرفين صراعا شديدا بين الإتحادين حول إستمالة النقابات كل إلى جانبه ، ولم يكن تطهير بعض النقابات في بنغازي التي تدور في فلك سالم شيته بالأمرالهين على الإطلاق لأن ولاءها لم يكن لإتحاد نقابات عمال برقة بل كانت قياداتها وليس قواعدها تتعامل وتتأثر بما يطرحه السيد سالم شيته ؛ وهذا مما دفع سي رجب وفريقه بالتعاون مع نخبة من المثقفين الوطنيين إلى العمل على الإسراع في إعادة إنتخاب هيئات إدارة جديدة لتلك النقابات التي أستطاع سالم شيته التأثير عليها وكسبها إلى جانبه.

دار الصراع حول نقابتين مهمتين إحداها نقابة الخبازين والأخرى نقابة الميكانيكيين التي أجريت فيها الإنتخابات مرتين ، الأولى أبعد فيها رئيسها السيد إبراهيم بى عامر ، وهو رجل تقليدي يهمه إرضاء الدولة ولو علي حساب مصلحة العمال ، وحل مكانه أحد أعضاء هيئة إدارة نقابته والذي لم يطل به الوقت حتى قدم إستقالته فأعيدت الإنتخابات للمرة الثانية وجاءت نتائجها جد مرضية إذ تشكلت الهيئة الإدارية من النشطاء في العمل النقابي وترأسها السيد علي السعداوية ومهنته كهربائي ونائبه كاتب هذه النبذة التاريخية . وساعد تعيين السيد علي السعداوية رئيسا لهذه النقابة على إنضمام أعداد من زملائه في المهنة إلى نقابة الميكانيكيين على إعتبار أن هناك علاقة قريبة بين أعمال الميكانيكا والكهرباء ، وحسم أمر إنتخاب هيئة إدارية جديدة لهذه النقابة لصالح التيار التقدمي الذي يقوده سي رجب ، فأصبحت هذه النقابة ذات تأثير واسع إلي جانب نقابة عمال ميناء بنغازي في كل ما يهم مجريات العمل النقابي فيما بعد ، ولم تبق سوى نقابة المخابز التي إنقسمت إلى قيادتين كل منهما يدعي الحق في قيادتها ، ولما تعمق الخلاف بين الطرفين في تمثيل النقابة أنتهي الأمر بالإتفاق على تحديد موعد تجرى فيه إنتخابات تحسم نتائجها أحقية قيادة هذه النقابة للطرف الفائز.

نتائج الإنتخابات بين حمد طقطق وإبراهيم حماد

كانت تلك الإنتخابات محطة هامة ويوما مشهودا في تاريخ الحركة العمالية الليبية ، كل طرف حشد أنصاره في ميدان بالقرب من حي الصابري ، الذي غص بعمال بقية النقابات وعدد كبير من المواطنين المهتمين بهذا الحدث. لقد إتخذ الصراع حول نقابة الخبازين إتجاها بالغ الصعوبة وغاية في التعقيد ، لأنها كانت لا تقل أهمية عن نقابة الميكانيكيين لذلك أنشطرت إلى نقابتين ليصبح ولاء قادة كل واحدة منهما يسير في إتجاه معاكس للآخرى، ويقود الإتجاهين رجلان أحدهما السيد إبراهيم حماد الذي يقف إلى جانب إتجاه السيد سالم شيته والآخر السيد حمد طقطق المنحاز لصف سي رجب النيهوم المناهض لشيته. ورغم تدخل السلطة تحت ذريعة حفض الأمن لصالح جماعة إبراهيم حماد حيث كان رجال الشرطة يهددون عمال الطرف الآخر ليحبطوا عزيمتهم ويزرعوا الخوف في قلوبهم ، وكنت أنا شخصيا من بين من تعرضوا للتهديد الذي واجهته بالإستخفاف. ورغم كل ذلك جاءت نتائج هده الإنتخابات مخيبة لآمال السلطة ولكل من السيد حماد والسيد شيته معا, وبفضل جهود المكثفة والوعي العمالي إنتهى هذا الصراع لمصلحة القائد العمالي الفذ حمد طقطق وسي رجب النيهوم . حققت هذه النتائج الباهرة فرصة لإتحاد عمال برقة للإنطلاق نحو أهدافه في توحيد الحركة العمالية بشيقيها الشرقي والغربي . (لمن يرغب في الإطلاع على المزيد حول هذا الصراع المثير والذي تناولناه بالتفصيل في نبذة عن سيرة حمد طقطق ،ذلك النقابي البارز رحمه الله في مقال سابق على هذا الرابط
http://www.libyan-national-movement.org/article.php?artid=960

إعلان قيام إتحادالعمال في ولاية برقة

بعد أن إستتب الأمر لنقابات عمال برقة وتطهيرها من العناصر التي خرجت عن إجماع بقية قيادات النقابات وتم توحيدها في إتحاد واحد بعد جهود كبيرة بذلت لإنجاز هذا العمل التاريخي الهام ، أصبح الأمر مهيئا للإحتفالية التي سيتم فيها الإعلان عن قيام إتحاد نقابات عمال برقة ، وتم ذلك في حضور عدد كبير من العمال وممثلي النقابات ولفيف من المواطنين والمثقفين والصحفيين ووجهاء مدينة بنغازي وكل من إهتم بالشأن الوطني ، ورفعت لافتة كبيرة على مدخل مبنى المقر الرئيسي لنقابات العمال وكتبت عليها بالبنط العريض إتحاد نقابات عمال ولاية برقة .

ساهم تشكيل إتحاد لعمال برقة في نمو وإستقرارالحركة العمالية فشاهدت فترة الستينات التي صاحبت إكتشاف النفط نشاطا جماهريا للطبقة العاملة ساهم في ازدياد طموحها ، فنمت حركة وعي منظمة شجعت ودفعت الطبقة العاملة إلى مزيد من النشاط والعمل التنظيمي بين صفوف العمال ومطالبتهم بحقوقهم ومنع الشركات العاملة من الإستهانة بالعنصرالوطني وتفضيل الأجنبي عليه. كما ركزت الصحافة الوطنية وأقلام المثقفين الشرفاء لوقت طويل على تبنيها لحقوق العمال وشاركت القيادات النقابية في الضغط على الحكومة بالتمسك بالحقوق المشروعة من ريع النفط. مثلت تلك الحقبة عصرا ذهبيا لإلتحام الحركة العمالية بالطبقة المثقفة كما كانت ملاذا للحركة الطلابية عند تعرضها لأي ضيم. لقد أصبحت الحركة العمالية بحق ظهيرا للحركة الوطنية بكل مؤسساتها وساهمت في تحقيق منجزات عدة وإتخاذ مواقف وطنية وقومية مشرفة سنأتي على ذكرها فيما بعد.

إن التوجه والهدف الذى وضعته قيادة إتحاد عمال برقة ومن يقف في صفهم من المثقفين الوطنيين هو تطهيرالنقابات من العناصرالإنتهازية وتوحيد جناحي الحركة العمالية في بنغازي وطرابلس لكي يجمعهما إطار واحد وتوجه وطني واحد لا يدين بالولاء لغير الله والوطن ولا يرتبط بأي علاقة مريبة بقوي معادية لإمتنا كما فعل سالم شيته وإتحاده. لذا قرر إتحاد عمال برقة التحرك نحو طرابلس لتصحيح الأوضاع ، خاصة بعد تمكن طلائع النقابيين في طرابلس من توحيد صفوفهم في إطار واحد أطلقوا عليه الإتحاد المهني لعمال طرابلس ، وقرروا بدورهم التحرك نحو بنغازي بعد أن كونوا تكتلا يسعى للإرتباط بإتحاد عمال برقة والتخلي عن إتحاد سالم شيته وارتباطاته الأمر الذي أدى إلى تضعضع وضعه وضعف موقفه .

بداية التحرك نحو توحيد الحركة العمالية بشقيها

يرجع التحول في موقف طلائع العمال في طرابلس بصورة خاصة إلى عدم إرتياحهم وريبتهم من العلاقات التي أقامها سالم شيته مع إتحاد عمال العالم الحر الممثل لتوجهات أمريكا والغرب المرفوضة من الشعب العربي كله والذي أنتشر بين أوساطه في دلك الوقت الإحتقار والكراهية الشديدة لقوي الغرب وكل ما يمت إليها لمساندتها واشتراكها مع دويلة الكيان الصهيوني، بلا حدود ، في الإعتداء علي جمهورية مصر العربية، لقد أدى ذلك إلى تدهور سمعة سالم شيته وبدأ يفقد أغلب قواعده العمالية . وعلى إثر ذلك أرسل قادة العمال الأحرار في طرابلس إلى رفاقهم في بنغازي معبرين عن رغبتهم في الدخول في حوار معهم للإتفاق على صيغة تجمعهم معا فى إطار واحد. ولتوطيد العلاقات بين الفريقين بعث سي رجب النقابي البارز جادالله المسماري إلى طرابلس بصحبة مصطفي النيهوم للحث على الإسراع فى تحقيق هذه الخطوة التاريخية التي ستعود على الحركة العمالية الليبية بمزيد من الإزدهار والقوة. ( كنت أطلق على جاد الله تندرا لقب" جيدون " وهو إسم شخصية جذابة لمناضل عمالي صلب ، متعدد المواهب ،في أحدي روايات كاتب روسي) . كان جاد الله عضوا بارزا في نقابة عمال ميناء بنغاوي وأحد رفاق سي رجب وأقربهم إليه ويعتبره مستشاره الأول وحامل أسراره الى جانب إلمامه بكل كبيرة وصغيرة لتاريخ الحركة النقابية ، كما يعشق العمل النقابي ويقدسه ويعتبره ديدنه الأول ، حاد الذكاء حاضر البديهة كلمته مسموعة من الجميع والكل يحبونه ويحبهم .لهذه الصفات الحميدة اختار سي رجب للمهمة الكبيرة هذا النقابي البارز والمحنك، وللأسباب التي ذكرتها ما كان لأحد أن يعترض على هذا الإختيار .

كان من النتائج التي حققها هذا الوفد بقيادة جادالله هي الوصول إلى صيغة لتوحيد مواقف ونشاط إتحاد عمال برقة والإتحاد المهني لنقابات طرابلس، وكانت أولى نتائجه خروج جميع عمال قاعدة الملاحة الأمريكية من حلف سالم شيته وإنظمامهم إلى أتحاد العمال المهني وجاءت بمثابة ضربة قوية قوضت مخططات سالم شيته وأضعفت موقفه ، وفتحت الباب على مصراعيه أمام الإتحادين للمضي بنجاح لتحقيق الهدف الأسمى في خدمة الطبقة العاملة والتفاعل مع القضايا الوطنية والقومية ومشاركتها فى دعم قضاياها التحررية والتنموية. وبدأت العلاقات بين الإتحادين تأخذ منحى جديدا فتكررت الإتصلات وتبادل وجهات النظر والتنيسق حول كل المواقف التي تخدم مصلحة الطبقة العاملة وتدعم العمل الوطني. وفتحت صفحة جديدة من العمل المشترك .

كنا حريصين كل الحرص وفي مقدمتنا سي رجب علي أن يبقى تجمع طرابلس قويا متماسكا وثابتا على المبادئ الوطنية التي توحدنا على أساسها ، وكنا نخشى عليه من دسائس سالم شيته وتأثير جماعتة ، لذا كنا نتتبع أخباره أول بأول. وحدث أن وصلتنا معلومة مفادها أن قيادة الإتحاد المهني لنقابات طرابلس قد وجهت رسالة يخاطب فيها الإتحاد الدولي لعمال العالم الحر، غير أننا لم نعرف تفاصيل وملابسات هذا الخبر الذي أزعجنا كثيرا. وعقد إجتماع طارئ نوقش فيه ما يجب إتخاذه حيال هذا الأمر ، وتوصلنا إلى ضرورة إرسال وفد إلى طرابلس لتقصي الحقيقة، وشكل الوفد من سي رجب وكنت أنا مرافقا له وآخرين لا أذكر أسماءهم ، وأستقبلنا إخوتنا بطرابلس بحرارة بالغة وأخذونا إلى أحد فنادق المدينة علي أن نلتقي في اليوم التالي.

إلتقينا بالأخ عزالدين الغدامسي ، وكان من أبرز قادة إتحاد طرابلس ، وأوكل لي سي رجب مهمة التحقيق في قضية الرسالة، وبعد التحري إتضح فيما بعد أن الأمر يتعلق بالسيد الغدامسي الذي أقر بأنه بعث بالرسالة وكانت مجرد رد علي تساؤل من إتحاد العمال الحر عن تاريخ إنشاء إتحادنا وبعض أسئلة أخرى لا اهمية لها، وأذكر بأني كنت قاسيا في تأنيبه وعبرت له عن قلقنا حيال القيام بأي عمل من شأنه إثارة الشبهات حولنا وحولهم بأن لنا إرتباط بهذا الإتحاد بأي شكل من الأشكال. كان السيد عز الين الغدامسي رجلا مهذبا وعلى قدر من الثقافة، و بالرغم من الحدة التي عاملته بها لم يظهر عليه أى تبرم ، وقدم الرجل إعتذارا ووعدا بأنه لن يعود لمثل هذا التصرف الذي إعتقد خطأ بأنه غير مهم وكرر إعتذاره عما سببه لنا من إزعاج. وأذكر أيضا أن مضيفينا أقاموا لنا لقاء جمعنا بلفيف من المثقفين والقيادات العمالية وذلك إحتفاءً بقدومنا، ألقيت فيه كلمات ترحيب بنا وتأييدا للخطوة المباركة لتوحيد الحركة العمالية الليبية بشقيها في بنغازي وطرابلس .

يتبـع ...

O_4165@yahoo.de


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة ( الأخيرة )

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home