Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Tareq Al-Gzeeri


Tareq al-Gzeeri

Wednesday, 19 September, 2007

سريب... وافتراض

طارق القزيري

عندما غنت تونس مفتاح : ((سريبي نا وياك سريب ... الله لاتجيب.. الغيّة من غير مكاتيب)) لم يدر بخلد "فضل المبروك" ـ واحسب أنه صاحب الكلمات ـ أن ثمة انترنت سيخرج وأن ثمة موقع مكتوب ـ مفرد مكاتيب ـ بل وثمة "فيتوري" و "سريب" في مكتوب.

كنت أمزح دائما بهذا عندما نذكر مدونة "سريب" لصديقنا أحمد الفيتوري، والحقيقة أن المعتاد كتابة المرء ليذكًر الناس بصدق توقعاته وتخميناته وتحليلاته، لكنني هنا سأعترف بأنني، لم أصب عندما خمنت أن "الفيتوري" سيمل حكاية المدونات، وسيترك مدونته، ليعود كما كان، و يبحث له عن منشط جديد.

لكن الفيتوري اثبت أنني على خطأ، لا عندما واصل مجتهدا فقط، بل عندما أستطاع أن يجذب القراء لمدونته باضطراد، وإذا كان لي شكره على تخصيصه إياي بباب خاص في مدونته، فإني أحمد له، أنه لم يعاملني بالمثل، عندما لم أرسل له أي مادة من إنتاجي ـ تقريبا ـ وظل يعمد لنشر ما يجده من كتاباتي، بدون اعتبار لموقفي من المدونات بالطريقة التي يتعامل بها هو.

وأذكر قبل سنوات كتب جهاد الخازن في "الحياة" سبع حلقات عن "البلوقرز" بدأت فيها معلوماته عنها كمعلومات أي سائح عن لندن أو أمستردام أو القاهرة، لكنه كان سببا أكيدا في زيادة اهتمام العرب والشباب خصوصا بالمدونات، فانتشرت بشكل كبير جدا.

وكنت أرى ـ ولا زلت ـ أن فكرة المدونات الأصلية تخالف ما درج عليه الفيتوري وأصدقائه، وجيرانه في التدوين، فهي أمر شخصي، وليست مرصدا عاما، لنضع فيها كل ما نجده، لكن بمرور الوقت تغير مفهوم المدونة عربيا، وأصبحت بشكل يتداخل مع الموقع الشخصي، أو حتى الموقع العام، وكان الإقبال على المدونات بهذا الشكل، سبب لنراجع ما نعتقده صوابا، فليس ثمة شيء قرأني منجز و مفروض، والمدونات مثل كل جهد بشري، لا يكتسب دلالته وأهميته إلا من البشر أنفسهم.

فأثبت الفيتوري بذلك أنه أكثر عملية مني، وقد تمسكت بأهداب النظريات وما رأيته المبادئ، ونجح هو في أن تستمر مدونته، لتقارب الآن "ربع مليون زائر" وإذا عرفنا صعوبة الانترنت في ليبيا ـ ولو نسبيا ـ وعرفنا حجم الخيارات البديلة التي تقدم مثل ما يقدم الفيتوري، فإن هذا دليل آخر على تميز ما يقدمه "أحمد" ليحمد، ويزار بهذه الكثافة.

هذه مجرد خاطرة، عن خيبة توقع، وخطأ قراءة، وإن صح المنطلق. ويظل "الفيتوري" مستمراً في تدوينه وحكاياه.

ولكل حكاية ... سريب.

Abusleem@gmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home