Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Tareq Al-Gzeeri


Tareq al-Gzeeri

Saturday, 15 April, 2006

 

تصنيع القداسة : سيد قطب نموذجا !!!
( 2 مِـن 2 )

طارق القزيري

عندما أنحسر التيار الصحوي، وخفتت أصوات أدبياته، لم يكن هذا يعني قط، نهاية فرص استثماره، ففي واقع الأمر ظل الرموز الذين أفرزتهم الصحوة، في نفس مكانتهم الأدبية والرمزية، ولكن مع تغيير خطابهم من الطليعة، والنخبة، والفئة المؤمنة، إلى الخطاب التحشيدي الذي يتناول مفهوم الأمة ككل.
ربما ساهم الانتشار الإعلامي الفضائي في تغيير وجهة الخطاب لرموز الصحوة، ولكن الإسلام الانتخابي ساهم كذلك في هذا التغيير، فعندما تحولت (الجموع الجاهلة) إلى فاعل حقيقي، بعد أن منحتها صناديق الانتخاب القدرة على منح السلطة وسحبها، أو حتى مجرد التشويش على السلطة، لم يعد ممكنا، أن يستمر خطاب الإدانة لقطعان أشباه المؤمنين، ولم يعد شرطا العلم بمفاهيم (المودودي) مثلا، قبل اعتبار الإسلام، وغاب أي حديث عن وجوب العلم بالمنهج أو النظام الإسلامي لصالح مجرد الإقرار أهلية الإسلام لقيادة الأمة والبشرية فقط.

صناعة القداسة: تعني أن نستعير ما يجب للعقيدة، ونسحبه على أفعالنا وإجتهادتنا الحركية، عبر المزاوجة بين الاثنين وإخفاء أحدهما في الآخر، دعنا نقرأ للمرحوم سيد قطب، عندما يقرر نسبية وظنية، المعالم نفسها إذا يقول في كتابه المعالم (وكلها يجمعها - على تفرقها - أنها معالم فى الطريق ، كما هو الشأن في معالم كل طريق ! وهي في مجموعها تمثل المجموعة الأولى من هذه المعالم والتي أرجو أن تتبعها مجموعة أخرى أو مجموعات، كلما هداني الله إلى معالم هذا الطريق !)أنتهي.

واضح إذا أن لا يقين في معالم الطريق، ولا يقين في المنهج الذي سيسير عليه الإسلام، بل غاية الأمر اجتهادات وهدايات ربانية، يفتحها على من يشاء من عباده المؤمنين، لكن هذا الأمر النسبي المبيح للتعددية هو مجرد قول خطابي لا معنى حقيقي له، ولا أثر واقعي لدلالاته، فسيد قطب نفسه وقي غمرة حماسة يقول في نفس الكتاب: (إن (المنهج) في الإسلام يساوي (الحقيقة). ولا انفصام بينهما. وكل منهج غريب لا يمكن أن يحقق الإسلام في النهاية. والمناهج الغريبة يمكن أن تحقق أنظمتها البشرية. ولكنها لا يمكن أن تحقق منهجنا. فالتزام المنهج ضروري كالتزام العقيدة وكالتزام النظام في كل حركة إسلامية..)انتهى.
معالم المنهج الظنية الاجتهادية تحولت إلى ما يساوي الحقيقة، والتزام المنهج كألتزام الحقيقة، وسيصير بالضرورة أي رفض للمنهج (الذي وصف بالاجتهادي سابقا) أي رفض أو ممانعة أو معارضة ستصير معارضة للحقيقة، ونقض للالتزام بالعقيدة، هذه القطعية القطبية، تخفي صراعية حادة، فأي تشكيك في منهجنا(الذي لم يعد اجتهادا) هو تشكيك في الإسلام، ليصير اجتهادنا مقدسا.
ولا أدل من عنوان لأحد فصول كتب (المرحوم سيد قطب) وهو : طريق وحيد، كتاب: }في التاريخ... فكرة ومنهاج{، ربما لايزال الطريق أمامنا لتبرير وصفنا للمرحوم سيد قطب (ومن سار سيره) بصنّاع القداسة، لذا دعنا نقتبس من المعالم فقرات بالغة الوضوح لندلل على زعمنا ذاك.
في فصل ((طبيعة المنهج القرآني) كتاب معالم في الطريق نقرأ على تباعد ثلاث فقرات متحدثة عن النبي (صلعم) :
1- انه كان في استطاعته أن يثيرها قومية عربية تستهدف تجميع قبائل العرب التي أكلتها الثارات ومزقتها النزاعات، وتوجيهها وجهة قومية لاستخلاص أرضها المغتصبة من الإمبراطوريات المستعمرة.. الرومان في الشمال والفرس في الجنوب.. وإعلاء راية العربية والعروبة، وإنشاء وحدة قومية في كل أرجاء الجزيرة.
2- وربما قيل: أنه كان في استطاعة محمد-صلى الله عليه وسلم- أن يرفعها راية اجتماعية، وان يثيرها حرباً على طبقة الأشراف، وان يطلقها دعوة تستهدف تعديل الأوضاع، ورد أموال الأغنياء على الفقراء!
3- وربما قيل: انه كان قي استطاعة محمد-صلى الله عليه وسلم- أن يعلنها دعوة إصلاحية، تتناول تقويم الأخلاق، وتطهير المجتمع، وتزكية النفوس. وربما قيل: انه-صلى الله عليه وسلم- كان واجداً وقتها- كما يجد كل مصلح أخلاقي في أية بيئة- نفوساً طيبة يؤذيها هذا الدنس.وتأخذها الأريحية والنخوة لتلبية دعوة الإصلاح والتطهير.
إذا كان ثمة ثلاثة خيارات تاريخية تم تجاوزها نبويا (وبالتالي إلهيا): هي:
1- الدعـوة القومية.
2- الدعـوة للعدالة الإجتماعية.
3- الدعـوة الأخلاقية.
هذه المرفوضات التاريخية، تحتاج لنقاش، فالقول أنها رفضت يتضمن، التحقق من كونها وجدت دواعيها فعلا، وتم تجاوزها، أما إذا لم توجد دواعيها، ولم تكن واردة في الوعي، فلا يمكن القول بتجاوزها إطلاقا، إذ كيف يمكن تجاوز ما ليس مطروحا، وما ليس موجودا ؟؟؟
الدعوة القومية: إذا أعتمدنا الشعر (ديوان العرب) وكل ما وصل إلينا من الحقبة ماقبل الإسلام،من النصوص والحوادث وتاريخ الوقائع، فمن السهل جدا تقرير أن الوعي القومي لم يكن موجودا، آنذاك، لم يكن العرب يهيمن عليهم وعيهم بذاتهم القومية، لم يذكر أن حاول أحد قادتهم وزعمائهم إثارة الدعوة القومية أصلا، برغم وجود الخصم الممكن أن يشكل مثيرا جماعيا للإحساس القومي (الفرس والروم)، بل لم يذكر أن تبعية بعضهم للفرس والروم، كانت مثار سخط شعبي إطلاقا، وبالتالي فدعوى رفض النبي للمنهج القومي في الدعوة، دعوى غير سليمة، لأن القومية لم تكن في وعيهم أساسا، بل تشهد المأثورات بقوله (صلعم) لقريش حال إتباعهم دعوته: أن تدين لهم (قريش) العرب والعجم.
الدعوة العدالية: تفترض كذلك، تطور في الوعي لم تصل له البشرية بعد، ففي مجتمع رعوي، لم يصل حتى النمط الإقطاعي، كيف يمكن تصور وجود وعي اشتراكي، بل وعلى مستوى قاعدي معين، يصلح ليكون علامة تحريض و تحشيد جماهيري، لم يكن هناك أي وعي حتى في طبقة العبيد، بحقهم الأساس في الحرية، كحق إنساني، كان أقصى الطموح ربما ، المعاملة الأقل قسوة، والأجر الكافي للمعيشة، فهل يمكن أن يصلح وعي تلك الأيام، لتبنى عليه دعوة إصلاحية اجتماعية عدالية؟؟
وكذلك لا يختلف الأمر عن الدعوة الأخلاقية، فحتى(نكاح الشغار)، لم يكن يولّد الشعور بالمثلبة أو بالأهانة، ولم يذكر أي شعر، أو قول، يهجو أحدا، بسبب أخلاقي غير الجبن والفرار أو البخل وعدم قري الضيف الخ!!! أما ماعدا ذلك من البواعث الأخلاقية على الثورة، فلا دليل على وجوده في الوعي العربي، قبل الإسلام، وفي مفتتح الدعوة الإسلامية، يتجاهل المرحوم (سيد قطب): أنه في المجتمعات العبودية: لا يصل الفكر لعمق التناقض الاجتماعي، فيظل الإيديولوجي منفصلا عن الاجتماعي(راجع الجابري مقدمة: نقد العقل السياسي العربي).

لماذا إذا أعتمد سيد هذه العوامل، وأقر بتجاوزها رغم عدم وجود بواعثها؟؟ من الواضح أن سيد لم يقرأ التاريخ، أو لم يستثمره(على الأصح) بقراءة مزامنة، إنه يفسر الماضي بوعي الحاضر، وهذه الحركة الارتدادية، هي وسيلته، ليستعير قداسة الماضي ويسحبها على الحاضر، ليصير منهج اليوم ودعوته، وخطابه، نبويا إلهيا، ( راجع أقواله : عن المنهج، الحقيقة، العقيدة)، ولتكتمل الصورة دعنا نتذكر: ثلاث خصوم لسيد قطب وهم القومية (الناصرية)، الاشتراكية (الشيوعية)، والدعوات المجتمعية المختلفة كالنسوية والإنسانية وغيرها، التي كانت مصر تزخر بها منذ ثورة 1919 وأثارها على الوعي المصري بالذات.

معالم الطريق الإسلاموي إذا : كانت خطابا للنقض، وليس للتأسيس، خطابا للإدانة وليس للمشروعية فقط، هكذا ولد المشروع الإسلاموي ، وهكذا وقعت إدانة الحاضر، بتفسير الماضي وفقا لوعي لحظته هو، قراءة ليست انتقائية فقط، بل تعسفية، لكنها ضرورة في كل خطاب إيديولوجي، إننا هنا أمام عقل يرى الوقائع كما يقول، لا كما هي فعلا. الخطاب الإيديولوجي دائما، ولفقد أي رغبة أو قدرة نقد ذاتي، يزيد يقينياته، بزيادة محاولاته للإقناع، وهكذا يتضح دائما، بأن الأفكار لا تحمل سرها معها، بل تخفيها وتسترها بداخلها، ووحدها القراءة التأويلية تكشف عن أهابها الداخلي، وأوهامها المضمرة.

أعتمدنا كلمات المرحوم سيد قطب كنموذج، فقط لسهولة وصولنا لمصادره وكتبه الآن، وعندما نتتبع أي طرح إسلاموي، بهذه الطريقة، سنجد الكثير، من الدنيوية، خلف الديني، ومن التزامني، خلف المطلق والمتعالي. لهذا فقط، نعتقد بوجوب تحرير الإسلام من الإسلاموي، وإعادة الإعتبار للمسلم، ولهذا لم تقدم الصحوة، أي مفاهيم جديدة للإسلام، ولم تنجح في الاضطلاع بمهمة تجديده، لأنه لم تهتم بمقصود الكلام الإلهي والنص المقدس، بل أهتمت بأن تسحب مقاصد منتزعة ومتعسفة من هذا الخطاب، ليفسر ويشرعن وجودها هي، لا الإسلام ورؤاه الكونية.

البحث في كل الإختلالات التي أحدثها الخطاب (الإسلاموي- الصحوي) بحث يطول جدا، وعندما نصل إلى هنا، ثمة كلمة نخفي بها عجزنا وقصورنا، عن قراءة ما يجب قراءته، في اللحظة المناسبة إذ نقول تلك حكاية أخرى...

وها آنا أنهي حديثي بالقول ، تلك حكاية أخرى ....!!!

Abusleem@gmail.com
________________________________________________

ـ ردا على الأخ (محايد) بموقع المنارة
http://www.almanara.org/gadhya/2006/0406/120406/2.htm
شكرا: عزيزنا (محايد): سعدت كيرا بتعريجتكم
وأنا لم ولن أكون في أي جماعة أو تنظيم إسلامي أو علماني أو نسمه ما شئنا، فالحزبية في عالمنا العربي والإسلامي، ملجمة حقيقة عن التطور والموضوعية، وحرية الفكر، ولم أعلم مطلقا حالة تخالف هذا، إلا بعد انشقاق المخالفين وما أكثرهم!!!
البحث والحفر في جيولوجيا كل خطاب، لا علاقة له، بالمسار السياسي لأي طرف، الفكر/ الخطاب : ليس مجرد شيء عابر يتجاوزه المرء بقراره الغض عنه الدراسات الحديثة اليوم، تشير إلى ما يسمى السياق الفكري، الذي له محدداته، وتجلياته، وهذا ما نتناوله هنا.
وإذا شئت الصراحة، فقد تجاوزت الكتابة عن الشيخ القرضاوي، أو الغنوشي، أو الراشد، أو عبد الكريم بكّار، كي لا نسقط في متاهة ردود الفعل الشخصية والحزبية.
عموما: بغض النظر عن الدوافع وغيرها، مما يستدعي انصرافا عمّا يكتب فعلا، والاختباء خلف مكتشفات ما وراء السطور المزعومة، كنت أتمنى منك أخي الكريم (محايد) وقد لاحظت أن للمقال جزء ثان، أن تطالعه أولا، هذا بافتراض أنك لم تطلع عليه بعد !!!
أما إذا أطلعت عليه، فسأذكرك إذا أصررت على ربطنا بالمسار السياسي، والذي هو مجرد تجليات للفكر، بصورة ما، فماذا ستسمي قول الشيخ (هنية) في فلسطين غداة إقرار التشريعي لحكومته: إنه في (( يوم من أيام الله))؟؟، وماذا نقول عن النائب المصري الذي وصف فوز حزبه الإسلاموي: بأنه انتصار للأمة الإسلامية؟ هل لو فاز خصومه لكان يوم للشيطان أو غيره، وإلا فلماذا الابتهاج بهذا الوصف بالذات.
هذه هي القداسة المستعارة التي لا نريدها، ولا يعني هذا الإقصاء البتة!!! وعلى الإسلاميين وقد بدأوا في اعتلاء سدة الحكم، تغيير مفهومهم للنقد الفكري والسياسي، وعدم وضعها تحت يافطة الإقصاء بحال.
وهكذا ترى أن تصنيع القداسة دأب الخطاب الإسلاموي، وبالتالي فحديثنا لم يفقد جدواه بعد، ولا يمكن تبريره بتاريخ الكاتب مع أو ضد الأحزاب والحركات، فعضويتها أمر لم يسبق لي التشرف به بحال.
وها آنا أقبل وجهة نظرك بكل ترحاب، إذ لايمكن أن أكون إسلامويا، وانتقد الإسلامويين، فالقداسة لله، والباقي حديث البشر وهمومهم الدنيوية لا غير
دمت طيبا، ولك من الود وده.
والسلام
طارق


 

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home