Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Tareq Al-Gzeeri


Tareq al-Gzeeri

Wednesday, 7 November, 2006

 

تجليّات اليأس المُروّض (2)

طارق القزيري

   يا سابع الفتيان : وحدك أيها السادر في الصدق الساذج
   وحدك ... وطيفها معطراً أزخرفه في الليالي
   وحدك وقهوتي ( المزبوطة ) ما يمنحني قدرة الاحتمال !!!

- عزيزي : تعريجا على ما سبق ...
اليأس ذاك الملعون الخالد من كل الشعراء، والضد القاطع للحلم والوعد والانتظار- وكلهم يستبطنهم الأمل - هذا اليأس ليس سيئا كما يشاع، فقط فلنحاول التأمل عكس المألوف :

مونولوج خارجي

(الثالثة صباحا) أفتقد من يقلقني من بعيد عبر عوالم الافتراض، أبحث عمن يشعرني أنني استطيع أن أتجاهل الآخرين باعتبار نفسي مشغولا.

أتفكر : انشغالي، وأن أهمل نداء ما، يعني ببساطة أن ما افعله أنا أهم مما يريده الآخرون، أو ما سيقترحونه علي، وهذا ما يعطي تجاهلنا الآخرين نكهته، لعله نوع من تأكيد الاعتبار، وهكذا الحياة : في الشيء نفيه أو نقيضه..... فراغي أو – فقدان شهيتي لأفعل – هو مبرر سلبيتي ، فلا أرد على الهاتف ولا البريد ولا الماسنجر، لحوحا كان أو محتشما.

ليس صعبا أن يدّعي المرء إدراكه دواخله، وتفهمه لنفسه، الصعب أن يفهم نفسه، الفهم يسبق التفهم، وإلا كان طعنا في سبيل التبرير بلا عودة، والأبلغ صعوبةً أن يجعل فهمه موضوعا للتفكير ولو بصوت غير مسموع.

ديالوج ذاتي

نبحث عمّا يخالف الحقيقة تبريرا لما نفعل، وما يفيدنا أن أعذارنا عادة، مفصلة بالمقاس لتسد الحاجة، كلنا (سياسيون) بارعون في تزييف الدوافع لأنها خفية: عصية على الكشف، ونمنعها نحن عن الانكشاف مهما كان الثمن، فصار تحليل قسمات وجوه السياسيين وطرفات أعينهم، وفلتات اللسان لأستكناه المستور، لابد منه لتخمين الحقيقة.
مخدوع أكتشف خيانة شريكه، أقنع نفسه أن ما يؤلم في الأمر، ليس مجرد خضوع شريكه لسطوة الطمع، ولكن فقط لأنها كان يمكنه أن يفعل هذا، بلا خيانة، فإذا كان يريد هذا المغنم، فلم لم يخبره، بدلا من أن يمرغ سمعته؟؟.
حجة منطقية، لا بل وإنسانية ….. لا نرفض (الخطأ) بل نستهجن إجتراحه ، في حال وجد الطريق لسواه !!! كم هي فظيعة حياتنا .... حينما نجردها من زخرف القول.

ديالكتيك

التجربة قياس في ظروف غير طبيعة ؟؟؟ كيف نثبت حجة (عاطفية) ما إلا بالتجربة؟؟، العلم بنتيجة هكذا تجربة، لابد فيه من صدق المجرب ، وهكذا فنحن – مثل كل السياسيين- لا نخدع أنفسنا (أو الآخرين) إلا بضمان لا أن تنطلي خدعتنا فقط، بل على ضرورة أن تظل خدعتنا خفيّة!! أو على الأقل سيكون هناك ما سيغطيها ويجعلها هامشية إذا ما أستبانت يوما واستبان كم هي خرقاء .... وإلا فلن نفعل.
التاريخ لا يهتم بالحوادث المجردة وإلا كان علماً كالفيزياء، لكنه موضوع لما يقوم به البشر إزاء تلك الحوادث، والتجربة ليس لها معنى إلا مواجهتنا للحوادث، فالتاريخ ليس إلا تجاربنا، ومع الإخفاق سيكون التاريخ ركاما للأعذار الممكن سردها أو تصورها.
ولأنه لا يمكن أن ندخل التاريخ إلا عبر معاناة التجربة، فلا يمكننا فعل شيء، مادمنا نرفض أن نكون في النهاية جزء من ذلك الركام، نحن في الحقيقة طلاب الركام ليس لأقتناءه بل لنندس فيه بفخر !!! قال الشيخ باشلار : تاريخ العلم مجموع الأخطاء السابقة.
كثير من الاستنتاجات بسيطة، بقدر ما هي مقلقة، لذا نبحث دائما عن الصعب لأنه يريحنا أكثر.

ولي معك عودة ما لم يشيعنا وإياك في متونه الأمل.

لك فائق تقديري واعتزازي.

abusleem@gmail.com
رايزفايك - هولندا


 

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home