Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Sayedah Star
الكاتبة الليبية السيّدة ستار

Friday, 15 June, 2007

أريد أن أخرج... عـارية!!

السيدة ستار

قضية حقن الأطفال بالآيدز ، فى العظمى (عظمة بوغصاص) ، و قضية التعويض والمفاوضات أستطيع تسميتها ، قضية النظام أى لادخل لأهل الضحايا فيها لا من قبل ولا تالى ، الا بالمفعول بهم وآلامهم، وياريت يعترفوا بحدود ما مسموح لهم به. وإذا تم إطلاق سراح المتهمين قبل نهاية الشهر الحالى يونيو ، فهل سيمتعوا أعيننا جمعية أسر الأطفال وجمعية زيف ببيانات على النت جديدة رائعة للتبرير.

الرجاء أن يعتذر المبررون للذين أتهموهم بأنهم يسيسون القضية ، لقضية سياسية بقضها وقضيضها ، سياسية ، من أول بزة عيل إلى ظهور المرض علنا بعد أن كان سرا ، إلى القبض على الممرضات ، وهن شايلات شكاير الدم الملوث ، ويبيعن فيه قدام مستشفى الأطفال ، ومرات حتى مقعمزات يتقزن بيه قدام الفندق ، وحتى القايد قعد يفهم فى الدى آى إن، كما قاله وردده وكله ثقة ، ( وعنبو الوقت) . مع ان المفروض قالو له قول (دنا) كما كانو يعلموننا ، لكن أكيد خافوا يقولو له دنا يحسابهم قالو له إدنا ، وهو ما يحب حد يقوله إدنا من هالطريق ( ويا أرضى إتهدى ما عليك ئدى)

قضية الآيدز على خطورتها مش بس للأطفال اللى تم حقنهم فقط ، ولكن للكيفية التى يتم التعامل بها مع قضية تمس الأمن الوطنى( أمن؟؟؟ ءوطنى؟؟) ، فى وطن لا تشعر فيه بمواطنة أو أمان، قضية تمس أطهر المخلوقات.. ألأطفال، وتمس كرامة الليبي (ييييييه ييه صح والله فى حاجة أسمها كرامة ، أعوذ بالله من الشيطان ، نسيناها بكل يا اسلام الله) البنى آدم .... يييييه وييييه صح بنى آدم ، لاحول ولا قوة الا بالله ، قعدت نكتب فى كلمات ، من زمان نسيتهن فى ليبيا ، المهم الليبي ، ذو الأربعة اللى يمشى على إتنين ، ومسيب الإتنين الباقيات يشلوح بيهن ، او يمسك بيهن قلم يبرم فيه ذات اليمين وذات الشمال حسب الحالة فى مقابلات تلفزيونية، او تستطيع المرأة برم الكسكسو بيهن ، أو يهتف بيهن لما يحق واحد ما فيش غيره من غير وعى،المهم الليبي أيا كانت التسمية ، يريد أن يعرف من وراء القضية؟؟ ، إهمال أم حقن متعمد ؟؟ أم اللى عند لعيال مش آيدز بكل ؟؟ أونحنا كنا نقروا فى قصة لأجاثا كريستى ، ديما المجرم يطلع واحد ما تتوقعش بكل وبعيد عن الشبهات ، وتختل فينا تلك العجوز ، زوجة عالم الآثار ، التى كانت تزداد قيمة عنده كلما ءقدمت، مش كيف راقدة الريح الليبية لما تقدم يبدلها بوحدة جديدة أصفار ( وسعود وبخوت يا أجاثا .. واللى مطر عليك يبشبش علينا). فهل اللى عند العيال طلع فيروس يحمل ( دان) كما قال الكابو... مش (دنا) ولا ( رنا) ، ويصبح القايد هو أول مكتشف لهذه التركيبة ، أم أنه سرق من الزندانى إكتشاف الفيروس والعلاج او ساومه عليه مقابل أسلحة للحوثى ، والا شنو الحكاية نشهد بالله أنى دخت .

قضاء نزيه أو نزيك ، وقضاة ما صارو بكل فى كل شىء ،بس فهمونا ، قولو لنا ، عبرونا يا ناس رانا منكم غير حارقتنا الشمس ، شمس زارقة علينا من مغيبها ، بطوها هالدماله ، دماله لها كم سنة ، ماانبطتش ، مع أن دواها جدتى تعرفه ، ولا يخلو بيت منه ( بوماطا سودة) ،، أو البوماطا الزرقة ، الله لا يزرقلكم عيون ، آمين.

البوماطا السودة ، كان غير حطوها على الدماله راهو أنبطت ، لكن فيه اللى ما يبيش بطتها ، خوفا من أن الصديد الخارج منها ، يذهب هباء منثورا ، وهم يريدون الإستفادة من هذا التلوث القذر ، فى عمليات قذرة بكل تأكيد ، ومش مهم عندهم الألم الذى يشعر به صاحب الدمالة ( واللى مافيك باردة) . البوماطا السودة تطلع راس للدماله ، ولو الدمالة طلع لها راس ، ممكن يطلع لها لسان يقول الحقيقة كاملة ، وهذا اللى مايبوش اهل الحل والعقد ، حل ءصدورهم ؤعقد أمورهم يالله و يالله.

البوماطة السودا ، راهو مش الإتجاه إلى إفريقيا ، أو الإستنجاد بكونداليزا بنت رايس البحر ، البوماطا هذى هى الطرق الواضحة وعدم التعتيم لإظهار الحقيقة ، هى الإعتراف بدمار بلاد بالكامل ، كيف ءعويلة يصابوا فى مكان واحد بالفيروس دون ان تستقيل حكومة كاملة؟ مش وزير الصحة فى بنغازى يتنطر من مكان لمكان وهذا وراه ألف سؤال؟؟ولو فيه شك فى خبراء العالم اللى جبتوهم لماذا لم يتم توزيع العينات على مختبرات العالم المعروفة ، ومقارنة النتائج؟؟؟ ولماذا الشك فى شهادة خبير؟؟ وهل توحل دولة تدفع فى الملايين من أجل تجمييل صورة القعيد، وشرح طروحه فى الكتاب الخضر ، توحل فى أن تعرف الحقيقة؟؟

دمالة الايدز ، من جراء إرتفاع وانخفاض درجة الحرارة ، وصهدة وابراد ، وضعف وهزال ، واهتمام الأطباء وذوى العلاقة بهذا المرض فقط فقد تم إهمال الكثير من الأمراض الأخرى كإنتشار التهاب الكبد( سى) ، وعن حالات أخرى من ناقلى مرض الآيدز ، واهمالها وعدم الربط بينها وبين ماحدث من عشر سنوات وأكثر هو نقص وتعمد فى تغييب الكثير من الحقائق التى يجب أن تؤخذ فى الحسبان عند التعاطى مع أوبئة ، وأمراض سارية أو مستوطنة أو تم توطينها.

قضية الآيدز ، استغلها البعض نعم ، واستغلالها ليس لمعارضى النظام فقط بل النظام هو من يستغلها، وأُستغلت من البعض لخطبة ود النظام ، وان شاءالله مبروكة عليهم الخطبة ، وان شاءالله من النظام المال والبعض منهم العيال وطول اللسان وقلة الإحسان ، حتى ولوأستغلوا الدين والقرآن فى شرح الحكم والديَة ، (ويانا عليا على كبير المطرية ) وهذا نوع من النواح ، أو الشلاء فى العزا بعيد عنكم . وراهو نمسك النوع معادش إتفض

ويالو نحكى موالى       ءنبكى اللى عمره مابكي

الذين يشترون بآيات الله مصلحة دنيوية ، ويقولون أن القرآن أو السنة قالت كذا وكذا ، والذين لا يتورعون عن يأتوا بآيات أخرى ، فى حالة تغير السيناريو ، هؤلاء ويل لهم مما كسبت أيديهم، وويل لهم مما يفترون . عودوا إلى ليبيا ، قولوا الأخ العقيد الرائع النزيك معمر القذافى ، قولوا الحبيب الدانى سيف ، قولوا أختنا السيدة عائشة القذافى ، لاأحد يمنعكم فى تغيير مواقفكم ، ولكن لا تكذبوا علينا بأن غرضكم مصلحة الأطفال ، ومن ثم مصلحة البلد ، وانتم تقصدون مصلحتكم فى التمرغ بين أحضان اخوكم كما تحبون ان تقولون ( شينك حضن لو كان تنقدوا).

سترجع البلغاريات الى وطنهن ، وسيتم رفع قضية تعويض على ليبيا ، حتى ولو أجبروهن على التوقيع على غير ذلك، وحتى لو تم بإتفاق دولى أن لا محاكمة لليبيا ورموز النظام فيها ، لإن للفرد فى دول الإتحاد الأوروبي الحق فى أن يفعل ما يشاء حفاظا على كرامته ، وردا لإعتباره ، ومطالبة بحقه.

هذه الحمية التى ظهرت فجأة على دعاة التصليح والسمكرة والزواق لماذا؟؟ ، ( أعتقد أن الأفضل شعارهم يكون ، تصليح وسمكرة وزواق) بس بدون عدة تصليح الا كلام ، ( وعلى كل لون أنا فى الخدمة) وكيف ماتبى ممكن من فورد تتحول الى مرسيدس،،،، ومازدا تتحول الى جاقوار ،،،، كله من عند الله. لقد قيل ان الشاعرى حصان القعيد اذا طلب منه احد المواطنين مصلحة ، بيت مثلا أو قرض أو غيره يقول لهم انتظروا الحل عندى ، ويخرج لهم الكتيب الأخضر ويقول لهم ، هنا الحل ، مشكلتك هنا حلها .. ويستلم المحتاج الكتيب ليخرج ويحرقه ، ويلعن بو اليوم اللى رأى فيه الحصان وصاحبه.فهل هنــاك فرق، فى أن كل لديه الحل، والإصــلام هو الحــل( ليست غلطة مطبعية وهى جمع بين إصلاح وإسلام ) واللى دار اسراطين موش خير منى .

كيف تكونت جمعية أطفال الآيدز ؟؟ والتى كان اسمها أصبح الصبح ، قبل أن يعرف عدد الأطفال المصابين وكيفية إصابتهم ، وأن للإصابة شبهة جنائية ،ولماذا لم تتكون جمعية لمرضى التهاب الكبد بي او سى مثلا؟ وحتى الأسماء التى ذكرت وساهمت فى انشاء الجمعية المذكورة ، وهم ليبيون نكن لهم كل احترام وتقدير ، وهم الذين احترقوا بنار مرض أطفالهم ،ولكننا لسنا جهلاء بالوضع الليبي، ولا كيف لايمر شىء على الأجهزة الأمنية ، فإذا الفاكس والطابعة ممنوعه فى ليبيا الا بموافقة أمنية ، والكمبيوتر الذى تأتى به من الخارج لابد أن يبقى عند الجهات الأمنية حتى يتم الكشف عليه ثم تستلمه ، و يعرف الكثير من أعضاء جمعية أسر الأطفال المصابين جيدا كيفية انشاء جمعيات اهلية فى ليبيا ، و منهم من اكتووا بنار التعبير عن افكارهم ، هل توضحوا ا لنا كيف تكونت الجمعية وكيف تمارس عملها ومن الذى سمح لكم بدخول المؤتمر الطبي، والأمن الليبي الذى يزرع فى عملاؤه حتى بين الأهل لن يجد صعوبة فى وجوده بينكم، ولكن ارجو ان تذكروا جيدا فى ذلك الوقت كم بقت امانة الصحة بدون امين ، والمدة التى مضت فى انتظار رجل لا يعرفه الكثير من الليبيين ، انتظروه ليأتى من سويسرا ، هل تعرفون لماذا الغمارى بالذات من أختير لأمانة الصحة فى هذا الوقت بالذات؟؟؟ وهو الذى كان بعيدا عن ليبيا لمدة تزيد عن 15 عاما ، وليس طبيبا ، وكيف يصعد من هو خارج ليبيا و هو يمثل هيئة غير حكومية وهى الهلال الأحمر؟؟؟؟ ولماذا استقال من منصبه كأمين صحة بعد هذه الفضيحة؟؟؟ والمعروف انه لا استقالة لأمين؟؟

الحقيقة والتى لاغير والتى قد أستوعبها مع غيرى ، إن الإصابة متعمدة ،وليست إهمال ،لإن منهم من دخل يعانى فى ارتفاع درجة الحرارة أو ضيق تنفس لساعات قليلة،وهى لو كان المستشفى يعانى من إهمال ، لكان العدد المصاب أكبر بكثير وفى أقسام أخرى أيضا ؟؟ كيف تمت الإصابة إذا؟؟ ولا أبرىء الحجوج ولا البلغاريات ولا أتهمهم أيضا ، فالقصة تم حبكها فى دهاليز المخابرات ، هناك غياب الدافع،،، وبالغاء العمالة لجهة أحنبية الذى ردته المحكمة ، وبالتالى قصة جون اللى دفع الفلوس موش حقيقة ، وبعد ين حكم انهن لم يتعرضن للتعذيب وبعدين حكم البراءة من تهمة الإفتراء ، والله عليك حالة وخلاص .... ماهو دافع البلغاريات إذا ؟؟ مريضات نفسيات كلهن او وحدة مريضة واالباقى مرافقات؟؟ من هو وراء مصلحة حقن الأطفال..؟؟؟ ولماذا؟؟؟ والأطفال بالذات؟؟؟ ولماذا قالوا فى أول رد رسمى من الجعيى( وما أدراك ماالجعيى) أنه من الحصار ؟؟؟ واتهموا الشريفات فى أعراضهن،، ثم تراجعوا ليثبتوا أنه عملية مدبرة . ولماذا لم ترفع قضية على الجعى لطعنه فى شرف الأهل؟؟ ولماذ تم إيفاد الأطفال للعلاج ودفع مبالغ لأسر الضحايا ، وهناك الكثيرين من أصيبوا بأمراض أخرى من عدوى المستشفيات مثل مرضى الكلى كمثل لا حصر ولم يعوضوا أو حتى يؤمر بعلاجهم فى الخارج؟؟ ياناس هل ستغلب أجهزة أمنية من تلفيق التهم ؟؟ وطائرة سيدى السايح لها 14 سنه مانبطت دمالتها، وبعدين من دخل بيت عبدالرازق المنصورى ؟؟، علشان جايهم بلاغ انه عنده مسدس قديم؟؟؟ ريت هالبدع ، وحركات المخابرات المصرية ، ماقدمها؟؟ والآن عيت بوبكر حميد ، قالك عندهم سلاح ؟؟؟ عجب والله !!!يعنى واحد يبي يدير مظاهرة وعارف روحه انه سيداهم فى اى لحظة يحط سلاح فى حوشه أشكره ميدان؟؟؟ الله والنبى يا مخابرات الليبية قطعوا التقطيع اللى يخش البرمة ،، واسعة واسعة دى على رأى المصرية.

الحكومة التى لا يهمها مواطنها ، ولا تحافظ على كرامته ، وحياته، وقتلت فى سجن بوسليم و طائرة سيدى السائح ، واختطفت الكيخيا وغيره ، وتخلصت من المنفذين او المخططين ، ولحقت المعارضين للخارج لقتلهم ، لن يهمها أطفال أبرياء ، ملائكة ، لإنها تفضل أبنائها على الباقيين من الشعب ، ترفه أبنائها على قهر وجوع الليبيين ، وانظروا وين ولدت عويشة وين يعالج القذاذفة ، وين يسكن سيف وأين يربي نموره .

إذا البلغاريات والفلسطينى هم من فعلها ، وثبتت التهمة عليهم ، وحكموا بالإعدام ، لماذا كل هذه الثمان سنوات محاكمة ؟؟ والمماطلة فى التنفيذ؟؟ ، وكم من جريمة أتهم فيها أشخاص ، وتم تنفيذ حكم الإعدام فيهم ، وليبيين . لماذا هؤلاء ءطاولت قصتهم؟؟ وهل للأخبار التى تسرب للإعلام بأن القتلة من المصريين تم التفاوض مع أهل القتيل ، حتى يتم دفع الدية ، ومن أين ؟؟ من جمعية عويشة الخيرية، ريتوا هالطرف اللى يجدن علينا؟؟ لأن أهل القاتل لو عصروا روحهم مية عصرة ما يطلعوا ألف دولار مش دفع دية مقتول بعشرات الألوف. وبيش تقعد الدية شىء مألوف فى أحكام الإعدام وبالتالى البراءة ،خبر ءيشيب الجنين فى بطن أمه. وقالك ليبيا تشحت فى فلوس بيش يعالجوا بيهن أطفالنا ، ونحن دفعنا المليارات ( فى ستين داهية) من أجل فقط فقط كما قال رفع الحصار عنا ورفعنا من قائمة الإرهاب.

بدلا عن DNA الإيطاليين ، خليك فى اللى يالاك ، ودير فحص كامل روتينى لكل متردد على المستشفيات أو شكلوا حملة سموها ، من أجل شعب خالى من الأمراض السارية ، وافحصوا الآيدز والتهاب الكبد وغيره ،،،وانا متأكدة أنكم ستجدون مالا يسركم ، أما الأمراض العصبية والنفسية فهى قد تفاقمت ولكم فى السيمافروات ومن يقف عليها يهاطى مثل حى لكثرة السعادة فى جنة الدنيا ، الى جانب من ينتحرون كل يوم وهم فى أعمار مختلفة لليأس والقنوط من حياة أفضل ،، ولو نظرنا للسرطان لعرفنا أننا الشعب الذى السرطان لاعب فيه لعبة شينة بكل ، وينتقل فيه من مكان لآخر دون حواجز علاجية تذكر، والليبي يلاجى بحرارة الروح مابين راس الجدير والسلوم ومطار عمان ، ولا حول ولا قوة الا بالله. بدلا من الملايين التى تصرف على مركز أبحاث الكتاب الدفنقى، يا ريت ينشأ مركز لدراسة جميع الأمراض والخلل فى مجتمعنا ، ويا ريت الملايين اللى تصرف عليه لإستيراد مجموعه من اللقاقين ، تصرف على مجموعة من البحاث العالميين لتدريب الليبيين على البحث وتتبع السبل العلمية فى مساعدة أهلنا ليكونوا مثل باقى البشر ، ولا أقول أسعد شعب فى العالم.

القضية ليس أن يكون هناك تعويض عادل ، فأمريكا سجنت المقرحى وأخذت تعويض ، سواء هو من فعلها ام لا ؟!! فهل نحنا مستحقين فلوس بيش نعالجو عيالنا ، ونحنا دفعنا الملايين لإطلاق سراح رهائن لا يقربولنا لا بالدم ولا حتى بالميه( الماء) ( ءدوارة خير) وصدقة بصدقة عليكم بالأقربون. نحن نريد أن تظهر الحقيقة ، وعيالنا موش غالبين فى لم فلوس او نشحتوا بيهم عالسيمافروات من اجل علاجهم.

الحقيقة تصرخ فى أرض ليبيا وتقول ،، أريد أن أخرج عـارية من فضلكم ، ما خلقت لتضعوا على جسدى كل هذه الأغطية ، أننى أختنق تحت عباءتكم التى دثرتمونى بهاعباءة الزيف والتلفيق وكتمتم بها على أنفاسى ، لماذا تغطونى أنا ، وقد تعرى الشعب الليبي ، وجاع واضطهد ، لماذا تلبسونى ، وتناسيتو من هو الأحق باللباس ، لماذا لماذا ؟؟؟ ألم تتعلموا بعد كل هذه السنين أننى لا أعيش الا عارية ، واننى وإن أختفيت وخنقت فأننى لن أموت مهما طال الزمن ، وإن تغطيت لابد من أن يأتى إنسان ليكشف عن عورتى ويخرجنى كما ولدتنى أمى .

من لا يصدق ان الحقيقة فى ليبيا تتقلب تحت عباءات زعامة الكبد ، من اول سبتمبر 69 وحتى يومنا هذا ، وانها تقول خلاص ( أنا فاض بيا وملّيت ) على رأى الست ، فلينظر الى عبارة ( سينتهى الجهل عندما يقدم كل شىء على حقيقته) ويرى الجهل المطبق فى العظمى،،، ويوم أن يراد للحقيقة بالظهور ، سيعرف من ألبسوها ، ومن صدقوا أن الحقيقة تمشى مغطاة أوأن الحقيقة أصلا تخجل من عريها ، أنهم كانوا يصدقون وهما،، و أنهم رأوا الزيف فظنوه الحقيقة . ولكن الحقيقة ستظهر طالما أن هناك من يعشق العرى ... طال الزمان ام قصر .

يا حقيقة شى ءيخلى الواحد يشرط شلاتيتا و يطلع من دبشه ، نحنا اللى متغطيين من روسنا الى صوابع كرعينا بجلابيب ومحارم ، يا بالك أنتى اللى تعشقى فقط العرى ، شرّطى دبشك واخرجى عارية أنتِ فقط من تكونين.. عـار وعـورة.. اذا ألبسوك لباساً ، أو دثروك بغطاء .

السيدة * Star


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home