Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Sayedah Star
الكاتبة الليبية السيّدة ستار

Tuesday, 14 August, 2007

مية حبة كسكسو... ما يجن قنان

السيدة ستار

هذا المثل الذى تقوله جدتى ، إمعانا فى تصغيرنا وتقليل قيمتنا ، وأننا مهما كبرنا وتعلمنا لنصبح مثلها ، فى تطييبها للأكل أو ءيديها ءسقم ، أوفى حكمتها بل حتى فى ميعادها ، فلن نصل إلى ما وصلت إليه، ويعنى كلنا أحفادها أو أبنائها وبناتها لوتجمعنا كلنا لن نكون كيفها أبدا ،،( والله يرحمك يا حنّى ... عند قولك ) وجربت فعلا أن أخذت مائة حبة كسكسو ،ولضآلة حجمها ، لم أستطع صنع مش بس قنان .. بل حتى قطعة تساوى حجم بشكوط اللانكشير* كما موجود فى كتاب أبلة نظيرة نقولا ( رحمها الله دنيا وآخرة ) علثر حنّى، كان كتاب أبلة نظيرة مقرر علينا فى التدبير المنزلى، ماهو نحنا متلاقية علينا النساء، الجدة والحكومة ممثلة فى وزارة التربية والتعليم أو إدارة المعارف، ويا ريت بس عاجبين، نحن الليبيات ءمطلعين فينا النعناع وقشور الدلاع.

أرجو من الإخوة والأخوات الأفاضل أن يعرفوا معنى القنان ، ( وحارنين عالقنان )، والقنان هو إبن فردة الخبزة الصغير ويشترط أن يكون مدور قدر الإمكان، ويفرح كل طفل بأن يكون له قنان يخبز له مع الخبز ، هذا إذا نجا القنان من الوقوع فى العين ، وبالتأكيد ليس القنان اللى غالبا ما يطيح فى العين هو الأشهر، بل أشهر قنان عند النساء ( قنان البخت ) ، وقنان البخت هذا هو وسيلة من وسائل إستشراف المستقبل ، والتكهن بالغيب بأهم حدث فى حياة كل فتاة ليبية( طبعا ) ، وهناك طرق أخرى ليبية صميمة ، لتسريع الزواج ، واستحضار الحبيب ، وإيجاد المفقود ، وطرق قطع التبيعه ، وعلاج العقم ، والبراء من السقم ، واطلب وادلل بس ، وإذا ماصارشىء ، يبقى الخلل فيك لإنك ماعندكش عقيدة

وخنتى ليش من بعد العقيدة     ونا مدعاك شاقى با ءنريده

لذلك ليس غريبا أن نسمع أن الخلل فى الشعب ، لأنه ليس له عقيدة فى الحكومة.، ومن ثم 38 سنه ماشى صدف ءمعاه .. الشعب اللى وقف مشاريع بمليارات الدولارات لنهضة ليبيا الحديثة ، فقرى ؤجه فقر الشعب هضا!!!، يعطوه مية ألف ، بدال 30 ألف ، ويعنز ، ويقول شى ...نبى نقعد فى حوشى المتهالك أو مزرعتى الجرداء ؟؟ شن تبوا بعدهك ، وين الخلل ؟؟أكيد فى الشعب!!! من زمان ونحنا عارفين ان الخلل فى الشعب ، شعب كله خلل، فتخلخل كل شىء فيه ، من ضروسه وأسنانه اللى تخلخلن ثم طاحن نظرا لإلتهاب اللثة لنقص النظافة والعناية والفيتامينات، وسوء التغذية ، حتى أصبح الليبي لا تعرف إذا فاتح فمه أم ءمسكره ، إلى تخلخل فيه بنيته التحتية اللى بناها فى سنوات بائدة، فأصبحت تشرب ماء الشيشمة دون أن يكون صالح للشرب ، ولكم فى أمراض تكلس الحصى فى الكلى ، والفشل الكلوى خير دليل وأصبحت مياهنا الجوفية ، مختلطة بالمياه السوداء ، لسواد فى نية الحكومة والشعب على بعضهم ، وتخلخلت الأخلاق ، لإنعدام الركائز الأساسية للتربية الصحيحة والوازع الخلقى والدينى ، والضمير الحى، وأصبح الشعب عديم الإحساس بآدميته وبالتأكيد لن يعرف الكرامة لأنه ليس ولى صالح وشى لله يا صلاّح ، ولم يجد الشعب من يفسر له معنى الآية الكريمة " ولقد كرمنا بنى آدم " لإنشغال الفقهاء بأمر من الحاكم فى تفسير الآية الكريمة الأخرى "واطيعوا الله والرسول وأولى الأمر منكم".

قنان البخت ، حانط العطيب ، بس حناطة تنشف الريق وتجيب الضغط المفاجىء ، مالح ، مالح ، مالح، لدرجة أن البحر الميت ممكن ءتغمس فيه وتقول ناقص شوى ملح ، قنان البخت تستعمله الفتيات ليس للطفو بل للحلم بعريسها المنتظر ، قبل أن يشرف فارس زمانه وعصره . ( لا ينصح بأكله فى شهر رمضان ، ليس للحرام بل للعطش)

طريقة عمل قنان البخت ( للنساء فقط )
** يأخذ شوية دقيق وملح من عدد من النساء، مقرية في كل واحدة فاتحة وحدة سواء زوجها حى أو ميت، يعنى مش حتى نازل عليها يمين طلاق، ؤردت بفاتحة جديدة، ما ينفعش!!! وطبعا هذا مش ساهل أن تجد وحدة ليبية فيها فاتحة وحدة ، خاصة ويمين الطلاق ديما رابخ عند الرجالة، لذلك لابد أن تتذكر أنها مع زوجها بفاتحة واحدة ، وطبعا يعتمد هذا على مصداقية من تعطيك الدقيق والملح.
** يتم عجن المقادير المتحصل عليها دون تنقيص بالماء من قبل مرأة أيضا مقرية فيها فاتحة وحدة ...ولابد أن تكون كبيرة فى السن منعا لأن تقرأ فيها فاتحة أخرى. وتعجن بدون خميرة ، فطير يعنى.
** تقسم إلى قنانين صغيرة متوسط قطرها 5 سم (-1 ،،+1) ، وتخبز فى فرن متوسط الحرارة حتى تحمر قليلا ( ؤمش تحرقي القنان!!) راهو العريس ءيجيك محروق القلب من وحدة قبلك تقعدى ءتعانى طول عمرك ، ردى بالك. ** يتم إخراجها من الفرن وتوضع على غربال وتترك حتى تبرد.

طريقة الإستعمال
** تقسم على عدد الشبابات فى العيلة وحتى الجارات ، وليس بالضرورة أن تكون عانس ، ولكن من قِبَل سبق الأحداث وقراءة الطالع.
** تأخذ فى ليلة الخميس أى الأربعاء ليلا!! ، كل شباب تقرم قرمة أو إتنين ( يادوب تقدرهن ) وتمضغهن ، وتزمطهن ، إتحب أو تكره، ما يجى شى بالساهل حتى الحلم ، ولاتشرب ماء بل تنام عطشانة ، بعد أن تضع بقية القنان تحت مخدتها. وحتى لو خشتها الموت لن إيقطرولها خوفا من تخريبة التسبيبة.
** فى اليوم الثانى وبعد نجاتها من ضغط مؤكد، تصحو لتكمل أكل القنان وتشرب هنيئا مريئا ، بعد أن تقول بماذا حلمت؟؟؟

الحلم محدد ، إما بشخص محدد الملامح يعنى معروف بالنسبة لها، واحد تبيه أو تعرفه من العيلة او الجيران، أو زومة غير واضحة المعالم ، أو رمز فقط ولكن دائما هناك من يسقيها جغمة ءميه أو أن تدخل مكان تجد فيه ماء...قد تحلم بعلامات قابلة للتأويل ‘ طاقية عسكرية ممكن يكون عريسها عسكرى ، ،أو ءتحق فلوكة قد يكون بحار أو تسمع جولاطينة أمام بيت يكون صاحبه حوات، أو ممكن تشوف سماعة أو جهاز ضغط أو كبوط أبيض ممكن يكون طبيب ، بس الكبوط فيها أكثر من قول حيث يلبسه الحلاقين والجزارة وقد يكون أحدهما .
ويتم تفسير الحلم ( والحلم على فساره) يعنى لو البنت من بنغازى ؤشافت نفسها على شط ، قد يفسر أنها ستتزوج رجل من الشابى او توريللى مثلا، ولو شافت روحها فى وسط رملة ؤنخل ، ممكم تاخذ واحد من اللثامه أو من جالو أو أوجله ،وممكن مصراته، وهذا أمر بعيد الإحتمال نظرا للإكتفاء الذاتى لأهل مصراته، ولو شافت روحها خاشة ءلدكان فى سوق الجريد مثلا أو الظلام ، فهى ستتزوج تاجر حسب نوع مافى الدكان تاجر ذهب أو قماشات أو كنادر ، أو خردوات !!، ولو شافت واحد قدامه إصنيديق صغير، معناها واحد من اللى يفرشوا أو بياع بخت ( امبولات مثلا).
أما إذا رأت نفسها خاشة عركة وفيه واحد وقف معاها وعطاها جغمة إمية ، فهى بلا فقى ستتزوج محامى. وتخيلوا باقى المهن الأخرى.

هكذا هى حياتنا النساء نعتمد فيها على البخت وليس لدينا إلا الحلم ، بل وأيضا إنزروا فيه البخت بأحلام ، و مستعجلين فى أننا نريد أن نرى ماهو مبخوتلنا ، إستعجال عليش ماتعرفش؟؟ على رغم أن الليبية و أيضا الليبي أمبختين من يومهم** .
ما يثير التساؤل لماذا لا يعمل الرجال قنان البخت ؟؟ هل هم ماعندهمش بخت أصلا ؟؟ وراضيين ، أم هل هم يرون مستقبلهم واضح المعالم ؟؟ أم أن مستقبلهم فى يديهم ، وقادرين على تحقيقه ، وأن من يريدون الزواج منها سوف يتحصلون عليها ؟؟ لماذا إذن لم يتزوج إلا القليل من يحبها والكثيرين لم يفلحوا، بل حتى من وضع مواصفات لزوجة المستقبل فى شروطه لم يفرح بيها، يعنى واحد يبيها بيضاء، وتجده تزوج سمراء ، والآخر يريدها طويلة تزوجها قصيرة ،ؤاحد يبيها حرة ، إيطيح فييها بايرة ويافطيحة وين ءطيحى، وهلم جرا.

لو أن الرجال دارو قنان البخت هل سيرون واحدة فقط تسقيهم ؟؟ أم أنه ستكون هناك زحمة بنات، وكل وحدة مادة ،يا جرة ، يا كاس، يا كباية ، أو حتى تقطرلا بقطينه ،على إعتبار أنه سيصلها على آخر رمق . أم فقط سيرى مثنى وثلاث ورباع حسب الشرع.

البنت ءدير فى قنان البخت ، لتنام بعدها مرتاحة أنها رأت أحد يروى عطشها ،حتى لو عقلها الباطن فرض عليها شخص بعينه، وبالتالى ستضمن أن هناك من ستتزوجه ، لإن الزواج كان ولازال هاجس الفتاة ، حتى ولو كان سجن مثل سجن أبيها ، ولكنها على الأقل ، ستكون لديها جزء من الحرية ، وبسط شىء من نفوذها ، وبعض الأشياء للمقايضة . فتشعر بأنها لها بعض الصلاحيات .

قد لاترى المرأة أحد يسقيها الا أبوها أو أخوها مثلا ، مما يدل الدليل القاطع أنها ستطيل الإقامة فى بيت والدها ، أو ستكون فى رقبة أخوها ، إلى أن صاحب لوداعة ياخذ ؤداعته.
الغريب أن الفتاة فى تلك الحالة ،رغم حلمها اليائس من الزواج ( أوكابوس يعتبر ، لإنها تقوم علمها مطبق ، وخلوقها ضيقات )، قد استشفت ماذا سيحدث لها مستقبلا ، بس رغم ذلك ، ورغم تأكيدات قنان البخت المتواليه ، لو عاودت ؤداراتا مرة ثانية وثالثة ، بأن ليس هناك من سيروى عطشها ممن يحلله الشرع ، وكما يقال ( الصابة من أول خط) ،، فإنها تظل تأمل وتحلم وتكرر قنان البخت، وما أحلى الآمال، حتى ولو كان الياس مطاول.

حتى وانت فيك الياس .... خلق الله توقاتك فرج

الشعب الليبي ، و فى ليلة الخميس وهى الأربعاء ليلا يوم27 أغسطس 1969، قرر أن يدير قنان البخت، يسببء مسيكين ، فحلم بالآتى

بصيرة او زومة لاهو عسكرى لاهو مدنى ، لاهو طويل لاهو قصير ، لاهو سمين لاهو رقيق ، لاهو هبل لاهو بعقله ، لاهو راجل لاهو مرأة ، لاهو مريض لاهو صاح ، لاهو إنس ولا هو جان ، ولاهو شرقاوى لا هو غرباوى ، ولاهو أصل ولاهو مفصل ، وماتعرفلا راس من ذيل.
بصيرة هك ؤخلاص
المهم البصيرة مقعمز على بتية الكتيبة مش واضحة عليها ..تقول إسو.. تقول شل .. ماتمسكوها على ، وراه بحر وقدامه صحراء،... وماسك فيده صفرة فجرة ...فيها كاس وكبايات كريستال ، والميه فيهن بزهر ومسقعه ءتسهف، و الكاس قطرات الندى عليه يزيدنك عطش ، وينظرالزومة للشعب و يقول ، ءتشوف فيها هالمية ، وحق دينى مانك شايف منها قطرة موت بعطشك ، وعلى ما إجدّاه ما با يعطى ولا يبل ريق الشعب ، رغم أنه يصب فى كبايات ويمد لناس غرباء ، منهم واحد داير ريش على راسه ، وشى لابس بصيرة كيف القونه ،وشى لابس جلابية، وشى شكلهم كيف الأقزام وشى سود وشى بيض وشى لاهم هك ؤلا هم هك . ناض من النوم الشعب يمص فى شواربه ، وقد زاده عطش ذلك الحلم ،و بدل من أن ياكل باقى القنان ، قال لالا لا.. إنخليه لعازة الزمان الحلم لا يبشر بخير.
الشعب ، ناض مسيكين عطشان ؤمطبق خاطره ، ؤعلمه ضايق ، ولازال حتى كتابة هذا الحلم.

لازال الشعب الليبي يحلم ، وكل فترة يعاود فى قنان البخت، ؤما جد جديد ، نفس الحلم ، وكل مرة يترك باقى القنان لعازة الزمان، الحلم لم يتغيرإلافى الزومة لتقدم العمر بالزومة ، و لم يمل ولا يكل الشعب ، مثل البنت اللى ماعندها حيلة ، لازال يحلم ويزيد به العطش ويحلم ويحلم فقط.
آخر مرة دار فيها الشعب الليبي قنان البخت، ليلة الخميس الى فات، وكانت معاه ليلى الشيخ لى أو الشيخ لك ، وشى لله يا ولاد وبنات الشيخ.... رأى الشعب نفس الزومة أيضا ، بس فيها شوية حيوية ونشاط ، وتهايالى شوية فمها متشرع عن قبل ( يعنى ءتقول الفم ءوسع شوى )، وتقول الزومة محلقه اتقول صلعه ماتمسكوها على ،ولابس سروال ميريكانى إمبريالى، وكان ماسك نفس الصفرة والكأس والكبايات وعلى نفس البتيه ، بس الحق مع إبتسامة عريضة ، يعنى من الشوكة للشوكة ، و حاجة إتشلبق فى ءمية البحر ورائه ، ورأى بصيرة كيف الكرة الأرضية تنزل للبحر وترقى ، وقالت الزومة للشعب تعال أشرب من الكاس، وقربع نين تبطل ، ساد 38 سنه وانت عطشان ، جرى الشعب ،ءعطيشان يا نارى ، وخذا هذك الكاس وبدا يبي يشرب، ليفاجىء أن الماء ليس عذبا زلالا ، بل هو مـــــــــــــاء بـــحــــــــر.
ترى ماذا تفعل عندما تجد أنك شربت ماء مالح بالغلط ألا تبصقه ، وأول ما تبصق ذلك على وجه من حاول أن يخدعك بشرب ماء البحر.

كيف لشعب قدم التضحيات ، ومات نصف أهله بين جهاد ضد الطليان ومعتقلات، دون أن يتراجعوا عن مواقفهم فى الجهاد و دعم المجاهدين ، يرضى بالنوم والحلم بعد أن مضغ قرمة من قنان البخت وتوسد الباقى ، ولم يجد من يبل ريقه حتى فى الحلم ، بل لما حنّوا عليه ، أمروه أن يشرب من المالح.
قالها طارق بن زياد ، البحر من ورائكم والعدو من أمامكم ، ليحثهم على التضحيه والموت لأجل هدفهم، وقالها زيف ، البحر من أمامكم والقذافى وراءكم وليس لكم الا الشرب من البحر أو حضن القذافى ، وشتان بين الإثنين ، طارق سمعها وجعاتا من زيف دزلا ، إس إم إس على ليبيانا ءيقولا " مية حبة كسكسو مايجن قنان".

إس إم إس على ليبيانا     سود عيانا     ماجتها تمت زعلانه     رسلنا


هل أجد الشعب الليبي الذى يتمركز أغلب تعداده على الشط الذى طوله حوالى 2000 كم .يقف فى يوم واحد ، ليقول لا لشرب ماء البحر .... ولا لحضن القذافى ، وهل تعتقدوا أن أمواج البحر الغاضب ، ستقف فى وجهها فلايك من خشب قديم متهالك ، مهما كان عدد تلك الفلايك ، هل تستطيع فلايك مهما كان جبروت وقوة رايسهن ، أن تصمد فى وجه غضب البحر، وهدير موجه .
فلنجرب أن نكون البـــحـــر ولو مرة واحدة . عندها لن يمخر عبابنا إلا من يعرف كيف يتعامل معنا ، ولن يستطيع أيا كان أن يجدف عكس تيارنا.

السيدة * Star
________________________

* لانكشير ءبشيكيطة صغيرة فى حجم البندق ( اللوز الحمر )، تلصق كل قطعتين منه بمربى وتغمس فى جوز الهند .
** أمبختين ، ليسوا محظوظين بل بختهم عطيب حسب الإصطلاح الشائع فى بنغازى وضواحيها.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home