Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Poet Salem Mohammed


Salem Mohammed

Saturday, 25 November, 2006

مكننة المشاعـر

سالم محمد

هـل ان القوانين التي يخضع لهـا العـقل هـي نفس القوانين التي تخضع لها المادة؟... "دبر رأسك".
عمد علم النفس طيلة القرن التاسع عشر والقرن العشرين الي وضع وصياغة (قوانين للعقل) في محاولة من قبل الاطباء والاخصائيين المهتمين بالامراض النفسية وعلماء النفس الى توضيح العلاقة بين العقل والوعي والمشاعر والسلوك، فمن خلال دراسة العلاقة بين ما هو "سيكولوجي ـ نفسي" وما هو "فيسيولوجي ـ حيوي"، وجد العلماء بأنه من المستحيل وضع وصف فسيولوجي لحالات نفسية عديدة كالحافز والخوف والجوع والندم... لنضرب مثلا: من وجهة النظر الفسيولوجية، يستطيع العلماء مراقبة وقياس الحالة النفسية المتمثلة في "غياب الطعام ـ الجوع" في الكائن الحي وارساء تصور فسيولوجي لها ـ اي وصف مايحدث فسيولوجيا داخل الكائن الحي، فنفاذ الاكل يرغم الكائن الجائع علي تشفيرنقص الطعام بارسال معلومة الى مناطق مختصة في الدماغ لتقوم بدورها على حث هذا الكائن الي المبادرة بالبحث عن الطعام وسد النقص، وبامكاننا وصف هذه الحالات في حيوان ما او انسان بعدة اوصاف منها: حالة الشعور بالجوع، أو "الجوع"... لكنه من الصعب جدا ان نضع تخيل لحالة فيسيولوجية مناظرة لحالات الشعور بالندم، او الشعور بالعار، او الشعور بالفخر... هل لانها أحاسيس ومشاعر اجتماعية؟ لماذا يستحيل بناء وصف فسيولوجي لهذه الحالات النفسية؟ هل تقترح علينا هذه الصعوبات ان هذه الحالات انما هي احتياجات اجتماعية وأدوار لا يمكن حيويا وصفها ؟

من المحتمل، بل من الممكن جدا أن هذا الامر مرتبط بتعقيدات مركبة وخفايا باطنة مبعثها الحالات التي يكون عليها الوعي الجمعي، فمن المستحيل تقديم وصف فسيولوجي كامل لظواهر نفسية مثل تذوق الموسيقى، و استحسان الوان الزهور وجمال الطبيعة وحب الشعر، ولربما كان تذوق الجمال خاصية اجتماعية متأصلة في التعقيدات المركبة والخفايا الباطنة الصادرة عن الوعي الجمعي... صعوبة تقديم اوصاف فيسيولوجية لحالات نفسية معقدة - كرأينا الفلسفي او قناعاتنا السياسية مثلا - أمر مهم ومثير للكثير من الاسئلة، منها: ماهي علاقة الفسيولوجيا بالنفس؟ هل نستطيع التأثير علي الوعي او التحكم فيه بمعزل عن تغير الحالات الفسيولوجية في الجهاز العصبي؟

نفضل ان نقول بالعامية " يدبر رأسه "، وهذا معناه الاعتماد الكلي على التجربة والادلة والشواهد وربما الجدال والمرافعة، وليس عبر حث تيارات كهربائية داخل الاعصاب، فتقديم النصح مثلا، يساعد الناس وقت الازمات والمصائب ويمكنهم من الشعوروالتفكير بشكل مغاير وينتشلهم من صدمة مأسيهم، كل حسب عاداته وطباعه التي يفكر ويشعر بها، ووضمن دوائر اهتمامات ومخاوف متعددة، ولكن ليس بموجب الحالات الفسيولوجية التي يكون عليها الدماغ... من الواجب التذكير بأن الانسان العصري يجهل اكثر مما يعرفه عن حالات الدماغ الفيزيائية؟ هل ياتري سنحتفظ بنفس الموقف اذا ما كنا اقل جهلا في هذا المجال العلمي؟ هذا المشكل مماثل لمشكل اخر وهو ما مدى قدرتنا على اختزال علم النفس ليكون فسيولوجيا، مثلما نختزل الكيمياء لنجعلها تصورات وعمليات فيزياوية، حتى وان كان من الصعب وصف الكيمياء في اطار فيزياوي، هل العبارات والاوصاف النفسية هي اختزال للحالات الفسيولوجية؟

من المفيد النظر الى الحاسب الالي، فالعدة الاليكتروميكانيكية المشغلة للحاسب الالي لها أوصاف فيزياوية، اما البرامج فلا تعتمد علي الاوصاف الفيزياوية ولا علي العمليات الآلية أوالألكترونية بل على منطق لغوي برمجي، كما تعتمد ايضا على خواص المسألة المراد حلها، وكيفية معالجة المسألة منطقيا، اما كيف يعمل الحاسب الآلي فيزياويا فهذا ليس من مهمات البرامج، انما المهم هنا هو التفاعل الصحيح، خطوة بعد خطوة، بين الحاسب الآلي وبين البرنامج، ، فالاخطاء في البرمجة لا علاقة لها من قريب او من بعيد بخلل في المكننة، انما علاقتها ترتبط بأخطاء منطقية في البرامج أو سوء استعمال اللغة أو بسبب أخطاء كتابية، ونستطيع تصحيح الاخطاء اما بتغيير الحاسب الآلي نفسه أو بمعالجة الاوامر وتعديلها... أليس هذا مطابقا للفرق بين معالجة المشاكل النفسية عند الانسان بالمداواة والجراحة أو بأعادة برمجة المرضى عن طريق الكلمات، اي بالنصح. هذا الفرق لا علاقة له بالوعي... ايضا، من السائد عند الناس ان مصطلح العقل أعرض واكبر من مصطلح الوعي، وربما كان العقل شبيه بالبرمجة الالكترونية بالرغم من ان الحاسب الآلي بلا وعي، وحسب أي معيار ـ لنفترض معيارا يمتد من الممكن الى المستحيل ـ من الاسهل مكننة المشاعر، لكن هذا الشي يبدو معقدا بسبب الحقيقة المخجلة التي مفادها اننا لن نستطيع معرفة مدى نجاحنا في خلق مشاعر داخل ماكنة تستطيع هزيمتنا في طرح شطرنج... مرة اخرى: "دبر رأسك" ...

سالم محمد
نوفمبر 2006، كالجاري، كندا
________________________

- العقل (mind) هنا هو تلك الحصيلة البيولوجية والنفسية التي تكون الذهن والوعي والاعصاب والفعاليات النفسية والبيولوجية والكهرومغناطيسية، وحتى الكمية، داخل الدماغ .
- اللوحة المرفقة للكاتب، بدون عنوان، خط اجازة علي ميديا الكترونيه، نوفمبر 2006


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home