Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Mohammed
الكاتب الليبي سالم محمد


سالم محمد

الجمعة 16 يناير 2009

ليبيا مفازة الكدر وزبد البحر

سالم محمد

ليبيا مفازة الكدر وزبد البحر

ان السعادة لا تدوم
والفرح تصرفه الهموم
أفتح للهوى قلبي على غير هدى
وأخطب ودها عبثا
فلا يجدي التودد...
جربت زهر الملح، ماء الكلس،
قلب الشمس، حدقة القمر
جربت ماء الحكماء
عقلي بحب لم يره
كثرت تخاليطي ومتت بغصتي
بلدي خيال
فعلها واحد هو الاحراق
طبائعها الحرارة والبرودة
والرطوبة واليبوسة والوجوم
مروح الروح بلادي
رغم نقص الذهن وطيبة البحر... ياوطني الملبد بالغيوم
يا صدى اللوتس يابر السموم
* * *
فقد الفجر أطيافه
واختفت كل النجوم
* * *
شببت بالملح جرحي ليبيا
ها انا بالماء أحرق
ها أنا بالنار اغسل
ها هو قلبي جزة صوف
ها هو عقلي حطب
غاص في لهب الوجوم.

ليبيا ـ أرض النطرون والحزن

رسم الجغرافي هيساتايو المالطي خريطة العالم سنة 500 قبل الميلاد ووضع قارة ليبيا في وسط الخارطة، وجعلها تمتد بين اعمدة هرقل (جبل طارق الحالية) وبين نهر النيل الخالد ويحيطيها المحيط من بقية الجهات. كانت معرفة الناس بالعالم القديم وحدوده وسكانه في ذلك الوقت محدودة، فمثلا كانت بريطانيا وايرلنده وكل البلاد الاسكندنافية غائبة في خرائطهم، أو أنها كانت نقاط صغيرة مجهولة فوق بلاد الكلتيين (فرنسا الحالية) التي سماها جزر القصدير وكان هستابو قد عني بها الجزر البريطانية، كما وضع الصين في مكان افغانستان الحالية ولم يشر ابدا الى شرق اسيا أواليابان أو شبه الجزيرة الكورية، كما اطلق على سكان ليبيا القديمة اسم الاثيوبيين، الذين عنى بهم السبط الهنود ومجعدي الشعر من السود.

في سنة 430 قبل الميلاد ظهر كتاب "التواريخ" لهيرودوت، وقدم فيه ابو التواريخ جغرافيا وصفية جديدة عقدت السنة العلماء في ذلك الزمان، وأدهشت الفلاسفة، ونستطيع تشبيه هذه الدهشة بالدهشة التي تتولى انسان هذا العصر عندما يرى الصور التي يلتقطها تلسكوب (هبل) الامريكي للمجرات المجاورة والشموس القريبة من شمسنا ومجرتنا التبانة... وقد توسع ابو التواريخ في وصفه الجغرافي لشمال افريقيا وأطلق علي ليبيا الحديثة تسمية بلاد الجرمنت وكان اسم سيرين – قورينه – يتوسط منتصف خارطة العالم، حيث كانت انذاك أم الدنيا وحاضرة العالم وربما اشبه بنيويوك الحالية في المنظور الشعبي الحديث. أما شرق قورينا فلم تكن هناك الا حاضرة العالم القديم (أمون) في الصحراء الليبية، ولم تظهر الجزر البريطانية أو الصين في هذا الوصف الجغرافي الجديد الذي أخده هيرودوت عن قدماء المصريين والليبيين ، وأخذه عنه الجغرافيين حتي اكتشاف القارتين الامريكيتتين في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي.

أما الوصف الجغرافي للعالم المعروف انذاك حسب وصف الجغرافي ايراتوسثين القوريني فقد ظهر في خارطة بديعة رسمها هذا الجغرافي سنة 220 قبل الميلاد وفيها وضع الاسكندرية في وسط العالم القديم ، اذ كانت عنده وعند معاصريه انذاك بمثابة حاضرة العالم الكبرى التي تلتها قرطاج في الاهمية ثم بيزنطة أو اسطنبول القسطنطينية الحالية، كما رسم الجزر البريطانية هذه المرة ووضع اشارات استفهام كبيرة في مكان الدول الاسكندنافية الحالية ولم يتطرق الى الصين أوجنوب شرقي اسيا مطلقا لكنه وصف روسيا الحالية وصفا دقيقا وأعاد الى ليبيا اسمها العتيق – ليبيا، ووضعها في خارطتة بين ما اسماه بالرأس المقدس (جبل طارق الحالية) والنيل العظيم والى جنوبها أشار الى بلاد الاثيوبيين اي الصحراء الكبري وبحر اريتريا الذي نسميه اليوم ببحر العرب.

في وصف الجغرافي أوب القراطي للعالم سنة 165 قبل الميلاد، لم يتطرق الى التسمية التقليدة لليبيا بل ابدلها بأثيوبيا، وللعلم فان هذا الجغرافي كان أول من أشار من الجغرافيين تخمينيا الي موقع الامريكتين على سطح الارض الكروية في خارطته التخمينية، وقام بتقسيم العالم الي اربعة مناطق ارضية تحيط بها المحيطات من كل جانب وكانت ليبيا الحالية جزءا من اسيا.

وفي سنة 150 بعد الميلاد جاء الجغرافي بطليموس والذي يستحق الوصف بأنه ابو الجغرافيين جميعا، ليضع أول خارطة شاملة ودقيقة للارض الكروية، حيث اطلق اسم ليبيا علي كل القارة الافريقية، واسم افريقيا علي طرابلس وتونس الحاليتان، واسم سيرين على منطقة برقة التي امتدت من الجبل الاخضر الليبي حتى مدينة الاسكندرية وسمى الجنوب الليبي بجرمة وفزانيا.

سماها كل من سالوست وبليني الاكبر الرومانيان ارض طرابلس وفي احيان اخرى أفريقيا، وسماها الادريسي جوف برقة احيانا واطرابلس احيانا اخري، اما عائلة الشريف الصفاقسي من الجغرافيين فقد سموها قبل 500 سنة باسم اطرابلس مرة اخرى، حتى جاء موسوليني وجند العديد من الجغرافيين وعلماء التاريخ والانثروبولوجيا لاعادة اسمها القديم اليها ـ ليبيا ـ الذي استمر استعماله حتي قيام العقيد القذافي بتسميتها الجماهيرية العربيىة الليبية الشعبية الاشتراكية العظمي، وهو اسم له منحى ايديولوجي صرف.

ليبيا ـ ارض الاكاسير والسهاد

إستسلمت للنوم امراءتي
وارخى أول الليل سدوله
همهمات صاخبة في رحب قصري
تشعل الضوضاء ثورتها
زايل النوم جفوني
زيبق البلدان ‘ زرنيخ الطفولة في دمي.
لم تكن ثمة قصص تروى
سوى قصص الرياح العاتية
وروايات الصحاري الخاوية
واكاليل الجنائز والضنك
ثلمة الحد سهامي
لا أرى غير نقش ضم اسمينا
على شاهد قبر مشترك.

سالم محمد
كالجاري ـ يناير 2009
________________________

اللوحات المرفقة والخط لسالم محمد ـ 2007 ـ وسط الكتروني.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home