Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Poet Salah Husain el-Haddad
الشاعر الليبي صلاح حسين الحداد

Friday, 18 August, 2006

رحى المَشاهد إلى جرحي النازف وهل بقي ثمة درس
أنسج لك لحناً توهج العشق رغم كل شيء

رحى المَشاهد

صلاح حسين الحداد

أتساءل عما بقي لي من كلام ،
وأنا الضائع بين قدميكِ والقمرْ...
تلعنني كلُ النعال ِ
والمسافاتِ
والدروب المغمغِمة...
ولا إيلافَ يلوحُ
في غَسَق الفصولْ
ولا موعدَ
" بين الرُصَافةِ والجسرِ"
وليس وسط الكؤوس ِ
إلا طنينُ الإسفلتِ
ورهانات الرمادِ
والحروف الصدئة...
ولكنْ عبرَ هجائية الموتْ
يولد كلُ احتفاءٍ
بخواتيم الحكايات ،
وتُخْصِي شهرزادُ
جميعَ الصباحات النيئة
في زوايا الحاناتِ
والشراشف القرمزية...
وما دام النصلُ قرينَ الليلْ
فمن ذا يمنعهُ
من شهوة الجُدُرِ المطليةِ
بروائح الجسد
والقبُلاتِ الراكضة قبل مولدها...
وكلما دارت رحى المشاهدْ
أبحر الكلام بالكلامْ
وانتعل النبضُ المدفونِ تحت الصفائحِ
كلَّ الطيور المُغردة...
وتعرّقتْ كلُ الورود شظايا الفجرِ
والشطآنْ
وشبقَ اللحظاتِ المؤجلة...
فإذا طُقتُ فيكِ السكونْ
فمن يؤنس في عينيكِ
لحنَ الربيع ِ
وخيوطَ الكُحْل ِ
والخمرَ المُضمَّخ ...
من يستمطر بوحَ قدميكِ
يتلو نجمه القطبيّ
بكل جروح الحروف المُكَرَّسة للبدايات...
فلا تدَعِي الطهرَ يقضم عباءتي
وتشنق صلواتُه الأثيمةُ السَحَرَ في زفرتي...
فما زال في قيعانكِ
كلُ ما يُشتهى من وَحْلْ
وخياناتْ
ورَدَهاتٍ مخمورة...
وما زال طيفُكِ يدغدغ تفاصيلَ مرآتي
قبل أن تخلقين ...
يلعق كلَ النطف في شهيتي
قبل أن تبوح كل الأسفار بمنافيها ،
وقبلاتها المجلجلة...
فاثقبي جسدي بحزمة أحذية
وأنا المشدوه إلى الركض
ولم أغسل بعدُ في رئتي كل الزوايا
ولم ألوِ خطايَ
تحت طُهريَ المحشوِّ بالبياضْ...
ولا تنصتي لكل الظلال ِ
فلكل الظلال ِ أسرارها
عدا ظليَ الأعرجْ
فقد استنشق كلَ غواءات الكلام ِ
وامتص كلَ رحيق ِ الغيم ِ
ونهاياتِ العشقِ على ضفافِ الشفاهْ...
ومن مقلتيه تعرتْ
كلُ تواريخ الورود
ونثارُ الليالي
والمواعيدُ المشبوبة.

صلاح حسين الحداد
السلماني الغربي ـ بنغازي ـ ليبيا


رحى المَشاهد إلى جرحي النازف وهل بقي ثمة درس
أنسج لك لحناً توهج العشق رغم كل شيء

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home