Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


د. الهادي شلوف

الإثنين 31 يناير 2011

تجنبا لخراب ليبيا وتقسيمها وتحويلها إلى صومال آخر

فإنني أدعو إلى إنشاء حكومة انتقالية

 

د. الهادي شلوف

 

منذ عام 2005  لقد  تنبأت بخراب ليبيا  إذا   لم يتخلى  النظام الحاكم عن سياسته الرعناء  و دعوته للخروج  بحفظ ماء وجهه   آنذاك  بحوار من اجل العدالة والديمقراطية   ولكن كبرايا  وهي صفة لشيطان  لا تسمح ألا في التمادي والاستهتار  وقتل الأبرياء ومن بينهم والدي الشهيد الشيخ  الجليل محمد عمر مسعود شلوف  رحمة الله عليه . 

 أما اليوم فان المعطيات   لقد تغيرت ولم يعد أمام  النظام الحاكم في ليبيا ألا  الانصياع ألي إرادة الشعب التي هي ستتفجر  قريبا  كي  تحرق الأخضر واليابس  علي غرار  ما حدث في تونس  ومصر   و أنها سوف لن تكتفي برحيل أفراد النظام وإنما هو القصاص منهم ومن أبنائهم ومتابعتهم أمام   القضاء و الحجز علي أموالهم  أينما كانت    و المطالبة بتسليمهم للمحاكمة في ليبيا  وسوف لن  يكن لهم مأوي في العالم  وسوف يتم القبض عليهم    أينما ذهبوا أو رحلوا  و سوف تتحول حياتهم ألي جحيم  . 

لقد  رينا   اليوم كيف كانت  نهاية  الدكتاتور بن علي  وكيف تم هروبه و نهايته المخزية  و كيف تم الحجز علي جميع أمواله في الغرب من سويسرا  والاتحاد الأوروبي و كندا  وألي جميع دول العالم بما فها الأمارات التي  هي  الاخري فتحت تحقيق  للحجز  علي أية أموال  لابن علي  وزمرته . 

هل يمكن للنظام الليبي  أن يتعظ 

لاشك بأنه  مازال أمام  النظام الحاكم في ليبيا فرصة سانحة كي  يحتكم للعقل قبل الطوفان  وكي   يتجنب كل ذلك  و الخروج بسلام للبلاد والعباد  و حفظ ماء  ما تبقي  والحفاظ  علي جلدته  لأنه في حال  ما أن   الشعب  يبدأ   في ثورته سوف لن يكون عندها  أي مخرج  ولعلي ما حصل لحسني مبارك  و بن علي  دروس  كافية  يمكن  الاستفادة منها . 

الشعب الليبي بطبعته شعب طيب و يمكنه أن يغفر إذا ما  طلب منه ذلك و لكنه  في الجانب الأخر  أيضا  انه شعبا  لا  يغفر و لا ينسي و شديد في انتقامه عندما يثور  ومن تم  فانه علي أفراد  النظام  آن يدركون  بأنه  ليس هناك أي شعب في العالم يمكن وصفه بالميت أو الجبان وإنما هي مسالة وقت  وعندما يحين   الوقت لا  مفر من الطوافان  وعندها  سيندم من لا يحتكم ألي العقل   ويطلب  السماح و الغفران من الشعب  ألان  قبل  فوات الأوان . 

لذلك  فأنني أمام الله والوطن  اقترح  الأتي : 

1-    تشكيل حكومة انتقالية من شخصيات ليبية لم تتورط في أعمال أو انتهاكات لحقوق الإنسان  تقوم بإدارة البلاد ألي أن يتم  أقرار الدستور  والإشراف  علي  الانتخابات . 

2-    تشكيل لجنة وطنية لدراسة مشروع دستور  و الاستفتاء عليه من جميع أفراد الشعب  يعطي الحق في حرية الأحزاب و الانتخابات الرئاسية والتشريعية  ويعطي أيضا الحق  لكل الأقليات ولكل من يريد  الانفصال  عن الدولة الليبية أو تشكيل دويلات أو إمارات الخ   أو إقرار   نظام دولة اتحادية الخ   يصاغ هذا الدستور  بمشاركة الأمم المتحدة   كما تم  صياغة الدستور أبان الاستقلال  الليبي. 

3-    تقام الانتخابات  الرئاسية والتشريعية تحت إشراف  دولي   وتحت رعاية  منظمات المجتمع الدولي  ومنظمات المجتمع المدني الليبي و العربي و الدولي. 

4-    في خطوة  بدائية  يتم إلغاء اللجان الثورية  والقبض علي مسئوليها  ومحاكمتهم و إعدام كل من قام بالقتل والشنق من هذه اللجان . 

5-    يتم  تنفيذ أحكام الإعدام في حق الذين  قتلوا وشنقوا من إفراد اللجان الثورية أو  الجيش أو الأمن الداخلي أو الأمن الخارجي  أو غيرهم  مند عام 1969 حتي يومنا هذا  و تحت أشراف القضاء و اسر الضحايا   ووفقا لمبادي الشريعة الإسلامية   الغراء. 

6-    القبض علي كل مسئولي أجهزة المخابرات  من الأمن الداخلي والخارجي  و القبض علي  الوزراء و من تولي مهام  وزارية مند عام 1969 ألي يومنا هذا  و تقديمهم للمحاكمة علي استهتارهم  بالوطن و استهتارهم  بالمصالح الوطنية وهذرهم للمال العام طوال كل هذه السنوات . 

7-    القبض علي كل من أجرم آو قتل اي  مواطن ليبي   أينما كان  خارج أو داخل الوطن  أو قتل موطن أجنبي داخل التراب الليبي  أو انتهك حقوق الإنسان إي أن كان هذا الإنسان الذي انتهكت حقوقه   ليبي أو غير ليبي  مسلم أو غير مسلم .  

8-   القبض علي كل من سرق  أموال الشعب الليبي أو ساهم في ذلك. 

9-   القبض علي كل من قدم أموال الشعب  الليبي  ألي  الحركات الإجرامية العالمية  و العصابات المنظمة في إفريقيا وأمريكا اللاتينية و حول العالم. 

10-  القبض علي كلا من قدم أموال الشعب الليبي كهدايا و شراء الذمم في إفريقيا والعالم وكل من ساهم  في ذلك. 

11-  إلغاء وعدم السماح  بائي تحويل للأموال الليبية خارج الوطن وتشكيل لجنة للتحقيق في الفساد ومن أين لك  كل  هذا . 

12-  إرغام كل  المسئولين الليبيين  وأبنائهم   علي  إرجاع الأموال التي يحتفظون بها في الخارج ألي تراب الوطن . 

13-  إيقاف كل صادرات النفط و الغاز الليبي ألي الخارج  حتي إقرار  دراسة  علمية من الحكومة الانتقالية  تحدد فها مصالح الدولة الليبية . 

14-  القبض علي كل من تولي مهام  ومسئوليات بشركات الاستثمارات الخارجية و  التحقيق  في الفساد ومعرفة  أين ذهبت الأموال الليبية. 

15-  ترجيع جميع  الأموال المجنبة ألي الخزينة الليبية  و التحقيق في أي تصرفات في تلك الأموال. 

16-  وقف كل المساعدات  ألي الدول الخارجية . 

17-  قفل الحدود والمطارات الليبية  إلا للأحوال الطارئة والقبض علي كل من يحاول الإفلات  من العدالة . 

لكل ذلك  ومنطلقا  من الإيمان  بالله  سبحانه وتعالي  و رسوله  محمد عليه الصلاة والسلام  ومنطلقا من مبادي  القانون  والعدالة  و حب الوطن فأنني ادعوا   النظام الحاكم في ليبيا مرة أخري و أخيرة  ألي  الاحتكام ألي العقل قبل فوات الأوان  وقبل الطوفان  و تلبية هذه الاقتراحات   واعذر من انذر. 

اللهم أني بلغت من اجل حفظ الأرواح والممتلكات للعباد  .

الدكتور الهادي شلوف

مؤسس  و رئيس حزب العدالة والديمقراطية الليبي

باريس في  31 يناير 2011

Shallufhadi@yahoo.com

Phone : 00 33 6 13 35 95 16 

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home