Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


Dr. El-Hadi Shallouf

Sunday, 30 April, 2006

العـلاقات الليبية السعـودية في خطر
بعـد نشر كتاب المرشح الفرنسي للرئاسة فيليب دي فليي

د. الهادي شلوف

منذ عدة ايام والحرب الاعلامية والسياسية تتوالى على الاسلام والمسلمين بفرنسا واوروبا والتي يقودها المرشح للرئاسة الفرنسية السيد فيليب دي فليي رئيس حزب الحركة من اجل فرنسا Philippe de Villiers, Président du Mouvement Pour la France الذي وصف حديثا الاخطار التي تواجه فرنسا واروبا بأنها من التطرف الاسلامي ويحمل الحكومات الفرنسية المتوالية مسئوليتها عن الهجرة الاسلامية الى فرنسا ومدى الاستهتار بمصلحة المواطن الفرنسي في السلام والامن. ولم يكتفي بان يشير الى الاخطار التي تواجه اوروبا والعالم من الاسلام والمسلمين بل انه ذهب الى اعتبار ان ما يجري الان في العالم حرب عالمية ثالثة بدات بين الاسلام وبقية بلدان العالم. ولقد اوضح في كتابه الذي اطلق عليه مساجد مطار رواسي شارل ديغول Les mosquées de Roissy بانه قد تحصل على معلومات من اجهزة المخابرات الفرنسية والتي يطلق عليها RG et DST معلومات تؤكد على انتشار التطرف الاسلامي داخل العاملين بالمطار من العرب والمسلمين وانتمائهم الى تنظيمات ارهابية حيث ذكر بان المخابرات الفرنسية لديها معلومات رسمية عن تواجد انتحاريين مسلمين يعملون بالمطار وهو ما يشكل خطرا على فرنسا وعلى الطيران العالمي.

وبعد نشر هذا الكتاب اضطر وزير الداخلية الفرنسي السيد نيكولا سركوزي الى زيارة المطار ونشرت جميع الصحف التعليقات الطويلة على الموضوع كما بثت البرامج التلفزيونية بخصوص هذا الموضوع.

والمهم في الكتاب هو ما يتعلق بموضوع محاولة النظام الليبي تفجير طائرة تابعة للخطوط الجوية العربية السعودية حيث صرح السيد فيليب دي فليي خلال اللقاء التلفزيوني الاسبوعي لقناة كانال بلوس الساعة الواحدة ليوم الاحد 30 ابريل 2006 بأن محاولة ارهابية ليبية ضد السعودية كانت ستتم من مطار باريس شارل ديغول حيث ذكر ان المخابرات الفرنسية تمكنت من افشال محاولة ارهابية ليبية ضد السعودية كان مخططا للقيام بها شخص مسلم يعمل لصالح النظام الليبي بقسم تفريغ وشحن الحقائب للمسافرين اسمه عمر حيث ان نظام ليبيا كلفه بتفجير احد الطائرات التابعة للخطوط الجوية للمملكة العربية السعودية.

السيد فيليب دي فليي اكد على ان حمال الحقائب واسمه عمر هو من الاشخاص الذين لديهم دراسة في مجال الطيران وهو مسلم متطرف ويعمل لصالح النظام الليبي بقسم الحقائب حيث كان مخططا لتفجيراحدى طائرات المملكة العربية السعودية في الاجواء بعد اقلاعها من مطار رواسي شارل ديجول ولقد اوضح خلال اللقاء التلفزيوني السيد فليب دي فليي وعرض امام كاميرات التصوير بعض المستندات والوثائق التي تتعلق بالموضوع والتي تحصل عليها من المخابرات الفرنسية والتي تدين النظام الليبي .

كما نشرت صحيفة البرسيون الفرنسية يوم الامس 29 ابريل 2006 خبرا يتعلق بان الحكومة الفرنسية تدرس رفع شكوى علي السيد فيليب دي فليي بتهمة نشر معلومات سرية تتعلق بسلامة البلاد ولكن الحكومة الفرنسية لم تنفي صحة المعلومات المتعلقة بعملية تفجير الطائرة السعودية من قبل النظام الليبي ولم تنفي الدولة الليبية حتى يومنا هذا المعلومات التي اوردها السيد فيليب دي فليي.

العلاقات السعودية الليبية التي لم تتحسن بعد وفي مرحلة القطيعة الغير معلنة منذ قضية محاولة اغتيال الملك عبدالله هل ستعود الى التوتر خصوصا وان الملك عبدالله حاول الابتعاد عن اللقاء بافراد النظام الليبي والامتناع عن المشاركة في مؤتمر الخرطوم لهذا العام ورفض المملكة العربية السعودية استضافة القمة العربية القادمة تجنبا للقاء بافراد النظام الليبي.

ماذا سيكون رد المملكة العربية السعودية على هذه المعلومات؟

المملكة العربية السعودية لربما سوف تنتهج اسلوب اخر في تعاملها مع النظام الليبي فهل سيؤدي ذلك الي قطع العلاقات السعودية الليبية ام انها عاصفة من عواصف رياح القبلي التي تضرب الانوف العربية مع قدوم كل فصل صيف والذي لم يبقى عليه سوى شهرين.

مرة اخرى الاحقاد والمنازعات بين حكام العرب هي التي تؤدي الى القطيعة بين الشعوب العربية وتحرم المواطن العربي الامن والسلام حتى بالنسبة للمواطنين العرب الذين تركوا أوطانهم وهاجروا للبحث عن لقمة العيش ومن ثم فان الكثير من هؤلاء العمال بالمطارات الاوروبية سوف يتم فصلهم قريبا والاستغناء عن خدماتهم.

الدكتور الهادي شلوف
رئيس الجمعية الأوروبية العربية للمحامين والقانونيين بباريس
محام للمحكمة الجنائية الدولية لاهاي
shallufhadi89@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home