Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


Dr. El-Hadi Shallouf

Sunday, 20 April, 2008

هل سيأكل النمل الأسود والنمل الأخضر كل المجنب دون رقابة الشعـب؟

د. الهادي شلوف

نشرت صفحة البي بي سي العربية قصة غريبة وطريفة تحت عنوان ( وضع ثروته في خزانة فأكلها النمل الأبيض). هذه القصة الطريفة والتي تشكل أولا مشكلة قانونية و ثانيا تشكل مشكلة إنسانية و تبين مدى العلاقات البشرية والخوف من المستقبل والخوف حتى من اقرب الأقارب وهو أمرا يحتاج إلي التأمل والدراسة.

تقول القصة نقلا عن البي بي سي :

(( أن احد تاجر من ولاية بيهار الهندية فقد مدخرات عمره التي أكلها النمل الأبيض في صندوق الودائع الخاص به بالبنك الذي يضع فيه مدخراته. وكان التاجر دواريكا براساد يضع أوراق نقدية وشهادات استثمار تقدر بـ650 ألف روبية (16 ألف دولار) في خزانة ببنك في باتنا عاصمة الولاية.

ومن جانبه، يقول البنك إنه وضع لافتة تحذر العملاء من النمل الأبيض. ويقول المسؤولون في البنك إن تلك اللافتة، التي وضعت في 8 مايو الماضي عند مدخل غرفة الودائع، نصحت العملاء بأخذ أوراقهم ومستنداتهم المهمة بسبب النمل الأبيض. ويقول براساد إنه لم يشاهد اللافتة حيث أنه لم يذهب إلى البنك منذ عدة أشهر. ويعترف المسؤولون في البنك انهم لم يبلغوا العملاء على نحو شخصي بهذه التطورات.

وقال براساد "إنني منهار ولا أعرف ماذا أفعل فقد كنت أحتفظ بالمال كي أنفق منه عندما أصبح عجوزا".

و أضاف قائلا "إنه عندما توترت علاقتي بزوجتي وأولادي أردت أن أحتفظ بالثروة في أمان فوضعتها بخزنة في البنك". وكان قد بدأ يستخدم هذه الخزنة منذ سبتمبر عام 2005. وقال براساد "إنني عندما فتحت الخزانة في 29 يناير الماضي لم أجد سوى النمل الأبيض والغبار".

وأضاف قائلا "كتبت لرئيس البنك المركزي والمكاتب الإقليمية ولم أتلق ردا منذ ما يزيد عن شهرين".

وعلى الجانب الآخر، يقول مدير البنك واي ايه ساها "إنه لا يجب على العميل توجيه أي لوم للبنك فالخزانة لم تتعرض للكسر أو التدمير".

وأضاف قائلا "إن البنك غير مسؤول عما بداخل الخزنة وتقتصر مسؤوليته على تأمينها من الخارج".

وتقول سلطات بنكية "إنه تم رفع شكوى باراساد إلى أعلى مستوى ولكنه غير مستحق لأي تعويض عن خسارته".))

وبعد قراءتي لهذه القصة وهذه الحادثة أو القضية القانونية باعتبارها واقعية وجدت نفسي أتساءل كرجل قانون فيما إذا كانت الأموال المجنبة من قبل النظام الليبي والتي حسب الدراسات الافتراضية وحسب تقديرات ألدخل النفطي لليبيا خلال عشر سنوات فقط قد تصل إلي ثلاثمائة مليار دولار أو أكثر.

فماذا لو تم أكل كل هذه الأموال المجنبة من قبل النمل الأسود الإفريقي والنمل الأخضر الليبي ) لا نتكلم هنا عن القطط ولا الكلاب و لا الفيران( وهنا وفي هذه الحالة علي من سيرجع الشعب الليبي بالتعويض ? إم ستكون النهاية هي مثيلة لما حصل لهذا الهندي وهي ……

هل يمكن للشعب السيد صاحب الثروة والسلطة والسلاح أن يعرف أين توجد هذه الأموال المجنبة و أين توجد هذه الخزنة الكبيرة التي تم وضع الأموال المجنبة بها وذلك حني يمكن لهذا الشعب السيد مراقبتها ووضع بعض الأدوية و العقاقير القانونية والموانع الضرورية واللازمة للحيلولة من آكلها من النمل الأسود والنمل الأخضر؟

نأمل ان النمل الأسود والنمل الأخضر لم يأكل كل الأموال المجنبة ونأمل أنها لم تترك للشعب السيد الغبار.

الله سبحانه وتعالي لقد كرم النمل حيث قال تعالى : ( وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ {17} حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ {18} فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ ..) (سورة النمل :17ـ19).


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home