Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


Dr. El-Hadi Shallouf

Saturday, 18 February, 2006

مسئولية النظام الليبي عن قتل أبناء الشعـب الليبي ببنغـازي
نطالب بالتحقيق ومحاكمة المسئولين

د. الهادي شلوف

لقد وقفت ذاهلا وانا اتصفح صفحات الانترنت صباح هذا اليوم السبت 18 فبراير 2006 كي ارى انه في بلادي ليبيا يقتل الانسان مثلما يقتل الدجاج المصاب بالانفلونزا.

الاخبار تقول بانه قد قتل العشرات واصيب لربما المئات من المواطنين المتظاهرين امام القنصلية الفاشية الايطالية، وهي الدولة التي نصبت المشانق ومعسكرات الاعتقال للشعب الليبي وابادة نصف افراد الشعب الليبي ولم تحاسب حتى يومنا هذا ولم تقدم للعدالة الدولية كما فعل اليهود في محاسبة المانيا عن الاجرام الذي تم في حقهم. بل ان شركات ايطاليا النفطية تتربع على العرش النفطي الليبي وتتحصل على الغاز بالمجان وان اغلب مبيعات ليبيا من النفط تصدر اليها كما ان اغلب واردات ليبيا منها.

ورجعت بي الذاكرة فجأة الي احداث الشغب التي حصلت في فرنسا ولمدة اكثر من شهر ونصف من اعمال الشغب في الضواحي الفرنسية والمدن الفرنسية حيث تم حرق ما لا يقل عن نصف مليون سيارة وتم حرق مباني ومصحات وسيارات اطفاء وتم حرق مراكز للشرطة وتم اطلاق رصاص علي رجال الشرطة وجرح الكثير من رجال الشرطة والمطافي وبالرغم من كل ذلك لم يقتل شخص واحد وبالرغم من ان المشاغبين هم ليسوا فرنسيين الاصل وانما من اقليات عربية وافريقية سوداء واقليات اخرى من الشعوب التي يهاجر ابنائها هربا من الدكتاتورية والفقر.

الدرس الفرنسي يوضح لنا بان قيمة الانسان اغلي من كل الاموال وهذه النتيجة ترجع الي المدنية والديمقراطية والعدالة واحترام حقوق الانسان.

اما في ليبيا الدكتاتورية لا اهمية للمواطن الليبي في ان يموت او ان يعيش طالما ان مصلحة افراد النظام تقتضي ذلك ومن تم وفي اول مظاهرة يقتل العشرات وبالرصاص وبدون خجل.

اي حجة يمكن ان يقدمها النظام الدكتاتوري الليبي لنا كي نقتنع بان ما قام به يتوافق مع اقل قواعد القانون؟

اولاً: اليس النظام الليبي نفسه هو الذي قام المرات العديدة بحرق السفارات الاجنبية على ارض ليبيا المغدورة والمخدوعة ومن اهمها حرق السفارة الفرنسية بطرابلس خلال السبعينات وقيامه بتقديم التعويضات السخية من اموال الشعب الليبي المغلوب على امره والاعتذار عن الجريمة باسم المواطن الليبي.

ومن ثم لايمكن لهذا النظام ان يتذرع اليوم بحجة انه قام بقتل ابناء الشعب الليبي منطلقا من قيامه بحفظ الامن للقنصلية الايطالية.

اذن هذا الباب مقفول ولا يستطيع النظام ان يزايد علينا وعلى ابناء الشعب الليبي، وعليه أن يتحمل كافة المسئولية عن جريمة قتل ابناء الشعب الليبي ببنغازي.

ثانياً: وحتي لو افترضنا ان هناك اعتداء على القنصلية الايطالية الفاشية فلقد حدثت الكتير من المظاهرات في العالم الاسلامي والعربي ولم نسمع انه قتل العشرات كما هو الحال في ليبيا وفي مظاهرة بسيطة عدد افراد المتظاهرين بها لا يتعدون المئات.

لقد رأينا ما جرى في سوريا وفي غيرها من الدول ولم نسمع بانباء عن قتل ابناء البلاد.

ثالثاً: اذا كان ما جرى في بنغازي المدينة العريقة وابنائها الابطال هو فقط من اجل احتجاج علي تصريح وزير ايطالي عنصري مجرم يطالب باعلان الحرب على الاسلام والمسلمين فكان رد النظام القتل امام القنصلية الايطالية وبدون اي خجل او خوف من القانون فماذ سيكون الحال لو ان المظاهرات كانت ضد النظام ومن اجل الاطاحة به فهل سوف يستعمل قنابل النبالم والغازات السامة والجرثومية ان توفرت له ضد اباء شعبه كما فعا المجرم صدام حسين؟

رابعاً: لقد ارتجف النظام و قام وزير خارجيته الافريقي عبدالرحمن شلقم باللقاء مع السفير الايطالي ليعلمه بان النظام سوف يقوم بالتعويض عن كل الخسائر وانه سوف ينتقم من الشعب الليبي ببنغازي وكذلك طلب بوضع القوات الايطالية في حال تأهب لمساعدة النظام في حال ثورة شعبية ضده وكما هو معلوم انه هناك اتفاقية ايطالية ليبية لحماية النظام المتهالك في حال اية حرب اهلية تسمى باتفاقية مراقبة الشواطي الليبية ضد الهجرة غير الشرعية ومن تم كان لقاء وزير خارجية النظام وانبطاحه امام السفير الايطالي هو اكبر دليل على التعاون الفاشي الايطالي لمحاربة الشعب الليبي واحتلاله الى الابد.

الخاتمة

انطلاقاً من قواعد موضوعية وقانونية ليبية ودولية واوروبية وانطلاقاً من قواعد حقوق الانسان واحتذاء بما قامت به الحكومة الفرنسية في معالجة موضوع الانتفاضة في المناطق والمدن الفرنسية خلال نهاية عام 2005 فانني احمل النظام الليبي وافراد النظام الليبي ورجال الامن في ليبيا ووزير العدل ووزير الداخلية المسئولية التامة عن هذه الجريمة النكراء وادعو القضاء الليبي ان يتخذ الاجراء المطلوب منه قانونا.

كما ادعو رئيس نيابة بنغازي بتحمل المسئولية التامة والملقاة على عاتقه ووفقا لقانون العقوبات الليبي وقانون الاجراءات الجنائية الليبية بالقاء القبض فورا وبدون اي تاخير على العساكر الذين قاموا بقتل المواطنين الليبيين والقبض على كل من من اعطى الاوامر لهم باطلاق الرصاص على افراد الشعب الليبي.

كما ادعو رئيس نيابة طرابلس والنائب العام بالتحقيق في اللقاء الذي تم بين وزير خارجية النظام شلقم والسفير الايطالي وفيما اذا كان الغرض منه التعرض لسيادة الدولة الليبية واحتلال المنابع النفطية.

الدكتور الهادي شلوف
رئيس ومؤسس حزب العدلة والديمقراطية الليبي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home