Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


د. الهادي شلوف

الجمعة 14 مايو 2010

الشعب الليبي لا يلوم إلا نفسه
فهو الذي أوقع نفسه في قبضة الأب والإبن والفضاء الخارجي

د. الهادي شلوف

عام 1973 أعلن الرائد عبد السلام جلود الذي كان عندها رئيسا للوزراء الليبي أن لم تخونني الذاكرة أعلن بان سبخة البركة ستتحول الي ناطحات سحاب تعلو عشرات المرات ناطحات السحاب الأمريكية وصفق أهالي بنغازي متوقعين أن الأمر ليس الا افتراء وضحك علي الذقون. بنغازي التي لا تتوفر لديها حتي مياه الشرب واطفالها مصابون بالكساح إضافة إلي امتصاص دمائهم من البعوض المنتشر بين البركة وسيدي حسين .

ولم تمضي ألا بضع سنوات حتي أعلن في سبها عام 1977 عن تسليم الشعب الليبي مفاتيح ناطحات السحاب حيث تم الإعلان الرسمي عن تسليمهم السلطة والثروة والسلاح وعندها أصبح الشعب الليبي بأكمله فعلا ينام في شقق تعلو فوق السحاب عشرات المرات وانه أصبح ليس بإمكان هذا الشعب رؤية الأرض وبدلا من آن يسير هؤلاء الليبيون علي الأرض مثل بقية المخلوقات أصبحوا يحلقون في الفضاء ومعهم الثروة والسلاح والسلطة وأصبحوا يتنافسون حتي مع الملائكة في الفضاء بل أن رواد الفضاء الأمريكيين بدؤا يكتبون مذكراتهم عند رجوعهم من القمر ومن الفضاء عن أن هناك مخلوقات غريبة تشبه البشر ترتدي ملابس بيضاء تسير في الفضاء محملة بالأموال والسلاح والسلطة مما اضطرهم الي أن يدعون الحكومة الأمريكية الي إجراء البحوث والدراسات الإستراتيجية و العلمية خوفا من أن يقوم هؤلاء باحتلال أمريكيا واحتلال العالم وأفساد الأرض مما اضطر الرئيس ريغان بإرسال بعض الطائرات الخاصة لزيارة البركة وبنينة عام 1986 لدراسة هذه المخلوقات الغربية. وفي عام 2003 وبعد سقوط احد الدكتاتورين العرب الذي يدعي صدام حسين من الفضاء الخارجي قرر الشعب الليبي ان يسلم وعبر السحب البيضاء المعدات النووية والأسلحة الجرثومية التي اشتراها بعشرات المليارات من الدولارات من أسواق الخردة العالمية وتم تسليمها الي رواد الفضاء الأمريكيين وهو ما دعا احد رواد الفضاء الأمريكيون يدعي جورج بوش الابن ان يقول إنهم اتعظوا من درس الدكتاتور صدام فلنترك لهم السلطة فوق السحاب ونشاركهم في الثروة عن طريق شركاتنا النفطية العملاقة .

الاشتراكيون اليهود في النمسا واليونان وفرنسا وبعض الدول الأوروبية الاخري وخوفا علي مصالحهم الشخصية والإستراتيجية قرروا تقديم النصائح والحكم الي الابن كي يتجنب الزلازل التشيلية والعواصف القركغستانية والبراكين الاسلندية وقاموا بنصحه بالتحليق في الفضاء الدائري مستعملا حكم الوالد في جعل الشعب الليبي في صراع دائم مع نفسه ضد رياح التغيير الطبيعية و أنه لكي ينجح بالضحك علي هذا الشعب يجب عليه أن يعدهم بإنشاء ناطحات سحاب دستورية و أنشاء ستة مليون وحدة سكنية في الفضاء الخارجي لا أعمدة لها وان كل ليبي سوف يسبح فوق السحب في سيارة الصاروخ الليبي التي تكلف عشرة مليون دولار وانه سوف يقوم ويتعهد وفقا لبرنامجه الإصلاحي بإصلاح أي عطب أو خلل يصيب هذه السيارات حتي فوق المريخ كما نصح أيضا بالأفراح عن المساجين من فئة المشعوذين والزنادقة كما يسمونهم في قاموس الفضاء الخارجي الليبي وهم فئة من الذين يعملون ضد تيار الفضاء الخارجي وأيضا نصح بإعطائهم عشرة ألاف دينار من الذهب والسماح لهم بالتحليق علي مسافة إلف مليون ميل بين القمر والكواكب الاخري علي شرط أن لا يقتربوا من كوكب الأرض.

كما نصح الابن أيضا باستقطاب بعض من فئات من يسمون بإخوان الفضاء الليبي يقيمون في كوكب الأرض وهم فئة تبحث عن السلطة ولا يهمها الشعار المتعلق بالدين الذي تنادي بيه بل انه يتغير عند هذه الفئة وفقا لمصالحها ووفقا لاستراتيجياتها وفعلا نجح الابن في الاستيلاء علي عقول هذه الفئة عن طريق الإغداق عليهم بالذهب والوظائف وأيضا عن طريق التهديد بالعصا السحرية التي تستعمل في حروب الفضاء .

وخلال اجتماعه بهذه الفئة في مدينة لندن عام 2001 و 2002 وهي مدينة تقع في الأرض تم إعلامهم بان الأمر كله سيكون وفقا لسياسة العصا والجزرة فان اخترتم الجزرة فسوف نعطيكم الجزرة وغير ذلك فالعصا لمن عصا وانتهز عملاء المخابرات الأمريكية الذين عملوا كجواسيس علي طالبان بالاستسلام التام و إعلان الشهادة الإسلامية بطريقة عكسية .

كما انظم ألي الركب شيوخ الفضاء القومي والبعث ألغيومي من فقاقيع بوسطن ولندن ومانشستر وواشنطن وبدأت الزيارات المكوكية والحج وزيارات العمر وزيارات التصييف وزيارات التسبيح والاعتذار واكل البازين الفضائي والبازين الفضائي هو أكلة شعبية ليبية فضائية يتميز بهاء فقط الشعب الليبي والزيارات المكوكية أرضية فضائية من اجل الزواج الفضائي الالكتروني أو ما يسمي بالزواج الوطني علي غرار اللحم الوطني الفضائي .

وبينما حجيج الفضاء يزداد يوما بعد يوما من عواصم الأرض والرجوع الي الفضاء الليبي قام قائد الآمن القومي الفضائي يوم 31 ديسمبر 2009 بزيارة عاجلة لتوطيد العلاقات فيما بين الفضاء الليبي وجزر الكاريبي وقد تم شكره علي السخاء وعلي كرمه في ليلة راس السنة الأرضية التي كلفت عشرات الملايين من الدولارات تم استقطاعها من كلفة المعارق الليبية و المعرقة او الشنة الليبية يطلق عليها الليبيون مانعة الذكاء وهي عبارة عن ما يرتديه رواد الفضاء و الطيارون العسكريون فوق ألراس حيث مادة الأكسجين غير متوفرة في الفضاء الليبي .

ومن ناطحات السحاب الليبي في الفضاء تم إرسال رسالة شكر وعرفان الي جزر الكاريبي علي الرسالة الصورية والصوتية لحفل استقبال ابن الفضاء الليبي وكرم الضيافة التي عرف بها أهالي جزر الكاريبي حتي وان كان رقصهم وغنائهم يختلف عن رقص وغناء الفضاء الليبي أي رقص الجرار وغناء العلم الذي هو حكرا علي الفضاء الليبي .

ولقد تم ووفقا لقرار تم إقراره من مؤتمر الفضاء الليبي العام وفي اجتماع عاجل إرسال مجموعة كتب كتبها مجموعة من الشلائك الليبية - الشلائك هو اسم ليبي للاحذية – ألي جزر الكاريبي و جزر القمر وجزر المريخ من اجل توطيد أواصر المحبة والصداقة .

نشرة أخبار تلفزيون القنفذ أو القنفوذ الفضائية أعلنت رسميا انه قفلت رحلات الطيران في الأرض وقفلت المطارات في الأرض وان دخان البراكين الأرضية احتلت طبقات الفضاء فهل يمكن للشعب الليبي العودة الي الأرض بدلا من العيش في الفضاء الملوث بغبار البراكين .

هل سينتحر رائد الفضاء ؟

هل سيستيقظ الشعب كي يحول دون انتحار رائد الفضاء ؟

هل سيهبط الشعب من الفضاء الي الأرض ؟

هل سيتوقف الشعب عن التوهم ؟

هل سيستيقظ الشعب من الأحلام والاستغفال ؟

ليس هناك آي أصلاح آو أي مستقبل آلا بالعيش في الواقع وانتهاج سياسة الشعب الإيراني و الشعب الروماني و الشعب الزائيري و شعب هايتي.

أن الأحلام و الوعود هي فقط للعجزة والمغفلين .

لا تتوقعوا يوما أن تسكنوا في ناطحات السحاب وانتم خانعون خائفون تنافقون تتصارعون فيما بينكم تمتلي قلوبكم حقدا وحسدا فيما بينكم و لا يمكن أن تتحرروا من العبودية و الأحلام و التمني ألا بمعرفة وتشخيص أنفسكم ويمكن لكم أن تتعلموا الدروس من نطاح الكباش البرية فالقوة وحدها هي التي تعطي الحق و العزة وليس عن طريق أحلام اليقظة آو انتظار الوعود من منبر الجامعة الأمريكية في القاهرة .

هل يعقل أن من يعلن عن أنشاء دستور لليبيا يعلن في نفس الوقت و نفس الزمان ونفس المكان بان ليبيا أول دولة ديمقراطية في العالم .

الحرية لا تعطي وإنما تؤخذ بالقوة و بالعزيمة وبالكفاح .

الدساتير لا تعطي في الندوات آو تعطي بالشعارات وأنما الشعب هو الذي يقررها بالقوة و يفرضها كي تكون منهجا للحياة الشريفة.

انتهي عصر الضحك علي الشعوب .

تحرر انتفض أيها الشعب وإلا فانتحر.

وإلا في ستين داهية.

الدكتور الهادي شلوف
باريس في 11 مايو 2010
shallufhadi@yahoo.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home