Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


د. الهادي شلوف

الأحد 14 فبراير 2010

نصيحة أخوية إلى السيدة الهوني والسيد الرقعي

د. الهادي شلوف

http://www.libya-watanona.com/adab/lalhouni/lh120210a.htm

http://www.libya-watanona.com/adab/elragi/sr130210a.htm

قال تعالى: "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ" [الحجرات:10 ]

قال تعالى:"وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا"[الحجرات:9].

قال تعالى:"فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ" [الأنفال:1].

أي اختلاف أو أي نزاع لم يصل ألي حد القتل و القصاص يجب علينا جمعا أن لا نوقد نار الفتنة فيه و يجب علينا شرعا وقانونا أن نبحث عن مخرج له عن طريق الصلح والتراضي .

أن أي نزاع قد نحاول أن نعالجه في الغرب وعن طريق القضاء الغربي و نحن منطلقين من عقلية ليبية وترسبات اجتماعية وثقافية شرقية قد تكون له العواقب الوخيمة علي الطرفين والأضرار المادية والمعنوية التي تلحق بالطرفين وعنده سوف لا ينفع الندم .

أن اتجاه أو رغبة السيدة ألهوني أن تتجه ألي القضاء البريطاني سوف يبحث من قبل القاضي البريطاني وبعقلية بريطانية غربية تعتمد علي واقع مادية و البحث في كل الأدلة و الرسائل الخ و أيضا البحث في جميع الرسائل الالكترونية والمكالمات الهاتفية و أيضا الكشف عن جهاز الحاسوب و الصندوق الأساسي أي الهارد دسك وأيضا دراسة اجتماعية للأسر ودراسة نفسية الخ .

مما سيحدو بكلا الطرفين و سيحاول كلا الطرفين أن يتهم الآخر باستعمال هذه الرسائل بغرض سياسي و اجتماعي من اجل التفريق بين الزوج آو الزوجة أو بين الأزواج الخ .

إننا هنا لا نصادر حرية أي شخص أو نحاول أعاقة أي شخص في أن يطالب بحقه ولكننا فقط من منطق الإخوة نري أن الصلح هو امر شرعي قد يجنب كل ذلك لأية عواقب علي الآسر والأطفال لكلا الطرفين .

يجب علينا أن نتعلم من النظام الليبي الذي لم يقم يرفع أية قضية مباشرة علي أي من المعارضين في الغرب بالرغم من كل ما يكتب عنه لأنه يعلم بأن أي رفع قضية قد يودي ألي فتح قضايا أخري و مطبات أخري ولهذا قام بسحب قضيته ضد صحيفة جون افريك ولم يقم ألا برفع قضية علي صحيفة الجاردين البريطانية أن لم أكن مخطئا وكانت هناك شهادة الدكتور الكيخيا والاستاذ الشامس .

انتبهوا أيها الإخوة حتى لا تقعوا في المطبات التي قد تخدم أفراد النظام وإنني ادعوكم الي حل هذا الأمر وديا والانتباه ألي أن النزاع الحقيقي هو الكفاح من اجل العدالة والحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في بلادنا ليبيا .

اخلص من جديد ألي قول الله عز وجل بالدعوة ألي الصلح واعتبار كل ما صدر ما هو ألا من كتابات عبر الانترنيت وما هو ألا امرأ عارضا خلقته طبيعة الإحداث و تغاير الزمن وغربة العصر التي سوف تذهب مع رياح البرد القارس الأوربي وسنعانق جميعا من اجل تقدم المواطن الليبي و الرفع من شان بلادنا ليبيا .

قوله تعالى:"وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ" [البقرة:237].

قوله تعالى:"َالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ" [آل عمران:134].

قوله تعالى "فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ" [البقرة:109].

قوله تعالى:"وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ"[النور:24].

و قال الله تعالى: "وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً" [البقرة:83].

وقال أيضا:". "وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" [البقرة:195]

أما العدل فيقول عز وجل:" "إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ [ النحل:90]

الدكتور الهادي شلوف
باريس 14 فبراير 2010


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home