Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


د. الهادي شلوف

السبت 8 مايو 2010

رأي الشخصي حول ترشيح ليبيا
لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

د. الهادي شلوف

الكثير من أفراد المعارضة الليبية يطالبون بعدم قبول ليبيا كعضو بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة و إذ احترم رأيهم فأنني علي يقين بأنه يجب علينا التفريق ما بين ليبيا كدولة وبين النظام السلطوي الدكتاتوري الجاثم علي الدولة ومقدراتها .

الدولة الليبية باقية أما النظام سينتهي يوما ما وسينتهي في مزبلة التاريخ كما انتهي نظام تشاوسيسكو في رومانيا وغيرها من الدول .

الدولة الليبية من حقها أن تشارك في المحافل الدولية ومن حقها الاستفادة من التجارب والعلاقات الدولية بل انه من الواجب ان تكون دولتنا ليبيا طرفا في كل المحافل الدولية ولم لا تكون عضوا بالمحكمة الجنائية الدولية أو منظمة التجارة الدولية الخ ...

المواطن الليبي سوف يستفيد عاجلا أم أجلا من تواجد بعض المواطنين الليبيين في مثل هذه المحافل الدولية علي كل المستويات الوطنية والشخصية .

الليبيون الذين سوف تتاح لهم فرصة العمل في كل هذه المحافل الدولية سوف يتعلمون ويستفيدون وربما سوف تتغير أرائهم وأفكارهم ومن ثم ربما يفيدون الدولة الليبية وفي اضعف الإيمان أسرهم أو أولادهم الخ .

تواجد الدولة الليبية في مجلس حقوق الإنسان سوف يكون له الأثر الايجابي علي مسألة حقوق الإنسان في ليبيا لأنه سوف يجعل النظام الليبي تحت المراقبة الفعلية من قبل الأعضاء الآخرين وسوف لن يستطيع التحدث في انتهاكات دول أخري لحقوق الإنسان دون مراعاة تاريخه ومستقبل عمله في هذا المجال ناهيك عن أن تواجده سيمكن المنظمات الحقوقية الليبية المعارضة أو غيرها بان تحاججه أمام المجتمع الدولي وأمام مجلس حقوق الإنسان ويمكننا أن نظهر للعالم من خلال ذلك كل الجرائم التي ارتكبها النظام ومن بينها جريمة ابوسليم .

اعتقد انه من الخطأ أن نقف حائلا أو نعارض ترشيح ليبيا كعضو بمجلس حقوق الإنسان و يجب علينا أن ندرك أن ترشيح ليبيا كعضو ليس له أية علاقة بالنظام وأنما بالدولة الليبية .

كما يجب علينا أن ندرك بان الدولة الليبية هي عضو بالأمم المتحدة وبعض المنظمات الدولية وان تواجدها كان قبل أن يأتي النظام الدكتاتوري للحكم فبالتالي نحن نري أن مشاركة للدولة الليبية في المحافل الدولية امرأ طبيعيا في العلاقات الدولية وسيبقي للتاريخ الليبي والدولي وسوف يكون امرأ يمكن التحدث عنه ويمكن القول يومها بان ليبيا كدولة شاركت في المحافل الدولية مثل بقية دول العالم .

هل يجب علينا المطالبة بطرد ليبيا من الأمم المتحدة ومنظماتها ؟

هل يجب علينا المطالبة بطرد ليبيا من منظمة الصحة العالمية أو منظمة الطيران الدولي أو منظمة الأغذية العالمية أو منظمة العلوم والثفافة الخ ؟

اعتقد ان الواجب يحتم علينا جميعا تشجيع الدولة الليبية على الانخراط في المحافل الدولية و الانخراط في العالم المتقدم و الابتعاد عن إفريقيا والأفارقة .

اخلص إلى القول بأنه يجب علينا دائما التفريق بين الدولة الليبية و بين نظام الحكم الذي استولي علي السلطة و خيراتها و يجب علينا التفريق بين الأشخاص و الدولة .

يمكننا القول بان الدولة الليبية باقية أما الأشخاص ومهما كانت قوتهم في الأرض فان الموت لهم في الانتظار ومن هنا نري انه يمكن لكل منا أن يدرس هذا الأمر من منظور الدولة الليبية و ليس من منظور النظام الدكتاتوري في ليبيا خصوصا وانه في القانون الدولي و العلاقات الدولية نتحدث عن الدولة وليس نظامها .

الدكتور الهادي شلوف
shallufhadi@yahoo.com
باريس في 7 مايو 2010



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home