Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


د. الهادي شلوف

السبت 5 فبراير 2011

الرئيس اليمني يحتكم للعقل ويتخلى عن الترشيح والتوريث 

فهل سيحتكم القدافي هو الأخر وأبنائه للعقل

 أم أنهم لا يكترثون بالمواجهة مع الشعب حتى النهاية

 

د. الهادي شلوف

 

 

أعلن الرئيس اليمني   يوم الأربعاء 2 فبراير 2011 بأنه يتخلى عن الترشيح للرئاسة  و انه سوف لن يقوم بالتوريث  للسلطة   واعتبر  أن التوريث هو جريمة ضد  الديمقراطية  و بالمقابل  هنا  فان الشعب اليمني  هو  الأخر  بداء بدراسة  هذه الخطة التي  قد  تكون لها نتائج  ايجابية علي مستقبل اليمن و الابتعاد عن  إراقة الدماء و صبان الدولة.

 

لقد توجهت بالدعوة يوم  31 يناير 2011  ألي النظام الليبي   بالاحتكام للعقل  و  تشكيل  حكومة انتقالية و محاكمة كل من ارتكب جرائم قتل و  هدر المال العام   من جل  استقرار ليبيا   وصيانة الأرواح و الممتلكات  وصيانة الدولة نفسها .

 

ماذا  سيحصل  في حال  ما  إذا لم يتم الاحتكام للعقل

 

1-   اللجان الثورية بعد ا ن تم تسليح اللجان الثورية بالأسلحة و المعدات الحديثة لمحاربة الشعب  والتصدي للمواطنين فان المواطنون هم الآخرون سوف  يتحدون كل الاحتياطات   ولربما  ستتحول الأسر الليبية ألي مجموعة أعداء و تقاتل فيما بينهم  وهي   شر البلية .

 

2-   مرحلة الانتقام  - الكل يعلم بان كل أسرة ليبية تشتمل ليس فقط علي أفرادها من الأب والأم  والأبناء  وإنما يجب إضافة  أبناء  الأعمام والأخوال و الخالات و العمات  وحيث انه لقد تم قتل  1280  سجين بسجن ابوسليم  كل هولا الشهداء  لهم    علي الأقل   لكل  منهم  خمسون قريبا   أي الإجمالي     للأقرباء   قد يكون 64000   قريب  وهولا الأقرباء  سوف لن يتخلون عن دماء أبنائهم  ومن  تم ستكون  هناك  فرصة   مناسبة لتسوية الحسابات و تحقيق العدالة الطبيعية أي الانتقام   كما هو الحال  للكثير من الليبيين  الذين سوف يغتنمون  هذه الفرصة لتسوية الحسابات والخلافات  مع إفراد النظام  الحاكم   وأيضا فيما بينهم  الخ . 

 

3-   القبائل  لاشك بان قبيلة سرت وقبيلة القدادفة  وأقرباء القدافي وأسرته وأبنائه  وقبيلته   قد قامت بأعمال  معادية للكثير من القبائل الاخري وقامت   بانتهاكات لحقوق الإنسان وهدر المال العام  ومن تم  فان القبائل الاخري سوف تقوم بالانتقام   الشديد    ناهيك عن التبو والطوارق  الذين هم أيضا  تعرضوا لمصادرة حقوقهم   الخ .

 

4-   ليبيا ليس لديها جيش  أو امن  قادر علي حماية البلاد  و امن حدودها   ومن  ثم  فانه  سوف تكون حدودها عرضة  لتسلل  كل من يريد  تحطيم البلاد  و ألعبت فها كما عبث المغول في  بغداد   أي انه هناك أعداد هائلة  بمئات الآلاف  وربما ملايين  من المصريين والجزائريين والتشاديين والتونسيون  و الأفارقة تنتظر  بفارغ الصبر  علي الحدود  الليبية  تنتظر لحظة اندلاع  الثورة في ليبيا  والمواجهة بين النظام والشعب  كي تستطيع  اغتنام  الغنائم    وهنا  فان هولاء المتربصون بالحدود  ليبيا  سوف   لن  يعرفون  أو يفرقون  بين اللجان الثورة   أو شيطانية    وسوف لن يفرقون بين الشعب  والنظام   وعندها   فان  الدولة نفسها  ستكون عرضة للانتهاك والاغتصاب   والله  يكون في عون من يقع تحت أيديهم .

 

5-   ستة أو سبع مليون أجنبي  متواجدون في ليبيا  منهم من يعيش علي حد الكفاف ومنهم من خرج من السجون في نيجيريا و غانا  و السنغال   وساحل العاج   او  من الدول الأسيوية مثل باكستان أو الهند الخ   ينتظرون بفارغ الصبر للانتقام من معاملة الليبيين لهم   و  سوف ينقضون علي الدولة الليبية ويعيثون فها فساد  و ينتهكون كل ليبي و ليبية  حيث أن الدولة الليبية ليست لديها قوات امن قادرة علي  حماية الوطن و المواطن . 

 

6-   عدم وجود مؤسسات  بالدولة الليبية   قادرة علي توفير المستلزمات الأساسية من الغداء   و الماء  و الدواء  أو النجدة أو الإطفاء   أو الإسعاف  المنظم     الخ  مما سيخلق  فراغ  كبير و انزعاج  وفوضي    وقتال الخ  فيما بن الشعب الليبي  و أيضا مع  الإعداد الهائلة الأجنبية  المتواجدة في ليبيا و  الإعداد   الاخري التي سوف  تخترق الحدود  من اجل الغنائم  مثل السيارات و الذهب والمعدات  وأيضا ألعبت  ببنات و أبناء ليبيا , 

 

7-   سيحصل إرباك عام   في الدولة الليبية  و سيتم حرق  موارد النفط   أي  البترول    وحتي محطات الوقود مما   سيجعل  القتال  مصدر أساسي للعيش والمواصلات و  سوف تجد الدولة نفسها في مصاعب  غير متوقعة  أطلاقا. 

 

8-   حتما سيحرق الشعب   مراكز الشرطة واللجان الثورية و  البنوك   الخ  كما سيحاول  و سوف يقوم  كل الأجانب   المتواجدون في ليبيا  و الذين سوف يعبرون الحدود   السطو علي البنوك و المساكن الخ. 

 

9-   الشعب الليبي سيكون انتقامه شديد  ضد إفراد السلطة وضد اللجان الثورية وضد أهالي سرت وقبيلة القدادفة  لعدة عوامل  ومن أهمها  ان النظام  الليبي  و  طوال 42 عاما حجر علي عقله   وحرمه من  الوعي العلمي والتفافي  ناهيك دائما من الانتقام هو  طبيعة بدوية  تأتي في مقدمة الأولويات للمواطن الليبي  وبالتالي ستكون كارثة حيث ستنعدم حتي الإنسانية  هناك  ومعها  والله سيكون  في  العون.

 

10حرق النفط  الليبي  و أعاقة تصديره حيث  أن   الغرب  لايهمه شان العرب إلا إذا وجدت له مصالح  حيث ان اهتمامه بمصر ما هو الا  رغبة في  تامين قناة السويس  و امن إسرائيل   ومن تم فان   الشعب الليبي يعرف أن الغرب سوف  لن يهتم بشأنه  ألا إذا قام بحرق   مصادر تصدير واستخراج النفط  ومن تم سوف لن يستطيع النظام  توفير امن النفط حيث أن الشعب سوف يقوم بحرقة   و أعاقة تصديره

 

12- إفراد اللجان  الثورية و إفراد الأمن  وزوجاتهم وبناتهم  وأموالهم  ستكون عرضة للأفارقة    بينما هم سيكون منهمكون في القتال مع أفراد الشعب في الانتفاضة ستبقي مساكنهم  و زوجاتهم   و بناتهم وأولادهم  عرضة للتلف و  للعب و   الانتهاك من قبل الأفارقة  و كل من  سوف يعبر الحدود  و يومها سوف لن تنفعهم  شفاعة احد

 

13الاستيلاء علي المعسكرات  العسكرية من قبل   الشعب الليبي و  الأجانب و الاستحواذ علي الأسلحة  مما سيخلق حرب  مثل الصومال

 

14القدافي وأسرته  وأقربائه   وقبلته سرت والقدادفة الذين هم اغلبهم   من مناطق غير  ليبية    لا يتقوا في  ولاء  اللجان الثورية و رجال الأمن  الليبيين و لا الشعب الليبي كله  ومن تم سوف  يتم  الاستعانة بالأفارقة و المرتزقة  لقتال الشعب الليبي   ومن تم  سوف يقتلون الشعب الليبي   ويرجعون علي أفراد النظام  فيما بعد  للاستيلاء علي السلطة والدولة وهنا فعلا سيحقق  المرتزقة والأفارقة  مقولة السلطة والثروة و السلاح . 

 

من  كل ذلك يجب التذكير   بان  مصر وتونس  يمتلكان قوات امن وجيش قادران علي حماية الداخل والحدود  وليس عندهم  هناك  مشكلة  متعمقة في ذاكرة شعوبهم   مثل  الشنق والإعدامات في الميادين   التي تمت في ليبيا   علي أيدي اللجان الثورية   من قبل  نظام القدافي أو  قتل الآلاف في السجون الخ   كما حصل في ليبيا   وأيضا ليس هناك مسالة القبلية   وإضافة ألي ذلك   بان  حكوماتهم  لم تفرط  في أموالهم  بل كانت تعمل  جاهدة  علي جلب مصادر الدخل عن طريق السياحة آو طلب المساعدات   من الخارج   بينما   أهذر نظام الحكم في ليبيا  نظام الشر  أموال الشعب الليبي  في  تعمير دول العالم  الأخر و أمداد المجرمين في جميع أنحاء العالم   بأموال النفط الليبي  و لم يقوم بعمل أي خير   في ليبيا.

 

لكل ذلك  فأنني من جديد احذر  و  احذر فان نهاية الدولة  الليبية   قد لا تتجاوز أسبوع من  بداء  الانتفاضة   وان الانتفاضة قادمة  لا محالة   حيث أن الشعب لا يمكن  له  الاستمرار في القبول بالعبودية وهدر  ماله  وثرواته   علي رغبات أفراد النظام  في الجزر والمحيطات و سوف لن يقبل من جديد   بان   توزيع ثرواته علي الأفارقة وغيرهم .

 

الثورة والانتقام  و حرق الأخضر واليابس  فهو  مصير لا مفر منه   لليبيا  إذا ما لم يحتكم    النظام الليبي للعقل سريعا  و خلال  اقل من أسبوع   بالقبول بتشكيل حكومة موقنة انتقالية   كما  أوضحت في مقالي السابق . 

 

لذلك   فأنني من جديد ادعوا  ألي   أنشاء  حكومة انتقالية  و محاكمة وشنق كل من ارتكب جرائم  قتل   في حق الشعب الليبي  و إرجاع الأموال الليبية ألي الخزينة الليبية والاعتذار الرسمي سريعا عن طريق التلفزيون للشعب الليبي

 

اوكد من جديد أن الشعب الليبي لم  يعد يكترث  بالمواد الغذائية أو تخفيض سعر السكر والزيت ألدى  يقننه  لحويج  الذي يمتلك المليارات  وبدد المليارات  من خزينة   الشعب  في  أفريقيا  و سيلقي  مصيره أمام العدالة عاجلا آم  بعد الانتفاضة  أي الثورة .

 

الثورة قادمة لا محالة .

الثورة قادمة  لا محالة .

 

أمام الله وأمام الوطن وأمام كل البشرية  فأنني بلغت لحفظ الأرواح  والممتلكات .

 

الدكتور الهادي شلوف

مؤسس  و رئيس حزب العدالة والديمقراطية الليبي

باريس في  5 فبراير 2011

Shallufhadi@yahoo.com

Phone : 00 33 6 13 35 95 16 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.libya-watanona.com/adab/shallouf/hs310111a.htm

 

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home