Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


د. الهادي شلوف

الجمعة، 4 يوليو 2008

نقابة محاماة ليبيا... تـحية
حتى ولو بعد أربعـين عاما

د. الهادي شلوف

خلال نهاية الحرب العالمية الثانية قال احد القساوسة الألمان لقد رأيت النازية تقتل كل من حولي فلم أبالي حتى وصل الدمار بالقرب مني حيث أشعلت النار بالكنيسة التي أنا أتعبد بها وعندها أدركت أن الخطر محدق بالكل ولا يفرق بين احد ولكن كان ذلك متأخرا جدا.

ذبح المئات بمجزرة ابوسليم ولم تجد هذه المجزرة من يتحدث عنها إلا افراد المعارضة بينما كان الأولى برجال القانون بليبيا تحمل مسئولية إثارتها و نقلها أمام القضاء والرأي العالمي و الداخلي .

مقتل ضيف الغزال لم يجد أحد يثيره سوى أفراد المعارضة بينما رجال القانون في ليبيا هم من تقع عليهم مسئولية القضية وأثارتها وتقديمها الي العدالة.

مقتل المقدم موسي احمد لم يجد من يثيره سوي أفراد المعارضة .

مقتل الشيخ الشهيد محمد عمر شلوف الطاعن بالسن قتل في بيته ولم يجد من يثير قضيته سوى بعض أفراد المعارضة.

قضية أطفال الإيدز ضحايا من أبناء الوطن لم تجد اذنا صاغية الا أفراد المعارضة.

هدر المال العام في أدغال إفريقيا وفي أدغال أمريكا الجنوبية وتوزيعه علي العصابات والمجرمين والمرتزقة في جميع بقاع الأرض لم يكترث به الا إفراد المعارضة.

هدر المال العام في نزوات وحروب ومشاكل لا ناقة ولا جمل للوطن فها لم يكترث به ألا أفراد المعارضة.

هدر المال العام في المراقص واليخوت و الفنادق الخ لم يكترث به احد الا إفراد المعارضة .

هدر المال في التعويضات عن جرائم تفجير الطائرات والمراقص الليلية لم يكترث احد به ألا أفراد المعارضة.

وبعد أربعين عاما من الخراب والدمار.

بعد أربعين عاما وقطار الموت يمر علي بيوت الليبيين الواحد بعد الأخر لم يترك أسرة وحدة ليبية الا و حطم جزءا منها .

بعد أربعين عاما اجتمعت نقابة المحاماة بليبيا كي تناشد وتستنجد الرئيس و أبناءه كي يتدخلون ضد اللجان الثورية التي هي من صنعهم وحتى لا تتعرض للمحاميين بالضرب .

أين هي حقوق الإنسان؟ أين حقوق الشعب في خيراته؟ أين حقوق الشعب في الأمن والأمان؟

أين انتم يا رجال القضاء ويا أعضاء نيابة و يا محامين ويا مستشارين أين انتم من كل المآسي التي ألت لها بلادنا من خراب و دمار.

بعد أربعين عاما تجتمع نقابة المحامين بليبيا كي تطالب الرئيس و أبناءه بإيقاف الاعتداء على المحاميين باسم الثورة وتستنجد بهم لإيقاف الضرب على ففائهم من قبل اللجان الثورية.

أليس كان الأولي بكم المطالبة بدولة القانون والعدالة والحرية للمواطن والوطن كله والدعوة ألى محاسبة كل من اقترف جرائم ضد الشعب الليبي.

من يقف الاعتداء علي الوطن ومن يقف هذر المال العام؟

أليس ذلك مضحكا بعد أربعين عاما تجتمعون فقط من اجل الاستنجاد بإيقاف ضرب محامي بينما وطن كامل يضرب يوميا على قفاه.

اخلص هنا الى حكاية قديمة تقول بأنه في قديم الزمان كان هناك أمام مسجد يصلي خلفه المسلمون أربعون عاما وذات يوم أتى المسلمون للصلاة خلفه فلم يجدوه ولكنهم وجودا كتابة تركها منقوشة على المحراب تقول : أعيدوا الصلاة يا أهل الذكر فان الصلاة وراء الكافربن حراما .

"قل يا أيها الكافرون * لا أعبد ما تعبدون * و لا أنتم عابدون ما أعبد * و لا أنا عابد ما عبدتم * و لا أنتم عابدون ما أعبد * لكم دينكم و لي دين" صدق الله العظيم .

فهل هناك من له القدرة على أن يعيد صلاة أربعين عاما.

تحية الى نقابة محاماة ليبيا وتحية الى المحامي ضو المنصوري ولو بعد أربعين عاما أخرى.

الدكتور الهادي شلوف
باريس
shallufhadi@yahoo.com
tel : 00 33 6 13 35 95 16


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home