Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. El-Hadi Shallouf


د. الهادي شلوف

الأحد 2 نوفمبر 2008

غداً لنا أطفال آخرون يسمون بـ "أطفال الحجارة"

د. الهادي شلوف

اهدي هذه القصيدة التي أبدع فها الشاعر العربي الكبير نزار قباني قصيدة أطفال الحجارة اهديها الي جميع أبناء الشعب الليبي بالداخل و الخارج .

نأمل و بعون الله تعالي أن ينجب لنا شعبنا جيلا أخرا و جيلا جديدا غير جيل العمولات و النفايات والخيانات و الحقارة يولد لنا جيلا آخرا غير جيل الذل و المهانة غير جيل الخنوع والاستسلام و الانبطاح و غير جيل الجبناء و الحقراء والصعاليك جيلا جيدا لا يرضي ابدا بان ابناءه يقتلون بالآلاف في السجون و يشنقون علي أعواد المشانق في الميادين والجامعات ويتنازلون أو يبيعون أبنائهم المصابين بلايذز من اجل حفنة من الدولارات.

يجب أن ينجب لنا شعبنا أطفالا آخرين يختلفون عن جيل العمولات و النفايات يسمون جيل أطفال الحجارة يحطمون دولة الحقراء والصعاليك وينتصروا لنا و لو حثي بالحجارة.

هؤلاء هم أطفال الحجارة وحدهم هم من سوف يقومون لنا بإنشاء دولة العدالة والديمقراطية ويحطمون دولة الصعاليك والحقارة.

أمل من كل ليبي و ليبية أن يقرأ هذه القصيدة و بتمعن فها و أن يضعها ويعلقها في صالون بيته أو حني فوق سرير نومه وأن يدرك بان مسئوليته اتجاه وطنه لا حدود لها خصوصا وان الخراب والدمار والعار الذي لحق بالوطن من قبل هذا النظام الدكتاتوري لا مثيل له لا عند الاستعمار ولا عند الاحتلال و لا حتى عند و لا في زمن البربرية والغجرية .

آهِ.. يا جيلَ الخياناتِ..
ويا جيلَ العمولات..
ويا جيلَ النفاياتِ
ويا جيلَ الدعارة..
سوفَ يجتاحُكَ –مهما أبطأَ التاريخُ-
أطفالُ الحجاره.

أطفال الحجارة

بهروا الدنيا..
وما في يدهم إلا الحجاره..
وأضاؤوا كالقناديلِ، وجاؤوا كالبشاره
قاوموا.. وانفجروا.. واستشهدوا..
وبقينا دبباً قطبيةً
صُفِّحت أجسادُها ضدَّ الحراره..

قاتَلوا عنّا إلى أن قُتلوا..
وجلسنا في مقاهينا.. كبصَّاق المحارة
واحدٌ يبحثُ منّا عن تجارة..
واحدٌ.. يطلبُ ملياراً جديداً..
وزواجاً رابعاً..
ونهوداً صقلتهنَّ الحضارة..
واحدٌ.. يبحثُ في لندنَ عن قصرٍ منيفٍ
واحدٌ.. يعملُ سمسارَ سلاح..
واحدٌ.. يطلبُ في الباراتِ ثاره..
واحدٌ.. يبحثُ عن عرشٍ وجيشٍ وإمارة..

آهِ.. يا جيلَ الخياناتِ..
ويا جيلَ العمولات..
ويا جيلَ النفاياتِ
ويا جيلَ الدعارة..
سوفَ يجتاحُكَ – مهما أبطأَ التاريخُ -
أطفالُ الحجاره..


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home