Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer El-Sharef el-Gheriani


الشارف الغـرياني

Friday, 30 May, 2008

أنتم جميعا خارج اللعـبة

الشارف الغـرياني

"... وأشار المصدر، الذي تحدث لصحيفة (ليبيا اليوم)، بأن أعضاء اللجان الثورية هاجموا نجل العقيد القذافي سيف الإسلام، مؤكدين عدم وجود دور له في السياسة الليبية حتى يطرح برنامجا سياسيا، مما أدى بتيار سيف إلى الرد بقولهم إن اللجان الثورية تنظيم غير شرعي".*

1 /9 /1969م كانت البداية المؤلمة لما يعانيه شعبنا حتى اليوم,من مآسي ومحن ومظالم وقهر,,انقلاب عسكري غادر أطاح بنظام دولة شرعية دستورية لها مكانتها المرموقة بين الدول إقليميا ودوليا..بالرغم من حداثة عهدها..دولة قامت بموجب دستور وطني اجمع عليه أبناء الوطن..دستور وضع بشكل يتناسب وجميع مراحل الدولة التاريخية مهما كان النظام الحاكم والجالس على كرسي الحكم..دستور كفل للجميع حرية الرأي والتعبير والمساواة فى الواجبات والحقوق.. وهنا لست بصدد تعداد ايجابيات ذلك العهد الشرعي..بقدر ما أريد الوصول إلى ما نحن فيه ألان بعد مرور ما يقارب من أربعة عقود عجاف مرت على البلاد والعباد..أربعة عقود تخللتها جميع ما يخطر على بال بشر من وسائل التنكيل والاهانة والذلة لأبناء الوطن..والنهب والخراب والدمار والفساد في جميع مناحي الحياة في الوطن السليب..إلغاء الحياة الدستورية وتعطيل للقوانين وانتشار المحاكم الثورية اللاشرعية..وانتشار المعتقلات السياسية والإعدامات فى الميادين والساحات وخارج تراب الوطن لكل الشرفاء والمناضلين الذين رفضوا العيش تحت حكم عسكري قمعي,,انتشار القوانين القامعة للحريات والمنتهكة للحقوق.وانتشار قوى البغي والشر((اللجان الثورية الغوغائية)) وسيطرتها على مقاليد الحكم باعتبارها صنيعة العقيد القذافى شخصيا المنشئ والمحرض والداعم.. حتى استقر لها الأمر بصورة لم يتصورا فيها بأنه سيأتي اليوم الذي سيجدون فيه أنفسهم خارج اللعبة كما هو الحال فى شراذم حزب البعث العراقي الذى اجتث من ارض العراق بعد سقوط قائده ومرشده ((صدام التكريتي)) ومن رحم هذا التيار الثوري الغوغائي خرج علينا مولودا جديدا وبثوب مغاير ومن صناعة نفس من صنع تلك اللجان الثورية الغوغائية..فى ثوب جديد زاعما بأنه تيار اصلاحى على طرف النقيض الأخر للتيار الثوري القمعي. فى تحدى واضح ولكن ليس على أرضية ثابتة كما يضن أصحاب هذا التيار المتقمص للثوب الاصلاحى الجديد..
وها هي السنوات الثلاث أو الأربع الأخيرة حملت فى جنباتها صراعا ايدولوجيا طاحنا بين التيارين المتصارعين فى نفس الحلبة وتحت رعاية نفس الحكم ونفس الخصم,,فالرجل الذي يمسك بخيوط اللعبة استطاع الإيقاع بهم جميعا وان يحيك ويحبك لعبة أخرى بعيدة كل البعد عن اللعبة السابقة..فهو يريدها وفقا لمنظوره الشخصي بعد ما اكتشف بان كل أطراف لعبته القديمة غير نافعين للمرحلة القادة وبان كل أوراقهم قد احترقت,, وألان جاء دور من يجيد اللعب فى الحلبة منفردا..فكان حلمه فى ابنه المدلل الذى دفع به لمواجهة الآخرين لكي يزيحهم جميعا خارج الملعب ويستفرد هو فقط بالمرمى..
ولكن كما يقال قد تأتى الرياح بما لا تشتهيه السفن..
فقد خرجت الضباع من جحورها..لكي تنهب نصيبها من الجيفة التي تركها لهم ولى نعمتها,,بعد أن عاثوا فسادا وفاحت رائحتهم النتنة’’ وبالرغم من هذا الموقف المخزي لهم.. أرادوها معركة خاسرة لهم ولمن يواجههم فى الطرف الأخر من اللعبة.. الطرف الأول يدعى تمسكه بمبادئ وترهات تنظيمهم الغوغائي تحت قيادة معلمهم الصقر الوحيد بحجة المحافظة على المكاسب التي حققوها فيما مضى بحماية سلطة الشعب المزعومة وثوابت انقلا ب سبتمبر المشئوم.. وبالتالي وصفهم للطرف الثاني المتمثل فى شخص سيف القذافى بأنه شخص هامشي لا وزن له ولا مكانة فى دولتهم وبالتالي ليس له اى دور سياسي يخوله حق طرح أفكار وبرامج سياسية انتخابية..وفى المقابل الطرف الثاني يعتبر الاو ل(( اللجان الثورية )) بأنه تنظيم غير شرعي..ويكفينا هذا الوصف الذي يؤكد ليس فقط عدم شرعية اللجان الثورية وإنما عدم شرعية من أوجدها من باب أولى..أليس كذلك..يا سيف يا أبن أبيه قائد الانقلاب الغير شرعي؟؟؟
ومن هنا نقول للطرفين فى المرحلة المقبلة القريبة جدا إن شاء الله,, سوف لن تكون اللعبة بين أيديكم..وإنما سوف تكونوا جميعا خارجها..لأننا نحن أبناء ليبيا الأحرار الشرفاء الذين ذاقوا الويلات طوال فترة تحكمكم فينا..سوف نمسك بزمام الأمور,و وستكون خيوط اللعبة بين أيدينا .
أما انتم جميعا..مكانكم مع من أوجدكم فى سدة الحكم فى مزبلة التاريخ ملعبكم؟؟

المجد والخلود لشهداء الوطن
العزة والكرامة لأبناء الوطن..

المحامى الشارف الغـريانى
المانيا/31/05/2008
Elshahd2006@yahoo.com
________________________________________________

(*) لمعرفة حقيقة هذا الصراع,,يمكنكم زيارة موقع ليبيا اليوم على الرابط التالى:
http://www.libya-alyoum.com/look/article.tpl? IdLanguage=17&IdPublication=1&NrArticle=15581&NrIssue=1&NrSection=3


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home