Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer El-Sharef el-Gheriani
الكاتب الليبي المحامي الشارف الغرياني


الشارف الغـرياني

الإثنين 28 فبراير 2011

القذافي يتحدى الإرادة الدولية

الشارف الغـرياني

خرجت جماهير شعبنا المناضل فى انتفاضة السابع عشر من فبراير المباركة..لرفض حكم القذافي الذي دام لاربعة عقود ونيف قمعا وقهرا وسلبا لارادة الشعب وتبديدا لثرواته وانتهاكا لحقوقه الانسانية المشروعة..فتعنت بصلف وغطرسة وانانية مطلقة متحديا هذه الارادة الشعبية المطالبه برحيله الابدي,فجلب مرتزقة من افريقيا وبعض الدول العربية المأجورين دفع لهم الاموال المنهوبة من خزينة ابناء الوطن..وقمع المظاهرات السلمية المطالبة بالحرية والانعتاق النهائي من هذه الديكتاتورية المتسلطة..فقتل عشرات المئات من ارواح شهداء الوطن شهداء الانتفاضة المباركة.واستمر فى عناده وغطرسته بان هدد بحرق الاخضر واليابس واعلان الحرب على ابناء الوطن فى محاولة لاعادتهم تحت طوعه وسطوته رغما عن ارادتهم فى تحد سافر اما ان احكمكم أو سوف اقاتلكم الى اخر نقطة دم ..وبالتالي اعلنها حربا ضروس ضد شعب اعزل من السلاح متسببا فى فتنة لايعلم احد الا الله الى اين ستصل بنا فى اخر المطاف,واعلن بانه باق فى ليبيا ولن يغادرها حتى يعيد سطوته عليها بقوة السلاح مدعوما بمرتزقته المأجورين.

وعندما شعرت دول العالم بالمأساة والكارثة الانسانية التي يتعرض لها ابناء الوطن نتيجة لسفك المزيد من الدماء رغم النداءات الانسانية من كل ارجاء المعمورة ,الامر الذي ادي الى اجتماع دول االعالم اجمع على رأي واضح وصريح بان يوقف القذافي شلال الدم وان يتوقف عن ازهاق المزيد من الار واح.وفرضت عليه وعلى اعوانه عقوبات دولية صارمة فى محاولة لانقاذ الوطن وابناء الوطن من كارثة وشيكة الوقوع..الا انه تمادى فى غيه وغطرسته وانانيته بوصفه للقرار الاممي الدولي بانه باطل ولاغ بحجة عدم جواز تدخل الامم المتحدة الا فى حالة اعتداء دولة على دولة اخري عضو فى هذه المنظومة الدولية..وتجاهل او تناسى بان ماقام به يعد جريمة ضد الانسانية جديرة بدعوة الامم المتحدة للتدخل من اجل ايقاف هذه الجريمة بشتى الوسائل الممكنة المنصوص عليها فى الميثاق الدولي للامم المتحدة وبتوافق واجماع كل دول العالم.

والقذافي بهكذا حمق وبلاهة وعدم اكتراث بعواقب عدم الانصياع للارادة الدولية,يريد بذلك ان يعيد علينا ماقام به الرئيس العراقي الراحل صدام حسين,الذي اتخذ نفس الموقف المتكابر والمتغطرس وتمسكه وتماديه فى تحدي الارادة الدولية حتى وصل الامر الى ماوصل اليه الحال فى العراق حتى يومنا هذا. وهاهو نفس السيناريو يكرره القذافي لكي يجبر دول العالم وبقرار اممي صريح وواضح الى اتخاذ نفس الخطوات المؤدية الى دخول القوات الدولية لارض الوطن لانتزاع هذا الطاغية واجتتثاثه واعوانه طالما لم يستجيب الى طلب تنحيه ورحيله وترك الشعب الليبي يقرر مصيره بنفسه بحرية وكرامة وعزة.وان يوقف المجازر الدامية فى حق الشعب المطالب بحقوقه المشروعة.

وكأنه بهكذا تصرف يريد ان يبين للجميع بانه كان صمام الامان المانع من عودة الاستعمار والامبريالية الى ارض الوطن حسبما يتخيل فكره السفيه,وبأنه سوف ينفذ مخططه الارهابي الخطير هذا لكي يجد المبرر فيما بعد بكونه سيحارب الاعداء من القوات الدولية دفاعا على ارض الوطن والشعب الليبي وكأنه يريدها نهاية لحكمه كنهاية صدام حسين على ايدي القوات الدولية المشتركة.ولهذه الاسباب خرج علينا بتصريحاته الغريبة والعجيبة لاحدى القنوات الصربية فى حديث قصير ومحدد المعالم كلها تصب فى هذا الاتجاه.رافضا للقرار الاممي بكل هنجعية وغطرسة متسببا فى كارثة وفاجعة قد تحدث خلال هذه الايام بالاخص بعد الاعلان عن تحرك قواته نحو بنغازي ومصراته وجلب العديد من المرتزقة من سبها بالجنوب الى مدينة طرابلس لدعمه عسكريا فى محاولة لحسم المعركة لصالحه, الا انه لايعلم بان الشعب الليبي الذي واجه ايام ضعفه وقلة حيلته اقوى الجيوش فى فترة الاحتلال الايطالي وضحى بنصف عدد سكانه في سبيل العزة والكرامة,,وانه على استعداد ان يضحى اليوم ايضا بنصف عدد سكانه في سبيل العزة والكرامة والمعركة سوف تكون فى النهاية لمصلحة هذا الشعب الثائر على الظلم والطغيان والجبروت وسوف لن ترهبه كتائب القذافي الامنية وشراذم مرتزقته المأجورين. وفي نهاية المطاف سوف تكون مزبلة التاريخ هي مقبرته واعوانه مرتزقته.

فصبرا وثباتا ياأبناء الوطن الاشاوس,,فالله معكم وناصركم على عدوه وعدوكم.

والمجد والخلود لشهداء الوطن
والعزة والكرامة لابناء الوطن

المحامي الشارف الغرياني
27.2.2011


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home