Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer El-Sharef el-Gheriani


الشارف الغـرياني

Sunday, 27 April, 2008

أيهما أهم؟؟
حماية النظام الجماهيري البديع وقائده الملهم
أم حماية الدين الاسلامى والذات الإلهية والقرآن الكريم والأنبياء؟؟؟


الشارف الغـرياني

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم يغضب فى حياته قط لنفسه.. وإنما كان يغضب عندما تنتهك حرمات الدين.. حتى انه عليه الصلاة والسلام توعد بقطع يد فاطمة الزهراء وهى ابنته العزيزة على نفسه,, إذا ما سرقت فما بال أولئك الذين خطت أيدهم ألاثمة نصوص قانون العقوبات الجديد..التي امتلأت بالعديد من عقوبات الإعدام حماية للنظام العسكري القذافى بدعوى حماية السلطة الشعبية المزعومة..فجل هذه العقوبات القاسية متعلقة بأفعال وأعمال يغلب عليها الطابع السياسي وتصب فى خانة الحريات العامة وحقوق الإنسان..وبمعنى أخر تصب فى خانة الرأي والرأي الأخر,,وتعدد الارأء والأفكار السياسية..ومن ثم الدعوى للتداول السلمي على السلطة التي احتكرها نظام القذافى لمدة أربعة عقود ولا يريد التخلي عنها..ووصلت هذه العقوبات القاسية حتى لمن يتفوه بفكاهة ساخرة..أو بشغب بسبب مباراة لكرة القدم.. وهذه حجج لكبت الحريات وانتهاك لحقوق الإنسان المدنية والسياسية..
وفى المقابل..نجد أولئك الذين خطت أيديهم ألاثمة نصوص قانون العقوبات الجديد..وبكل جرأة يضعون أدنى العقوبات وأخفها لمن يتطاول على الدين الاسلامى لا وبل على الذات الإلهية والقرآن الكريم والأنبياء والرسل وتم تحديد عقوبة من يرتكب هذا الجرم الشنيع بالحبس,, وعقوبة الحبس تبدأ من أربعة وعشرين ساعة إلى ثلاث سنوات..وهى تعد جنحة فى المصطلح القضائي..وقد لاتكون مشمولة بالنفاذ المعجل..وإذا كان الدين يعد من أول أولويات المقاصد الشرعية الواجب حفظها ,,فمن باب أولى أن تحظى باهتمام المشرع الجنائي قبل كل المقاصد الشرعية أو الكليات الخمس..فإذا كان لحفظ النفس تسن عقوبات الإعدام والسجن لمن يتعدى عليها..فان الاعتداء على الدين وعلى الذات الإلهية والقرآن الكريم والأنبياء..قد يخرج الإنسان والعياذ بالله من الإيمان ودين الإسلام, إلى الكفر,والذي كان يطبق عليه حد الردة..فكيف يتسنى لنا أن نستهين بهذه الجريمة النكراء بجعل عقوبتها أدنى واقل من عقوبة من يتعدى على القذافى وعلى نظامه الذي أهدر الحريات وانتهك الحقوق بدد الثروات؟؟
بل وصلت الاهانة للدين الاسلامى والذات الإلهية والقرآن الكريم والأنبياء والرسل بان تم تفضيل علم وشعارات الدول والمنظمات الدولية الرسمية..فى تغليظ العقوبة..حيث تكون العقوبة السجن لكل من أهان فى مكان عام علما رسميا أو شعارا لدولة أجنبية أو من يهين علم أو شعار هيئة دولية أو إقليمية معترف بها..وذلك وفقا لنص المادة/178,, ومعلوم بان عقوبة السجن تبدأ من ثلاث سنوات فما فوق.. فى حين من يهين الدين الاسلامى أو الذات الإلهية أو القرآن الكريم أو الرسل والأنبياء,,تكون عقوبته الحبس وفقا لنص المادة236
ألا يعلم أولئك..بانه بمجرد الإساءة لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بتلك الرسوم الساخرة الهولندية قامت الدنيا شرقها وغربها جنوبها وشمالها,,نصرة لرسولنا الكريم؟؟ وألم يعلم أولئك,,بان المظاهرات عمت عواصم العديد من الدول عندما تم تدنيس القرآن الكريم؟؟ وبالتالي أليس الأجدر بهم بان لايشتركوا فى هذا الجرم الذي سوف يسألون عليه يوم الحساب؟؟
ولكن هذه أساليب الطغاة ..ففرعون خاطب قومه على اعتبار انه ربهم الأعلى.. استخفافا بهم ولما أطاعوه وصفهم الله بان هم الفاسقون.. وماذا سيكون حال أولئك الذين أطاعوا القذافى بان تقر عينه بهذه العقوبات القاسية حماية له ولنظامه وقهرا لأنباء الوطن؟؟
عليهم مراجعة أنفسهم والتوبة إلى الله قبل أن يأتي يوم لاتقبل فيه توبتهم..
وندعوا المولى عزوجل أن لايواخذنا بما فعل السفهاء منا.

المحامى الشارف الغريانى
26/04/2008


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home