Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer El-Sharef el-Gheriani
الكاتب الليبي المحامي الشارف الغرياني


الشارف الغـرياني

الأثنين 22 ديسمبر 2008

مشروع دستور..أم مشروع ميثاق اجتماعي
على غرار ميثاق أو وثيقة الشرف؟؟

الشارف الغـرياني

(1)

منذ عدة سنوات والأخبار المتواترة الصادرة عن مؤسسة القذافى للتنمية ولجنة حقوق الإنسان التابعة لها بل وتصريحات رئيسها شخصيا فى عدة مناسبات كان أخرها فى زيارته لحليفة النظام أمريكا..أكد مرارا وتكرارا بأنه سيكون فى ليبيا قريبا دستور يحمى الحريات ويحفظ الحقوق ويضمن العدالة والمساواة..وينظم شئون الدولة التى قد تم تهيئتها لمقدمه فيما بعد لإدارتها بمباركة الإدارة الأمريكية.. وخرجت علينا مسودة ميثاق او دستور تم تسريبها بطريقة شبه مقصودة وسحبت على الفور.وخرج علينا احد أعوان سيف المكلفين فى هذا الخصوص وأنكر الكيفية التى تمت بها عملية التسريب تلك..تلك الوثيقة المسربة احتوت على كوارث قانونية تحوى بين طياتها تكريس استمرارية نظام القذافى على ما هو عليه..ثم نفاجأ أخيرا بان مستشارا أمريكيا يشارك مؤسسة القذافى فى صياغة وإعداد الدستور الذى لم يخرج عن فحوى تلك النسخة المسربة آنذاك..ويؤكد ذلك أيضا الدكتور/ عبدالرحمن بوتوته رئيس لجنة الدستور الذى حل محل الدكتور/ ونيس صوان..هو الأخر أكد على استمرارية نهج ونمط حكم القذافى الذى عاث فى البلاد فسادا طيلة الأربعة عقود الماضية..,وبأن اللجنة منذ ثلاث سنوات عاكفة على صياغة الدستور تحت رعاية وتوجيه سيف القذافى..وكان لنا تعليق على ذلك فى مقالنا تحت عنوان((الدستور مطلب شرعى وبارادة الشعب وليس بارادة سيف القذافى)).
وبعد كل تلك الإرهاصات الوهمية..تطالعنا الأخبار بان المدعو/سالم آدم، مدير إدارة العلاقات الخارجية بمؤسسة القذافى..قد صرح بعدم وجود مشروع دستور لليبيا..فى إشارة الى ان بعض المصادر تحدثت عن وجود لجنة قضائية تكونت لدراسة مشروع دستور..وبدلا من ذلك قال عن المشروع بأنه نوع ((من الميثاق الاجتماعي)) بناء على مبادرة من سيف بصفته "المدافع" عن حقوق الإنسان ، المشارك فى القضايا الإنسانية داخل وخارج البلاد..فالكتاب الأخضر وهو خلاصة أفكار القذافى عن النظرية العالمية الثالثة لمجتمع ديمقراطي جديد، هو كل ما يلزم لحكم ليبيا، وفقا لتصريحات السيد سالم آدم."1"
وبالتالي يا هل ترى هل من تعليق على هذا التصريح؟؟ ألا يكفى دلالة على ان كل ما يقال وينشر حول الدستور المزعوم ما هو الا هراء لا أساس له من الصحة والواقع..وان تصريحات سيف الأخيرة لدى أسياده فى أمريكا إلا فقط لضمان كسب ثقتهم فيه وتنصيبه حاكما لليبيا باعتباره الشاب الواعد بالإتيان بالديمقراطية الأمريكية؟؟ وهل بعد هذا التصريح هناك من يمكنه ان يزايد على حساب شعبنا المناضل.. ألا يكفيهم ان يفهموا مابين السطور..الم يقل الرجل بان الكتاب الأخضر والنظرية العالمية الثالثة باعتبارها خلاصة فكر القذافى هى كل ما يلزم لحكم ليبيا..وبالتالي اى دستور يمكن أن يحل محل فكر القذافى البديع؟؟

(2)

سيف الإسلام، نجاحات الخارج وإخفاقات الداخل"2"

وهذا عنوان أخر جاء فى إعلان نشر فى صحيفة الوطن الليبية تمت الإشارة فيه بانه سوف يصدر قريبا تقريرا مفصلا يبين هذه النجاحات وتلك الإخفاقات.. وطبعا هذا التقرير لم ينشر حتى اللحظة..وإنما فقط تم نشر تعليقات المواطنين من كافة أطياف الشعب والتى عبرت بما لايدع مجالا للشك عن مدى الإحباط وعدم الثقة لا فى سيف الاسلام ولا فى والده.. ومن قراءتنا لما بين السطور نستنبط من تلك التعليقات وما كان يراد له ان يكتب فى ذاك التقرير الذى لم يرى النور بعد..بان صراع عدة أجنحة من داخل الخيمة او من مكتب الاتصال باللجان الثورة او الطابور الخامس المؤيد لسيف ورأس الهرم شخصيا..قد طفح على السطح..والجميع قد تيقن بان الساعة قد أزفت وان حقائق الأمور ستنجلي والشعب سوف يطلع على خائنة الخيمة وروادها ومكتب الاتصال ولجانه الغوغائية..
ونحن بدورنا سوف نسلط الضؤ على مازعم بان لسيف الاسلام نجاحات فى الخارج..والمقصود هنا وبالمجمل..تسوية قضية ضحايا جريمة لوكربى. وعودة نظام القذافى للمنظومة العالمية وإعادة الود مع امريكا..والتى كان فى معيتها خلال المدة الماضية متوسلا مباركة الادراة الأمريكية المنتهية ولايتها ..وجريمة الايدز التى راح ضحيتها أكثرمن أربعمائة طفل..والتى تمخضت عن عملية إفراج عن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني,,والتى صرح هذا السيف شخصيا بان القضية أصلا مفبركة..أو قيامه عدة عمليات إطلاق سراح بعض الأجانب المختطفين من قبل عناصر إرهابية قام سيف القذافى بدعم تلك العناصر بالملايين الدولارات وبالتالي قويت شوكتهم بذاك الدعم اللا محدود..وذلك فى شكل فدية مالية من اجل إطلاق صراح الرهائن المختطفين.. اعتقد ان هذه النقاط هى التى كانت ستكون مثار التقرير المذكور..وبدورنا نتساءل..كيف لسيف القذافى رئيس مؤسسة خيرية أهلية ليست حكومية على حد زعمهم.وليس له اى مركز قانوني رسمي سياسي..بان يتحرك بهكذا مليارات الدولارات فى سبيل إيجاد موطأ قدم لمستقبله الذى رسمه له والده ؟؟وكيف له ان يقوم بكل تلك الإعمال الخارقة التى أعادت ليبيا الى مصاف الدول الراعية لحقوق الإنسان وهى التي كانت منذ وقت قريب راعية للإرهاب..؟؟السيت تلك المليارات من أموال شعبنا الفقير المعدم؟؟ وهل تمت استشارة هذا الشعب فى ان يقوم هذا السيف بكل هذه الاعمال نيابة عنه؟؟ الا يكفينا زيف ودجل وضحك على الذقون؟؟

آما عن إخفاقات سيف فى الداخل: فحدث ولا حرج..فمنذ ان خرج علينا منذ اكثر من ثلاث سنوات بتلك الخطابات الرنانة واللقاءات الصاخبة بشريحة الشباب وتلك الوعود تلو الوعود..سيارة وسكن وكمبيوتر لكل شاب بالإضافة الى القروض والهبات والعطايا والمزايا الأخرى..حفلات رقص صاخبة بقيادة فرق أوربية ومطربين على اعلي مستوى..روابط شبابية مدعومة دون رقيب وحسيب..فضائيات ساقطة مستقلة على حد زعمهم صحف أيضا مستقلة تحت رعاية ورقابة ليبيا الغد التى يمتلكها سيف مدفوع ثمنها من دماء وعرق أبناء الوطن..قيام سيف بالعمل على إطلاق سراح بعض سجناء الفكر والرأي(( الجماعة المقاتلة)) والغاية معروفة وواضحة لكل ذى لبيب يفهم..ثم أخيرا مشروع الدستور المزعوم الذى تحدثنا عن خلفياته فى الفقرة السابقة..وماذا قدم لنا فيما يخص قضية ضحايا سجن بوسليم؟؟الم يتعهد بالتحقيق فى هذه الواقعة؟؟الم يتعهد بمحاكمة كل من ساهم فى تعذيب وقتل مواطن شريف وانتهك حقوق الإنسان وأهدر الحريات؟؟ المهم الإخفاقات المعنية هنا هى كل تلك الوعود المعسولة لم يتحقق منها شئ على ارض الواقع لمصلحة الشباب الذين غرر بهم,..و تم استغلال روابطهم الشبابية فى الخروج فى مظاهرات منادية بعودة سيف للحياة السياسية التى هو أصلا لم يخرج منها تنفيذا للمثل الشعبي(( زامق ويده فى القصعة)).
نعم ان كان ثمة إخفاقات فهى إخفاقات فى كل الاتجاهات وليس داخليا فقط,,حتى خارجيا..لأنه ماذا جلب لنا هذا السيف من نجاحات خارجية الا المذلة والاهانة والصغار.. والركوع لأسياده وأسياد والده الأمريكان الذين كانوا فى يوما توجه اليهم اهانة(( طز فى أمريكا)) وألان عادت أمريكا سيدة مطاعة مكرمة معززة.بعد أن أغدق عليها هذا السيف بمائة مليار دولار لإنقاذ اقتصادها فى شكل قروض واتفاقيات وهمية لا فائدة مرجوة منها تعود على الوطن وأبناء الوطن.إنما الفائدة الوحيدة فقط هى تلك العائدة لمصلحة القذافى الأب وابنه الذى يعد ألان برعاية أمريكية لاستلام سدة الحكم.وبالتالى سقطت جميع الرهانات على هذا السيف"راجع مقالنا/ الرهان الخاسر فى ثلاث حلقات)).
ولكن...هل ستطول هذه اللعبة؟؟وهل ستنطلي الحيلة على شرفاء وأحرار ليبيا؟؟ هل ستذهب هدر دماء شهداء دولة الاستقلال..وشهداء الحرية والكرامة الذين سقطوا على ايدى جلادي نظام القذافى..؟؟.
أبدا..فشعبنا المناضل على درب الآباء والأجداد ماض فى الكفاح والنضال حتى يتمكن من إعادة الحياة الدستورية الشرعية,وتسود العدالة والحرية..وتعود البسمة لشفاه المظلومين ..
عندها سوف نفخر بالنجاحات الفعلية العظيمة كنتاج للمثابرة والثبات على المبدأ والوصول بسفينتنا إلى بر الأمان..بعد ان يجتث هذا النظام من فوق الأرض.
المجد والخلود لشهداء الوطن
العزة والكرامة لأبناء الوطن..

المحامى الشارف الغريانى
22 ديسمبر 2008
____________________

(2/1) من مقالات"ميم شين" بدء النكوص عن دستور سيف.
لغز جديد يحيط بمستقبل سيف القذافى..جريدتهم"الوطن" تتحدث عن إخفاقاته فى الداخل


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home