Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer El-Sharef el-Gheriani
الكاتب الليبي المحامي الشارف الغرياني


الشارف الغـرياني

الخميس 21 أغسطس 2008

عودة جاهلية القبيلة
في غياب دولة القانون

الشارف الغـرياني

بدون مقدمات او تأريخ لواقعنا المرير..سأدخل مباشرة فى الموضوع لأنه يحتاج الى تفكير عميق وتأمل فى واقعنا الاجتماعي القبلي الذى أصبح فى أسوء أحواله بفعل سموم نظام القذافى التى غذى بها روح العداء بين قبائلنا العريقة,, والقصة تبدأ..من كون احد أبناء إحدى القبائل بمدينة درنه قام بالاعتداء على احد أبناء جيرانه من قبيلة أخرى.. وطعنه بعدة طعنات قاتلة أودت بحياة ذاك الشاب..وتم القبض على الجاني وإيداعه بالسجن فى انتظار المحاكمة العادلة والقصاص العادل.. الى هنا الأمر طبيعي جدا وكان يجب أن ينتهي الأمر عند هذا الحد.
ولكنها جاهلية القبيلة..عادت بنا الى أيام الجاهلية الأولى..حيث كانت القبائل العربية تتقاتل فى معارك شرسة ولأسباب تافهة((ناقة وفرس ,,البسوس وداحس والغبراء)) ولعدة سنوات وصل بعضها الى أربعين سنة كما هو حال ليبيا اليوم التى هى الأخرى تعيش فى تلك الجاهلية ولمدة أربعين سنة أيضا تحت نظام قمعي شر د وفتت اللحمة الوطنية وزرع بيننا الفرقة والكراهية.
عموما.. قبيلة المجني عليه.. لم تكتفي بسجن الجاني وتقديمه للقضاء لينال الجزاء المناسب..ولكنها عادت بنا الى تلك السنين العجاف..حيث طالب للأسف عقالها بالقصاص من احد شقيقي الجاني و الأشقاء يعولون اسر كبيرة..الأمر الذي أدى الى إجلاء ذكور هذه القبيلة من سن العاشرة فما فوق..نصبت لهم خيام خارج مدينة درنه..ومنعوا من دخول المدينة..لا بل الأمر أكثر من ذلك حرمت باقى العائلات من البقاء فى منازلها حيث صدرت التهديدات بحرق تلك المنازل.
واجتمع شيوخ القبائل خارج مدينة درنه..وقرر الجميع بقاء ذكور تلك القبيلة فى المهجر والشتات فى الخيام خارج المدينة لمدة عام كامل,, بعد انقضاء هذا العام سيتقرر البث فى القضية..
هذا باختصار واقع ماحدث..وليعلم الجميع بان ذكور تلك القبيلة من أطفال فى سن العاشرة الى الشباب فالكهول..جميعهم دفعوا ضريبة الجهل القبلي الأعمى.. وكأن فى تلك القبيلة لا يوجد حملة لكتاب الله عزوجل..الذي حرم الظلم على العباد..ومنع تحمل الآخرين جريرة عمل الغير..((ولا تزر وازرة وزر أخرى))وليعلم الجميع بان أولئك الضحايا منهم العامل والموظف والتلميذ والطالب..والمريض والعاجز..فكيف سيكون مصير أعمالهم ومدارسهم وعلاجهم..؟؟هل يا ترى سيتمكن الجميع من العودة الى سابق حياته بعد سنة من الهجرة القسرية داخل الوطن.. ؟؟ وهل مرتباتهم سوف تصرف لهم؟؟ ومن سيعول أسرهم فى غيابهم؟؟
أين دولة الجماهير؟؟ أين القيادات الشعبية الاجتماعية؟؟ أين اللجان الشعبية..؟؟ أين رجال الأمن والقانون؟؟ أين العدالة فى دولة غابت فيها الحياة الدستورية وحماية القانون؟؟هل يعقل ان نسمع بهكذا أحداث فى عصر التقنية والمعلومات..فى عصر ينادى فيه الجميع بحرية الرأي والفكر والحياة الكريمة..؟؟ اين الصحافة المستقلة التابعة لسيف القذافى؟؟اويا وقورينا؟؟ وإلا الشطارة فقط فى نشر أخبار المصالحة والصلح واعترافات الشهداء والمجني عليهم الذين تعرضوا لظلم نظام القذافى وأعوانه؟؟ ألا يوجد من بينكم عاقل واحد؟؟
هل هذا هو المجتمع الحر السعيد الذى ينعم فيه بالفردوس الارضى يامفجر عصر الجماهير؟؟
أم هذا هو العصر الذى فعلا تريده للوطن وأبناء الوطن؟؟
نعم فى غياب دولة الدستور والقانون.. وغياب دولة المؤسسات والمجتمع المدني..سوف نشاهد ماهو العن من هذه الواقعة.
اكتفى بهذا القدر..لان الجعبة ياما فيها من هموم..

المحامى الشارف الغر يانى
20/08/2008


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home