Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

الثلاثاء 31 فبراير 2009

ويأبى سوء الخلق والأدب والتربية إلا أن يطل بأعناقه

قراءة القذافي لنفسه أمام القمة العربية نموذجا

صقر بلال

في الأعراف الدبلوماسية ، يعد كتم الغيظ ، وضبط النفس ، ولجم العواطف ، وعدم الانسياق وراء رغبات النفس الشخصية ، من البديهيات ، فالسياسي أمه في شخص أو شعب يتمثل في فرد ، فلا مجال لحظوظ النفس في العمل الدبلوماسي ، لا محل للانفعال العاطفي الذي ينتج عنه كشف الأوراق ، أو الحاجة لاحقا للاعتذار الذي يضعف المواقف .. لا مجال للسفاهة والحماقة هنا .

حتى تحركات الرؤساء العادية : مواعيدهم ، استقبالاتهم ، مآدبهم ، سهراتهم ، أماكن جلوسهم قيدت باتفاقيات (برتكولات) مسبقة يعد الخروج عليها خروج عن أصول الضيافة واللياقة والعرف السياسي ، يعد قلة أدب سياسية .. هذا عند الأمم الراقية والمتحضرة .

فأين زعيم الغفلة فرعون ليبيا من هذا ؟ ، أين منه ذاك الراعي الأحمق الذي جيئي به بليل حالك الظلام لدمار شعب معطاء يحمل أرث آباء وأجداد كرام يتحلون بالأدب والأخلاق واللياقة فطرة وجبيلة ؟ ، أين من شعبنا الحيي هذا العهر الفاضح ، والصّغار الواضح ؟ .

بالأمس وقف هذا المعتوه أمام قمة العرب ـ وبغض النظر عن الموقف من هؤلاء ـ وقف وفي بضعة كلمات ودون أن يأذن له أحد ، ودون تقديم يليق بالشعب الليبي الذي يجلس هذا المسخ على الكرسي الذي يمثله ، لخص القذافي نفسه ناشرا غسيلها القذر بكل صفاقة وجهل ووقاحة منقطعة النظير، منفسا ًعن حقده الدفين مذكرا بأنه مازال ذاك الطفل الذي يرعى الحمير في مضارب (أولاد سليمان) في بوادي سرت وسبها ، تأمل معي عبارات الطفل الموصى بالانتقام :

( اريد ان اطمئنك بان لا تخاف واقول لك بعد ست سنوات ثبت انك انت الذي الكذب وراءك والقبر امامك وانت هو الذي صنعتك بريطانيا وحاميتك امريكا ) .

لا يزال يحفظ العبارة كما قيلت له قبل ست سنوات ، ويتحين الفرصة ويترصد كما الأطفال لردها ، لاهمَّ له ولا شعب وراءه ، ولا أمة عربية تنتظر رجالا على مستوى التحدي ينتشلونها من المستنقع الآسن الغارقة به ، لا شيء من ذلك يشغل بال هذا الأحمق ، ذهب فقط ليتقيأ قيحا عفنا على رؤوس الأشهاد .

تأمل معي أخي الليبي الغيور ( هذه القهاير والبغددة والمرار) :

( انا قائد اممي وعميد الحكام العرب وملك ملوك افريقيا وامام المسلمين ..مكانتي العالمية لا تسمح لي بان انزل لاي مستوى آخر. وشكرا ).

الراجل يفاخر ويتطاول بطول عمر دكتاتوريته وظلمه (وهذه نهديها لمهابيل الإصلاح ) وهو أيضا يصدق ضحك زنوج أفريقيا عليه ، لقد لقبوه ملك الملوك طمعا في ثروات ليبيا لذا يسافر كل شهرين لأفريقيا وينفق المليارات في بناء قاعات المؤتمرات ، والأبراج العالية ، ابتهاجا بهذا اللقب الساذج ، ولتتضح الصورة أكثر أدعوكم إلى التعرف على هؤلاء الملوك أصحاب هذه المكرمة ، الذين يدينون بالولاء لملك الملوك .. لا خوف على ليبيا بعد اليوم ، وهؤلاء هم أصدقاء قائدها و (فزاعتها إذا جد الجد ) .
http://www.alaela.net/vb/showthread.php?t=6300

قالك : مكانته العالمية لا تسمح له بالنزول إلى أي مستوى آخر .

خاب قومٌ أعجبوا بك وصفقوا لك ولقبوك زعيما ، وغدا يُحشدوا كالبهائم لاستقبالك استقبال الفاتحين !! .

صقر بلال


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home