Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

الجمعة 27 فبراير 2009

لك العتبى .. سيدي الحاكم العربي

صقر بلال

لك العتبى سيدي الحاكم العربي حتى ترضى .

حقك الإلهي ، وتفويضك السماوي ، الذي لا ينازعك فيه إلا مارق أو بائق أو عائق ، ألم تعط " حسب قرارات أولي القداسة والسماحة والنيافة مفتيينا العظام ، الذين يُعينون في مناصبهم بمراسيمك السامية " حقَّ الطاعة المطلق علينا في المنشط والمكره ؟ ألم يخصصوا عبارة(أولي الأمر) في الآية الكريمة ) يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ( فيك أنت وحدك .. ؟ رغم أن أولي جاءت بصيغة الجمع وأنت الحاكم الفرد " نسيج وحده " ليحجروا بذلك واسعا ، وينفوا صفة التخصص العلمي الذي يوجب الطاعة ، ويمنع منازعة العلماء في علمهم ، الأمرُ الذي لو أخذت به الأمة المسلمة لكان الحال غير الحال الآن .

لك العتبى وإن كان رأسك كأنه زبيبة ، وأفكارك عقيمة وعجيبة .. لك العتبى وإن جلدت ظهور المظلومين ، أو استحللت أموال الفقراء و المساكين ، أو انتهك رجال أمنك أعراض المسلمين الغافلين .. لك العتبى وإن جئت في هزيع الليل الأخير على دبابة الغدر ، أو فُصل على مقاسك الدستور لترث صاحب القبر.. أو جئت في ركاب الغزاة دليلا للسير ، كفعل أبي رغال ، وابن العلقمي الوزير ، أو جاءت بك الانتخابات بعد (بلطجة ٍ) وتزوير ، أو كان شعبك ميراثا لك كما يرث ابن صاحب الإسطبل البغال والحمير .. لك العتبى .

لك العتبى فلا تغضب ، ولا يكون في صدرك حرجٌ من مكر الماكرين ، أعداء الأمة الحاسدين المطالبين بالديمقراطية الزاعمين المساواة ، المنادين بالانتخابات ، وما دروا أننا نتبع الشورى !! ، وأنك رمزٌ لنا وضرورة .. نحن نقدر صمتك وحكمتك ، وصبرك و تحملك لعجرفة الأمريكان ، ونعرف أن وجهك يتمعرُ غيضا ، وجسمك يتفصد عرقا وحيضا ، كلما التقيت بمسئول أمريكي ولو كان صغيرا .. وهذا يكفي حتى تجتاز الأمة العربية هذا المنعطف التاريخي الخطير الذي تمر به منذ ستينات القرن الماضي ، إلى أن يثبت أنَ طريق الأمة دائريا فلا لوم عليك ولا تثريب .. نمْ فالمخاوف كلهن أمانُ .

سيدي الحاكم ، غاية همنا ، ومناط أمالنا ، ومبلغ رجائنا رضاك .. نقر لك بالتفرد من بين حكام العالم ، فأنت الأطول عمرا ، والأكثر أملاكا وحشما وخدما وعبيدا وزوجات ، وأرصدة في بنوك العالم وممتلكات ، المرضُ يعتريهم وينساك ، والموتُ يزورهم ويتخطاك ، شعوبهم تتظاهر ضدهم ، ونحن نتظاهر لك ، صحفهم وإذاعاتهم تنتقد أخطاءهم ، وصحفنا وإذاعاتنا تشيد بحماقاتك ، صورك تذكرنا بك على الدوام ، فهي على العملة وفي كل مكان ، وشعوبهم تكاد تنسى أشكالهم فهم لا يظهرون إلا في الظروف ذات الشأن التي تختفي فيها أنت ، يتسمى أحدهم باسم واحد ، أو يستعير اسم أبيه لحقارة قدره ، ونخلع عليك أو تخلع على نفسك عشرات الأسماء ، والألقاب أجلالا لمكانتك ، حتى تهكم عليكم ذلك المارق أبو البقاء الرندي مشككا في إنجازكم العظيم حين ضيعتم الأندلس قائلا (رحمه الله ما أصدقه !) :

ألقـاب مملكـة فـي غـير موضعهـا ... كـالهر يحـكي انتفاخـا صولـة الأسد

.. هنيئا لك هذا التميز سيدي وعليك بالمزيد من القهر والظلم والطغيان .. وعلينا بالمزيد من الذل والطاعة والهوان ، كما أوصانا الشيوخ خبراء الخضوع من المرجئة والقدريين .. لك العتبى حتى ترضى ، أو يطيح بك دكتاتور جديد .

صقر بلال


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home