Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

Sunday, 26 August, 2007

الوطنُ أعزُ وأكبرُ من رهانات المراهنين!!

صقر بلال

هل تَصدقُ وعود ُسيف ٍ؟ أم هو نسخة من والده ؟ وكيف يتم الإصلاح الموعود ؟ ومتى سيكون ذلك ؟ ما موقف الحرس القديم و القطط السمان من هذا ؟ وهل القذافي في وفاق مع ابنه أو في خلاف ؟ والأهم .. هل البلاد مقبلة على خير وفير ، أم على شر مستطير ؟ .

أسئلة تتوالد في أذهان الناس وتتقافز كالفئران .. اختزال وارتهان لوجود وطن وإرادة شعب في أحلام شخص واحد .. من حق سيف أن يحلم ويغامر و يطمح أو يطمع فهذا شأنه .. أليس هو ابن حاكم البلاد الدكتاتور لأربعين سنة ؟ .. ألم يتربَ ويتعود على امتلاك ما يشتهي ويريد ؟ وماذا لو تمنى الصعود على كومة الجماجم المسحوقة ، والأحلام الموءودة ، والآمال المجهضة عرش ِ أبيه ؟ فالأمر بالنسبة له :

فما في سطوة الأسياد ِعيبٌ ... ولا في ذلة العبدان ِ عـارُ.

نحن لن نضع خطوطا حمراء على أحلام سيف كما فعل هو ولن نقول له : ( إنما منتك نفسك في الخلاء ضلالة ) نحن الشعب الليبي الباقي على هذه الأرض إلى أن يرثها الله .. أكبر من أن نصادر أحلام فتى أبيه المدلل ، وأكبر من أن ننساق وراءها وننشغل بها .. وعلى الفتى المدلل أن يعرف أن هناك شيئا كبيرا وخطا أحمرَ بحجم ظلم أبيه وتسلطه أسمه إرادة شعب وأمة عليه أن ينحني أجلالاً لها ، وعليه أن يعرف أن زمن الاستغفال بالكلمات المعسولة وجمع الأغرار المراهقين للتصفيق لها قد ولى وانقضى .. عليه أن يعلم أن الإتكاء على سمعة والده فقط فيما ينوي فعله هو إتكاءُ على جرف هار ٍ فلا رصيد لوالدة عند الشعب الليبي إلا رصيد الآثام والدم والثأر .

وعلى المتعلقين بالأوهام اللاهثين وراء سراب (القيعة ) بين صفوفنا أن يقصروا ويدركوا أن الأمور المصيرية لا تتحقق بانفعال عاطفي و نظرية اختيار أهون الشرين .. ما صبرنا على الضيم والألم والحكم القبلي المتخلف وما ضحينا بقوافل من الشهداء الأبرار قرابة الأربع عقود لنجد أنفسنا في المربع الأول .. هاتفين غوغائيين أتباعا لكل ناعق وزاعق بإفك وباطل .

علينا أن نوطن أنفسنا فقد جاءت اللحظة التاريخية لذلك .. كفانا اختزالا واختصارا للوطن في شخص واحد حتى لو كان من الصالحين الثقات .. الشعوب الواعية والتي دفعت الثمن غاليا كحالنا تضع الضمانات لمستقبلها .. تضع الخطوط الخضراء والحمراء الحقيقية في صورة ثوابت تدرس بعناية في شكل دساتير وقوانين يضعها مختصون وتعرض للموافقة عليها علنا وفي شفافية مطلقة تحدد الصلاحيات وتفصل بين السلطات .. دستور لا محاباة لأحد فيه لا يسمي أشخاصا بأعينهم ولا طوائف وأعراق بعينها .. دستور يضع مصلحة البلاد والعباد فوق كل اعتبار .. الأمور لا تلفلف هكذا جريا وراء الكلام الجميل في ظاهره هذا مصير شعب وأجيال قادمة.. تطلعوا واستشرفوا المستقبل الآتي وانسوا أو تناسوا حظوظ النفس ولو بصورة مؤقتة ، فسترون الكثير .. شبوا عن الطوق واتركوا العبث للسفهاء فللحظات التاريخية والمصيرية تحتاج لرجال كبار في حجمها ، لا إمعات ضعفاء يقدمون رجلا ويؤخرون أخرى .

وعاجز الرأي مضياع لفرصته ... حتى إذا فات أمرٌ عاتب القدرا.

صقر بلال


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home