Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

الثلاثاء 24 فبراير 2009

الفرق بين حكم الدولة وتحكم العصابة

من العبث الساذج الأمل في قيام اللصوص بصيانة وتجديد البيت المغتصب

صقر بلال

الدولة تحتكم لثوابت مجمع عليها ومصاغة بواسطة هيئة أو جمعية وطنية من المختصين الثقات ـ علماء شريعة وقانونيين وغيرهم ـ وتسمى دستورا لا يجوز تغييره أو إلغاؤه إلا بإجماع الأمة ، دستور يرسم الخطوط العريضة لمسيرة الدولة ، يترجم على شكل نصوص قانونية ملزمة للجميع : رؤساء ومرؤوسين ، ويتم الرجوع إلى المحكمة الدستورية عند الخشية من وقوع مخالفة له .. أما العصابة فتحتكم لنزوات ورغبات وخيال رئيسها ومؤسسها ، ومن يراجعه يسمى خائن ويجب التخلص منه نظرا لمعرفته بكل أو ببعض أسرار العصابة . لهذا تجد رجال العصابة يتناقص عددهم باستمرار .

الدولة مسئولة عن حدود وتراب الوطن المقامة عليه ، تدافع عنه وتحميه وتعمل على صيانة ثرواته وتنميتها ، وتحرص على تقدمه ورقيه ، وترى أن مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات الشخصية مهما كانت .. والعصابة لا يهمها شيءٌ من ذلك ، الوطن بالنسبة لها هي المغانم والثروات المنهوبة ، هو المتع الآنية الشخصية ، هو التسلط المادي على كل المقدرات ، لهذا لا تجد في خطاب رئيس العصابة أيَ ذكر للوطن أو اهتماما به ، بل يتعمد دائما الإغراق في الأحلام الطوباوية ، وشطحات الخيال المرضية التي تأخذه بعيدا عن الوطن وأهله : الوحدة العربية من البحر إلى النهر ، الدولة الأممية العالمية ، الولايات المتحدة الأفريقية ، الفضاءات .. خيال يهرب بواسطته من واقع الوطن الممكن ، إلى عالم الأحلام المستحيل .

الدولة تعرف أنها خلقت لمواطنيها ؛ فهي تسعى جاهدة لرعايتهم الصحية ،والمادية ، والاجتماعية وتحرص أشد الحرص على تعليمهم وتثقيفهم ، لأنها تعلم أن بناء الإنسان الواعي المتعلم هو أشرف البناء وهو الأصعب ، وهو التحدي الحقيقي ، هو بناء الحاضر والمستقبل ، هو الأساس المبني عليه ، تتسابق الدول وتتفاخر بعدد العلماء والخريجين من الجامعات ومستواهم العلمي الحقيقي (التحصيلي ) تتسابق في عدد مراكز البحوث العلمية والتطبيقية ، وامتلاك نواصي العلوم المتقدمة ، فتحرص على دخول العصر الذري ، والعصر الفضائي وتدفع بأبنائها خطوات متقدمة وبعيدة ، ليكونوا ندا لغيرهم ، ليعيشوا عصرهم بجدارة .. بينما نظام العصابة يحرص كل الحرص على أفساد التعليم وتدميره ، ولا يخلو خطاب لزعيم العصابة من وجود مقترحات سفيهة ، ومخربة ، ومتشنجة تعود بالتعليم خطوات إلى الخلف : تعليم منزلي بواسطة التلفزيون ، تعليم أهلي يشرف عليه أشباه الأميين ، تعليم ذاتي بحجة الحرية واختيار التخصص دون ضوابط ، فتح جامعات أسمية بلا عدد كافي من الأساتذة ودون مكتبات ومراجع . توجيهات من إنسان جاهل فاشل راسب في مادة التاريخ يحمل عقدة النقص ؛ والحقد الدفين على المتفوقين ، ويرى نفسه قزما أمام المتعلمين ، لهذا تراه يرتدي الملابس الفلكلورية ملابس الصعاليك والمتخلفين الغريبة تحرسه العاهرات الشواذ للفت الانتباه .

الدولة أساسها العدل ، والمساواة ، واحترام حقوق الإنسان ، وتوفير الأمن والآمان له : بما فيها أمنه الغذائي ، والصحي ، والمعيشي بصورة عامة ، الدولة تدري أن عزها وتقدمها وشرفها ورأس مالها هو المواطن ، هو مقاس التطور والتقدم ، هو مؤشر الرقي والتقدم ، لهذا ترعاه وتحميه وتؤمن له الحاضر والمستقبل ، وهو يفخر ويعتز بانتمائه لها ، ويهون الروح ويتجشم المصاعب لأجلها ، هذا في الدولة السوية .. أما في عرف العصابة لا قيمة للمواطن ولا شرف ، الإنسان تحت طائلتها لا شيء ؛ مجرد أداة تستخدم ثم ترمى في أي وقت يرى زعيم العصابة ذلك . ألم يستغن رئيس الطغام النذل عن الجيش بالكامل ، ويترك البلاد في مهب الريح ، تأمينا لنفسه وخوفا من وقوع الانقلابات ؟ ألم يطرد مئات الموظفين بكل بساطة ؟ دون مراعاة للمشاعر الإنسانية والاعتبارات الاجتماعية والنفسية لهؤلاء . ألا يرى المراقب والمتتبع لتصرفات هؤلاء الحثالة حطهم من قدر المواطن وتحقيره ، وانتهاك حرماته ، واستغلاله أبشع أنواع الاستغلال ؟ ألم يجبر المواطن في ليبيا على التصفيق والهتاف لقاتل أبنائيه ، وسارق مقدراته ؟ ألم يستكثر على المواطن الليبي الحزن والبكاء ، بل والدفن لأب أو أبن أو أخ تم قتله صبرا (بدم بارد) دون محاكمة ، لا لذنب أرتكبه سوى حبه للصلاة وريادة المساجد وكرهه للظلم ؟ ، ألا يكذب على المواطن ويستخف بعقله ويتلاعب بأمانيه بواسطة الوعود الزائفة الزاخرة بأحلام الغنى والثراء ؟ ، ألا يضع كل مواطن ليبي علامة تعجب على حاضره ، وعلامة استفهام على مستقبله ؟ ، ألا يشعر كل ليبي بالقلق المستبد ، وباليأس القاتل ؟ .

ذلك هو بعض الفرق بين حكم الدولة الدستورية ، والحكومة المنتخبة في وضح النهار وفق إرادة شعبها ، وبين تحكم عصابة الهزيع الأخير من ليل اللصوص والقتلة وقطاع الطرق .. نقدمه توضيحا وتوعية لأهلنا . وتنبيها لمن استخفتهم مزامير وطبول الشياطين إلى أمكانية إصلاح وترميم ما فسد بنفس أداة الهدم نقول : من العبث الساذج الأمل في قيام اللصوص بصيانة وتجديد البيت المغتصب .

صقر بلال


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home