Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

Saturday, 17 may, 2008

توريث العـار..!!

صقر بلال

على مشارف الضياع الجديد ، ينتظر لفيف الغفلة ، فارس الوهم القادم على صهوة الخديعة.

كالأنعام ، كالممتلكات الشخصية ، يراد للشعب الليبي أن يكون ميراثا تليدا ، يذهب وصية من الأب للابن " خشية موت الفجاءة " حتى قبل حلول قدر الله المحتوم وتحرير الفريضة الشرعية ..!!

هكذا يتصور العقل المريض المتشبث بكل شيء في ليبيا ، اعز أمانيه أن يرى في حياته أحد أبنائيه يواصل نهج الضياع الذي أختطه أو أُمر به طيلة تسع وثلاثين سنة مضت هدرا من عمر الليبيين ـ استطعم فيها الشعب الليبي كل صنوف المرارات والغصص .. فلم يترك فعلا مشينا مارسه المستعمر الإيطالي إلا وفعله بعنجهية : المحاكم الصورية ، والإعدام رميا بالرصاص وشنقا في حضور الجماهير قصد زرع الرعب في النفوس مع ملاحظة أن الإيطاليين لم يكونوا يتعلقون بأجساد الضحايا أثناء الشنق أجلالا للموت ، الخطف و التغييب ، تلفيق التهم والحكم على النوايا ( الأخذ بالشبهات ) ، هدم البيوت على رؤوس ساكنيها السحل (جر جثث الشهداء خلف العربات في الشوارع حتى تتمزق ) ، مصادرة الممتلكات دون وجه حق ، النفي والتشريد ، التجنيد الإجباري وخوض الحروب الخاسرة لتثبيت الدكتاتوريات في البلاد الأخرى ( أوغندا تشاد ) ، أخفاء الميزانية الحقيقية للبلاد والتضرع الدائم بالإفلاس والحصار حتى لا يطالب بالإنفاق ( من يوم ما كان برميل النفط بعشرة دولارات إلى اليوم وبرميل النفط يتجاوز 120 دولارا والمواطن الليبي في نفس المستوى المعيشي السيئ .. بل هو الآن أسوأ بكثير ) ، الوعود الكاذبة المشروطة والمؤجلة لذر الرماد في عيون السذج والأغبياء .

الذين يراهنون الآن على هذا المدعو سيفا والذي أقترن ذكره في أذهان الليبيين بالمخازي والانحطاط : أليس هو من عشق عميلة المساد الشقراء التي وضعت في طريقه .. ؟ ، أليس هو من يقيم الليالي الحمراء لفجرة الأوربيين وينفق عليها من ميزانية الشعب العاجز عن ثمن الغذاء ..؟ أليس هو من يحضر أعراس اللقطاء والمشبوهين الذين يبعثرون الملايين على المطربين والراقصين .. ولم يخدموا قضية البلاد التي يدعون الانتماء لها حتى بدرهم واحد ..؟ .

أقول الذين يراهنون على هذا الزيف ( صاحب مقترح الشرب من البحر) أنما يراهنون على استمرار العبودية والذل ، أنهم يسوقون الدكتاتورية ويزنونها لخداع شبابنا ، لتمكين هذا الزيف من رقابهم .. ألم نسمع هذه الشعارات من قبل : الوعود بالرخاء وجعل ليبيا قبلة العالم في الرخاء والعلم والتكنلوجيا .. سمعنها .. إقامة الجماهيرية البرجوازية .. مللناها .. تحقيق العدالة والاجتماعية وتكافؤ الفرص .. قديمة .. و ..و .

بالله عليكم ما الجديد عند صاحبكم هذا الذي ولد من رحم خديعة كبرى أسمها اتحاد القذافي للجمعيات الخيرية !! تصور اتحاد جمعيات خيرية في بلاد الشر السافر !! في البلاد التي يتضور أهلها جوعا وعوزا وفاقة وهم يمشون على بحيرات من أجود أنواع النفط في العالم عدا الغاز والأرض البكر الغنية بشتى أنواع المعادن .. كان الأجدر أن يتسمى سيفكم برئيس اتحاد الخزينة الليبية التي تفعل كل شيء إلا الخير .. أو رئيس جمعيات التكية العالمية لترميم الفضائح القذافية .. أو رئيس جمعيات تسعير موتى الأمريكان والأوروبيين والدفع لهم وفك أسرهم من يد خاطفيهم . بينما أسرى المسلمين والعرب لا بواكي لهم .

أيها السادة لا يوجد في ليبيا إلا نوعان من الجمعيات : جمعيات تعاونية استهلاكية من تراث عبد الناصر والإتحاد الاشتراكي ورثه أمين القومية من ضمن ما ورث من العادات الشيوعية السيئة ؛ وهذه الجمعيات مهمتها المستمرة تجسيد الفقر والتذكير به دائما في صورة التقتير على المواطن ، وزعزعة أمنه الغذائي ، وخنق أحلامه حتى في ملء بطنه من الطعام ، وهي تتعامل بالأجرام فمثلا في هذه الأيام نصيب الفرد من الشاي الأخضر 100 جرام في الشهر ، ومن الأرز 1000 جرام في الشهر ، ومن الدقيق الفاسد (المدود ) 2000 جرام في الشهر .. ولا أدري هل تعاملها بالأجرام جاء صدفة ، أم هو تذكيرا للمواطن بالإجرام الحقيقي المرتكب في حقه .. ؟ ، والنوع الثاني من الجمعيات هي جمعيات غير مسجلة ولا يستطيع القذافي ولا حبيبة قلبه (قونزا رايس ) تجميد أرصدتها في البنوك والحجز عليها منعا للبر ‘ أنها جمعيات الهاربين من نار البنوك القذافية الرباوية ، أنها جمعيات السلف الاجتماعية الحسنة حيث يتفق عدد من الليبيين على دفع قيمة من الفتات الشهري المسمى راتب يستفيد منه واحد منهم كل شهر مع تقدير الظروف الطارئة .. وهكذا ( مجتمع مدني وأنف القذافي في أطباق التراب ) .

أيها السادة المُجيِِّرون المُسوِّقون لسيف القذافي .. أعلموا أنكم بهذا تحققون حلم الطاغية وأمنيته في أن يستمر نهجه المخرب بعد موته الذي بات وشيكا بإذن الله ، وأنكم تساهمون في خداع شعبكم ، وأعداده لتقبل دكتاتورية الابن بعد أن عانى ظلم الأب وتجبره أربعون عاما .. أنكم تسوقون لتوريث العـــار .

صقر بلال
Saqr_belal@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home