Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

الجمعة 14 نوفمبر 2008

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة

أدواؤنا

صقر بلال

( الأدواء عبارة قد تعني الأمراض فهي جمع داء ، وتعني أيضا الأدوية فهي جمع دواء ،
وقد احتجتها للمعنيين ، والضمير عائد على الليبيين فهم من أخاطب ) .

(3) صناعة الخلاف والفجور

عرفت البشرية الخلاف منذ نعومة أظفارها ، خلاف في وجهات النظر ، خلاف في المصالح ، خلاف في الأهواء والمشارب ، فالخلاف فطرة وجبلة في بني آدم إلى نهاية البشرية ، وهذا الخلاف عادة ما تكون له أسبابه الجوهرية الواضحة ، وهو ظاهرة صحية ، إلا في حالة تعمده ، أو صنعه من العدم ، كما يحدث في مسألتنا الليبية الوطنية الآن فلا يدلي مجتهد وطني جاد برأي قابل للنقاش ، والأخذ والرد إلا و تنهال عليه قذائف التخوين من كل اتجاه ، وعادة ما يقولونه ما لا يقله ، أو يحكمون على نيته وضميره ، وهو أمر لا يعلمه إلا الله ، ليس هذا فقط بل كثيرا ما يتحول أي نقاش وطني يفترض فيه الجد واستشعار المسئولية ، إلى جدال عقيم وممل وتافه وشخصي يجتهد فيه التيسان المتناطحان في أظهار كل ما عندهما من لبيب ونبيب ورائحة نتنه ، وكأننا وصلنا إلى نهاية الدنيا ، لا حياء يردع ، ولا أدب يمنع ، ولا دين يشفع ، غثاء يحط من قدر الشاهد والمتابع ، ويزري بالوطن وأهله .

ما أعنيه أيها السادة وحتى لا أدع مندوحة لتأويل أو تضليل : هو أننا حولنا قضيتنا الوطنية الواضحة وحقوق شعبنا العادلة ، إلى (بازار) مهاترة وخلاف ، نحن في غنى عنه وما كان ينبغي ، نحن أبعد ما نكون عن الخلافات والانشقاقات والتشرذم ، فما اشتكى وطننا بغير الدكتاتورية والطغيان ، وما كثرة العناوين واللافتات المعروضة إلا إرهاص لمرض عضال قادم ، فحتى لو نهض الوطن من كبوته الآن ؛ فثمة عقابيل تصنع و خلايا سرطانية تتكون في انتظار الوقت المناسب لتظهر على السطح أوراما وتشوهات ، قد تكون أشد فتكا ودمارا من الجذام الذي تعانيه البلاد الآن .

أقول هذا تحذيرا وقرعا لأجراس خطرٍ و شقاق ، يزرع الغافلون والمغامرون والمجادلون بالباطل بذورهما ، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .. وأعلم أن الدكتاتورية والظلم والقهر والفقر في الداخل ، والغربة والتشرد والشوق إلى الأهل والأرض لمن بالخارج ؛ علاقمٌ يتجرع الواعون من أهلنا ويقاسون مرها .. غير أن قسوة الأوجاع وتأخر المعالج وندرة المواسي ؛ لا تدفع المؤمنين إلى الانتحار أو تناول ما هو محرمٌ شرعا من العلاجات .

أخوتي الصورة ليست بالغة السواد كما قد يستنتج من كلماتي :

ما نبّ شرٌّ فإنّ الخير يَقْحَمُهُ ... وما استقام الدُّجى فالنجمُ يأتلق

مشكلتنا لا تحتاج لأكثر من وحدة الصف والتحدث بلسان واحد غير ذي عوج .. وحدة الصف الموجودة أساسا فما عرف شعبنا خلافا لا (جهويا) ولا عرقيا ولا دينيا مذهبيا ولا حزبيا .. تلك أمراض قد جنبنا الله إياها ولا وجود لها إلا في رؤوس من ينوون شرا لهذا الوطن ـ أرضا وشعبا ـ من أولئك الباحثين عن الشهرة من معتنقي إيديولوجية (خالف تعرف) المقلدون جماعة ـ أجعل لن ذات أنواط كما لهم ذات أنواط ـ أو ممن رافقوا القافلة على أمل قصر السفر ووفرة المغنم ، فلما طال السُرى ، وتقطعت الأسباب ، وتبين من بكى ممن تباكى ، وظهرت معادن الرجال على حقيقتها ، نكصوا على أعقابهم يندبون كما تندب (العجائز) الثكلى بل وطفقوا يلعنون اليوم الذي خرجوا فيه ، ملقين باللوم على قيادة القافلة ، متهميها بعبور والوهاد والنجاد ومقاتلة لصوص المفاوز ومطاردتهم ، آملين بذلك كسب ود ورضا من كان السبب في خروجهم أصلا وتجشمهم متاعب وأخطار ليسوا من فرسانها أساسا ، هؤلاء .. وهؤلاء لا يمثلون شيئا ولن يلتفت لهم عاقل ٌ شريطة أن لا يتبنى الوطنيون الجادون الذين تهمهم ليبيا وشعبها حقيقة ما يرجفون به بالترويج لمعتقداتهم وشعاراتهم البالية ، أو بالدخول معهم في جدل وناقش ، وأخذ ورد ، يكون من شأنه إضاعة الجهد والوقت ، والظهور بمظهر الانقسام والتشتت ، فتخور العزائم ، ويتجرأ الأعداء و يذل الأمل ، ويعز اليأس .

أهلنا الكرام أغفروا لي تشددي أحيانا في الحديث ، واستعمالي لبعض الألفاظ القاسية ، وذلك لشعوري شعور من ينذر أهله من حريق ، أو من وشك وقوع كارثة ، أو لعلكم قد سمعتم بالنذير العريان .. ذلك الذي تمزقت ثيابه من العدو ليقول : خيل العدو ِ خلفي فاستعدوا .

صقر بلال


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home