Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

Saturday, 8 March, 2008

جماهـيرية.. الخير المؤجل والشر المعـجل!!

صقر بلال

تسعة وثلاثون عاما من التنظير الأجوف ، والتخطيط الأخرق . تسعة وثلاثون عاما من الجري خلف سراب القيعة ، و الهث وراء البروق الخلب .. تسعة وثلاثون عاما ولمَّا يدرك هذا القذافي أن ما كان يمرر ويصدق في سبعينات القرن الماضي لم يعد له حظ من المصداقية الآن .. تغيرت الأمور وصحا النائم ، واستفاق الحالم ، واصطدم الغافل بجدار الوهم والخيبة .. ومازال هذا القذافي سادرا في غيه وعنجهيته وتناقضه .. لنأخذ خطابه الأخير كنموذج ودليل على أن عقلية الطغاة غير قابلة للتطور نتيجة وقوعها أسيرة ما يطرحونه في البداية كمسلمات تضخمها آلة النفاق الإعلامية فيخيل إليهم أن التراجع عنها هو إلغاء للذات سيحط من قدرهم وهيبتهم ، ويلجأون بدل ذلك إلى الكذب والغش ، ولي أعناق الحقائق ، واتهام غيرهم بما هو فيهم (نظرية الإسقاط النفسي) هذا في خطابهم الداخلي لمن شاء قدره أن يكون مواطنا واقعا تحت طائلة إرهابهم وكذبهم ، أما فيما يخص الخارج وما يقدم من تنازلات للأعداء الأقوياء فالحال يختلف ؛ بل وتقلب تلك الإستسلامات إلى بطولات ومكاسب عظيمة !! .

فالقذافي في خطابه الأخير قال كل شيء ضمنا إلا شيئا واحدا التف عليه والصقه بغيره وهو فشل ما يسميه هو (بسلطة الشعب) لأن ذلك يعني فشل النظرية ، وفشل النظرية " بعد هذا التطبيل لها سنين طويلة " يعني فشل المنظر وفشل المنظر يعني التخلي . ولسان حال الدكتاتورية يقول :

نحن قوم لا توسط عندنا لنا ... الكرسي دون العالمين أو الكرسي

لهذا الفشل كله للشعب الليبي هو من أخطأ في التطبيق وعليه أن يتراجع ويشكل لجان بنفسه من جديد "ناسيا أنه أكد من قبل عشرات المرات أن الشعب الليبي هو من يشكل المؤتمرات الأساسية واللجان الشعبية " وعلن أنه على الشعب الليبي أن يستلم الثروة ويدير البلاد بنفسه " ناسيا أنه صك الأسماع وهو يعلن في كل مناسبة أن الشعب الليبي هو الذي يمتلك الثروة ويدير البلاد بنفسه " :

نقائض يرسف العقل الطليق بها ... وإن تفلسف أقوام وإن حذقوا

ثم يعد ويؤكد في الخطاب عشرات المرات أنه جاد في الأمر وأن كل ليبي سيستلم نصيبه من الثروة نقدا وعدا وقد حدد قيمتها بخمسة آلاف للأسرة أو ألف دينار للفرد " متناسيا مرة أخرى أنه قد قرر ذلك واقسم عليه منذ سنين .. ويضرب المثل في الحصول على الثروة بأسر الأطفال ضحايا الإيدز معلنا أنهم قد تحصلوا على التعويضات من الأوروبيين والكل يعرف أنها أموال ليبية محاولا بذلك تسجيل نجاح ما وسط ركام من الفشل المستعرض .

ويصل القذافي إلى غايته من هذا العرض وهذه الوعود الكاذبة وهي التهيئة لوصول أبنه إلى الكرسي فيقوم هنا بعملية فصل للسلطات !! سلطته هو ، وسلطة أبنه معلنا أنه سيتزعم الشباب ويحقق لهم غاياتهم .. ليس في التعليم الجيد ، ولا البعثات الدراسية ، ولا تحسين مستوى المعيشة ، ولا توفير فرص العمل ، بل في حضورهم لحفلات (الكرسمس) خسئا القذافي وخاب والله ، فكأنما غاية أماني شبابنا وأحلامهم هو حضور حفلات رأس السنة المسيحية الماجنة ، وكأنما ما ينقصهم لتحقيق ذلك هو الضائع "الصائع " سيف .. عبارة لو قالها رجل الشارع العادي في اجتماع قبيلة لوقع عليه اللوم .. ولكنه القذافي أستاذ قلة الأدب .

ويمضي القذافي ليصف من نصبهم بنفسه أمناء للجان الشعبية العامة بالسرقة والاختلاس ، أو في أفضل الحالات الإهمال والتسبب في ضياع 37 بليون دينار ليبي هي ميزانية العام 2007 فيتوعدهم بالطرد والحرمان من رعايته ، ولكنه كالعادة سرعان ما يتراجع عن وعيده وتهديده ؛ ليصفهم بأنهم الخبراء الذين يحسدنا العالم عليهم !! ويطلب الإستعانه بهم في اللجان التسييرية لمدة عام آخر لينفقوا 37 مليارا أخرى هي ميزانية العام الحالي .. تناقضات ووعود مختلفة يعلم الشعب الليبي أن ما بها من شر لا شك واقع ، وما بها من خير سيتلاشى بعد أن تشكل له لجان تنبثق عنها لجان تكون محصلتها النهائية الخشية من أن هذا الشعب سينفق ثروة بلاده إن مكن منها في شيئين أثنين لا ثالث لهما الشكلاطة و الألعاب النارية ( الخط و لوح ) سخرية واستهزاء وهزل ووصاية ممن ليس أهلا حتى لإدارة مدرسة ابتدائية لا دوله .

ورحم الله محمود سامي البارودي فكأنه يعيش معنا حين قال :

فَوَجْهُكَ مَنْحُوسٌ وَكَعْبُكَ سَافِلٌ ... وَقَلْبُـكَ مَدْغُولٌ وَعَقْلُكَ مُخْتَلُّ
بِكَ اسْوَدَّتِ الـأَيَّامِ بَعْدَ ضِيَائِهَا ... وَأَصْبَحَ نَادِي الْفَضْلِ لَيْسَ بِهِ أَهْلُ
فَلَوْ لَمْ تَكُنْ فِي الدَّهْرِ مَا انْقَضَّ حَادِثٌ ... بِقَوْمٍ وَلاَ زَلَّتْ بِذِي أَمَلٍ نَعْلُ
فَمَا نَكْبَةٌ إِلاَّ وَأَنْتَ رَسُولُــهَا ... وَلاَ خَيْبَةٌ إِلاَّ وَأَنْتَ لَهَا أَصْلُ
ذِمَامُـكَ مَخْفُورٌ وَعَهْدُكَ ضَائِعٌ ... وَرَأَيُكَ مَأْفُـونٌ وَعَقْلُكَ مُخْتَلُّ
مَخَازٍ لَوَ أن النَّجْمَ حُمِّلَ بَعْضَهَا ... لَعَاجَلَهُ مِنْ دُونِ إِشْرَاقِـهِ أَفْل
فَسِرْ غَيْـرَ مَأْسُوفٍ عَلَيْكَ فَإِنَّمَا ... قُصَارَى ذَمِيمِ الْعَهْدِ أَنَّ يُقْطَعَ الْحَبْلُ

صقر بلال
Saqr_belal@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home