Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saqr Eblal
الكاتب الليبي صقر بلال

Thursday, 1 November, 2007

إلى من لا يهـمه الأمر

صقر بلال

لا تلم طاغـيا بغى وأذاق النــ      ـاس ظلما وذلة فاستكانوا
واصرف اللوم للأولى مكـنوه      وبنـوه فاستحـصد البنيان
كل شعـب أذيق عسفا فأغـفى      كان عدلا عليه هذا الهوان
                                                     عزيز أباظة

سيدي : صمتك ليس من ذهب ولا نَظار ، صمتك من عار وشنار .. سكوتك يقتل ويحبط همم الأحرار ، ورضاك يغري الأشرار الفجار .. حيادك انحياز للباطل ، وتقيتك تقييد للحق ، وخذلان لأهله . انتماؤك سيدي للوطن وأهله انتماء الجمادات ، ولا أقول الحيوانات فقد تدفع الأخيرة عن مرابيها أو صغارها أو مراعيها .. أم أنت فلا شيء يرجى منك .. دُمِر الوطنُ نهبا وسلبا وتخريبا واستبيحت كرامته فلم نسمع لك همسا ولا ركزا .. سُجن أخوتك ومَزقت سياطُ الظلم جلودهم ، ونفوسهم فلم تنبس ببنت شفة .. شنقوا وسحلوا وتعلق البرابرة بأجسادهم ، فلم يطرف لك جفنٌ .. سُلبت أموالهم وشردوا في أصقاع الأرض فلم تسفك لأجلهم دمعة ، ولم تنر لذكراهم شمعة .. قد لا تدرك المعاني الوطنية والإنسانية التي أقصدها فقديما قيل : (ما لجرح بميت إلام ) وما أراك إلا من أهل الشماتة جماعة : ( لو أطاعونا ما قتلوا ) .

سيدي : أنت كـَلُّ على شعبك ومستقبله ، ومع ذلك لا يسعني إلا تهنئتك وترشيحك لموسوعة (قنس) إن كان لأمثالك مكان فيها .

هنيءُ لك سيدي ولنظرائك .. لكم قلوب للذل خاشعة ، ولضيم الطغاة خاضعة ، وفي رجاء الظالمين طامعة .. هنيءٌ لكم صبر الأذلَـَين ، وصمت أبي الهول الأمين ، وبرود أعصاب الثعابين .

سيدي اسمح لي أن أبدي إعجابي بنموذجك الليبي الفريد ، فمن عندنا يأتي الجديد .. تأمل قولك بالعامية الليبية ( اللي يأخذ أمنا نقوله يا عمنا ) ألا تعلم أن عمكم زعيم اللصوص قد باع شرف أمكم ، وتاجر بعرضها ، ونهب ميراث أبيكم ، وقريبا إن لم يكن قد فعل سيبيعكم للعلوج ، ويأجوج و مأجوج .

ـ أعرف ..أعرف أن الأمر لا يهمك ، ولا تريد الخروج عن طوع عمك .. "هذه مجرد خاطره ".

جميلٌ قول أسلافك الميامين ( حط رأسك بين الروس وقل : يا قطاع الروس ) وقولهم : ( اليد اللي ما تقدر عليها حبها ـ بمعنى قبلها) .

ـ : قبلتهم الأفاعي الرقط ما أهونهم في عيني أنفسهم !! وهم في عيون الطغاة المتسلطين أهون وأحقر وأذل .

ورائعٌ قولكم الآن : ( يأخذ أيامه ويعدي ) تعنون عمكم الحالي أو عشيق أمكم الأخير الذي أغتصبها لمالها ، ولجمالها ، ولشرفها ، والذي يريد أن يورثها لأبنه كما يفعل المجوس .

ـ : قبحكم الله ، وخيب فألكم ، وتبا لكم سائر الأيام .. ألم يأخذ أيامكم أنتم وأعماركم ومستقبلكم ؟ .. يا سيدي عمر الإنسان وإن طال محدود ، وبأيام الهناء والسعادة محسوب ومعدود ، فأي عمر عشتموه ؟ أتسمي سني الباطل وتطاوله على الحق عمرا وحياة ؟ أم تسمي أربعين سنة عجفاء قضيتموها في اللهث وراء الحاجات ، وما افتعله لكم الطاغية الباغية من حروب وأزمات ، أتسمون ذلك عمرا معاشا محسوبا ؟.. ألم تعلموا بعد أنكم لا تعيشون الأيام والسنين بل تحيونها فقط ؟ وأنكم في غيبوبة الموت السريري ولا ينقصكم إلا إزالة أجهزة التنفس الكاذب .. لتـُحرر لكم شهادة الوفاة ، فقد بدأت رائحتكم تزكم الأنوف ، وأصبحتم مصدرا للتلوث الأخلاقي !!.

صقر بلال


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home