Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saleh Boutelag
الكاتب الليبي صالح بوطلاق

Saturday, 26 April, 2008

تركمانستان تلغـي التقويم السنوي الغـريب
الذي كان قد وضعـه الرئيس السابق
(*)

ترجمة : صالح بوطلاق


عشق اباد ، تركمانستان (أ ب) :

قرر رئيس تركمانستان الجديد الغاء التقويم السنوي الذي وضعه سلفه المتوفي ، والذي كان قد أعطى اسماء للشهور بأسمه واسم والديه ، كجزء من مخطط رسمه الطاغية لعبادة الذات ، كماافادت وسائل الاعلام الرسمية في تركمانستان يوم الخميس.

صابر مراد نيازوف ، الذي حكم تركمانستان منذ 21 عاما وهي الدولة الغنية بالغاز والتي كانت احدى جمهوريات الإتحاد السوفياتي السابق ، كان يفضل ان يطلق عليه لقب تركمان باشا اي والد كل التركمان. ففي عام 2002 ، غير اسماء أشهر السنة لتصبح تسمى باسمه ،وأسماء والديه وحتى بأسم كتابه المعروف روحناما اي "كتا ب الروح" وهو كتاب يجمع بين ملاحم تاريخية وتعاليم أخلاقية مع فصل عن الشؤن السياسية في الدولة. وكان قد قرر جعله الزاميا للطلاب في مدارسهم وكذلك لموظفي الدولة، ولم يكتفي بالشهور بل غير يوم السبت ليصبح "روحناما" اي يوم كتاب الروح.

أسماء الشهور الأخرى اصبحت تدعى باسماء رموز استقلال تركمانستان وبأسماء شخصيات بارزة في تاريخ التركمان. وقال الرئيس الجديد قربان قولي بيردي محمدوف في اجتماع للحكومة يوم الاربعاء أنه تم الغاء التقويم الذي ابتدعه نيازوف ومن ثم العودة الى التقويم الميلادي الذي يتبع على نطاق واسع فى جميع انحاء العالم. وقال الرئيس بيردي محمدوف ان "أسماء الشهور وألأيام لابد لها من مطابقة المعايير الدولية" وذلك نقلا عن الصحيفة الحكومية نيوترالني تركمانستان.

وقال رئيس مجلس النواب أكدزها نور بيردييفا في تعليق له في التلفزيون نشر يوم الخميس ان "الاقتراح الداعي الى العودة الى التقويم الميلادي.. كان بتأييد من آلآف الرسائل التي وصلت من آلآف من العمال."

خلال فترة حكمه الطويلة ، أستغل الرئيس نيازوف ثروة البلد الطائلة من تصدير الطاقة في مشاريع غريبة وعجيبة مثل المنتزه الترفيهي الذي بناه على أساس الفنون الشعبية والاساطير التركمانيه؛ وشيد كذلك بحيرة صناعية عملاقة وسط صحراء كوم كارا الشهيرة؛ كما زرع غابة من أشجار السرو قال الهدف منها تعيير وتلطيف المناخ الصحراوي. توفي نيازوف في العام 2006 ، ولكن تماثيله الذهبية لازالت تنتشر في كل انحاء البلاد وكذلك صورته على كل الأوراق والنقود المعدنية للعملة التركمانستانية .

بيردي محمدوف الرئيس الحالي ،و وزير الصحة السابق ، كان قد المح الى تغييرات محدودة ، ومزيد من الانفتاح ولكن في نفس الوقت تعهد بأنه سيسير على نفس الخط الفاشستي السلطوي الذي رسمه نيازوف من قبله.

هذا وقد صكْ بيردي محمدوف قطع نقدية تحمل صورته ونشر عدة مجلدات تحوي خطبه وأحاديثه كسجل قومي - ويرى البعض ان هذه التطورات بداية جديدة لإعادة تمثيل مسرحية عبادة الشخص التي الفها نيازوف.

بيردي محمدوف أمر يوم الاربعاء بالاستعدادات لاجراء اصلاح دستوري من شأنه الشروع في إعادة هيكلة البرلمان والحكم المحلى. ليس هناك اى تفاصيل للاجتماع المقبل للاصلاح الذي تم الابلاغ عنه.

وقال السيد ساليموف نييرباييف توركمان ان الشعب التركمانستاني كان يدعو الرئيس نبازوف "الوالد القايد" وكان يحبه حباً جماً.

أنتهت الترجمة .
________________________________________________

(*) رابط المقال من الأسوشييتد بريس :
http://ap.google.com/article/ALeqM5hytogb0NUGUsi9NeEBFyp17Jx4mwD908B33G0


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home