Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Saleh Mohammed al-Baraasi
الكاتب الليبي صالح محمد البرعصيي

الإربعاء 3 مارس 2010

هل كان العبره صمام الأمان لتلك المواقع

صالح محمد البرعصي

لم اكن أعرف ما الذي حدث أو ماذا جرى لتلك المسمى بمواقع الداخل والتي لم نكن نعرف من كان ورائها أو حتى صاحب الفكره في تأسيسها ما كنت أعرفة هو كونها مواقع تبحث عن جذب القراء والكتاب الذين اعتادوا على تصفح المواقع الخارجية أو المعارضة أو الحقيقة أو الغير مرضي عليها أو .... سميها ما شئت.

فالذي كان معروف عن هذه المواقع بأنها تسير بتعليمات رجل واحد لا أعلم من اين يتلقى هو التعليمات تلك ولكن كان معروف بالحزم والصلابة في التعامل مع أي رئيس تحرير لأي من المواقع تلك فهو لا يتأخر في أقالة أين منهم أن قصر في عمله أو تأخر في تحديث موقعه وكان يوبخ أي كاتب يأتي بمادة منشورة من قبل ويعاقب أي رئيس موقع قام بنشر مادة منشورة من قبل لأن ذلك كان يعتبر لديه كدليل بأن هذا الرئيس لا يبحث عن ما يأتي إليه عبر الشبكة العنكبوتية بل يعتبره انسان غير مدرك لما يدور حوله في الساحة الأعلامية والثقافية الليبية سواء داخل أو خارج الوطن.

وإلى جانب تلك القسوة في ادارة تلك المواقع لم يتأخر أي دعم مادي عن تلك المواقع وذلك يعود لنفوذه بالعاصمة طرابلس فلم تعاني تلك المواقع أي تأخير في المرتبات أو أي أعطال فنية كالتي نراه الآن .

وكنتاج لتلك القسوة والنفوذ كانت جميع المواقع تسير بشكل جيد سواء على الصعيد المادي أو النتاج الثقافي والإعلامي وكان جميع رؤساء التحرير داخل مواقعهم خوفا من ذلك الرجل والمعروف بين جميع الكتاب بالكرم والشهامة .

وأنا بهذا المقدمة لا أقلل من شأن أي شخص ولا اتقرب إلى أين منهم بل احلل ما يحصل الآن .

فمنذ سنة أو أكثر كثرت شكاوي تلك المواقع من النقص المادي والمشاكل الفنية ، بل زد على ذلك أصبحت خاوية من كل جديد وأصبحت لا تتأخر في سرقة المقالات من المواقع الأخرى .

والسبب في ذلك قد يظن البعض هو تخلي الدولة عنها أو أنها تتعرض للهجوم من الحرس القديم كما يقول رؤساء تحرير كل من السلفيوم وجليانة والصياد وفيلادلفيا والاجدابي، ولكن السبب الحقيقي في كل تلك الفوضى هو ابتعاد المؤسس الحقيقي والمعروف بالعبرة عنها وذلك لأسباب غير معروفة ، فبعد تركه لتلك المواقع وتولي من كانوا اعداء الأمس لزمام الأمور كدوغة وعدم اكتراثهم بما يحدث داخل تلك المواقع أو ما تنشره وذلك ليكون لديهم سبب يقنع الجميع بعدم فاعليت تلك المواقع فدوغة يعلم بأن تلك المواقع تسير من قبل ناس غير موجودين فمنهم من يُدرس بين الكليات ومنهم من يرأس مجلة ومنهم من يعمل بمدينة أخرى ومنهم من يدرس وجميعهم لا يتأخرون عن رأست أي لجنة ثقافية بغرض الكسب المادي فالذي يهمهم من تلك المواقع ما تحصلوا عليها من سيارات وأجهزة كمبيوتر محمول لتحسين مظهرهم في الوسط الثقافي ، فمن من هؤلاء كان يجرؤ في عهد العبره أن يفعل ما يفعله الآن ، فدوغة في الحقيقة يريد حجب تلك المواقع والسبب موجود الآن وهو عدم قدرة تلك المواقع حتى عن مجارات المنتديات لا المواقع الخارجية.

فهل غياب العبرة هو سبب تهاوي تلك المواقع وتسيب رؤساء تحريرها ، هل من الممكن أن يكون الرجل هو صمام الامان لتلك المواقع ، هل القائمين على تلك المواقع الآن لا يرون ما يحدث على صفحاته ، أم أن هناك مشروع أخر لمواقع بديله يكون العبرة أو غيره المحرك لها، ولكن المهم في هذا هو أن العبره ترك ورائه تركه لم يعرف ورثته كيف يديرونها.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home