Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار


سالم بن عـمّار

الخميس 29 اكتوبر 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة    الحلقة الخامسة

وقفات مع أباطيل معمر سليمان (4)

سالم بن عـمار

بات من الواضح تخبط البائس معمر سليمان تخبطا مزريا، وأنه يهرف بما لايعرف، ولست مثله أخادع نفسي والقراء، فأزعم تقديمي لأدلة وبراهين لا توجد إلا عند ذوي الخيالات السقيمة كخياله، فهاكم بعض الأدلة قبل أن ننسف المزيد من دعاويه وأكاذيبه الكبرى. ورد في عنوان هرائه الجديد المسمى: أضاحيك ذوي لكع!!:

"أختي القارئة وأخي القارئ , لك أن تتبين بنفسك.. إذ أنني كشفت بعض المغطى وقشعت شيئاً يسيراً من زيف ثلاثة غير معصومين فثارت ثائرة سدنة الثالوث ولم يأتوا بأي معارض لدليل واحد ذكرته. يخرجون في الناس ويتطوسون على العباد بلحاهم ويثرثرون بلغة عجماء ويتعالمون على من سواهم , بالملابس المبتذلة التي يدعون..."!!

أحس ناهش لحوم العلماء أن الخناق بدأ يضيق عليه، وأن خروقه اتسعت على الراقع، فسعى لدغدغة عواطف القراء بمخاطبتهم " أختي القارئة وأخي القارىء"، ثم بدأ مسلسل التشبع بمالم يُعطى، فقال: "قشعت شيئا يسيرا من زيف ثلاثة غير معصومين" !وأنا أسألك: كيف تم هذا القشع؟ وما هو دليلك عليه؟ لقد زعمت أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وجعل قبره روضة من رياض الجنة عبد شابا أمردا، فطلبنا منك الدليل، فلم تأت حتى هذه اللحظة إلا بالأباطيل والبهتان. هل جعلك وعدي بأن أجعل ما تحسبه دليلا على زعمك وكذبك هذا قاعا صفصفا تتوجس خيفة،وتتهرب،ثم ترضى من الغنيمة بالإياب؟

ذكر المخادع أنهم غير معصومين!!، ومن قال إنهم كذلك؟ أليس من الواضح أنه أقحم هذه العبارة من أجل إيهام القارىء بشيء لا يوجد إلا في نفسه الحاقدة المتحاملة، ومن أجل محاولة إضفاء بعض الشرعية على طعنه وأكاذيبه؟ ثم كتب" ولم يأتوا بأي معارض لدليل واحد ذكرته"!!، وأنا أقول لك : اثبت العرش ثم انقش ،وهل أتيت حقا بأي دليل حتى نأتيك بما يعارضه؟ توقف عن هذا الكذب فقد أزريت بنفسك، وما أتيت إلا بالدعاوى ، وقد قيل يا معمر:

والدعاوى إن لم يُقم عليها ... بينات، أصحابها أدعياء

لا أنكر أنك أتيت بأكاذيب جديدة لم أسمع بها من قبل، مثل قصة" همفر" الذي ذكر قصته" بعض العلماء الأتراك ذوي الاطلاع"!!، وبالمناسبة الكتاب لدي-بسبب المشاغل العديدة لم أقرأ هذا الكتاب، ثم دار بخلدي أن أتصفحه مؤخرا فوجدت اسم مصدر ناهش لحوم العلماء، معمر، المدعو "همفر"-، وهو بعنوان: اعتراف جاسوس من منشورات دار الحقيقة!، وهى مكتبة تركية تنشر بعض كتب الصوفية، وبعض الكتب التي تجيز التوسل بالبشر!، وكل ما فيه طعن فيما يسمونه بالوهابية-كتب العلماء الأتراك ذوي الاطلاع-، ولا أدري كيف يقبل مسلم يزعم أنه من أهل السنة نقل اتهامات خطيرة ضد علماء المسلمين من كتاب إنجليزي يزعم أنه كان جاسوسا؟ألا يعكس هذا سذاجة وسخافة عقل معمرمعا، فضلا عن شرخ كبير في دينه؟.

ولا أدري كيف تم التطوس!-هذه عبارته هو-باللحى؟ هل تتهكم على اللحى يا معمر؟ أليس وضعك يدعو للشفقة ؟

نقض فرية الرسالة الذهبية المزعومة للذهبي رحمه الله

أهل البدع- وقد تبين لكل منصف أن معمر سليمان منهم-، يذكرون ما يحسبونه يصب في صالحهم، ويتعمدون إخفاء الجوانب الأخرى التي تصادم الصورة الكاذبة التي يحاولون تصويرها عن خصومهم، لكنّ أهل السنة يذكرون ما لهم وما عليهم، فناهش لحوم علماء السنة الكرام، معمر سليمان تعمد أن يخفي ثناء الذهبي رحمه الله على شيخه ابن تيمية رحمه الله كله، وذكر النزر اليسير، حتى يظهر للقارىء أن الاحتمال وارد بكتابته لرسالة الذم المزعومة ضده، ونسى المأفون أن قصيدته الرائعة في رثاء شيخ الإسلام، كتبها طبعا بعد موته، تكشف فريته، وتفضح تحامله، فأيهما نصدق؟

لكن قيل قديما:

وعين الرضا عن كل عيب كليلة ... وعين السخط تبدي المساويا

ولاشك أن هذا الحاقد،عدو علماء أهل السنة، ساخطٌ عليهم أشد السخط، بعد أن أرضعه شيخه، الكوثري، عامله الله بما يستحق، لبن الكراهية ونكت في قلبه نكتا سوداء، وزرع فيه الجرأة وسوء الأدب في تعامله مع العلماء، ولذا كرر العبارة الظالمة الكاذبة عن ابن القيم رحمه الله أنه ابن زفيل!!، وأسرع إلى تصديق كتاب كتبه كافرٌ اسمه همفر، فصدق ما جاء فيه من تهم ضد الموحدين، ثم بعد ذلك يخبرنا بكل وقاحة: أنه من أهل السنة !!..

هذا مما نقلته من ملتقى أهل الحديث، جزى الله خيرا كاتبها:

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=503

"ومما يبين كذبها-الرسالة المزعومة- عدة أمور منها :
أحدها : ركاكة أسلوبها فلا الأسلوب أسلوب الذهبي ولا الألفاظ ألفاظه .
الثاني : لم يأت في هذه الرسالة , تصريح بمن أُرسلت إليه فكيف يقال إنها أرسلت لشيخ الإسلام شيخ المرسل وصاحب الفضل عليه .
الثالث : من عرف الذهبي وقرأ تراجمة لشيخ الإسلام ابن تيمية عرف منزلته عنده حنى إن أعداء شيخ الإسلام يعدون الذهبي متعصباُ له , بل يعدونه حنبلياً لذلك كما فعل السبكي ويقولون هو شافعي في الفروع فقط .
الرابع : لم ينسبها أحد من العلماء إلى الذهبي ممن اعتنى بمصنفات الذهبي وإنما وجدت بخط ابن قاضي شهبة ثم السخاوي , وهما من أعداء شيخ الإسلام .
الخامس : وصفه لشيخ الإسلام بصفات , قد صرح الذهبي بضدها في تراجمه , كوصفه له بالازدراء لغيره , والاعجاب بنفسه , ومدحه لها مما لا يليق بشيخ الإسلام ولم يعرف عنه بشهادة الذهبي نفسه .
السادس : مرثية الذهبي لشيخ الإسلام بعد موته وهي مرثية جميلة هي :
ياموت خذ من أردت أو فدع ... محوت رسم العلوم والورع
أخذت شيخ الإسلام وأنقصمت ... عُرى التقى واشتفى أولو البدع
غيبت بحرا مفسرا جبلاً ... حبرا تقيا مجانب الشبع
فإن يحدِّث (( فمسلمٌ)) ثقة ... وأن يناظر فصاحب (( اللُّمع
وإن يخض نحو سيبويه يفه ... بكل معنى في الفن مخترع
وصار عالي الإسناد حافظة ... كشعبة او سعيد الضٌّبعي
والفقه فيه فكان مجتهداً ... وذا جهادٌ عارٍ من الجزع
وجوده الحاتمي مشتهر ... وزهده القادري في الطّبع
أسكنه الله في الجنان ... ولازال علينا في أجمل الخلع
مع مالك والإمام أحمد ... والنعمان والشافعي والنخعي
مضى ابن تيمية وموعده ... مع خصمه يوم نفخة الفزع
انتهى.

وهب أن هذه الرسالة المكذوبة، صحيحة، ما الذي يجعلها ترجح بكفة الثناء الذي دبجه في شيخه، ابن تيمية رحمه الله، وخاصة أن مواطنه كثيرة، منها ما ورد في سير أعلام النبلاء، وتاريخ الإسلام، وهذه القصيدة، فما الذي يجعل معمر سليمان يدر ظهره لمواطن الثناء كلها، ويبرز لنا هذه الرسالة المكذوبة سوى رقة الدين، واتباع الهوى، والتحامل البغيض الذي يعصف به، مثلما ما عصف بشيخه الحقود الحسود، الكوثري، -هو الذي عناه حين قال" بعض العلماء الأتراك ذوى الاطلاع!، لكنه خشى أن يذكره بسبب سوء سمعته !-، عامله الله بما يستحق.

وتأملوا بعض ما ورد في هذه الرسالة، حتى تعلموا أن معمر سليمان هذا حاطب ليل بجدارة، وأن همه هو نهش لحوم العلماء، دون اعتبار لوقوفه أمام الله أمام القيامة، وهذه بعض كلمات تلك الرسالة المكذوبة:

يا خيبة من اتبعك فإنه مُعَرَّضٌ للزندقة والانحلال، ولا سيما إذا كان قليل العلم "والدين باطوليًّا شهوانيًّا لكنه ينفعك ويجاهد عنك بيده ولسانه وفي الباطن عدو لك بحاله وقلبه، فهل معظم أتباعك إلا قعيدٌ مربوط خفيف العقل، أو عامي كذّاب بليد الذهن، أو غريب واجم قوي المكر، أو ناشف صالح عديم الفهم، فإن لم تصدقني ففتشهم وزنهم بالعدل"

أهذا كلام يصدر من عالم جليل كالذهبي رحمه الله، والذي وصف شيخه ابن تيمية رحمه الله، بقوله: " لم تر عيناي مثله"!!؟.

لم لم يعتذر عن ثنائه الذي صدر منه في حق شيخه إن كان هو من كتبها، أو كانت موجهة حقا لابن تيمية رحمه الله؟ أليست الركاكة بينة في هذه الكلمات، وتأملوا خاصة هذه العبارة" فهل معظم أتباعك إلا قعيد مربوط خفيف العقل"!!، أيكتب هذا عالم ٌ تقيٌ،حاز قصب السبق في تقييم الرجال وتعديلهم حتى تمنى ابن حجر العسقلاني رحمه الله وهو يشرب من ماء زمزم، أن يكون مثله في علم الرجال، وتمنى أن يكون بمثل علم ابن تيمية رحمه الله في الفرق؟ سبحانك ربي هذا بهتان مبين.

على أي حال، قال ربنا سبحانه وتعالى (وَلاَ يَحِيقُ ٱلْمَكْرُ ٱلسَّيّىء إِلاَّ بِأَهْلِهِ)
وعلى نفسها جنت براقش.

طال هذا المقال على غير رغبة مني، ولذا سوف أكتفي بنقل رابط أحد أهم الكتب التي كتبت عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه، وهو الشيخ محمد أبوزهرة، وانصح من أراد التوسع في معرفة جوانب حياة الشيخ رحمه الله أن يقرأ هذا الكتاب، وهو صفعة مؤلمة لكل ناهشي لحوم العلماء أمثال المدعو معمر سليمان.

ابن تيمية: حياته و عصره -آراءه و فقهه :

http://www.archive.org/details/ibn_taymia-abu_zahra

ولكي تقرأ الكتاب، اضغط على كلمة (Read online)

ولعله من المناسب ذكر هذه الكلمة الجميلة لمحمد أبي زهرة وهو يكتب مقدمة الكتاب:" ذلكم الإمام الجرئ هو تقي الدين بن تيمية صاحب المواقف المشهودة والرسائل المنضودة، أتجهت لدراسته مستعينا بالله سبحانه، لأن دراسته دراسة لجيل، وتعرف لقبس من النور أضاء في دياجير الظلام، ولأن أراءه في الفقه والعقائد تعتنقها الآن طائفة من الأمة الإسلامية تأخذ بالشريعة في كل أحكامها وقوانينها".

في الحلقة الأخيرة القادمة، أنسف أكذوبة عبادة شيخ الإسلام لشاب أمرد ، إن شاء الله،بالرغم أن ناهش لحوم العلماء،المبتدع معمر سليمان لم يأت بشيء يدعم به زعمه الظالم عنهاا، وسوف تعرفون شدة ظلم معمر سليمان هذا، ولم أكتف بما تعرضه مواقع الأنترنت في هذه المسألة، بل أستعرت الجزء الثالث من كتابه الفذ(الفتاوى) والذي يبين فيه موقفه من حديث الشاب الأمرد، كما سوف نبين إن شاء الله، وكذلك نبين ما ورد في كتابه الاستقامة بهذا الخصوص، وهذا يعكس القدر الهائل من مسلسل الأكاذيب التي تعرض لها شيخ الإسلام، ولعلني أعرف القارىء بشيخ المبتدع معمر سليمان، زاهد الكوثري-لا ينتسب لأبي الحسن الأشعري، رحمه الله كما يزعم-وسوف ترون إن شاء الله البذاءة الهائلة التي اتسمت بها شخصية هذا الحقود، حتى تدركوا سر بذاءة معمر.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة    الحلقة الخامسة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home