Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار


سالم بن عـمّار

السبت 23 ابريل 2011

بل هو الصادق حقا، وأنت الدجال يا شاكير

سالم بن عـمار

بسم الله الرحمن الرحيم ( ولا يفلح الساحر حيث أتى)

في سياق حملته المسعورة لإرضاء سيده الإرهابي القذافي ، وصف المشعوذ الساحر يوسف شاكير شيخنا العلامة الصادق الغرياني، حفظه الله ورعاه، بالكاذب، لكن وكما قيل قديما:

اذا اتتك مذمتي من ناقص .... فهي الشهادة لي بأني كامل

نعم حين يأتي السب والقدح من أمثال هذا المهرج المشعوذ ضد شيخنا الجليل الصادق الغرياني، فلا يأبه له أحد سوى الذين يشابهونه في حرق البخور للطغاة، والمسح على أعتاب الحكام، والذين يشابهونه في تعاطي الشعوذة والسحر.

شيخنا الجليل الصادق الغرياني أيها المهرج التافه وقف وقفة مجيدة ذكرتنا بوقفات علماء الأمة العاملين عبر التاريخ من أمثال عزالدين بن عبد السلام، وأبي بكر النابلسي الذي سلخه العبيديون، أجداد سيدك الإرهابي القذافي، هذا الزنديق الذي دعا إلى إحياء دولتهم مرة أخرى، حشره الله معهم في أسفل سافلين. ولم يكن الشيخ الجليل مثلك بوقا من أبواق الحكام يا شاكير.

طعنك في الشيخ العلامة الغرياني، حفظه الله، لن يحط من قدره، وأنى للثرى أن ينال من الثريا، وهو مما يضاف إلى سجل جرائمك وأكاذيبك كما كذبت من قبل على الشيخ الجليل الدكتور محمد العريفي، فأتيت بمقطع من خطبته وأخفيت المقطع الذي يوضح للسامع الانحراف الذي نسبته إليه زورا وبهتانا كما هى عادتك حتى غدوت الكذب نفسه يمشي على قدمين، وصرت مادة للتندر بين المشاهدين بسبب سخافاتك وأكاذيبك لا بارك الله فيك. وإن سبك في الشيخين الجليلين هو كما قال القائل: طنين ذباب وصرير باب، وإنه ينطبق عليك قول الشاعر حين قال:

يا ناطح الجبل العالي ليكلمه ... أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل

وكما أن إرهاب سيدك الطاغية، واستهتاره بدماء شعبنا أفرز هذه الثورة المباركة التي أصبحت حديث الدنيا بسبب شجاعة أبنائها وصمودهم الأسطوري أمام آلته المدمرة، فقد أفرز قمعه وإرهابه كذلك موقف عالم جليل كالعلامة الصادق الغرياني حفظه الله، الذي فرحنا به أيما فرح، فليخسأ غلمان السلطان، وليموتوا بغيضهم.

لا نستغرب منك انتقاصك للعلامة الشيخ الغرياني حفظه الله، فالذي لا يتقي الله، ولا يستحي من تعاطي السحر، ومخاطبة الجن، وهو يعلم أن الملايين يشاهدونه على شاشة التلفاز، لن يتورع عن الطعن في علماء الأمة. لم يستح المهرج السخيف شاكير وهو يوحي للمشاهد أنه استغرق في لحظة تأمل عميقة و كأنه غاب فيها عن الوعي بسبب التنويم المغناطسيي، ثم رمى السبحة رمية غريبة فوق الطاولة حتى يوهم المشاهد بأنه ساحر له علاقة بالجن، مع أن كل من فيه ذرة من علم وتقوى يعلم أن السحر من كبائر الذنوب، ولكن كيف يستقيم الظل والعود أعوج؟ إن كان الطاغية الذي يسعي العبد التافه يوسف شاكير لتزيين صورته القبيحة هو كذلك يتعاطي السحر، فلا يلام هذا العبد الذليل على تعاطيه للسحر أمام ملايين المشاهدين. ألم يجد ثوارنا الأبطال في قصر الإرهابي القذافي في البيضاء كتبا عن السحر والشعوذة، والتلمود!؟ ألا يدل القبح الذي اعترى وجه الطاغية فجأة حتى أصبح وجها شيطانياً من أقبح وجوه بني آدم وأكثرها دلالة على الشر، مما يدل على تعاطيه للسحر وتعامله مع الجن؟
http://www.youtube.com/watch?v=wU-4p-n04yE

يتبجح الأفاك المهرج يوسف شاكير باتهام الأحرار بأنهم عملاء للاستعمار!!، وأريد أن أسأل علامة الزمان، العارف بالله، القطب الأوحد: ما هو الاستعمار؟ أليس هو تحكم مجموعة من الناس، أو فرد من الأفراد بمصالح فئة أخرى من البشر، وقمعهم، وإخضاع إرادتهم لتكون وفق هواه، واستغلال خيراتهم وثرواتهم الطبيعية؟.

وإن كان الأمر كذلك، أليس الإرهابي الجبان القذافي ،الذي أرتضيت أن تكون عبدا ذليلا له، أليس هو وعصابته المجرمة من أسوأ أنواع الاستعمار الذي تعرض له شعبنا؟

ما الذي فعله المستعمرون من قبله ولم يفعله هو أيها الدجال البائس؟

قتل الإيطاليون أبناء شعبنا، وكذلك فعل سيدك الإرهابي الجبان. اعتقلوا الآلاف في العقيلة وغيرها وكذلك فعل الإرهابي القذافي. اغتصبوا نساءنا، وهاهى المناضلة الأبية إيمان العبيدي تفضح ممارسات كتائبه المجرمة، ولا يروادني أدنى شك أن الإرهابي الحقود القذافي هو من أمر شخصيا باغتصاب الشريفات الليبيات من أمثال السيدة المناضلة إيمان وغيرها ممن طمست أخبارهن، لأنه طاغية بدون شرف، ويظن أنه يستطيع النيل من شرف حرائر ليبيا بمثل هذه الجرائم.

شنق الإيطاليون الأحرار الليببين، وشنقهم هتلر العصر في شهر رمضان الكريم في بلادنا الحبيبة، بل وطلب من عملائه أن يتعلقوا بأرجل الأحرار الأبطال الذين تدلت أجسامهم على حبال المشانق، ففاق بذلك العمل الجبان وحشية إخوانه وأجداده الفاشيين.

قصف الإيطاليون المدن الليبية بكل أسلحتهم المدمرة، وها هي كتائب الإرهابي القذافي تحول مدننا الآمنة، وخاصة مصراتة الصامدة، إلى مدن أشباح تذكر المشاهد بمدن ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية، حتى أنه استخدم القنابل العنقودية حين عجز عن مقارعة أبطالنا، فهل تجرؤ أن تتفوه بكلمة ضد جرائم سيدك الإرهابي يا من تزعم أنك من رافضي الاستعمار؟

نهب المستعمرون اللصوص خيرات بلادنا، لكنهم بنوا في المقابل طرقات قوية متينة استخدمها شعبنا لعقود طويلة، وطوروا الزراعة، وعنوا بالمستشفيات، أما سيدك اللص المخرب، فسرقاته ضربت رقما قياسيا، وهاهي التقارير تؤكدها مصادر عديدة تشير إلى أن ثروته تجاوزت المئة بليون دولار، في الوقت الذي يذهب فيه مئة وعشرون ألف مريض ليبي كل سنة إلى تونس من أجل العلاج، وهذا المبلغ يضعه في الترتيب الأول بين أغنياء العالم، والأول كذلك بين لصوصه، جعل الله هذه الدولارات جمرات من نار تحرق جسده النتن.

ولعله من المناسب أن نذكر أن سيدك الإرهابي كافر زنديق لا يشك في كفره إلا من طمس الله على قلبه، وأضله عن الهدى والرشاد. ألم يحرف القرآن العظيم، ويدّع النبوة في حديثه مع الصحفية الإيطالية، ويقدم كتيبا سخيفا يزعم أن فيه حلولاً لمشاكل الإنسانية، وهو بتلك العبارة الوقحة يريد أن يقول: إن كتيبه السخيف التافه هو مرهم أمراض البشرية وليس قرآن المسلمين، أخزاه الله وأخزى حارقي البخور له أمثالك-لم أقرأ ذلك الكتيب السخيف، لكن أعلم أن من ضمن ما ورد فيه عبارة: القرآن شريعة المجتمع، وهي عبارة وضعها المخادع القذافي من أجل ذر الرماد في العيون، والضحك على ذقون السذج-فكيف تقبل يا صاحب المسبحة أن تكون في خندق واحد مع زنديق كافر يطعن في قرآنك ويشكك في سنة نبيك صلى الله عليه وسلم، بل ويقدم كتيبه السخيف على أنه أعظم وأفضل من كتاب الله، ويخصص له مركزا ذا ميزانية هائلة بلا حدود؟

ألم ينف عن ربنا العظيم سبحانه وتعالى ، الألوهية في الأرض، فقال في هذيان أمام أفراد من لجانه الغوغائية:" إن كان الله هو الإله في السماء، فالشعب هو الإله في الأرض"!!.

قلها بصراحة يا شاكير، إنك عميل حقير مثل عملاء الطغاة في كل زمان ومكان، لا هم لك سوى جيبك وبطنك ولواضطرك ملؤهما لأن تكذب وتطعن في سير شيوخنا الأفاضل، وتزين صورة الطغاة والزنادقة، وتخوّن شعبنا.

وكلمة أخيرة:تستطيع أن تتهكم يا شاكير، وتستطيع أن تكذب على أسيادك من العلماء والأحرار، لكن لا نشك مطلقا أنك دخلت مزبلة التاريخ من أوسع أبوابها كما دخلها سيدك الإرهابي القذافي، فانتظر نتيجة إجرامه وإجرامك وكذبه وكذبك إنا منتظرون.

اللهم أرنا في الإرهابي القذافي، وابنائه المجرمين، وأعوانه الظالمين من أمثال الدجال شاكير يوما أسود كيوم عاد وثمود. اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك. اللهم نكس راياته وأحلل عليه غضبك وسخطك، وفرج علي شعبنا الليبي يا نعم المولى ونعم النصير، اللهم احفظ شيخنا الجليل الصادق الغرياني وأمثاله من شيوخنا العاملين بما تحفظ به أولياءك الصالحين، وأبعد عنهم الأشرار وشر كل ذي شر.

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home