Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار


سالم بن عـمّار

الإربعاء 21 اكتوبر 2009

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة    الحلقة الخامسة

وقفات مع أباطيل معمر سليمان (3)

سالم بن عـمار

ضرب المسكين معمر سليمان رقما قياسيا في سرعة السقوط والانهيار،ففي كل مقال جديد يكتشف القاريء المزيد من هشاشته وتخبطه، وهاكم أحد الأدلة مما ورد في مقاله أسرة الطواويس!!- لعله أدرك أن قوافل الحجج ليس فيها حجة واحدة فبدل العنوان:

"سؤال: ما هو دليل معمر سليمان على أن المحمودي هو ابن عبد الحفيظ؟
أعتقد أن الإجابة عن هذا السؤال لا تفيد شيئاً. لأن المعركة ليست مع شخص المحمودي-اللهم إلا أن تريد أن تحرش به الدكتور بوقعيقيص ليضربه ضربة برأسه فتبتلي المحمودي بها- بل مع أفكاره, لذلك أتينا على بنيانه من القواعد المتمثلة في الثالوث الشرير المسمى-الحراني وابن زفيل والنجدي. ولكن يا عزيزي , من أجل أدبك , أجيبك متبرعاً وليهدأ روعك , بلغني ذلك عن طريق الثقات الأثبات"

بالله ألا تكاد هذه الكلمات تنطق بتخبط صاحبها وهذيانه، فقد حشاها هذا المأفون بشطحات كثيرة متنافرة، وكالعادة بدعاوى كاذبة مخجلة،وتناقضات،وإلا فما علاقة بنوة شخص ما بما يكتبه، وهذه النقطة التي أُريدت من إرسالها إليه، لكن يبدو أن عقله الصغير لم يستوعبها؟ ثانيا: يزعم أن المعركة ليست مع شخص الأخ الفاضل المحمودي، فلم إن كان الأمر كذلك تتجشم اللقاء مع التقات الأثبات!!-ذكرني بالعلماء الأتراك ذوي الاطلاع-من أجل أن تؤكد لنا في زعمك أن المحمودي هو حسام؟

وما هذه الركاكة السمجة يا معمر في قولك:"اللهم إلا أن تريد أن تحرش به الدكتور بوقعيقص ليضربه ضربة برأسه" !!وما علاقة أبي قعيقص بالموضوع؟،ثم تأملوا كلمته الآثمة، عامله الله بما يستحق، حين وصف شيخ الإسلام ابن تيمية، وابن القيم،و محمد ابن عبد الوهاب، رحمهم الله جميعا،ونور قبورهم ،بالأشرار!!، ثم بعد هذا كله يزعم هذاالظالم أنه من أهل السنة، ويذرف دموع التماسيح على ما يفعله مخالفوه عقديا، من تصرفات منفرة كما يدعي، ألا لعنة الله على الظالمين الكاذبين.

لست أريد أن أتي بقوافل الحجج على عظمة ابن تيمية وتلميذه النجيب ابن القيم رحمهما الله، وأنهما نالا القدح المعلى، وحازا قصب السبق في العلم ، والخلق والأدب، والتقى،فهذا سهلٌ ميسور،وسوف يكون استشهادي ببعض الأدلة على أنهما كذلك بقدر ما يقتضيه التعامل مع هذا المتحامل الكذوب،فعلم وتقى هؤلاء العلماء لم يعد فيه مجالا للشك إلا عند من أكل الحقد قلبه وأعمى بصيرته مثله، وهدفي الأول من هذه الردود هو كشف زيغ وكذب هذا المتحامل ، ثم نبين بعد ذلك حقيقة العلماء الأجلاء الذين نهش لحمهم ،وقبل أن أفعل هذا دعوني استشهد بمثال آخر يبين مقدارالتحامل الهائل عند معمر سليمان، ويبين كذلك أنه ليس من أهل السنة، فأهل السنة يذكرون ما لهم وما عليهم، وهذا يحاول طمس ما هو أوضح من الواضح. كتب المتحامل المتسرع التالي في مقاله الآنف الذكر:

"روى ابن حجر رحمه الله رواية ختامية فيها مدح للحراني مفهومة في سياقها من باب اذكروا محاسن موتاكم .. فهي لا تتعدى ذلك...فالحراني مسلم بل وعالم بل ومجادل , وأنا على اعتقاد ذلك , لكن ليس على هدى الإسلام"!!

بالله عليكم أيكتب هذا من شم رائحة العدل والإنصاف؟ كان يكفي ابن حجر العسقلاني رحمه الله أن يترحم عليه بقوله : رحمه الله وغفر له، لكن الأمر تعدى الترحم ، ووصل إلى ثناء قلما يراه المرء مسطورا في أحد، ولعل من الفائدة ذكره مرة أخرى، فنحن إزاء كاتب يعاني من سوء الفهم، فضلا عن نزعة متجذرة في نفسه لحمل الكلام ما لا يحتمل، وسوء ظن نادر:

قال:" وقرأت بخط الحافظ صلاح الدين العلاني في ثبت شيخ شيوخنا الحافظ بهاء الدين عبد الله محمد بن خليل ما نصه وسمع بهاء المذكور على الشيخين شيخنا وسيدنا وإمامنا فيما بيننا وبين الله تعالى شيخ التحقيق السالك بمن أتبعه، وأحسن طريق ذي الفضائل المتكاثرة، والحجج القاهرة التي أقرت الأمم كافة أن هممها عن حصرها قاصرة، ومتعنا الله بعلومه الفاخرة، ونفعنا به في الدنيا والآخرة، وهو الشيخ الإمام العالم الرباني، والحبر البحر القطب النوراني، إمام الأئمة، بركة الأمة، علامة العلماء، وارث الأنبياء، آخر المجتهدين، أوحد علماء الدين، شيخ الإسلام، حجة الأعلام، قدوة الأنام، برهان المتعلمين، قامع المبتدعين، سيف المتناظرين، بحر العلوم، كنز المستفيدين، ترجمان القرآن، أعجوبة الزمان، فريد العصر، وإلا وأن تقي الدين إمام المسلمين، حجة الله تعالى على العالمين اللاحق بالصالحين، والمشبه بالماضيين، فارس المعاني والألفاظ، ركن الشريعة ذو الفنون البديعة، ابو العباس ابن تيمية" !!.

ثم ذكرابن حجر رحمه الله قصة أظهر فيها كرامة من كرامات شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ،حين خرج الناس في جنازته، وانتهى كلامه عنه، لينتقل الحديث عن شخصية أخرى، فهل هذا من باب أذكروا محاسن موتاكم، ومن باب الترحم فحسب، أم أن له دلالة أخرى؟

أما فيما يتعلق بزعمه أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عابد للشاب الأمرد، فلدي فكرة عما يرمي إليه هذا الغر المتطاول على أسياده من علماء الأمة، لكن أود أن أرى دليله أولا، ثم بعد ذلك نجعله بفضل الجبار سبحانه وتعالى قاعا صفصفا، حتى يظهر للجميع أن الأشعري معمر سليمان يعاني من جهل بشع، ومن رغبة شديدة للتهويل، وأكاد أجزم أنه يعاني من مشاكل كثيرة مع المحيطين به، فمن كانت لديه هذه النزعة لاتهام الآخرين على أتفه الأسباب، وحمل الكلام على أسوأ المحامل، لابد أن يقع في خصومات كثيرة مع غيره.

ذكر أن الكاهن الأفاك الذي سمى نفسه حكيما، والذي أشك كما ذكر أخي الحبيب سامي العقوري، أنه حبيس كرسيٍ متحركٍ، يعاني من علة تجعله يمور غضبا من رب العالمين، ومن أنبيائه عليهم الصلاة والسلام، وبالمناسبة، بالرغم من أنني تراسلت مع أخي سامي، إلا أن موضوع وجود علة جسدية عند المدعو حكيم لم نتطرق إليه في مراسلاتنا القليلة، ومع ذلك بعد أن أبديت شكوكي في وجود هذه العلة عند الكاهن الأفاك، عبر مقال في هذا الموقع، كتب أخي سامي هذه الرسالة:
http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v05sep9h.htm

نعم ذكر المتسرع الطعان، معمر سليمان، أن الكاهن الأفاك مسح بي الأرض!!، وأقول لك أيها الغلام: لا أستغرب ممن يحمل بين جوانحه هذا الحقد على علماء المسلمين أن يفرح بما يظن أنه انتصار للكاهن الأفاك عليّ، وأحمد الله أن السواد الأعظم من قراء هذه الصفحة ليسوا بتحاملك وزيغك، ومن هنا فهم يعرفون إن كان الكاهن الأفاك، الذي أدركوا روغانه وزيغه، وأن كتابته ليست إلا لطعن المسلمين فى أحب ما لديهم، ربهم ونبيهم، صلى الله عليه وسلم،ودينهم، انتصر علىّ أم لا. هم يعرفون أن من كان هذا شأنه فلن يستسلم لأدلة مناظريه مطلقا.

وربما أراد من طرف خفي كبعض الذين أخبرونا أن الكاهن الأفاك ، انتصر علينا، أن يزكي نفسه، وقد يكون هو من تسمى باللبيب وزعم أنه انتصر على الكاهن الأفاك!.

لا أستغرب أن يكون مراده ذلك، أو هو إظهار ما يظن أنه تشفى وفرح بانتصار الملحدين الكافرين على المسلمين، وهكذا أهل البدع والزيغ في كل زمان، يفرحون بما يعتقدونه هم ، وليس غيرهم، أنه انتصار، وانظروا إلي من يشابهه إلى حدٍ ما في الزيغ والانحراف، ابن العلقمي الرافضي، الذي تآمر مع التتار، فغزوا بغداد، وكان أتباعه يرشدون جيوش التتار إلى بيوت علماء السنة وقضاتهم، ليبدأوا بذبحهم قبل غيرهم.

إنّ معمر سليمان بدأ كتاباته ضد ذي الجهل المركب أمارير، ليمهد الطريق أمام رغبته الحقيقية في الوقوع في أعراض علماء أهل السنة وطلبة العلم، وأي مقارنة بين ما كتبه ضد الغلام أمارير، وضد ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب، رحهمهم الله، والأخ المحمودي، جزاه الله خيرا، تكشف البون الشاسع في طريقة تعامله مع الطرفين، وتبين حقيقة أهدافه.

أن شاء الله في الحلقة القادمة أبين زيف الرسالة المسماة بالذهبية والتي نسبها الجاهلون المتحاملون على ابن تيمية رحمه الله لتلميذه الذهبي رحمه الله، والتي تولى كبرها المدعو الكوثري، وهذا الإنسان بلغ شأوا كبيرا في الحقد والكذب، و ربما هو نفسه الذي اخترع اسم "ابن زفيل" من باب التحقير، فتلقفها تلميذه المخلص معمر سليمان، وأسرع لذكرها في هذا الموقع شأنه شأن كل من يحب أن تشيع الفاحشة بين المؤمنين في كل عصر والعياذ بالله من الضلال بعد الهداية.

انظروا غير مأمورين إلى رسالة الأخ عبد الرحمن محمد جزاه الله خيرا:
http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v20oct9e.htm

وسوف إن شاء الله أذكر كتاب من أهم الكتب التي كتبت عن ابن تيمية رحمه الله،وهوكتاب الشيخ محمد أبوزهرة، رحمه الله. وهذا الكتاب له دلالة خاصة حيث أنه تميز بشموله، وحسن عرضه، وتبويبه، وكذلك كون كاتبه ممن لا يستطيع حمال الكلام على أسوأ المحامل معمر أن يشكك فيه، وأنه وهابي هو الآخر، فالرجل مصريٌ درّس في الأزهر، وله وزنه واحترامه في العالم الإسلامي.

وأخيرا أخبرني معمر سليمان أنه مستعد لاحضار الدليل على أن ابن تيمية عابد للشاب الأمرد إذا أنا تخليت عن اتباعه!!. وهذا دليل آخر على معاناة هذا البائس من حالة سقوط شنيعة فلا يدري ما يكتب. ودعني أقول لك أيها المسكين أن الأمر متعلق بمصداقيتك أنت، فأنت الذي أدعيت، ومطالب كما أمرنا نبينا صلى الله عليه وسلم بإحضار الدليل:

قال صلى الله عليه وسلم" البينة على من أدعى واليمين على من أنكر"، ودعك من موقفي أنا، ومواقف غيري بعد ذلك.

أدعو الله أن يهدي المسكين معمر سليمان إلى سواء السبيل وأن يزيل الغشاوة من عينيه، والكبر من قلبه، ويذهب جهله أنه ولي ذلك والقادر عليه.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة    الحلقة الخامسة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home