Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار


سالم بن عـمّار

السبت 18 سبتمبر 2010

جمعت الكذب مع الجبن فيا لك من خاسر!

سالم بن عـمار

اعترف الذي كتب باسم واحد من سكرامنتو أنه جبان فكفانا مؤنة الخوض كثيراً في الحديث عن هذه الخصلة السيئة عند الإنسان فضلا عن أن تكون خصلة في مسلم. بيد أنه جمع معها خصلة أخرى قبيحة وهى الكذب، ثم زاد على ذلك كله الوقاحة، فأشهد الله على كذبه !. أليس هذا هو الخسران المبين والعياذ بالله؟.

ذكر الذي اعترف بجبنه أنني عملت مع شخص سماه، وهذا صحيح، وكان ذلك منذ أكثر من أربع سنوات، وكان عملا محدودا في يوم السبت فحسب، فقد كان ومايزال لي عمل شريف أرتزق منه منذ أربعة عشر عاما، ولله الفضل والمنة.

لكن هناك معلومة ذكرها الجبان-كما وصف نفسه- مفادها أن شركة الأخ الفاضل كانت للوموزين، حتى يوحي للقارئ أني كنت أعمل سائقاً لها، مع أنه في تلك الحقبة كان يملك شركة نقل للمسافرين من وإلى مطار سان خوزية عبر حافلات صغيرة، ولم أعمل معه قط كسائق للوموزين.

والأخ الذي ذكره أخٌ كريم لم أر منه إلا كل فضل وخير، وعاملني باحترام وتقدير فجزاه الله كل خير، ولا أعرف عن شراكته المزعومة مع الأخ محمد مادي أي شيء سوى ما ذكره هذا الشخص النكرة الذي اعترف بجبنه في مقالة السوء التي تنضح بالإفك وتعج بالشذوذ والاضطراب.

فأين هي الأدلة على أني مصلحجي ؟ ألست تطالب الأخ المحمودي ببعض الأدلة، فكيف تنسى نفسك؟

يقول ربنا تعالى:( أتامرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم أفلا تعقلون).

هل هناك ما يعيبيني أن عملت عملا إضافياً من أجل عائلة تتكون من ستة من الأبناء ؟ أم تريدني أن أقتات على فتات الدولة مثل بعض الناس الذين تعرفهم أنت جيدا؟ أما الأخ عبد الحميد العماري، الذي وصفته بالتاجوري، فلا أعرف عنه إلا كل خير، ووصفك له بالفتان الذي تعرفه كاليفورنيا كلها! دليل آخر على أنك أرعن أخرق، لا تراعي حرمة للآخرين، ولا تستحي من كذبك، بعد أن اعترفت بجبنك، وإشهادك لله على كلامك الكاذب لن يضفي عليه أي وجاهة فلا تفرح بما كتبت وكذبت. يقول ربنا سبحانه وتعالى:

(ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام، واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد، واذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد).

يكفيك خسراناً وهواناً يا مسكين أنك تتبنى نظرية دارون التي تقول إن الإنسان أصله قرد، ثم تتظاهر بعد ذلك أمام مسلمي مسجد النور بأنك واحد منهم!.

أيكون مسلم حقاً من يكذب القرآن الذي أعلمنا نشأة الخلق، وأن أبانا هو آدم عليه السلام؟

أيكون مسلم حقاً من يؤمن بنظرية تقول إن نشأة الحياة كانت محض صدفة، مع أن ربنا سبحانه وتعالى يقول:( إنا كل شىء خلقناه بقدر)؟.

وكيف تصوم وتدعو الآخرين للإفطار عندك وأنت ترد صريح القرآن، وتؤمن بنظرية الشاذ دارون، أم أن الطيور على أشكالها تقع؟

يكفيك خزياً وعاراً أنك ابتسمت لي عدة مرات، وربما صافحتني مرات عديدة مثلها، وأنت تعلم ذلك في قرارة نفسك، ولم تجرؤ أن تصفني بأني غريب الأطوار ومصلحجي كما اتهمتني ظلماً وعدواناً وأنت تختبئ وراء هذا الاسم.

ما الذي استندت عليه في وصفك لي ( غريب الأطوار)؟ أليس غريب الأطوار حقاً من يتبجح أنه يؤمن بالحامض النووي ولو كان فيه مصادمة للقرآن، وهو يتظاهر بأنه من رواد المساجد؟، وهل نظرية دارون دُلل عليها عبر المختبرات أيها الجاهل حتى تكتب مثل هذه السخافات؟ لم يقل بهذا أحد حتى أشد الناس حماساً لهذه النظرية الشوهاء، والتي بدأت تتهاوى تهاوي الأصنام تحت مطارق الحق، ولله الحمد والمنة.

نعم خضت في موضوع الأخ مادي وحكيم، ثم توقفت عنه منذ شهور عديدة، بل واتصلت بالأخ مادي شخصياً للحديث معه في هذا الأمر، فلستُ جباناً مثلك.

فحسبكم هذا التفاوت بيننا... وكل إناء بالذي فيه ينضح

بالمناسبة بذلت جهدا كبيراً مكشوفاً في التشويش على القارئ حتى لا يُهتدى إليك بحشرك لمعلومات كثيرة مغلوطة عن شخصك النكرة، لكن لدي فكرة عمن تكون.

دعك من التشبع بما لم تُعطى، ومن الغرور الكاذب، والتحليق في عالم الأوهام وأنت تزعم أنك أفحمت المحمودي!.

هل نسيت قول الشاعر:

والدعاوى إذا لم يقم عليها... بينات، أصحابها أدعياء؟.

أخيرا أزريت بنفسك كثيرا حتى وإن لم نتأكد من معرفتك. نعم ربما لن يعرفك الكثيرون، وربما تستطيع الاختباء لفترة وراء هذا الاسم النكرة، لكن لو تبقى لك شيء من الحياء فسوف تحس بغصة الجبن، وألم الكذب الذي فاح من مقالتك الشوهاء الآثمة حتى لو تسربلت بردائك الأسود في جنح الظلام وأنت في عقر دارك؟

لقد أدعيت أن سبب جبنك هو الخوف من كون الأخ الفاضل المحمودي عضوا في اللجان الثورية!!، وهذا دليل على حماقتك فضلا عن جبنك وكذبك، فما علاقة ردك على المحمودي في موضوع ديني، وليس سياسي متعلق بالكاهن المريض المسمى بحكيم، واللجان الثورية؟

ألا يكتب المعتوه مثلك صلاح أنقاب(أمارير) من ليبيا، وهو يطعن في السنة ويشطح يمنة ويسرة حتى ليخيل لي أحياناً أنه يكتب من مصحة قرقارش للأمراض النفسية والعقلية، وخاصة حين يرسم تلك المربعات، فهل حصلت له مشكلة مع السلطة؟

قلها بصراحة يا من سميت نفسك بواحد من سكرامنتو، وربما كتبتها ويداك ترتجفان من الرعب، أنك تخاف من قارورة الديدان التي ربما تفتح لك إذا عرفنا شخصيتك.

قلها بصراحة ودعك من بنيات الطريق ومن الغمغمة الساذجة المضحكة أنك لا تستطيع الكتابة إلا في الظلام، فضوء النهار يفضحك على رؤوس الأشهاد، و رائحة عارك ستزكم الأنوف إذا أهتدينا إلى اسمك الحقيقي.

على أي حال، لا تقلق فلن أبذل جهداً في سبيل التعرف عليك، أو محاولة هتك سترك ، فالذي كتبت لا يعدو إلا أن يكون طنين ذباب، وصرير باب، وأحمد الله أنك لم تكتب اسمك لأن ذلك كان سيضيف عار إلى سجل عارك وفضائحك والتي تعرفها جيدا، أليس كذلك؟.

أدعو الله أن يرفع من قلبك الجبن، والغرور، ويطهر لسانك وقلمك من الكذب والزور، ويهديك إلى الحق في مسألة دارون وكل المسائل.

بارك الله في أخي الفاضل ذباح، وجزاه الله خيرا على فضحه للماجنين المتهكمين على ديننا

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home