Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Salem Ben-Ammar
الكاتب الليبي سالم بن عمار


سالم بن عـمّار

الأربعاء 17 ديسمبر 2008

أخ أسعـد قاسم : هل لك من وقفة جادة مع نفسك؟

كلمة حق فى المحمودي؟

سالم بن عـمار

كنت فى زيارة للمغرب وبينما كنت جالساً فى أحد الأيام، أبحث في الرائي عما أشاهده من النافع ، شدّني فجأةً خطيبٌ من الخطباء فى مصر، تنُقل خطبته مباشرة.

كان أسلوبه جميلاً قوياً، يتحكم فى اللغة تحكم الفصحاء، لكنه بعد دقائق قليلة قال ما جعلني أزهد فيه، وأتحسر على ذلك العلم اللغوي عند منحرفٍ لا يعرف شيئاً عن أعظم ما في ديننا العظيم: التوحيد.

ذكر هذا الشيخ المعمم التالي" وأنا أقف بينكم خطيبا فى مسجد سيدي أحمد البدوي"!!.ثم عدد بعض ما يراه مناقب عند سيده أحمد البدوي،ولو كان قال هذا فى جلسة خاصة ، لمد الإنسان رجليه الاثنين وليس رجلاً واحدة..

وها أنت يا أخي أسعد تكتب فى مقالك الأخير أن العالم الجليل ابن دقيق العيد عادى أحمد البدوي ثم كان من أتباعه بعد ذلك!، فهل عندك دليلًٌ واضحٌ عدا هذه الإشارة المبهة التي عزوتها لدائرة المعارف الإسلامية؟

ثم أسألك سؤالاً سأله الشيخ الجليل محمد جميل غازي، رحمه الله،وهو من أكثر العلماء الذين فضحوا مخازي من يسمونهم الصوفية فى مصر:

هل بإمكانك أن تكتب لنا صفحة واحدة عن أحمد البدوي هذا الذي استشهدت به؟

عن سيرته، عن علمه، عن الكتب التي كتبها، و التي عن طريقها نستطيع الحكم على علمه، وعلى صحة منهجه؟

أن تكتب لنا عما أغرى ابن دقيق العيد رحمه الله باتباعه.

ذكر الكثيرون أن البدوي هذا كثيرا ما يُرى عرياناً، وملثماً. لا يعرف عنه تقوى ولا صلاح، شخصيته يكتنفها الغموض، وبعضهم يشك في قواه العقلية.

ومن أسمائه التي اشتهر بها هذا البدوي( السطوحي) لأنه عاش فوق السطوح اثنتا عشرة سنة لم ينزل فيها!!. وهل يتبع الفقيه ابن دقيق العيد رحمه الله من لا يحضر صلاة الجماعة اثنتا عشرة سنة؟

اثنتا عشرة سنة وهو لا يصلي مع المسلمين فى مساجدهم، ولا يشيع جنائزهم، أو يشاركهم أفراحهم!!.هل هذا مما يستشهد به يا أخي أسعد هداني الله وإياك؟

هذا رابط لموقع صوفي لمن أراد التأكذ:
http://www.burhaniya.org/sofism/s_order3_t.htm

على أي حال، لا أريد أن أسهب فى ذكر مطاعن هذا الإنسان المشبوه، والذى أصبح عند الكثيرين من الجهلة إلهاً يُعبد من دون الله، فُيدعى عند النوائب ويُتمرغ عند ضريحه، ويأتي الحمقى للتبرك عند قبره زرافات ووحدانا ليقابلهم كهنة وسدنة هذه الأضرحة بابتسمات ماكرة، وصناديق كثيرة لجمع أموالهم مع أن جلهم من الفقراء المساكين!.

فلعلك تأتي لنا بما يفيد القارىء عن البدوي هذا.

ولعلني أنتهز هذه الفرصة لأشكر الأستاذ(المحمودي) عما كتبه ويكتبه من حقائق دامغة، يأتي بها من كتب السنوسي وغيره، .أشكره كذلك أن زادني معرفة بالعالم الجليل (الطاهر الزاوي) رحمه الله..

أن ديننا يا أخ أسعد، أسعد الله أيامك، دين الحق، يدور معه أينما دار، ومن أعظم ما فعله الإسلام فى معتنقيه الاوائل أن جعلهم يعشقون الحق، ينافحون عنه منافحة الأبطال حتى الموت .

وضع الإسلام العظيم فاصلاً بينهم وبين معتقدات أجدادهم الباطلة، فأصبح الواحد منهم يجاهر بعدواته لها دونما تحرج، وحريٌ بنا أن نلزم غرزهم ونتبع نهجهم، فنقبل الحق ولو كان ضد أبائنا وأمهاتنا، فضلاً عن أشخاص أمثال السنوسي،رحمه الله،

ولعلني ، أنتهز هذه الفرصة لأقول للأستاذ الصلابي التالي:جزاك الله خيراً على ما كتبت من كتب نافعة للمسلمين ،لكن هذا لا يعني أن كل ما كتبت مبرأ من الخطأ.

أعرف كذلك أنك تكتب فى موقع التاريخ للأستاذ الجليل محمد بن موسى الشريف، حفظه الله، ومن أهداف الأستاذ التي بينها أكثر من مرة، أنه يريد تصفية ما علق فى تاريخنا من أباطيل ومغالاطات، والأستاذ(المحمودي) جزاه الله خيرا أتى بأدلة بينة عن انحراف السنوسي فى مسألة التوحيد، فأما أن تعارضه بما يفند قوله، أو تقبل ما أتى به، وتعترف بخطأ ما سطره يراعك فيما يتعلق بالسنوسي ، رحمه الله، وعقيدته، فترقى في عيون الكثيرين.

التزام الصمت مع كتابات(المحمودي) لا يُفسر إلا بأحد أمرين أحلاهما مر، فإما أنك تنظر إلى (المحمودي) من برجٍ عاجي، تحس أنه ليس فى مستواك، مع علمك بوضوح حجته، وهذا والعياذ بالله من التكبر، وأربأ بك أن تكون من المتكبرين، أو أنك لا تريد أن تعترف بحجية أدلته بسبب حب السنوسي الذى ملك عليك قلبك،أو تخشى كسب عداء محبيه، فتكون ممن اتبع هواه .

وأخيرا أقول للأستاذ (المحمودي) سر على بركة الله، وتذكر قول عبد الله ابن الزبير رضى الله عنه :

والله ما أفلح ذو باطل ولو خرج من جبينه القمر، وما خاب ذو حق ولو اجتمع عليه أهل الأرض.

وجزاك الله خيرا عما تكتبه فى نصرة الحق، والدفاع عن جناب التوحيد رأس هذا الدين، وأعظم ما فيه.

ولعل الأخ أسعد يتدبر كثيرا قبل الهجوم على الأستاذ المحمودي ، أو الدفاع المحموم عن أشخاص قال فيهم مالك رحمه الله" كلٌ يؤخذ منه ويُرد عليه إلا صاحب هذا القير" وأشار لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم.

وأما كلمة ابن عساكر رحمه الله، في أكل لحوم العلماء التي أشرت إليها، فلو سلمنا بصحتها لا تعني ألا نرد على ما نعتقد أنه انحراف عند بعض ممن نسب للعلم إلا أن كنت ترى فيهم العصمة والعياذ بالله.

وتدبر كلمة من هو أعلم من الحافظ بن عساكر رحمه الله، قال الحافظ بن حجر العسقلاني رحمه الله:

" إن العالم المتمكن ليوهمُ الوهم الذى يدركه طالب العلم المبتدىء ولله في ذلك حكمة حتى يعلم الناس أنه فوق كل ذي علم عليم".

زادني الله وإياك بصيرة بديننا.

سالم بن عمار
Suhyb11@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home